سفارة المغرب ببيروت تصدر بلاغا بشأن الاحتجاجات بلبنان للحالات المستعجلة    إسبانيا.. والخيارات المحدودة في"كطالونيا"    “شان” الكاميرون 2020.. القائمة النهائية للمنتخبات المشاركة في النهائيات    أطر أكاديمية بني ملال تسطّر برنامجا ضد التعاقد    نشرة خاصة تحذر من أمطار قوية وعاصفية بالريف والشرق    هندرسون: "إذا لم تتمكن من الفوز فيتعين عليك ألا تخسر"    ملقا يغادر المركز الأخير بمشاركة المحمدي كأساسي.. بولهرود وبوسفيان شاركا كبديلين    بعد انتخاب الطرمونية.. انشقاق في صفوف الشبيبة الاستقلالية واتهامات لرحال المكاوي ب”التلاعب والتزوير”    أولمبيك خريبكة والفتح الرباطي يقتسمان النقاط    “أساتذة التعاقد” يخوضون إضرابا وطنيا ويتهمون حكومة العثماني ب”تشتيت” أسرهم    طنجة.. إصابة شخصين بعد سقوطهما من الطابق الأول إثر شجار ب “فندَق الشجرة”    بنعبيشة : أرضية الملعب أثرت على مستوى المباراة    طاليب: كنا بحاجة للفوز على سريع وادي زم    شوارع لبنان تضيق بمئات آلاف المحتجين ضد النظام    مصرع 3 نساء وإصابة 8 في حادث انقلاب سيارة للنقل السري باقليم الحوز    وسط ضغط شعبي.. الحريري يُعلن خفض رواتب الوزراء والنواب بنسبة 50%    النتائج الكاملة ل"الجولة الخامسة" من القسم الوطني الثاني..وشباب المحمدية يستغل تعثر بنجرير لتزعم سلم الترتيب    هذا الأندية تتفوق على الوداد افريقيا    خلافات وسط الأحرار حول تزكية “اتحادي” لرئاسة جماعة المحمدية    هاجر الريسوني: لم ألتق أبدا طبيبا باسم سمير بركاش الشرطة تصرفت معي وكأنها تريد قتلي -حوار    فنانو لبنان ينتفضون إلى جانب الشعب.. ونشطاء مغاربة يقارنون بسخرية: مثل فناني المغرب تماما !    “لمعلم” يُغني بالأمازيغية.. لمجرد يُصدر فيديو كليب “سلام” -فيديو    مطار مراكش.. توقيف برازيلي في حالة تلبس بتهريب مخدر الكوكايين    المرابط تظهر دون حجاب.. وتقول: الكل حر في اللباس والشكل بعد انتقالها لجنوب إفريقيا    أردوغان: عندما يتعلق الأمر بتركيا واستقرار شعبها لا نشعر بالحاجة لأخذ إذن من أحد    الحكومة البريطانية: 31 أكتوبر موعد “الطلاق” مع الاتحاد الأوروبي    العملية التركية في سوريا تُخرج نشطاء مغاربة وأكراد للاحتجاج    إفريقيا تطلق برنامج «1000 فكرة» لتشجيع المقاولين الشباب    أكادير تحتفي بفضيلة التسامح    الجواهري: المغرب قادر على الانتقال إلى المرحلة الثانية من إصلاح نظام سعر الصرف    الحكومة تخفض من ميزانية المقاصة وتبقي على دعم "البوطا" والسكر والدقيق في 2020    دراسة: التمارين الرياضية قد تقلل خطر الإصابة بسرطان الرئة لدى المدخنين    قانون المالية.. رفع الضريبة على استهلاك الخمور وعلى استيراد الثلاجات    تؤدي للإصابة بالسرطان.. “جونسون” تسحب 33 ألف عبوة “طالك” من الأسواق    بعد جدل حاد.. ترامب يتراجع عن عقد قمة مجموعة السبع في منتجعه بفلوريدا    طقس الاحد.. رياح وسحب متفرقة بعدد من المناطق    خبيرة تغذية ألمانية تحذر من خطر الأغذية الجاهزة على القلب    تفاصيل المناصب المالية المقترحة لكل قطاع في “ميزانية 2020”.. الحكومة تتوقع خلق 23 ألف منصب شغل والداخلية تحصل على أكبر حصة    لندن.. ICSA يوافق على عضوية المغربية نوال أطلس ويكلفها بالعلاقات الافريقية    مسؤولون وخبراء يقاربون تحديات التحول الرقمي    ميزانية 2020: 2.5 مليار درهم للبلاط .. وراتب الملك لم يتغير    «التمثيل السينمائي بالمغرب: بين التشخيص و الأداء»    للاحتفاء بالتسامح.. أكادير احتضنت حفلاً جمع فنانين كبار    أحمد الريسوني يكتب.. أنا مع الحريات الفردية مقال رأي    الممثل هاني رمزي يسأل: هل يخدم السيسي بتصرفاته مصر؟واليكم الجواب    سرفانتس مراكش يعرض «أماكن مشتركة» لأرنتشا غوينتشي    النوافذ والشرفات :ِ مقاربة لديوان «للريح أن تتهجى» للشاعرة كريمة دلياس    السعودية تدرس السماح للنساء بأداء العمرة دون محرم    مجلس جهة مراكش اسفي ينظم الدورة الاولى للمعرض الجهوي    جبهة البوليساريو تصف السعداني ب"العميل المغربي"!    مهرجان "منظار" يُسدل ستار النسخة الأولى بأنغام "الرّما وكناوة"    هناء الزباخ…خريجة كلية العلوم بتطوان تتألق عالميا في بحوث علاج السرطان    الريسوني يكتب.. أنا مع الحريات الفردية    "مترشح" لرئاسة الجزائر: سأضيف ركنا سادسا للإسلام!    دراسة حديثة تحدر من أدوية شائعة لارتفاع ضغط الدم تزيد من خطر الانتحار بنسب عالية    مثير.. علماء يشكلون ما "يشبه الجنين" في فأرة من دون بويضات أو سائل منوي!    حتى يستوعب فضاء المسجد ناشئتنا    معركة الزلاقة – 1 –    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





تقرير دولي يحذر من مرض شبيه بالإنفلونزا قد يقتل 80 مليون شخص حول العالم في 36 ساعة
نشر في نون بريس يوم 18 - 09 - 2019

حذر الخبراء من أن مرضا شبيها بالإنفلونزا قد ينتشر في جميع أنحاء العالم في غضون 36 ساعة، ويقتل 80 مليون شخص.
وقبل قرن من الزمان، أصاب وباء الإنفلونزا الإسبانية ثلث سكان العالم، وقتل 50 مليون شخص، وأشار التقرير الجديد الذي أصدره مجلس رصد الاستعداد العالمي (GPMB)، وهو فريق من خبراء الصحة بقيادة رئيس سابق لمنظمة الصحة العالمية، إلى أنه إذا حدث تفش مماثل، مع عدد السكان الذين يسافرون باستمرار، قد تكون الآثار أسوأ من السابق.
وقال الخبراء في التقرير الذي أصدروه في محاولة لحث قادة العالم على العمل، إن “خطر انتشار وباء في جميع أنحاء العالم هو خطر حقيقي”، وأضافوا: “إن العامل الممرض سريع الحركة لديه القدرة على قتل عشرات الملايين من الناس وتعطيل الاقتصاد وزعزعة الأمن القومي”.
وتابع التقرير الذي يحمل عنوان “عالم في خطر” (A World At Risk)، قائلا إن الجهود الحالية للتحضير لتفشي المرض في أعقاب الأزمات مثل الإيبولا “غير كافية على الإطلاق”.
ويرأس مجلس رصد الاستعداد العالمي، الدكتورة غرو هارلم بروندتلاند، وهي رئيسة وزراء سابقة في النرويج ومدير عام سابق لمنظمة الصحة العالمية، إلى جانب الحاج أس سي، الأمين العام للاتحاد الدولي لجمعيات الصليب والهلال الأحمر.
وقال المجلس إن التوصيات التي قدمها في تقرير سابق، قوبلت بالتجاهل بشكل كبير من قبل قادة العالم، ما أدى إلى استمرار الفجوات الخطيرة، حيث أنه “لفترة طويلة جدا، سمحنا بدورة من الذعر والإهمال عندما يتعلق الأمر بالأوبئة، إننا نكثف الجهود عندما يكون هناك تهديد خطير، وننسى بسرعة عندما ينحسر التهديد”.
واحتوى التقرير الجديد على خارطة للعالم مع قائمة من الإصابات المحتملة التي يمكن أن تؤدي إلى اندلاع التفشي. وتم تقسيم الفئات إلى جزء “ناشئ حديثا” وآخر “عاد إلى الظهور/التجدد”. وشملت الفيروسات الناشئة حديثا الإيبولا وزيكا وعدوى فيروس نيباه وخمسة أنواع من الإنفلونزا، أما الفيروسات التي تعود إلى الظهور، فشملت فيروس غرب النيل ومقاومة المضادات الحيوية والحصبة والتهاب النخاع الرخو الحاد، والحمى الصفراء وحمى الضنك والطاعون وجدري القرود البشري.
وأشار التقرير إلى الأضرار التي سببها وباء الإنفلونزا الإسبانية عام 1918، موضحا أن التطورات الحديثة في السفر الدولي ستساعد على انتشار المرض بشكل أسرع.
وقال الخبراء إنه مع عبور أعداد كبيرة من الناس على متن الطائرات يوميا، فإن انتشارا مكافئا للهواء قد يتفشى عالميا في أقل من 36 ساعة ويقتل ما يتراوح بين 50 إلى 80 مليون شخص، ويدمر ما يقارب 5% من الاقتصاد العالمي.
وسيكون الوباء العالمي بهذا النطاق الواسع كارثيا، ما يخلق فسادا واسعا مع انعدام الاستقرار وانعدام الأمن، في حين أن العالم غير مستعد لمجابهة ذلك.
وحدد التقرير سلسلة من الإجراءات التي يجب على المجتمع الدولي اتخاذها لحماية الناس في جميع أنحاء العالم حال انتشار المرض خارج نطاق السيطرة، بينما التزام الحكومات بتخصيص الأموال الضرورية لوضع الاستعدادات في مكانها والقيام بتجارب محاكاة روتينية.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.