بعد أكثر حد بكاني.. مروة أمين تعود بأغنية "كَلِّمْ"    احتقان وغضب بعد هدم مقهى مرخص له بمراكش + صور    اكتشف أعراض السلالة المتحورة لفيروس كورونا المستجد    خبير يوضح لماذا يجب التوقف عن استخدام تطبيق مسنجر "فيسبوك"    ممتلكات بالمليارات تتحول إلى وزيعة بين مسؤولين كبار بوزارة أمزازي    طقس الثلاثاء..أجواء باردة مع انخفاض درجات الحرارة في هذه المناطق    عاجل.. منع الطائرات والمسافرين القادمين من أربع دول أخرى من ولوج المغرب بعد ظهور كورونا المتحور    ظهور أعراض جانبية على 52 شخصا من المطعمين بلقاح محلي مضاد لكورونا في الهند، والحكومة تعلن استعدادها لتوفير اللقاح للعالم من أجل "إنقاذ البشرية" من الوباء    بعد تسجيل أول حالة من السلالة الجديدة لفيروس كورونا.. المغرب يغلق الحدود الجوية مع 4 دول جديدة    مناورات عسكرية للجيش الجزائري عند الحدود مع المغرب    المغرب يرفض استقبال الطائرات والمسافرين القادمين من أستراليا والبرازيل وإيرلندا    فيشر يودع الحموشي ويشيد بالتعاون الأمني المغربي- الأمريكي    عاجل…اكتشاف أول إصابة مؤكدة بالسلالة المتحورة لفيروس كورونا المستجد بالمغرب    بنشعبون : الصندوق المغربي للتقاعد واصل تعزيز خدماته رغم الظرفية الاستثنائية    ناصر بوريطة يتباحث مع نظيره اليمني    وسط زلزال يضرب مالية الحزب .. تدبير لشكر للإتحاد الإشتراكي أمام المحكّ    مؤلم : أربعيني يذبح طفلاً لا يتجاوز عمره 4 سنوات    الشركة المغربية للألعاب والرياضة تطلق موسما ثانيا للبرنامج الأسبوعي "عيش الكيم"    واشنطن حصن منيع قبل يومين من تنصيب بايدن رئيسا للولايات المتحدة    ميتاق مبادئ للمجلس الفرنسي للديانة الإسلامية ارضاء لماكرون    سفيان رحيمي ينال جائزة أفضل لاعب في مباراة المنتخب المحلي أمام الطوغو    المنتخب الوطني يحصد ثالث خسارة في مونديال كرة اليد"مصر 2021″    "الصحة العالمية": العالم يواجه "إخفاقا أخلاقيا كارثيا" بشأن لقاحات فيروس كورونا    إحالة 61 محطة وقود على وكيل الملك.. وإنجاز مختبر ب10 ملايين (وزير)    وزير التعليم يُنقل 5 مديرين إقليميين بجهة الشرق    فلسعة    عاجل : إنقلاب سيارة بشكل خطير وسقوطها في حفرة عميقة بإحدى المدارات ضواحي أكادير +"صورة"    مندوبية التخطيط تكشف عن سيناريوهات مثيرة حول كوفيد 19 والنمو الاقتصادي خلال 2021    الإنسان الصانع    النيابة العامة تحدد تاريخ أولى جلسات محاكمة الشيخة التراكس    فريق إنجليزي يغري اشبيلية لضم النجم النصيري خلال الميركاتو    سيكولوجية المدح في الاستقطاب الاجتماعي والسياسي    مجلس الحكومة يستعد لمدارسة وضعية "الأساتذة المبرزين" و"تطبيق مادتين بمدونة التجارة"    مفاوضات بارما والدحيل بخصوص بنعطية توقفت قبل قليل!    توقيف عصابة إجرامية تنشط في الاتجار الغير المشروع في الأقراص الطبية المخدرة بمكناس    لطيفة الجباري شاعرة الإحساس العالي    شركة تهيئة وإنعاش محطة تغازوت تعلن عن أسماء الفائزين في الدورة الأولى من "مضائف Eco6"    الملك محمد السادس يضع شرطا لتلبية الدعوة لزيارة "إسرائيل"    المملكة المتحدة توسع اليوم حملة التلقيح ضد وباء "كورونا"    التشكيلة الأساسية لبرشلونة أمام بيلباو في نهائي السوبر الاسباني    موجة البرد القارس تعمق جراح المشردين و تزيد من معاناتهم اليومية    عموتة يؤكد على أن بعثة المنتخب حاضرة وبقوة في الكاميرون    الباحث عبد المجيد بنمسعود يرحل إلى دار البقاء    طنجة.. إطلاق مخطط لاستكشاف الموارد الساحلية الجديدة القابلة للاستغلال بالبحر المتوسط    الاحتجاج والشغب وراء مئات التوقيفات في تونس    تعيين حكم من مدغشقر لقيادة مباراة المنتخب الوطني المحلي أمام الطوغو    لفتيت يدعو رؤساء الجماعات إلى التقشف في النفقات    أزمة الطلبة الجزائريين العالقين بالدار البيضاء تجد طريقها إلى الحل    تتويج الداخلة "وجهة الأحلام 2021"    مارسيلينو: نستحق الثناء بعد قهر ريال مدريد وبرشلونة    كاميرا خفية تنتهي بكسر في كاحل سعيدة شرف    إسبانيا تنطلق في إعطاء الجرعة الثانية من اللقاح المضاد لفيروس "كورونا"    قطب مسرح اللاّمعقول يُونسكُو هل تنبّأ بنهاية الشيوعيّة ؟!    المخرج محمد إسماعيل يستغيت، فهل من مجيب؟    فيروس كورونا: قطاع الطيران بحاجة إلى 80 مليار دولار أخرى للتعافي    نجل شقيق عبد الحليم حافظ: فتحنا قبره بعد وفاته ب31 عاما فوجدنا جثمانه لم يتحلل    إسبانيا.. اكتشاف أثري أندلسي قرب مالقة يعد بمعلومات عن ثورة عمر بن حفصون    "سيكولوجية المدح في الاستقطاب الاجتماعي والسياسي"    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





لمياء الصقلي.. صانعة تقليدية تبدع أناملها مجوهرات من الذهب والفضة
نشر في طنجة نيوز يوم 01 - 12 - 2020

خلف نظارتها الواقية، نظرة ثاقبة تقول الكثير عن شخصية لمياء الصقلي التي كرست وقتها، منذ عامين، لإبداع قطع راقية من المجوهرات الذهبية والفضية.
إعلان
إعلان
تجد لمياء ذاتها داخل ورشتها، غير منزعجة من الأجواء الصاخبة داخلها، حيث اعتادت على عمليات الطَّرْق التي تتخلل حياتها اليومية.
بدأت لمياء، التي رأت النور بمدينة فاس، مسيرتها في مجال التجارة، ثم قررت، متحدية كل الصعاب، استكشاف مسارات جديدة وتحقيق شغف دفين.
قادها طموحها في استكشاف هذه المسارات الجديدة إلى التوجه إلى اسطنبول في عام 2018. كانت تنظر إلى هذه الرحلة على أنها بحث عن الذات، مسلحة في ذلك بعزيمة فولاذية. تقول بهذا الخصوص "في ذلك الوقت كنت منفتحة على العديد من الاحتمالات وكنت على استعداد للتعلم". فكانت الرحلة صدفة جميلة التقت فيها صائغة المجوهرات "إليف" وحدثا سيصوغ إلى الأبد مسيرة هذه الشابة في دروب الحياة.
تتذكر لمياء، وقد علت محياها ابتسامة عريضة، أنها "صادفت مصممة المجوهرات هذه التي كانت أناملها تبدع كل أغراضها في ورشتها"، فكان أن قادها تأثرها بهذه المعارف إلى خوض فترة تدريب لدى "إليف"، هي التي لم تكن مهيأة بحكم خبرتها وتعليمها للعمل اليدوي البحت.
إعلان
تحكي لمياء أن "إليف" لقنتها أبجديات المهنة، لتخوض غمار تجربة استثمرتها لدى عودتها إلى المغرب، وتضع خطة عمل أولى للاشتغال في قبو منزل والديها بمدينة فاس.
تقول لمياء إنها حرصت على عدم وقف عملية التعلم خشية فقدان ما استوعبته من معارف. وحرصا منها على تطوير ملكاتها، التحقت بمركز التكوين المهني في مهن الصناعة التقليدية بفاس.
إعلان
"طلبت من كبير الصناع التقليديين الذي يدير ورشة المجوهرات حضور دروسه، وهكذا قضيت نحو ستة أشهر في التكوين المهني"، تتذكر لمياء التي تشدد على أن هذا التكوين هو الذي مكنها من صقل مهاراتها وخبراتها.
وفي ختام تكوينها، انتقلت لمياء إلى ورشتها الجديدة وبدأت تتعرف تدريجيا على طبيعة وخبايا مجال نادرا ما تخوض النساء غماره. كما أقامت اتصالات مع الزملاء العاملين في ورشات أخرى كي يعرّفوها على الموردين الذين "ما انفكوا يختبرونني عبر طرح جميع أنواع الأسئلة التقنية للتحقق من أنني أشتغل في هذا المجال بالفعل".
إعلان
تقول صائغة المجوهرات ساخرة، وقد بدت فخورة بنجاحها في كسر صورة نمطية والتحرر من معتقدات غالبا ما تكبّل النساء، إنها تجيب بأنها تقوم بعملية التلحيم بنفسها كلما استفسرها أحدهم عن دوافعها لولوج هذا الميدان.
وتضيف هذه الصانعة التقليدية الماهرة "إن هذه الأشياء، هي التي تدفعني لمواصلة إتقان عملي. كما تمنحني إبداعاتي وعلامتي التجارية الشعور بالراحة وتمكنني من التعبير عن إصراري وجرأتي".
من جهة أخرى، لا يقتصر عمل لمياء على تصميم وصنع المجوهرات، فهي تقترح اسكتشاف فنها بشكل مغاير للأشخاص الراغبين في ذلك، من خلال الإشراف على ورشات تدريبية في صياغة المجوهرات، لإتاحة الفرصة لعيش تجربة صانع المجوهرات.
وأوضحت "أننا تعودنا على رؤية المنتوجات في صيغتها النهائية، لكن نادرا ما تتاح لنا الفرصة لولوج ورشة ما، ولمس المادة الخام، واستكشاف الوجه الخفي للمنتوج المعروض بواجهة المحلات"، مؤكدة أنها تتيح عيش هذه التجربة لمن يريد ذلك "تجربة القدوم إلى ورشتي وصنع مجوهرات خاصة، لفهم المنتوج والتعرف على وجه آخر للصناعة التقليدية".
وطورت لمياء بمرور الوقت ولعا بالأشياء المصقولة بمهارة، فاختيار البساطة ينعكس في كل من إبداعاتها، المصنوعة حصرا من الذهب والفضة 925.
كما تحرص من خلال الصنع اليدوي لإبداعاتها، واحدة تلو الأخرى، على اعتماد أسلوب يجمع بين الطرق المحلية والحديثة لصياغة الذهب، وهو ما يجعل إبداعاتها تتسم بالأصالة والمعاصرة.
وتستلهم إبداعاتها من العناصر الأساسية للحياة، انطلاقا من الماء إلى الهواء مرورا بالأرض والضوء، فكل منتوج يمثل أحد هذه العناصر، وأبرزت في هذا الصدد "حاليا، تشكل الأشكال العضوية والخام أبرز مصادر إلهامي".
ولأن لا أحد يفهم النساء أفضل من النساء، تأمل لمياء الصقلي في أن تساهم في "تميز وأنوثة وشجاعة وقوة" كل امرأة ترتدي إحدى حليها.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.