المغرب وليسوتو يتفقان على فتح سفارتيهما “مستقبلا “    أزيد من 800 ألف متظاهر بالشوارع الفرنسية رفضا لإصلاح أنظمة التقاعد.. وشلل بوسائل النقل -فيديو    6 قتلى في حادث إطلاق نار بنيوجيرسي الأمريكية    دورتموند رفقة برشلونة الى الدور ثمن نهائي ووصيف بطل السنة الماضية اياكس امستردتم خارج المنافسة    نابولي يقيل أنشيلوتي بعد ساعات من التأهل بالعصبة    السلامي يكشف لائحة الرجاء لمواجهة المغرب التطواني    وفاة سجين متهم ب”القتل العمد”.. وإدارة السجون: حاول الإنتحار    قبيل منتصف الليل.. تدخل أمني يفرق تجمعا للأساتذة بشوارع الرباط -فيديو    انتحار سجين ب "العرجات2" .. وإدارة السجن توضح الأسباب    تتويج الفائزين بالجائزة الوطنية الكبرى للصحافة في دورتهاال17    العثماني: النهوض بحقوق الإنسان يتطلب شجاعة وعلينا مواصلة الحوار في القضايا الخلافية    الأمم المتحدة تنفي بشكل قاطع "الشائعات" حول تعيين مبعوث شخصي جديد إلى الصحراء    دورتموند يقبل هدية برشلونة ويتأهل لدور ال16 بدوري أبطال أوروبا    ليون يتأهل لدور الستة عشر بدوري أبطال أوروبا    اعتقال شخص متخصص في سرقة بطاريات تشغيل لاقطات الشبكة الهاتفية    تساؤلات عن مصير ملعب تطوان بعد افتتاح مركب سلا الرياضي    خبر سار للجيش قبل مواجه الكلاسيكو    حقائق صادمة.. لماذا يمكن أن يصبح شرب الماء خطرا على الصحة    صلاح يسجل هدفًا عالميًا ويقود ليفربول للتأهل إلى دور ال16 بدوري أبطال أوروبا    عن طريق الخطأ.. الموز ينهي حياة شاب    الجزائر.. تظاهرات في العاصمة قبل انتخابات يرفضها الحراك    أزيد من 7 ملايين امرأة تعرضن للعنف خلال هذه السنة    احكام قضائية بالسجن لمسؤولين ووزراء ورجال أعمال في الجزائر    « واتسآب » يتوقف عن العمل على ملايين الهواتف نهايةدجنبر    مجلس النواب الأمريكي يوجه اتهامين رسميين لترامب    رسالة مفتوحة إلى وزير الداخلية    الجامعة الوطنية لموظفي التعليم تراسل أمزازي حول حاملي الشهادات طلبت لقاءً مستعجلا    انطلاق ندوة حول التطرف العنيف النسائي والقيادة النسائية في بناء السلام    الرباح: المغرب انخرط منذ فترة طويلة بإرادة والتزام ثابتين في سياسة للتنمية المستدامة وتطوير الطاقات المتجددة    الناظور: توقيف شخص كون شبكة إجرامية متخصصة في السرقة والاتجار في المخدرات ومحاولة القتل العمد باستعمال السلاح الناري    العالمية جيجي حديد: أفضّل « الموت » على الذهاب إلى « الجيم »    العثماني يرفض "سوداوية المعارضة" ويفتخر بحقوق الإنسان بالمغرب    رسميا.. برنامج ربع ونصف نهائي كأس الملك محمد السادس    أخنوش يبرز أهمية البحث العلمي في تنمية شجرة « الأركان »    #معركة_الوعي    العاهل السعودي سلمان بن عبد العزيز يستقبل رئيس الوزراء القطري    لأول مرة.. طنجة تحتضن مسابقة غريبة لإختيار أفضل زغرودة    فحص سكري الحمل المبكر يحمي المواليد من هاته الأضرار    الممارسة اليومية للرياضة تقي الأطفال من تصلب الشرايين    بعد اعتزال دام 35 سنة.. عزيزة جلال تعود للغناء بالسعودية    انعقاد مجلس للحكومة بعد غد الخميس    المغاربة عاجزون عن رد 69 مليار دهم للبنوك    أمكراز: أزيد من 117 ألف منخرط في نظام المقاول الذاتي.. 54 في المائة منهم شباب    أنطوان داليوين رئيسا جديدا ل « مجموعة MBC » خلفا ل سام بارنيت    بعد نجاح ألبومه الأخير.. حاتم عمور يحتفل بآخر « ورقة » له    بريداتور تبرم عقدا لحفر بئر تنقيب عن الغاز في ترخيص كرسيف : مكتب خبرة إيرلندي قدر مخزونه بنحو 474 مليار قدم مكعب    الشامي يعري عيوب النموذج التنموي الاقتصادي بالمغرب : دعا إلى تعزيز ورش التسريع الصناعي عبر برنامج إنماء    إختفاء طائرة عسكرية وعلى مثنها 38 شخصاً    الروائي فواز حداد يحاول «تفسير اللاشيء»    غلمان يتحسس «نمشا على مائه الثجاج»    ميناء    فلاشات اقتصادية    شبيبة حزب الاستقلال تدعو المجتمع الدولي إلى تحمل مسؤوليته بشأن جرائم الحرب في قطاع غزة    قدم أعمالا رفقة عادل إمام وسعاد حسني.. وفاة المخرج سمير سيف عن عمر يناهز 72 عاما    الأميرة للا حسناء تترأس مجلس إدارة مؤسسة محمد السادس لحماية البيئة    قطب الاحتياط بCDG يطلق سباق الابتكار.. أول برنامج للابتكار المفتوح    التطاول على الألقاب العلمية أسبابه وآثاره    الحريات الفردية.. هل من سبيل للتقريب؟    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





مصطفى مزار مدرب رجاء أكادير لكرة اليد :للرقي بكرة اليد ما ينقصنا،مقارنة مع الجيران، هو الإمكانات وإستراتيجية للتكوين وصناعة اللاعب
نشر في سوس رياضة يوم 06 - 11 - 2018

عاد بطل المغرب لكرة اليد نادي رجاء أكادير، لعاصمة سوس، بعد مشاركته في الدورة الأربعون لبطولة إفريقيا للأندية البطلة والتي احتضنتها العاصمة الإيفوارية أبيدجان. وقد احتل الفريق الأكاديري الرتبة الخامسة في هذه البطولة القارية بعد تلقيه لأربعة هزائم وتحقيقه لانتصارين. ولتقييم هذه المشاركة والتعرف على ملابساتها كان لنا هذا الحديث مع مدرب الفريق الإطار الوطني مصطفى مزار. وفيما يلي نص الحديث:
س – من الناحية التقنية، ما هو تقييمكم لمشاركة الرجاء في البطولة القارية الأخيرة التي احتضنتها الكوت ديفوار خلال النصف الأخير من شهر أكتوبر الماضي؟
ج – مشاركتنا في بطولة إفريقيا جاءت بعد تتويجنا ببطولة المغرب. والمشاركة في مثل هذه التظاهرات يتطلب الإعداد المبكر، إلا أن الظروف المادية للنادي لم تسمح لنا بالقيام بإعداد على الوجه المطلوب لمواجهة هذه التظاهرة القارية الكبرى، وكذا الإستعداد للبطولة الوطنية للقسم الممتاز لهذا الموسم. ثم إن مشاركتنا في هذه البطولة القارية أوقعتنا في مجموعة قوية تتكون من نادي الزمالك المصري، ومجمع النفط الجزائري. والفرق بيننا وهذه الفرق كلها هو أن الفريق الوحيد في هذه البطولة الذي لم يقم بدعم صفوفه بلاعبين من خارج النادي مقارنة مع فريق الزمالك المصري مثلا.طبعا لدينا الحق في القيام بهذا، لكن بحكم أننا لم نقم بإعداد مبكر فضلنا أن نشارك بما نتوفر عليه من عناصر، مقتنعين أن مشاركتهم في هذه البطولة وإجرائهم لست مقابلات في عشرة أيام ستكون مناسبة لإعداد الفريق تقنيا وبدنيا،وحتى تاكتيكيا، وهو ما توصلنا إليه والحمد لله. وبحكم أن المجموعة التي كنا نتواجد فيها كما أشرت كانت مجموعة قوية مقارنة مع المجموعة الثانية، فهذا ما جعلنا خلال الدور الثاني نحقق الإنتصارعلى الفريقين الثاني والثالث في هذه المجموعة الثانية. فمجموعتنا التي كانت تتكون من خمس فرق انسحب منها فريق ينتمي للكونغو برازفيل عانينا ضمنها من نقص التجربة والإعداد وهو ما جعلنا ننهزم أمام هذه الفرق القوية، حيث انهزمنا أمام الزمالك، وهو فريق لا يحتاج لتقديم، بحصة 31-23 ونعتبر تسجيل ما يفوق 20 هدفا على فريق كبير بمثابة مكسب بمعزل عن النتيجة.المباراة الثانية أمام شبيبة الكونغو كينشاسا، والتي طغت عليها القوة البدنية، كنا قاب قوسين من الفوز بها لولا نقص التجربة والأعطاب التي أصابت بعض لاعبينا، وانهزمنا فيها بثلاث أهداف كفارق. ثم جاءت المباراة الأخيرة أمام فريق مجمع النفط الجزائري، الذي تلعب كل عناصره تقريبا بالمنتخب، وانهزمنا فيها بصعوبة وفي آخر لحظة بفارق هدف واحد 24-25 ، وهذا بالنسبة لنا ربح. وفي دور الربع واجهنا الأهلي المصري الذي لعب مباراة النهاية وانهزمنا أمامه فيما أذكر بفارق خمس أو ست أهداف.وعقب هذه المباراة توصلنا إلى نتيجة أعتبرها إيجابية وتتمثل في كون فريقنا كان يتحسن أدائه مع توالي المباريات، مما جعلنا أمام فريق “فوينكس” الغابوني الذي دعم صفوفه بعدد من اللاعبين من داخل الغابون ومن خارجه كاستعانته بلاعبين تونسيين، واستطعنا أن نتفوق عليه. وخلال المباراة السادسة والأخيرة واجهنا نادي “باف” والذي يعتبر هو المنتخب الكاميروني والذي يتكون من عناصر تنتمي للجيش الكاميروني وللدرك والشرطة وتمكن فريقنا من احتلال الرتبة الخامسة بالتفوق عليه رغم التجربة والقوة البدنية التي تميز هذا الفريق أو بالأحرى المنتخب. وأشير هنا مرة أخرى إلى أن ما يدل على قوة المجموعة التي لعبنا ضمنها هو كون الأندية المكونة لها هي من أحتل الرتب الأولى خلال البطولة القارية السابقة، أي الدورة 39، فالزمالك احتل الرتبة الأولى، والرتبة الثانية كانت قد عادت للأهلي، والرتبة الثالثة كانت من نصيب مجمع النفط، بالإضافة إلى فريق شبيبة كينشاسا الذي كان ضمن الفرق الخمس الأولى. وبالنسبة لنا تعتبر هذه المشاركة هي الإختبار القاري الأول بالنسبة لنا. وقد أتاح لنا اكتساب خبرة وتجربة ستفيدنا فيما يأتي من منافسات وطنيا سواء على مستوى الكأس أو البطولة.
س – هناك من اعتبر أن مشاركتكم في هذه التجربة القارية كان فريقكم فيها يلعب بدون ضغط، وكان بإمكانه ربما تحقيق ما هو أفضل وإن واجهتم رهانات جد صعبة ؟
ج – فعلا لعبنا بدون ضغط وكنا واقعيين مع أنفسنا، حيث حاولنا أن نفهم لاعبينا حجم التظاهرة التي يشاركون فيها. فعندما نقول الزمالك نتحدث عن فريق يخطط ويستعد لهذه البطولة القارية لمدة أربع سنوات. بالنسبة لنا نحن وضعيتنا المادية لا تسمح بمثل هذا التخطيط وهذا الإستعداد. بالإضافة إلى كون كل تلك الفرق التي ذكرنا تستعين عادة للمشاركة في هذه البطولة بعناصر من خارج الفريق. وكان هدفنا نحن في الرجاء هو احتلال رتبة متقدمة في هذه البطولة، ما بين الرتبة 3 والرتبة 5 ، والاستعداد في نفس الوقت لبطولة الموسم الحالي ببلادنا. وقد بدل لاعبونا جهدا يشكرون عليه. والواقع في مثل هذه التظاهرات لا يعلى عليه. وقد تمكنا من احتلال رتبة مشرفة وربحنا لاعبين ومجموعة منسجمة ومتلاحمة، وهذا ليس بالأمر الهين.
س – نحن نتواجد في منطقة شمال إفريقيا التي يعتبر مستوى كرة اليد في بعض بلدانها كمصر، وتونس، والجزائر مستوى عاليا ما زلنا بعيدين عنه. كيف يمكننا تجاوز الفجوة التي تفصلنا عن كل هؤلاء الجيران ؟
ج – المسألة مسألة منظومة. فعندما نرى الصورة التي تقدمها أندية كالزمالك والأهلي المصريين وشكل ومستوى إقامتهم بالكوت ديفوار. فقد وفروا للاعبيهم كل وسائل ومواد التغدية التي أحضروها معهم، هذا دون إغفال الجانب التقني. فهناك منظومة للتكوين والتسيير تتوفر فيها كل الوسائل، بما فيها الوسائل المادية التي تتيح لهم انتداب أحسن اللاعبين. ثم إن هذه أندية تسير ب 2 إلى3 مليارات من السنتيمات ولا يمكن مقارنتها ببلدان لا تتجاوز ميزانية جامعتها 500 إلى 600 مليون. فالأمر يتعلق بطبيعة المنظومة ككل وبالإمكانات المادية. علما بأنه بالنسبة لنا نحن في المغرب تتوفر من الإمكانات البشرية ما لا يتوفر لدى الآخرين، لكن ما ينقصنا مقارنة مع الجيران هي الإمكانات والإستراتيجية للتكوين وصناعة اللاعب.
س – ماذا عن ظروف انتقالكم إلى الكوت ديفوار ؟ هل واجهتم بعض المشاكل، المادية خصوصا ؟
ج – الظروف كانت عادية، والمكتب المسير وفر لنا كل الشروط وانتقلنا عبر الطائرة من أكادير إلى الدار البيضاء ومنها إلى أبيدجان. الظروف كانت إذن جيدة، والإقامة لا بأس بها وكنا في نفس وضعية الأندية الإفريقية الأخرى والتي انسجمنا معها بشكل جيد.وطبعا يبقى إلى جانب هذا مشاكل تتعلق بالمناخ والتغذية والتي تتفاوت من بلد لآخر. وقد حاولنا مسبقا أن نتغلب على هذا الجانب، حيث أحضرنا معنا بعض المواد الغذائية من المغرب.
س – كلمة أخيرة
ج – أشكرك أخي البعمراني وأشكر من خلالك جريدة “الإتحاد الإشتراكي” التي تتابع باستمرار أخبار فريقنا داخل المغرب وخارجه، وتهتم بقضايا الرياضة ومشاكلها. ولا يفوتني هنا أن أتقدم بالشكر لكل أفراد الطاقم التسييري لفريقنا الذي سهر على إنجاح رحلتنا لأبيدجان وفي مقدمتهم رئيس النادي أحمد الشاجي، وكذا الكاتب العام لجامعتنا ورئيس الوفد إلى أبيدجان والي فاضل. كما أتقدم بشكر خاص للسيد سفير المغرب بالكوت ديفوار الذي دعمنا، دون نسيان الملحق بالسفارة السيد عبد الله زكراني، إبن أكادير، والذي أحاطنا بدوره بكامل العناية.
– أجرى الحديث : عبد اللطيف البعمراني


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.