تبون: خزي وعار أن يهدد الكيان الصهيوني بلدا عربيا من بلد عربي آخر (فيديو)    الصحة العالمية تطلق على سلالة كورونا الجديدة اسم "أوميكرون" وتعتبره "متحورا مثيرا للقلق"    شاهدوا إعادة حلقة الجمعة (398) من مسلسلكم "الوعد"    المنتخب الوطني يصل للعاصمة القطرية الدوحة استعدادا لخوض كأس العرب    نذاء للرعايا الفرنسيين المتواجدين على أراضي المغرب بالعودة إلى ديارهم في أقرب الآجال.    معلومات عن متحور كورونا الجديد الذي أثار القلق، و تسبب في توقيف الرحلات بين عدد من البلدان .    تعليق النقل البحري للمسافرين بين المغرب وفرنسا    بني ملال-خنيفرة.. وفد من رجال الأعمال والمستثمرين الرومانيين يستكشف فرص الاستثمار بالجهة    تنظيم الدورة الثالثة للقاء الوطني لنزيلات المؤسسات السجنية بالمغرب -صور    إيقاف 230 مهاجرا سريا من بلدان إفريقيا جنوب الصحراء بالعيون وطرفاية    المغرب يرسي ضمانات قانونية ومؤسساتية في المناطق الجنوبية    القلق العالمي من المتحور الجديد يهوي بأسعار البترول في أكبر تراجع منذ عام ونصف    عاجل: نتائج قرعة الملحق الأوروبي .. إيطاليا أو البرتغال خارج مونديال قطر !    كوفيد-19.. أمريكا تغلق حدودها أمام المسافرين من ثماني دول إفريقية بسبب المتحور "أوميكرون"    أوميكرون اسم جديد للمتحور الجديد لكورونا و منظمة الصحة العالمية تصفه ب"المقلق"    بعد الجو… تعليق الرحلات البحرية بين المغرب و فرنسا    كأس العرب بثوب جديد ومشاركة موسعة بحلة مونديالية    وفاة 4 مذيعات مصريات في أقل من 10 أيام    برلمان أمريكا اللاتينية والكاريبي "يتقاسم موقف المملكة بشأن الصحراء المغربية"    قضايا ‬وازنة ‬في ‬جدول ‬أعمال ‬دورة ‬المجلس ‬الوطني ‬لحزب ‬الاستقلال ‬        ما خلفيات خروج الأمين العام لحزب الله بتعليق عن العلاقات المغرب وإسرائيل؟    تركيا تقرر تعليق الرحلات الجوية من 6 دول إفريقية بسبب المتحور الجديد    استئنافية الرباط تعيد رئاسة المجلس الجماعي للناظور لحزب الإتحاد الإشتراكي    الفيفا:المعترضين على إجراء كأس العالم كل عامين "يخافون التغيير"    بالصور.. الحموشي ينير المقر المركزي للأمن بالبرتقالي دعما لحماية النساء    كيف للمرأة المعرضة للعنف أن تتصرف قانونيا؟ الجواب في "صباحيات"    ذ.القباج يكتب: المهدي المنجرة.. والنخبة المرتزقة    الريسوني: التطبيع لن يضيف للمغرب إلا الاختراق والتوريط وصناعة العملاء    حقيقة رفض إلياس أخوماش اللعب للمنتخب المغربي    آلاف الأردنيين يتظاهرون رفضا لاتفاق الماء مع الاحتلال    رئيس الجهة يتدخل لاعادة تشغيل الخط الجوي بين الحسيمة وطنجة    البحرية الملكية بالعرائش تتمكن من إحباط عملية لتهريب المخدرات    7 آلاف درهم مقابل استخراج الجواز دون تلقيح .. ممرض يتلاعب بالنتائج    ال"كاف" يستعد ل"فرض" تقنية ال"VAR" في الدور الفاصل لتصفيات أفريقيا المؤهلة ل"مونديال قطر 2022"    تعيين جديد لرئاسة المؤسسة المغربية للنهوض بالتعليم الأولي..    جنرالات الجزائر يعقدون اجتماعا طارئا وسريا يخص المغرب    الجمعية المغربية لحقوق الإنسان تسجل تزايد أشكال العنف ضد النساء    الولادة من جديد!!    الأنشطة غير الفلاحية.. بوادر انتعاشة ملحوظة مع متم شتنبر المنصرم    نادي سعودي يمهل المغربي حمدالله أربعة أيام لسداد شرط جزائي بقيمة 22 مليون دولار    النفط يهبط أكثر من 2 في المائة مع ظهور سلالة جديدة من كورونا    نشرة إنذارية: ثلوج وأمطار رعدية من الجمعة إلى الأحد بعدد من مناطق المملكة    عاجل…المغرب يسجل ارتفاعا في عدد إصابات كورونا    مدينة طنجة تستضيف في ماي المقبل المؤتمر العالمي ال 17 للمدن والموانئ    تونس تحبط هجوماً إرهابياً أمام وزارة الداخلية    تتويج مشاريع مستفيدة من مواكبة مجموعة القرض الفلاحي للمغرب    لبنان: مشروع "آكان"يحصد"جائزة الإنجاز بين الثقافات"    وفاة رئيس تحرير مجلة "الآداب" سماح إدريس    طنجة تحتضن ندوة دولية حول "مسارح الجنوب عبر العالم"    المهرجان الدولي للفيلم بمراكش.. الإعلان عن الفائزين في الدورة الرابعة من ورشات الأطلس    هيئة المحاسبين العموميين تعتبر قانون المالية مدخل أساسي لإنعاش الاقتصاد    إثر الاحتجاجات العنيفة بالجزيرة.. السلطات الفرنسية فرض حظر تجول في جزيرة مارتينيك "حتى عودة الهدوء"    مثير.. سحر وشعودة داخل مقبرة ومطالب بتدخل السلطات    تعرفوا على أحداث حلقة اليوم (63) من مسلسلكم "لحن الحياة"    مصر.. وفاة شقيق الفنانة تيسير فهمي في حريق مستشفى المهندسين    "الحب في زمن البطاطا".. كتاب جديد للصحافي أحمد حموش    الداعية المغربي "أبو حفص" يشكك في النصوص الفقهية المحرمة للوشم    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.



باريس.. وقفة تضامنية مع محتجزي مخيمات تندوف بالجزائر
نشر في طنجة نيوز يوم 28 - 03 - 2021

نظمت أمس السبت بباريس، وقفة تضامنية مع المحتجزين بمخيمات تندوف بالجزائر، وذلك بمبادرة من ائتلاف جمعيات مغاربة أوروبا.
إعلان
وأوضح ائتلاف جمعيات مغاربة أوروبا، في بلاغ له، أن هذه الوقفة تروم "تنبيه الرأي العام الفرنسي والدولي وتحسيسه بخطورة الفظائع وسوء المعاملة والانتهاكات المرتكبة من طرف شرذمة من المرتزقة، في حق الصحراويين المغاربة المحتجزين بمخيمات الذل والعار بتندوف".
واحتشد عدد من الفاعلين المدنيين المغاربة بأوروبا بساحة الجمهورية، قصد المشاركة في هذا "التجمع السلمي الرامي إلى ممارسة الضغط على النظام العسكري الجزائري وأزلامه، سعيا إلى تحرير الصحراويين المغاربة المحتجزين بمخيمات تندوف".
إعلان
وندد المشاركون الذين كانوا يحملون الأعلام المغربية ويرددون النشيد الوطني والأغاني الوطنية، ب "محنة الصحراويين المغاربة الأسرى ضدا عن إرادتهم من طرف ميليشيات +البوليساريو+، بدعم من النظام العسكري الجزائري"، حيث أشهدوا المجتمع الدولي على وضعية الصحراويين "المحتجزين كرهائن في مخيمات تندوف، والذين يتم استغلالهم للضغط من أجل الحصول على المساعدات الإنسانية، التي يقوم مرتزقة +البوليساريو+ باختلاسها".
وفي تصريح لوكالة المغرب العربي للأنباء باسم ائتلاف جمعيات مغاربة أوروبا، قالت نعيمة الدمناتي، الفاعلة الجمعوية والناشطة الحقوقية المقيمة بفرنسا، إن هذه الوقفة تنظم من أجل تحسيس الرأي العام الدولي، وخاصة الفرنسي ومنظمات حقوق الإنسان، بشأن المأساة التي يعيشها "إخواننا الصحراويون بمخيمات العار في تندوف".
إعلان
وأضافت "لقد قدمنا إلى هنا حتى نقول كفى للتعذيب والتنكيل الممارس بمخيمات تندوف وللظروف اللاإنسانية والمهينة، ومن أجل المطالبة بتحرير إخوتنا الصحراويين".
من جهتها، أكدت نورية زندافو رزق، رئيسة جمعية "ذاكرة فرنسا- المغرب"، أن "ما يجري بمخيمات تندوف يعد جريمة ضد الإنسانية، على اعتبار أنهم أشخاص محرومون من حقوقهم ويوجدون رهن الاحتجاز لعدة أجيال منذ 45 عاما. فحتى المساعدات الإنسانية الموجهة لهم يجري اختلاسها، بينما يتم التغرير بالأطفال من خلال شحنهم بمشاعر العداء اتجاه المغرب، في حين أن ما نريده نحن المغاربة هو أن تعيش هذه الأسر بكرامة، وأن يتم تحريرها لتتمتع بحقوقها كاملة، شأنها شأن باقي المواطنين".
إعلان
وضمت منى بناني، رئيسة الجمعية الفرنسية-المغربية "أصلي"، صوتها إلى صوت المشاركين، قائلة "كفى" لاحتجاز الصحراويين، نساء وأطفالا، رهائن في قبضة ميليشيات "البوليساريو" لاستغلالهم من أجل اختلاس المساعدات الإنسانية. وقد وجهت أيضا "نداء عاجلا إلى المجتمع الدولي من أجل وضع حد لمحنة الصحراويين بتندوف".
بدوره، أكد علال عنتري، عن فيدرالية جمعيات فكيك بفرنسا، في تصريح مماثل، أن ممثلين لهذه الفيدرالية حظوا بشرف المشاركة في هذه الوقفة الداعمة للقضية الوطنية والمتضامنة مع "الأشقاء الصحراويين المحتجزين بتندوف"، ومن أجل "إدانة الانتهاكات المرتكبة في حقهم من طرف الانفصاليين".
وأضاف "لقد قدمنا، أيضا، من أجل تسليط الضوء على مأساة أخرى تدور وقائعها في الصحراء الشرقية بمنطقة العرجة في فكيك عند الحدود مع الجزائر، على إثر قرار النظام الجزائري طرد ملاك أراض مغاربة والاستيلاء على قطعهم الأرضية التي ورثوها عن أجدادهم".
وقال "بوصفنا مواطنين مغاربة ننحدر من فكيك، نثير انتباه المجتمع الدولي والمنظمات الإنسانية المدافعة عن حقوق الإنسان بمختلف بقاع العالم إلى هذه القضية، فنحن نرفض أن نكون ضحايا مشكلة لترسيم الحدود موروثة عن الحقبة الاستعمارية".
وأكد العديد من المشاركين أن هذه الوقفة تأتي من أجل التعبير عن تضامنهم مع "الإخوة والأخوات المحتجزين ضدا عن إرادتهم بمخيمات تندوف"، كما هو الشأن بالنسبة لفاطمتو السملالي، الصحراوية المنحدرة من كلميم التي عبرت عن أملها في أن يتم تحرير "أشقائها وشقيقاتها وأن يلتحقوا بوطنهم المحبوب".
وأشار محمد هشام، الناشط الجمعوي المقيم بفرنسا، إلى أن المغرب، بلد السلم والاستقرار، لطالما انتهج سياسة اليد الممدودة للصحراويين بتندوف حتى يتسنى لهم الالتحاق بوطنهم الأم، المغرب.
كما دعا المنتظم الدولي والمنظمات غير الحكومية المعنية بالدفاع عن حقوق الإنسان إلى تسليط الضوء على مصير الأطفال الصحراويين الذين يشحنون بالإيديولوجيا المتطرفة من قبل ميليشيات "البوليساريو"، في انتهاك سافر لمبادئ حقوق الإنسان.
وضرب المنظمون والمشاركون في هذه الوقفة موعدا يوم 16 ماي المقبل بساحة "تروكاديرو" بباريس، في سياق تعبئة جديدة من أجل القضية الوطنية الأولى.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.