الجمهوريون يسعون إلى تأجيل محاسبة ترامب إلى شهر فبراير    تأكيد إيقاف ليونيل ميسي    بعد رحلة دامت أزيد من 8 ساعات.. لقاح "أسترازينيكا" يصل لمطار محمد الخامس    "الكوطا".. جريمة سياسية ضد الشباب    جامعة المستهلك: الخبز الذي يستهلكه المغاربة يطرح أكثر من سؤال حول جودته وسلامته    سفيرة مغربية: أصدقاؤنا الأوروبيون مدعوون لإبداء مواقفهم الداعمة للحكم الذاتي    الريسوني: فرنسا اخترعت لقاحها الخاص ليس ضد وباء كورونا ولكن ضد انتشار الإسلام    بعد إثارته الجدل بتدويناته.. الاتحاد الاشتراكي يطرد رئيس جماعة "لوطا" بإقليم الحسيمة    التشكيلة الرسمية للمنتخب المحلي أمام رواندا    "كوفيد - 19" يصل إلى زيدان مدرب ريال مدريد    ترتيب الدوري الاسباني .. أتلتيكو مدريد يوسع الفارق وينفرد بصدار الليغا    القصر الصغير.. فقدان متدربين اثنين من كوماندوز البحرية الملكية    الفقيدة مليكة لحمر..ابنة الفلاّح التي تفوقت في مسابقة تجمع أقوى جيوش العالم    وصول الشّحنة الاولى من لقاح ''أسترازينيكا'' إلى المغرب    توبيخ والي الرباط للصديقي.. حامي الدين: "صدمة كبيرة"    بعد اشتراط موافقة القصر..رسالة "نارية" من الوالي إلى عمدة الرباط تنهي الجدل    المبادرة الوطنية للتنمية البشرية تعطي الأولوية لمكافحة الهدر المدرسي    نتيجة الطعن على عقوبة ميسي    هل سيستعيد قطاع البناء والأشغال العمومية دينامية ما قبل الأزمة ؟    بلجيكا تستعد للإستعانة بالكلاب للكشف عن فيروس كورونا المستجد    عاجل.. زيدان مدرب ريال مدريد مصاب بفيروس كورونا المستجد    ريال مدريد يعلن إصابة زين الدين زيدان بفيروس كورونا    "شعب الفيسبوك حاضي رزق المغاربة".. مدونون يتتبعون مسار الطائرة المحملة بلقاح "كوفيد19" لحظة بلحظة في الأجواء    النشيد الوطني الإسرائيلي يتردد بين جبال تطوان    برنامج الجولة السابعة من بطولة القسم الثاني    الفرقاء الليبيون يستأنفون بمدينة بوزنيقة المغربية حوار المصالحة الشامل    بأكثر من النصف.. تراجع عدد المسافرين عبر المطار الدولي طنجة ابن بطوطة خلال 2020    سلا: توقيف 6 أشخاص للاشتباه في تورطهم في العنف وحيازة السلاح الأبيض    حسن بركة ابن تطوان يحطم رقمه القياسي في السباحة بالمياه المتجمدة    من الحمام إلى ''الصطافيط'' .. توقيف 15 شخصا داخل حمام بالجديدة خرقوا حالة الطوارئ الصحية    لقاء العمالقة.. ما الذي يجمع بين لمجرد الرباعي وريدوان؟    مهنيو النقل السياحي يتهمون الأبناك بالتلاعب بقرارات لجنة اليقظة ويهددون بالتصعيد    مؤسسة دار المناخ المتوسطية تعقد جمعا عاما استثنائيا وتصادق على المخطط الاستراتيجي 2030    مندوبية التخطيط: أسعار المواد الغذائية شهدت ارتفاعا ملحوظا خلال سنة 2020    اتفاق بين المغرب وإسرائيل يتيح تسيير رحلات جوية مباشرة غير محدودة    المغرب يوقع أول اتفاقية لتسيير رحلات جوية مباشرة مع إسرائيل.. اتفاق بلا قيود وعشر رحلات شحن أسبوعية بين الطرفين    "ستاند آب" يكسب مشاهدين جدد مع اقتراب الإعلان عن الفائز بنسخته الخامسة    قنطرة المصباحيات بالمحمدية.. حلم يتحقق    الجمالي والاجتماعي    الإعلان عن موعد وصول الشحنة الأولى من لقاح كورونا إلى المغرب    أمل عنوان الدورة الرابعة للصالون الدولي للفن المعاصر بطنجة    وزارة التربية الوطنية تنفي البلاغ المفبرك بشأن صرف مستحقات أطر الأكاديميات ومنح متدربي مراكز التكوين    نزيف الهدر المدرسي في صفوف التلميذات يُخرج أساتذة بالمضيق عن صمتهم    الديموقراطية الأمريكية تحت خوذة العسكر    وزارة الفلاحة: إطلاق 6982 مشروعا في مجال التنمية القروية بين 2017 و2020    شاهد.. حارس إنجليزي يدخل موسوعة غينيس بهدف عالمي    المهرجان الدولي للسينما المستقلة ينظم أولى دوراته الأولى بالدارلبيضاء    محمد عنيبة الحمري: تضميد الأشياء والأسماء    الحاج بوشنتوفْ، والصراع مع الأحجار والأشجار    فيديو حول قصر "القيصر" بوتين وثروته وفساده يحقق نسبة مشاهدة قياسية ويحشد الآلاف للتظاهر ضده    "أوبل" تطلق نسخة كهربائية من Combo Cargo    "سامسونغ" تطلق القرص SSD 870 EVO الجديد    رمضان يرد على ‘الفتنة' مع لمجرد: أخويا الكبير والغالي وابن أحب البلاد لقلبي    النظام الجزائري "الصّادق"    جانب من القيم الإنسانية المفقودة    فلسعة    سيكولوجية المدح في الاستقطاب الاجتماعي والسياسي    إسبانيا.. اكتشاف أثري أندلسي قرب مالقة يعد بمعلومات عن ثورة عمر بن حفصون    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





منظمة حقوقية: "الحجر والطوارئ الصحية ساهما في إرتفاع العنف ضد النساء بنسبة كبيرة"
نشر في طنجة 24 يوم 24 - 11 - 2020

قالت فدرالية رابطة حقوق النساء، اليوم الثلاثاء بالرباط خلال ندوة حول العنف ضد النساء، إنها رصدت ارتفاعا في العنف القائم على النوع الاجتماعي خلال فترة الحجر الصحي والطوارئ الصحية بنسبة بلغت 31,6 بالمائة مقارنة مع نفس الفترة من سنة 2019.
وأوضحت الفدرالية، خلال هذا اللقاء المنظم بمبادرة من الفدرالية وشبكة الرابطة إنجاد ضد عنف النوع، أنها سجلت ما مجموعه 4663 فعل عنف مثبت على النساء والفتيات بمختلف أنواعه وتجلياته خلال الفترة ذاتها، حيث شكل العنف النفسي أعلى نسبة ب 47,9 بالمائة، يليه العنف الاقتصادي بنسبة 26,9 بالمائة، فيما جاء العنف الجسدي في المرتبة الثالثة بنسبة 15,2 بالمائة ب709 أفعال عنف جسدي منها حالة قتل لسيدة وحالة محاولة قتل لسيدة أخرى، وارتفع العنف الجنسي بنسبة 5,1 بالمائة.
وفي كلمة بالمناسبة، اعتبرت رئيسة الفدرالية، لطيفة بوشوى، أن ضعف التبليغ عن العنف الممارس ضد النساء يعتبر من بين الإشكاليات التي ترصدها الفدرالية باستمرار في مجال مناهضة العنف، وهو ما أكدته أرقام المندوبية السامية للتخطيط سنة 2019.
وسجلت في هذا السياق أنه حتى في الظروف العادية "قامت 10,5 بالمائة من ضحايا العنف (ما يقرب من 18 بالمائة بالنسبة للعنف الجسدي وأقل من 3 بالمائة للعنف الجنسي)، على إثر أشد حدث عنف جسدي أو جنسي تعرضت له المرأة خلال 12 شهرا الماضية، بتقديم شكاية إلى الشرطة أو إلى السلطات المختصة مقابل 3 بالمائة سنة 2009".
وأبرزت السيدة بوشوى أن منصات الاستماع والتوجيه القانوني والنفسي التي وضعتها الفدرالية وشبكة مراكز الرابطة إنجاد ضد عنف النوع منذ 16 مارس 2020 رهن إشارة النساء استقبلت 1774 اتصالا هاتفيا للتصريح بالعنف من 1038 امرأة عبر مختلف التراب الوطني.
ولفتت في هذا الصدد أنه تم إحصاء ما يقرب من 554 تدخلا للتنسيق مع مختلف الفاعلين المؤسستين، من خلايا التكفل بالنساء ضحايا العنف جهويا ومحليا، والنيابة العامة ووزارة التضامن والتعاون الوطني ومندوبيات الصحة، بهدف تمكين النساء من بعض خدمات التكفل ولاسيما الإيواء وتسهيل وتسريع المساطر لهن.
وخلال هذا اللقاء، المنظم بتنسيق مع شبكة نساء متضامنات في موضوع "العنف ضد النساء خلال جائحة كورونا: حصيلة وشهادات"، أبرزت ممثلات عن هيئات ولجان نسائية تنشط في مجال قضايا المرأة، أن العنف القائم على النوع الاجتماعي الممارس ضد المرأة يعد مساسا بكرامتهن والتمييز ضدهن، كما يشكل أحد أكثر انتهاكات حقوق الإنسان انتشارا واستمرارا، وأن تفشي العنف ضد النساء لا يزال قائما بسبب عدم التبليغ وانعدام العقاب والصمت والإحساس بالفضيحة والعار المحيط بالنساء المعنفات.
وذكرن بأنه، في إطار التصدي لهذه الظاهرة، يتم تنظيم الحملة العالمية "16 يوما من النشاط لمناهضة العنف ضد النساء والفتيات" منذ سنة 2008، بدعوة من الأمين العام للأمم المتحدة، والتي تنطلق في 25 نونبر من كل سنة بمناسبة اليوم العالمي للقضاء على العنف ضد النساء، وتمتد إلى غاية 10 دجنبر من كل سنة.
وفي تصريح لوكالة المغرب العربي للأنباء بالمناسبة، قال أنس سعدون، عضو نادي قضاة المغرب، إن جائحة كورونا أكدت على الحاجة الماسة للعمل بتدابير الحماية الواردة في قانون العنف ضد النساء، والذي صدر منذ سنتين، مضيفا أن "قانون العنف ضد النساء أحدث إطارا مفاهيميا حديثا لتجريم مختلف أشكال العنف ضد النساء".
وأكد السيد سعدون أن القانون يجرم العنف الأسري، من خلال الفصل 404 من القانون الجنائي، والذي ينص على وضع عقوبات سجنية ومالية لكل من ارتكب عمدا جرحا أو ضربا أو أي نوع آخر من العنف والإيذاء ضد أحد أصوله أو ضد كافله أو ضد زوجه، وبات يجرم أفعالا لم تكن مجرمة، مثل الطرد من بيت الزوجية أو الامتناع عن إرجاع الزوجة المطرودة إلى بيت الزوجية وتجريم الإكراه على الزواج وتشديد العقوبة في مجموعة من الأفعال كالعنف الممارس ضد المرأة بسبب جنسها أو المساعدة في الأعمال التي تؤدي إلى الانتحار.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.