تعادل الجارين في كلاسيكو الشمال    أتلتيكو مدريد يفوز على رايو فاليكانو وينتزع وصافة “الليغا”    بسبب “سلوك زوجته”.. ريال مدريد يرفض التعاقد مع “نجم كبير”    برشلونة ضد بلد الوليد.. ميسي وبواتينج فى هجوم البارسا وسواريز على الدكة    الطمع طاعون00 الزفزافي الأكبر يحصل على مبلغ مالي كبير مقابل حضوره وقفة احتجاجية ببروكسيل    نشطاء يُنوّهون بسيدة “سطات” ..والمبادرة رفعت السقف عاليا    أتلتيكو مدريد ينجو من فخ رايو فاليكانو    حسن أوريد محق في ضرورة كتابة الأمازيغية بالحرف اللاتيني    خراطة الجزائرية: مسيرة بالآلاف ضد العهدة الخامسة لبوتفليقة    هزة ارضية بقوة 4.7 درجات تضرب غرب اقليم الحسيمة    توقيف تجاري مخدرات نقلا كيمة كبيرة من الكوكايين من الناظور    عودة الأمطار إلى المملكة يوم غد الأحد    المولودية الوجدية تحقق انتصارا "ثمينا" وتعمق "جراح" الكوكب المراكشي    الرماني: الحكومة من تملك الحق في تسقيف المحروقات.. ويجب ضبط العملية جدل التسقيف    أم لثلاثة أطفال تضع حدا لحياتها شنقا ضواحي شفشاون    حريق مهول يأتي على سوق للمتلاشيات    حزب الاستقلال يرفض "فرنسة العلوم" ويبرئ التعريب من فشل التعليم    للأسبوع 14 .. محتجو السترات الصفراء يشلون حركة شوارع باريس    بفضل الدبلوماسية الملكية00 قانون مالية أمريكا الذي صادق عليه "ترامب" يعزز الموقف الشرعي للمغرب في صحرائه    أيام "الخلافة" معدودة !!    بوليف: قريبا الإعلان عن مشروع ربط قاري بين المغرب وإسبانيا    مجلس المستشارين يحتضن المنتدى البرلماني الرابع للعدالة الاجتماعية    إيران وغدر الجيران    جماهير الجيش الملكي تُطالب بتغيير توقيت المباراة أمام الرجاء    الخليفة: القانون الإطار سيُفقد المغاربة هويتهم .. ويجب مناشدة الملك دعا لمقاطعة المشروع ووصفه ب"الجريمة"    حين يطبخ التضامن مع بوعشرين في الغرف المظلمة لأنصار الجزائر والبوليساريو!    500 امرأة بالبيضاء يلتئمن لأجل اقتصاد اجتماعي تضامني منصف (صور)    طنجة .. مطابخ Bulthaup الألمانية تصل المغرب    موظف مطرود من عمله يثير الرعب في شيكاغو .. قتل 5 من زملاءه وأصاب 5 من رجال الشرطة -صور-    إطلاق الاستراتيجية الوطنية للوقاية ومراقبة الأمراض غير السارية    افتتاح مكتب المواطن بجماعة المضيق    نتنياهو يتباهى بالتطبيع والإعلام يكشف زياراته السرية لدول عربية    الوزير الدكالي: الأمراض غير السارية كتقتل 40 مليون واحل فالعالم كل عام    الفيلماًن المغربيان «إطار فارغ» و«حياة أميرة» يتنافسان فى مسابقتي الفيلم الطويل والقصير ب مهرجان أسوانط    تنظيم الدورة الثالثة للمهرجان الجامعي للموسيقى بأكادير    تحديد شروط جديدة للتكريم في الفن والأدب..ومدير المكتبة الوطنية رئيسا للجنة    القصة الكاملة لتعاقد يوفنتوس مع رونالدو    حسن الصقلي في القلب والذاكرة    دراسة: أربعة فقط من كل 10 مغاربة على علم بالتغيرات المناخية تحت إشراف "الأفروباروميتر"    إسبانيا تبدأ في شراء الطاقة الكهربائية من «آسفي»    قائد قوات “المينورسو” غادي يطير من بلاصتو    اكادير : تفكيك مصنع سري وحجز 2 طن من » الماحيا »    بوطازوت تتوج قصة حبها وتدخل القفص الذهبي من جديد    التحقيق إداريا في تسجيل مصور نشره مفتش شرطة في مواقع التواصل الاجتماعي    سيمو السدراتي ضيف “سديم” من المغرب.. أضخم مسابقة لصناعة المحتوى والجائزة 250 مليون سنتيم – فيديو    مرض غريب يعصف بالماشية شرق البلاد    برنامج حافل بالابداعات الشعرية لجمعية النسيم للثقافة و الإبداع بلالة ميمونة    تقرير بريطاني يثمن التوجه الإفريقي للمغرب    القضاء يتهم المدير السابق لحملة ترامب بالكذب على الFBI    بعد انسحابه من الحرب ضد اليمن.. الحوثيون «يشكرون» المغرب    صادم.. ثلت المغاربة فوق 18 سنة يعانون ارتفاع ضغط الدم و10 في المائة من السكري    دراسة: النوم لأقل من سبع ساعات في اليوم يعرضك لتصلب الشرايين    طبيب البيت الأبيض: ترامب يزداد وزنا ويدخل مرحلة السمنة    حين نقول أننا متآزرون، هل نقصد مانقول ؟؟؟؟    الريسوني يكتب عن السعودية: “البحث عن الذبيح !”    قيمُ السلم والتعايش من خلال:" وثيقة المدينة المنورة"    لماذا يلجأ الإسلاميون إلى الإشاعة الكاذبة ؟    سياسي مغربي يعلن مقاطعته للحج بسبب ممارسات السعودية قال إن فقراء المغرب أولى بنفقاته    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





دورة تكوينية بتطوان حول "الكوديكولوجيا وعلم التحقيق"


"الكوديكولوجيا وعلم التحقيق"


انعقدت بمدينة تطوان يومي السبت والأحد 19 و 20 يناير 2019 الدورة التكوينية السادسة في مجال "الكوديكولوجيا وعلم التحقيق" والمنظمة من طرف "مركز تكامل المعارف للدراسات" و "المديرية الإقليمية لوزارة الثقافة" بالمركز الثقافي بمدينة تطوان، أطلق عليها (دورة العلامة "عبد الله المرابط الترغي") بفضاء المركز الثقافي بتطوان ومكتبة مولاي الحسن بنلمهدي.
وقد اشتملت الدورة على جلستين علميتين وورشة تطبيقية، انطلقت قبلهما جلسة افتتاحية ابتدأت بتلاوة آيات من الذكر الحكيم تلتها كلمات ترحيبية من طرف المدير الإقليمي لوزارة الثقافة الأستاذ "أحمد يعلاوي" الذي رحب بالحضور الكريم من أساتذة وباحثين وطلبة وعبر فيها عن دعم مندوبية الثقافة بتطوان لمثل هذه المبادرات التي تهدف إلى تنشيط الحياة الثقافية بالمدينة، ثم ألقى الأستاذ "عبد الإله لغزاوي" كلمة تأطيرية باسم مؤطري هذه الدورة بين فيها ما لمثل هذه الدورات من فائدة في تأهيل الطلبة والباحثين وتمكينهم من الأدوات المعرفية لخوض غمار التحقيق والكوديكولوجيا. وبعدهما تناول الكلمة رئيس مركز تكامل المعارف للدراسات الأستاذ "أيوب بن حكيم" الذي رحب كذلك بالحضور وشكر دعم مندوبية الثقافة في تنظيم هذه الدورة السادسة في سلسلة الدورات التكوينية التي يشرف مركز تكامل المعارف على تنظيمها، مشيرا على أن اختيار المركز لشعار هذه الدورة (دورة العلامة عبد الله المرابط الترغي) اعتراف من المنظمين بجهود الأستاذ "المرابط الترغي" –رحمه الله- في تأصيل علم التحقيق بكلية الآداب بتطوان من خلال إشرافه على تدريس مادة التحقيق وعقد بعض الأوراش حول علم التحقيق، ثم أعطيت الكلمة أخيرا لممثل الباحثين المستفيدين ألقاها الأستاذ "علي اغصاي".
وبعد استراحة قصيرة تخللها حفل شاي بالمناسبة انطلقت الجلستين العلميتين برئاسة الدكتور "جمال علال البختي" (رئيس مركز أبي الحسن الأشعري التابع للرابطة المحمدية للعلماء) مقدما مؤطري هذه الدورة وهم ثلة من الخبراء في مجال تاريخ الخزانات العلمية بالمغرب وعلم الكوديكولوجيا، ومبينا اعتزازه بالهيئات المشرفة على تنظيم هذه الدورة التكوينية التي سيستفيد منها عدد غير قليل من الباحثين والطلبة المدعوون إلى النبش في المكتبات العامة والخاصة عن الكنوز المعرفية لرفع الاهتضام الذي تعاني منه المخطوطات العربية في شتى المعارف والفنون بمختلف المكتبات والخزائن العامة والخاصة.
وهكذا ابتدأت المداخلات العلمية الذي كان محورها: (تاريخ الخزائن وأهميتها) بمداخلة الأستاذ "عبد الإله لغزاوي" (أستاذ بجامعة محمد الخامس) عرف في بدايتها بتاريخ الخزائن بالمغرب منذ فجر تاريخه، معددا أسماءها كالخزانة الكبرى لحاكم وليلي وخزانة يحيى الرابع في فترة حكم الأدارسة وخزانة الأمير يوسف ابن تاشفين المرابطي ويعقوب المنصور الموحدي وابن زيدان، بالإضافة إلى خزانة القرويين وغيرها من خزائن المساجد الكبرى بمختلف المدن المغربية والزوايا والخزانات الخاصة، هذا بالإضافة إلى إعطائه لمحة عن تاريخ المؤلفات التي اهتمت بفهرسة هذه الخزائن والمكتبات. وأعقبتها مداخلة ثانية للأستاذ "خالد السباعي" (مدير دار الحديث الكتانية) الذي عرف بالعمل الذي صدر له مؤخرا بعنوان (تاريخ المكتبة الكتانية) لمالكها الإمام عبد الحي الكتاني، مبينا أن الكتاب دراسة مُتخصِّصة ومُعمَّقة في مكتبة الكتَّانِي، تُبيِّن بدايتها وتأسيسها، وتنظيمها، وطُرق ووسائل جمعها والبلدان والمُدن التي تزوَّدت منها المكتبة، وما أسهمت به هذا المكتبة وكُتُبها في حفظ تاريخ وهويَّة المغرب الإسلامية، موضحا أن صاحبها فتحها في وجه طُلَّاب المعارف، فكانت من أعظم وأفخم الخزانات الإسلامِيَّة الخاصة في عصره. ثم تدخل الأستاذ "عبد العزيز الساوري" (إطار بوزارة الثقافة) في عرض بعض نوادر المخطوطات الأندلسية وهي المداخلة التي كان قد أعدها للمشاركة في الاحتفاء بالعلامة محمد بنشريفة – رحمه الله- قبيل وفاته، والمتعلقة بنشر الأعمال الكاملة لأبي المطرف بن عميرة المخزومي، عارضا لمجموعة من المخطوطات والنوادر التي ظهرت مؤخرا بالجزائر تؤرخ لفترة ملوك الطوائف الثلاث بالأندلس.
أما الجلسة العلمية الثانية والتي كان محورها: (تجارب في التحقيق) فقد ابتدأت بمداخلة الأستاذ "محمد السرار" (رئيس مركز ابن القطان بالعرائش) الذي عرض لفهارس مخطوطات الخزائن المغربية المطبوعة مقدما تعريفا عاما بها وبأنواعها في المحور الأول باعتبارها مفتاحا من مفاتيح البحث للمهتمين بمجال التحقيق والكوديكولوجيا، وبالوقوف على بيان التقسيم ثانيا معرفا بالوقوف على بعض الإشكالات التي تعترض الباحثين في مجال هذه الفهارس والكشافات لمختلف الخزائن الوطنية. ثم تدخل الأستاذ "محمد مفتاح" (من كلية الآداب بتطوان) معرفا بفن التحقيق وعرض الشروط التي يجب أن يتحلى بها أي محقق، ومتخذا من تحقيقات كتاب "السحر والشعر" لابن الخطيب الثلاث نموذجا لأنواع التحقيق في مجال النص الأدبي ما بين الرديء منها والمليح، ومثنيا على التوجه المعاصر للتحقيق الجامع بين الكوديكولوجيا وصورة الكتاب أو علم الكتاب الجمالي وهي نظرة جديدة في هذا الباب. فيما كانت المداخلة الأخيرة للأستاذ "محمد أملح" (من المديرية الإقليمية للتعليم بتطوان) للحديث عن طرر المخطوط المغربي متخذا من كتاب "العصيدة الشافية البنفسجية على القصيدة الوافية الخزرجية في العروض والقوافي" للبطاوري الرباطي نموذجا، معددا لهذه الطرر التي لا تخرج عن أنواع عددها كالتالي: (طرة العنوان والتخريج والتصوير والاستدراك والترجمة والشرح والتفسير والاستشهاد والتمثيل وطرة الفوائد) مستشهدا على كل واحدة منها من نماذج من هذا الكتاب.
أما الورشة الكوديكولوجية التطبيقية التي انعقدت يوم السبت الموالي فاحتضنتها قاعة مكتبة مولاي المهدي التابعة لمندوبية وزارة الثقافة، وقد أشرف على تأطيرها كل من الأستاذ "أيوب بن حكيم وعبد العالي عيادو ومحمد أملح"، حيث تشكل الباحثون والطلبة في شكل مجموعات اختصت كل مجموعة بإعداد بطاقة معلومات حول مخطوط معين لمختلف فنون العلم ومن مختلف الأزمان، خضعت في الأخير لتحكيم من طرف لجنة مختصة، واختتمت الدورة التكوينية بتوزيع شواهد المشاركة في هذين اليومين من هذه الدورة التكوينية في مجال الكوديكولوجيا وعلم التحقيق.

متابعة ذ. منتصر الخطيب/تطوان


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.