أقوى ما قاله مناضلون في جنازة اليوسفي:كان شبعان ماشي بحال هاد السياسيين الملهوفين    كوفيد-19: النقاط الرئيسية في تصريح منسق المركز الوطني لعمليات طوارئ الصحة العامة بوزارة الصحة    "كورونا" يُعلق مشاريع زيادة القدرة الإنتاجية لشركة "رونو" بالمغرب    جورج فلويد: الادعاء على شرطي بالقتل والنيران تلتهم مقر شرطة مينيابوليس    تويتر يتهم ترامب “بتمجيد العنف” بسبب تغريدة دعا فيها لإطلاق النار على متظاهري ولاية مينيابوليس    ترامب يعلن إنهاء العلاقة بين الولايات المتحدة ومنظمة الصحة العالمية    رئيس الكاف يوجه ضربة موجعة للترجي ، ومنح لقب بطل إفريقيا للوداد بات واردا    الإصابات الجديدة في آخر 24 ساعة .. 61 حالة من المخالطين و10حالات من مصدر جديد    الوجه الرياضي للمجاهد الراحل عبد الرحمان اليوسفي : ساهم في إحداث كأس العرش وتأسيس «الطاس» وكوفئ بحمل الكأس الفضية    مقاهي الشرق يرفضون فتح المحالات ويصفون قرارات الوزارة ب"التعجيزية"    مطار وجدة يستقبل العالقين بالجزائر .. والحجر الصحي في السعيدية    الأمن يوضح حقيقة "فيديو" معركة بالأسلحة البيضاء    شفاء حالتين جديدتين من كورونا بوس يرفع عدد المتعافين الى 29 حالة على مستوى الجهة    لماذا غاب “اليوبي” عن تقديم الندوة اليومية الخاصة بحصيلة “كورونا” وهل قدم فعلا استقالته؟    مسارات من حياة الشعيبية طلال 17- تجربة السذاجة أم سذاجة التجربة؟    الغرب والقرآن 30- تعريف بن مجاهد النهائي للسبعة أحرف    “تجفيف منابع الإرهاب” للدكتور محمد شحرور 30- أخطأ الفقهاء حين عرفوا الحديث النبوي بأنه وحي ثان    الكحول والجعة ينعشان خزينة الدولة في الثلاثة أشهر الماضية    العثماني: الحكومة بصدد اتخاذ خيارات استراتيجية لتدبير مرحلة ما بعد رفع الحجر الصحي    أم عازبة تهني حياة طفليها بطريقة بشعة في منزل والديها    المدعي العام الإسباني يطالب بسجن مهاجم أتليتكو مدريد …    عاشقة الكتب.. وفاة الناشرة ماري لويز بلعربي بطنجة    طنجة المتوسط ينضم إلى مبادرة أكبر الموانئ العالمية لضمان السلاسل اللوجستية الدولية    شهادة وهبي في حق الراحل: في الشدة تظهر مواقفه واضحة    بلكبير يكتب: القداسة والقذارة أو المقدس والقذر    بعد حجبه لتغريدة ترامب.. البيت الأبيض يتهم “تويتر” بالدعاية للإرهاب والديكتاتورية    الدار البيضاء.. حجز طن و766 كيلوغرام من المخدرات على متن شاحنة لنقل البضائع    فيروس كورونا يعود بقوة إلى سبتة في ظرف يوم واحد    الديوان الملكي يطمئن “الباطرونا”    اليوسفي … رحيل الحكيم    صفرو: شرعية رئيس رباط الخير على المحك بعد تقديم 20 عضوا لاستقالة جماعية        "الكاف" توافق على صرف مساعدات مالية للاتحادات الأعضاء    بلاغ هام من وزارة التربية الوطنية لمترشحي الباكلوريا    وزارة التربية الوطنية تستعين بالقاعات المغطاة لإجراء امتحانات البكالوريا    البيضاء: توقيف 6 أفارقة متورطين في تكوين شبكة لتهريب وترويج المخدرات والمؤثرات العقلية    فيروس كورونا يواصل انتشاره في أمريكا اللاتينية    إقامة نهائي كأس الاتحاد الإنجليزي في الأول من أغسطس    "مسافة الأمان" .. مظهر جديد لحياة الصينيين في الشوارع بعد العزل    غدا السبت.. 3 رحلات ل”لارام” للجزائر لإعادة 300 من المغاربة العالقين    السيادة الصناعية للمغرب مدخل أساسي لتقوية تنافسية المقاولة الوطنية    استراتيجية التقاضي بعد الحجر    مندوبية الحليمي تسجل انخفاضا في أثمان انتاج الصناعات التحولية    المجلس الجماعي ومهنيي السياحة يتدارسون الآليات الكفيلة لإنعاش القطاع السياحي بمراكش    بعد تضامن المغاربة في أزمة كورونا.. الأوقاف تعلن استعدادها لإنشاء “بيت الزكاة”        رغم قرار الوزارة.. أرباب مقاهي ومطاعم طنجة يفضلون عدم فتح أبوابهم لهذه الأسباب    عبد الكريم جويطي ل «الملحق الثقافي»:    المجلس الأوروبي للعلماء المغاربة يدعو إلى تأجيل الرجوع إلى المساجد    اليوسفي الذي حمل وردة اليسار بأمانة..هكذا حظي بتكريمات خاصة من الملك محمد السادس    الممثلة المغربية طاهرة: لم أؤد مشاهد مبتذلةفي"سلطانة المعز"    خارجية قطر تكشف حقيقة انسحابها من مجلس التعاون الخليجي    حركة التاريخ في فكر المفكر محمد طلابي    الممثل بوبكر يعتذر للأئمة .. والمحامي يطالب المغاربة بالستر    السودان يؤكد التزامه وجديته في إنجاح حملة جمع السلاح بالبلاد    الجديدة : جمال و حمودة يصدران أغنية ''جايحة'' في زمن الحجر الصحي    إسبانيا تسمح بفتح أحواض السباحة ومراكز التسوق الإثنين    وفاة غي بيدوس: رحيل فنان محب للعدالة    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





اختلال في التزامات الشركة المفوضة تنهي عقدها مع مجموعة من جماعات إقليم الناظور
نشر في الوجدية يوم 16 - 07 - 2011

أزمة تدبير النظافة تغرق مدينة الناظور في الأزبال
تحولت جل أحياء مدينة الناظور والجماعات الحضرية القريبة منها، إلى مطرح مفتوح للنفايات، بسبب تراكم الأزبال وانبعاث الروائح الكريهة.
وعبر سكان هذه الأحياء في مناسبات متفرقة عن احتجاجهم على الوضع الكارثي وغير المسبوق الذي نجم عن حدوث خلل في تدبير قطاع النفايات المنزلية خلال الشهور الماضية، إذ صارت الأزبال المتناثرة في كل مكان والرائحة النتنة المنبعثة منها، تزاحم أبواب المنازل، و"تزين" جل الفضاءات العمومية.
وإزاء هذا الوضع المستحكم لجأ عدد من المواطنين إلى طرح القاذورات وسط الشوارع الرئيسية وفي مدخل بلدية المدينة، في مسعى إلى إثارة انتباه المسؤولين إلى ضرورة التحرك من أجل إيجاد حلول عملية وعاجلة، بينما لجأ آخرون بعد أن استعصى عليهم مقاومة الروائح الكريهة المنبعثة من أكوام الأزبال إلى قطع حركة السير باستعمال حاويات القمامة. وفي هذا الصدد، تحدث مواطنون في تصريحات ل"الصباح" عن معاناتهم المستمرة مع تراكم الأزبال والروائح المنبعثة منها، وما ينتج عنها من تأزيم الحالة الصحية للمصابين بأمراض تنفسية، وإضرار بصورة وجمالية المدينة، خصوصا مع حلول موسم الصيف الذي يشهد توافد الآلاف من أبناء المنطقة المقيمين بالخارج، ليجدوا في استقبالهم مدينة عبارة عن مزبلة كبيرة، على حد تعبيرهم.
وتساءل آخرون عن سر عدم تدخل السلطات لحث المسؤولين عن قطاع النظافة لتنفيذ التزاماتهم التي وقعوا عليها في دفتر التحملات، بينما بذلوا خلال فترة الاستعدادات لزيارة الملكية مجهودات مضاعفة ب"تحالف" مع الشركة التي أغرقت المدينة في الأزبال لتنظيف عدد من الشوارع الرئيسية وإخفاء أثر الروائح الكريهة المنبعثة منها، قبل أن يعود الوضع إلى سابق عهده بعيد تأجيل هذه الزيارة.
من جانب آخر، تبادلت شركة "فيوليا للبيئة" وبلدية الناظور الاتهامات حول ما آل إليه الوضع على مستوى تدبير قطاع النظافة بأحياء المدينة وجماعات أخرى تقع ضمن حدود اختصاص الشركة ذاتها، في حين تتهم البلدية الشركة التي فوض لها تدبير هذا القطاع الحيوي بالمسؤولية "التقصيرية" التي أحدثت أزمة في جمع النفايات، تتهم مصادر مقربة من الأخيرة الجماعات التي تعاقدت معها بعدم سداد الواجبات المستحقة عليها مقابل قيامها بالتزاماتها.
وفي السياق ذاته، ربطت مصادر مطلعة دواعي الخلل الذي بدا بشكل جلي خلال الشهور الماضية على مستوى تدبير النفايات المنزلية، بالتخبط الذي عرفته علاقة شركة فيوليا النظافة" بالمجلس البلدي للمدينة، بسبب عجزها عن أداء التزاماتها التي تنص عليها عقد التدبير المفوض والتي تجمعها ببلدية الناظور زيادة على باقي الجماعات المشكلة لتجمع الناظور الكبير، وهو الأمر الذي حذا برئيس الجماعة الحضرية للناظور ورئيس مؤسسة مجموعة الجماعات من أجل البيئة (التي تضم في عضويتها بلديات بني انصار وسلوان والعروي وأزغنغان) إلى التوقيع مطلع الشهر الجاري على قرار بفسخ هذه العقدة، لتستمر الشركة خلال الشهور الستة المقبلة في أداء التزاماتها، قبل التوقيع على عقد جديد مع شركة ثانية.
ومن جهته، أكد المكتب المسير لبلدية الناظور، على لسان مسؤول قطاع البيئة، حسين احلي، أن العقد المبرم مع الشركة يعود إلى عهد المجلس السابق، مشيرا إلى أن المجلس الحالي تصادم مع الشركة ذاتها خلال السنتين الأخيرتين حول تراجع خدماتها، وحدد لها في أكثر من مناسبة فرصة لتدارك الموقف، قبل أن يتقرر فسخ العقد بشكل نهائي، بعدما بدا تهاونها في أداء الخدمات وفق ما هو مسجل بدفتر التحملات. وأوضح احلي، في تصريح صحافي، أن التأخر الحاصل في أداء الواجبات المالية المستحقة لصالح الشركة يتعلق بعدم توصل المجلس بالفواتير المحددة لقيمة المبلغ المالي المستوجب للتسديد في المدة القانونية المقررة، مؤكدا في الوقت نفسه أن تدبير القطاع سيقتضي المرور بمرحلة انتقالية ستعمد خلالها البلدية إلى التدخل المباشر في مهمة جمع الازبال عبر الاستعانة بعمال النظافة التابعين لها بعد استقدام آليات وشاحنات إضافية، إلى حين استيفاء المدة القانونية التي سيلجأ بعدها إلى فتح طلب عروض جديد، ومن ثمة اختيار شركة جديدة بديلة.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.