لتجاوز المرحلة الحالية.. الاتحاد الوطني للشغل يقترح 100 إجراء وتدبير    الملف الليبي .. 3 رسائل من ناصر بوريطة لمجلس الأمن الدولي    ماري ترامب تكشف تفاصيل جديدة عن الرئيس الأمريكي    أسرار الريال    بوريطة: السماح بولوج التراب الوطني ومغادرته ابتداء من 15 يوليوز مجرد عملية استثنائية    المغرب يسجل 131 حالة شفاء جديدة من فيروس كورونا !    240 مليون درهم خسائر الصحافة خلال الجائحة    الانتخابات المقبلة الثقة والمصداقية أولا        برلماني : قانون المالية المعدل قلص من ميزانية التعليم 5 ملايير درهم !    دنيا باطما تتغيب مجددا عن محاكمتها ودفاعها يتعهد بإحضارها للجلسة المقبلة -التفاصيل    أحمد رضا الشامي : الاستيراتيجية الوطنية للانتقال الطاقي تحتاج إلى إعادة النظر        الملك محمد السادس يعزي خادم الحرمين الشريفين في وفاة الأمير خالد بن سعود بن عبد العزيز آل سعود    تسجيل 308 إصابة جديدة بفيروس كورونا بالمغرب والحصيلة ترتفع الى 15079 حالة    إجراء أول عملية قيصرية لمصابة بكوفيد 19 بالمركز الاستشفائي الجهوي الغساني بفاس    حمزة الفضلي يطلق جديده.. أسامة بنجلون معه في الكليب- فيديو    مخرج سلمات أبو البنات: نجح المسلسل لأنه عرى الحقيقة وترقبونا في الجزء الثاني    السلطات تعلن السيطرة على حريق أوريكا    قمة مبكرة بين سان جرمان ومرسيليا مطلع موسم 2020-2021    قطاع الصحافة المغربية تكبد خسائر فاقت 240 مليون درهم خلال ثلاثة أشهر بسبب جائحة كورونا.. الإيرادات الإشهارية انهارت بنسبة 110 في المائة    الخطوط الملكية تنظم تبرمج رحلات استثنائية لعدد محدود من الجهات    أكادير : إتلاف كمية كبيرة من المخدرات والمشروبات الكحولية    السودان يعلن عن تعديل حكومي جديد    هذا ما قررته إبتدائية مراكش في حق بطمة ومن معها    أمراض مفاجئة تظهر على المصطافين بشاطئ بالعرائش    حصلو بزناس رُوشِرْشِي فكرسيف عندو جميع أنواع المخدرات    لقجع يجتمع بأعضاء الإدارة التقنية الوطنية ويحدد التوجهات الجديدة    كان يستهدف مقرات سيادية.. تونس تعلن إحباط مخطط إرهابي    للمرة الثالثة.. تأجيل النظر في قضية المغنية دنيا بطمة    النصر يؤكد رسميا شفاء امرابط من كورونا    ‏الأهلي المصري يوافق على تمديد إعارة أزارو لنادي الاتفاق    جندي متقاعد يعيد كورونا إلى جهة سوس !    تيغزوي: "لم يتم إستدعائي لمعسكر أكادير .. انتظرت الناصيري 8 ساعات في بنجلون لحسم مستقبلي لكنه تخلف عن الحضور!"    "مؤسف".. انقلاب سيارة "بيكوب" وإصابة 20 عاملة زراعية ضواحي أكادير (فيديو)    تظاهرة "الليلة البيضاء" تعود افتراضيا بعرض أفلام وثائقية وروائية من 6 دول حول "السينما والبيئة"    التباعد بين المصلين في المساجد.. ناظوريون يستقبلون خبر افتتاح بيوت الله بالفرح والسرور    انطلاق تداريب المنتخبات الوطنية    فنلندا ترفع قيود السفر على مجموعة من الدول وتستثني المغرب    المغرب ينشد تخفيف أثر "كورونا" والجفاف بتعديل قانون المالية لسنة 2020- تقرير    غضب عارم داخل هيئة المحامين بتطوان بعد الاعتداء على مكتب محامي بشفشاون    أبو حفص يدعو إلى تغيير طريقة الصلاة بعد جائحة كورونا    ودّع أمه وأطفاله.. تسجيل جديد يكشف الكلمات الأخيرة لجورج فلويد قبل وفاته    الدار البيضاء .. انتخاب عبد الإله أمزيل رئيسا جديدا للتعاضدية الوطنية للفنانين    المغرب يحظى بصفة عضو ملاحظ لدى مجموعة دول الأنديز    ناشط عقوقي    أكادير.. غرق قارب للصيد البحري وفقدان أكثر من 11 بحارا    كورونا حول العالم.. تسجيل 1323 وفاة و36.153 إصابات جديدة بفيروس كورونا    المغرب يقرر الرفع من رسوم الإستيراد إلى 40 في المائة من اجل تشجيع الإنتاج الوطني    وزارتا الداخلية والفلاحة تبقيان على المهن الموسمية المرتبطة بعيد الأضحى    جولة في "قصر الفنون" طنجة.. مشاهد من المعلمة الضخمة قبل الافتتاح- فيديو    تسجيل 178 إصابة جديدة بفيروس "كورونا" بالمغرب    الدار البيضاء.. تقديم جهاز 100 في المائة مغربي لتصنيع الكمامات الواقية    طقس الخميس.. استمرار ارتفاع درجات الحرارة لتصل ال46 بهذه المناطق المغربية    بعد إصابة شرطي بكورونا.. فرض الحجر الصحي على جميع موظفي دائرة أمنية بطنجة        رسميا : الإعلان عن فتح المساجد بالمملكة المغربية .    الحج: السعودية تمنع لمس الكعبة والحجر الأسود للحد من تفشي فيروس كورونا    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





معلمة ثقافية جديدة بالمملكة المغربية "منار المعرفة"يحتاجها الشرق المعني بمشاكل تداول المعرفة
نشر في الوجدية يوم 26 - 11 - 2011

تحتاج إليها الجهة الشرقية المعنية بمشاكل تداول المعرفة
"إذا رُفِع المصباحُ،لم تجد الظلامَ إلا وراء الحدود التي تنتهي إليها أشعته"
تشريف ملكي للعلم وللعلماء بتدشين "منار المعرفة"
مركز الدراسات والبحوث الإنسانية والاجتماعية بوجدة وجمعية المهرجان الدولي للفيلم الوثائقي بخريبكة
"منار المعرفة"
معلمة ثقافية جديدة بالمملكة المغربية
يحتاجها الشرق المعني بمشاكل تداول المعرفة
"مركز الدراسات والبحوث الإنسانية والاجتماعية" مؤسسة بحث مغربية تأسست يوم 23 يوليوز 2002.وهو مركز أكاديمي مستقل تأسس في مدينة وجدة من مجموعة من الخبراء والباحثين المشهود لهم وطنيا ودوليا في مختلف أصناف المعرفة والبحث.
تحتاج إليها الجهة الشرقية المعنية بمشاكل تداول المعرفة
إن للمراكز أهمية ودورا كبيرا في حل الكثير من القضايا والمشاكل لما توفره من فضاء رحب يجمع طاقات علمية متعددة،تهدف إلى تشييد بنى جديدة مستلهمة من التجربة الحية الزاخرة للمجتمع.وتصبو إلى بلورة تفكير جماعي منظم ومؤسس قادر على تشييد الفعل وتسديد المسار.وعليه،فقد أصبحت مراكز البحث مطلبا ملحا وحاجة ضرورية لا غنى للباحث عنها.وتزداد الحاجة إليها في البلدان التي تعاني من مشاكل على مستوى تداول المعرفة باعتبار تلك المراكز إحدى المؤسسات المنتجة لها.انطلاقا من هذه الأهمية تأسس مركز الدراسات والبحوث الإنسانية والاجتماعية بوجدة كنموذج لتجربة علمية تجمع بين الكفاءة الأكاديمية والاستقلالية المادية والقانونية والامتداد في صلات التشارك والتعاون والإشعاع في مجال التكوين والتأطير المتخصص،وكذا الاتساع في قاعدة الإفادة من الإنتاج البحثي مع الانفتاح على كافة الكفاءات العلمية من مختلف التخصصات الأكاديمية والتوجهات البحثية والمدارس الفكرية بتجاوز المركزية الجغرافية والمعرفية.ويمكن القول إنه من دواعي تأسيس المركز كونه لا يشكل استثناء من قاعدة أهمية هذه المراكز المتعددة والتي أشرنا إلى جوانب منها وهو داع عام.أما الدواعي الخاصة فتتمثل في الحاجة إلى تعدد المكتبات البحثية المتخصصة،والبنمية العلمية للبحث،إضافة إلى الرغبة في إعادة الاعتبار للتفكير في علاقاته بتحولات واقع الإنسان والمجتمع.وباختصار فإن المركز محاولة لإثراء التساؤل المستمر والإيجابي حول أهمية المعرفة في صنع القرار.وتتمثل المهام الأساسية للمركز في تنمية البحث في مختلف المجالات العلمية والحقول المعرفية وخاصة في ميادين:العلوم الإنسانية والاجتماعية والقانونية والدراسات المستقبلية ومختلف ميادين النشاط الفكري،وتيسير وتشجيع البحث والدراسة في إطار أنشطة ترتبط بصفة مباشرة أو غير مباشرة بأهداف المركز،ودعم وتشجيع الطلبة الباحثين ومختلف الدارسين والباحثين والمهتمين في مشاريعه العلمية والأكاديمية والبحثية،والمساهمة في تنشيط الحركة الثقافية والفكرية جهويا ووطنيا،وتأسيس فضاء للحوار والتواصل بين المثقفين والباحثين والمهتمين ومختلف الفاعلين الثقافيين محليا وجهويا ووطنيا ودوليا،ومد جسور التواصل مع الكفاءات العلمية والفكرية الوطنية الموجودة خارج أرض الوطن،وربط العلاقات العلمية والتعاون مع المؤسسات الجامعية وباقي المراكز والمؤسسات ذات الاهتمام المشترك..والرسالة التي يسعى المركز إلى تجليتها والمتمثلة أساسا في:تطويرِ الحياة العلمية والمعرفية بالجهة ثم بالوطن،وتشجيعِ المبادرات ودعم البحوث العلمية المتعلقة بكافة الحقول الإنسانية والاجتماعية والحضارية وتطويرِها،دعم صانعي القرار عن طريق توفير الدراسات وتقديم الاستشارات التي تُبلور الخيارات وتوضّح السياسات و تساعد في اتخاذ القرارات.ولتحقيق هذه الأهداف،رسم المركز عددا كبيرا ومتنوعا من الخطط والبرامج المؤسِّسة،يرجع الفضل فيها إلى التخطيط الاستراتيجي الذي نهجه،والاستجابة التلقائية لحاجة الباحثين الذين وضعوا ثقتهم في مشاريعه،ولحاجات المجتمع،ومتطلبات التنمية المعرفية والعلمية بأبعادها الأكاديمية والمنهجية...
"إذا رُفِع المصباحُ،لم تجد الظلامَ إلا وراء الحدود التي تنتهي إليها أشعته"
تحت شعار:"قضايا التضامن الاجتماعي في المجتمع المغربي المعاصر" تم الافتتاح الرسمي للموسم العلمي 20102011 للمركز،حيث ذكر الدكتور سمير بودينار رئيس المركز بخصوصية البرنامج العلمي للمركز الموسم والتي تتأسس على البدء في المشروع البحثي الرئيسي تحولات المجتمع المغربي المعاصر الذي يستهدف إنتاج معرفة علمية حول المجتمع المغربي ينبثق من الإحساس بالمسؤولية المجتمعية.ذلك أن دور المؤسسة العلمية البحثية هو فهم الظواهر المجتمعية والسعي لتبين مكامن القوة والضعف في المجتمع.وسينطلق في هذا الموسم في أولى حلقاته بمحور:المجتمع المغربي وسؤال التضامن الاجتماعي.وكان قد عبر عن أمله في تعزيز أواصر صلة المركز مع مختلف المؤسسات الجامعية والمعاهد البحثية وغيرها،من أجل استرداد مكانة الإنسان باعتباره عنوانا للنهضة والتنمية والإعمار،ومحورا لمجهودها وغاية لمسعاها.الإنسان الذي يجعل "المعرفة تصغي لأسئلة المجتمع،والمجتمع يسترشد بالبحث العلمي".
وقدم الدكتور عبد الرحيم بودلال مدير المركز نظرة عامة على البرنامج السنوي من خلال أهم محطاته الإشعاعية ومشاريعه البحثية ودوراته التكوينية التي تشرف عليها مختلف الوحدات العلمية للمركز.وتناولت الأستاذة سعاد فارس مسؤولة التواصل في المركز رمزية موضوع الموسم العلمي وموقع التضامن الاجتماعي في انشغالات المركز.ومدير المركز د.رشيد بلحبيب،سبق وأشار إلى أنه من العوامل الأساسية في استمرار عمل مراكز الأبحاث،إيمان المجتمع بالعلم،واقتناعه بعلمائه وباحثيه،وتصديقَه لميدانِ العمل الذي يستثمر فيه نتائجَ هذه الأبحاث،التي تعد بمثابة رحيق في نفوس الخلائق وعقولهم.مضيفا إلى أن مراكز الأبحاث تعتمد في عملها إضافة إلى إنجازاتها البحثية،على مدى قدرتها على احتضان الكفاءات العلمية،فبقدر امتلاكها للطاقات والمواهب العلمية يتحدد أفقُ البحث العلمي وطبيعة ُ نتائجه.والعمود الفقري لعملها يتجسد في وفرة قواعد البيانات المتكاملة التي تقتضيها البحوث المبتكَرَة،في الحقول المعرفية المتنوعة،التي هي مبرر وجودِها وكينونتِها ومصداقيتِها.وعليه،فمراكز الأبحاث ليست سوى إشراقٍ نوريٍ على هذه الكثافة المادية المتراكمة،وليست إلا إبداعا للصيغ العلمية التي تنتظم الإنسانية ُفيها،وإذا رُفِع المصباحُ،لم تجد الظلامَ إلا وراء الحدود التي تنتهي إليها أشعته.
تشريف ملكي للعلم وللعلماء بتدشين "منار المعرفة"
أشرف الملك محمد السادس،في زيارته 24 للجهة الشرقية على تدشين مركز الدراسات والأبحاث الإنسانية والاجتماعية "منار المعرفة"بوجدة،الذي تم تشييده باستثمارات مالية بلغت 38 مليون درهم على مساحة تناهز 7500 متر مربع،وتم إنجازه في إطار شراكة بين كل من المحسنين (20 مليون درهم) ووزارة الأوقاف والشؤون الإسلامية (15 مليون درهم) ووكالة تنمية أقاليم الجهة الشرقية (ثلاثة ملايين درهم).ويضم قاعات للتكوين ووحدة للتوثيق ومرافق إدارية ومكتبا خاصا بإدارة الموقع الإلكتروني للمركز،كما يشمل الجناح الخاص بالأنشطة العلمية قاعة كبرى للمؤتمرات والندوات والأنشطة الثقافية العامة تتسع لأكثر من ألف مقعد،وقاعة للتنشيط ومكاتب لإدارة قسم الأنشطة العلمية ومسجدا يسع لنحو 760 مصلي وقاعة للمعارض الفنية.كما يضم مكتبة تقع في طابقين تسع ل160 شخصا وتحوي أزيد من 60 ألف مادة وثائقية (كتاب،مجلة ومادة وثائقية ...)،إلى جانب تخصيص جناح خاص بالإدارة العلمية للمركز والتي تضم إلى جانب الإدارة مكاتب اللجن الوظيفية (اللجنة العلمية،ولجنة النشر،ولجنة التعاون العلمي والتواصل والعلاقات العامة)،وكذا قاعة للاجتماعات والأنشطة الفكرية الخاصة بعمل الوحدات واللجن.و"منار المعرفة" سيستمر في فتح آفاقٍ للمعرفة العلمية،ويكبر يوما بعد يوم،ويدشن مراحل جديدة من مراحل النمو والاكتمال،شعاره في كل ذلك المعرفة التي تصغي لأسئلة المجتمع وتحاوره،وتجعل من العلم قانون وجود الإنسان على الأرض،إسهاما منه في التنمية الشاملة للوطن،ومحاربة ًلشيخوخة الهمم والعزائم لدى الباحثين،وإدراكا للثقة بالبقاء وإصرارا على شق سبلِ العزم والمجدِ الصحيح،المؤثث بالمعرفة الباعثة على الكمال.الدكتور مصطفى بنحمزة،رئيس المجلس العلمي بوجدة ذكر في تصريح صحفي بالمناسبة "بني المركز على بقعة أرضية،جزء منها يوجد في ملكية أسرة وجدية وهي أسرة بوشامة،والجزء الآخر في ملكية الأوقاف،ومكنت وزارة الأوقاف بشراكة معها من بناء هذا المؤسسة،مع العلم أن الأرض بقيت وستبقى دائما أرضا حبسية،وما عليها في حكم الحبس".وأضاف أن المكتبات التي أنشئت في المغرب،منها مكتبة القرويين في فاس ومكتبة الجامع الأكبر في مكناس أو في تازة أو في وزان،كلها أنشئت على الأراضي الحبسية وكانت تمول من مال الأوقاف،حتى شراء الكتب وأجور المشتغلين،لأن الوقف في تاريخ المسلم له هذه الوظيفة الحضارية،وهذه الحضارة هي التي انتقلت الآن إلى الولايات المتحدة وإلى بريطانيا..."وأصبحت الجامعات والمؤسسات الثقافية كلها تمول من مؤسسات مأخوذة من فكرة الوقف،والوقف الآن موجود في كلّ العالم الإسلامي المتحضر".
بعد يوم واحد من تدشينه من طرف صاحب الجلالة الملك محمد السادس ، احتضنت قاعة المحاضرات بالمقر الجديد لمركز الدراسات والبحوث في العلوم الإنسانية والاجتماعية بوجدة، لقاء ألقى خلاله وزير الأوقاف والشؤون الإسلامية أحمد التوفيق محاضرة على شكل مجموعة من المقترحات موجهة إلى إدارة المركز لتأخذ بها، وتجعلها محاور تنصب عليها مجهودات المركز البحثية ومن بين هذه المحاور التي تناولها الوزير في كلامه ما يتعلق بالعلماء والسياسة، والمعاش والاقتصاد.وفي كلمة تعقيبية للعلامة مصطفى بنحمزة الذي كان يترأس اللقاء شكر كل من ساهم في بناء المركز خاصة وزارة الأوقاف ووكالة تنمية أقاليم الشرق، والجماعة الحضرية لمدينة وجدة، كما وعد بدراسة مقترحات الوزير.
مركز الدراسات والبحوث الإنسانية والاجتماعية بوجدة وجمعية المهرجان الدولي للفيلم الوثائقي بخريبكة
اتفاقية تعاون بين جمعية المهرجان الدولي للفيلم الوثائقي بخريبكة ومركز الدراسات والبحوث الإنسان
http://www.oujdia.info/news/news.php?action=view&id=13274
خلاصات ونتائج الدراسة الميدانية حول "المحددات الاجتماعية والثقافية للتبرع بالدم"
http://www.oujdia.info/news/news.php?action=view&id=13446
مركز الدراسات والبحوث الإسانية والاجتماعية بوجدة يفتتح موسمه العلمي لسنة 2011-2012 بمحاضرة "الغرب ونحن" للمفكر المغربي حسن أوريد
http://www.oujdia.info/news/news.php?action=view&id=13441
البرنامج العلمي لمركز الدراسات و البحوث الإنسانية و الإجتماعية بوجدة
http://www.cerhso.com/advertisment-17102011.asp
http://www.oujdia.info/news/news.php?action=view&id=13440
مركز الدراسات والبحوث الإسانية والاجتماعية بوجدة في حفل إفتتاح الموسم العلمي 2011-2012
http://www.oujdia.info/news/news.php?action=view&id=13439
مركز الدراسات والبحوث الإنسانية والاجتماعية بمقره بوجدة:(تمام حسان:اللغة العربية وأصول التجديد)
http://www.oujdia.info/news/news.php?action=view&id=13520
مركز الدراسات والبحوث الإنسانية والاجتماعية بوجدة و"تمام حسان:اللغة العربية وأصول التجديد"
http://oujdia.info/news/news_view_13318.html
تمام حسان العالم اللغوي المصري في ذمة الله ومصطفى بنحمزة أحد تلامذته
http://oujdia.info/news/news_view_13377.html
سمير بودينار رئيس مركز الدراسات والبحوث الإنسانية والإجتماعية بوجدة : الدرس التونسي هو أن «أي تجربة للإقصاء ستبوء برد فعل عكسي»
http://oujdia.info/news/news_view_13266.html
إعداد :


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.