البنك الدولي يدعو المغرب للحد من امتيازات بعض الفاعلين الاقتصاديين والتصدي للممارسات المخلة بالمنافسة    إشكالية العدالة الضريبية.. التهرب الضريبي نموذجا    المنتخب النيجيري أول المتأهلين للدور الثاني في أمم إفريقيا بفوز ثمين على غينيا    بوطيب يصاب بتوعك في تدريبات المنتخب ويخضع لفحوصات مدققة    صحيفة بريطانية تفضح محرز قبيل مواجهة الجزائر والسنغال    إعطاء الانطلاقة الرسمية لعملية تمليك 67 ألف هكتار من الأراضي الجماعية بهذه المناطق    موجة حر شديدة تضرب أوروبا وعلماء الأرصاد يتنبؤن بوفاة آلاف الأشخاص تآثرا بها أواخر يونيو الجاري    "شريط فيديو" يوقع سارق سيارة في قبضة أمن فاس    ‫ارتفاع ضغط الدم يؤذي الكلى    هجوم” على دفاع بوعشرين داخل قاعة المحكمة..الماروري: أحس بالظلم!    العثماني يهاجم المعارضة ب”المستشارين”: سحر الكلام سرعان ما ينقضي رئيس الحكومة: لا نشاطر المعارضة نظرتها التشاؤمية    الملك يهنئ رئيس جمهورية مدغشقر بمناسبة احتفال بلاده بعيدها الوطني    زياش أو بوصوفة.. من هو أحسن لاعب في مباراة “الأسود” الأولى؟    إمزورن: توقيف 5 أشخاص لتورطهم في تنظيم الهجرة غير الشرعية والاتجار بالبشر    انعقاد الدورة ال 14 لمجلس الشراكة المغرب - الاتحاد الأوروبي ببروكسيل    عيد الأضحى: ترقيم أزيد من 4 ملايين ونصف مليون رأس من الأغنام والماعز    صورة صادمة.. التشدد في سياسة ترامب ضد الهجرة يجر الموت للحدود الأمريكية    في رسالة جديدة من سجنه…الزفزافي: مبادرات التسوية لا تمثلني و”لا أريد رجال إطفاء”    دار الشعر بتطوان تنظم ليلة الشعر الأمازيغي في افتاح المعرض الجهوي للكتاب بالحسيمة    40 عرضا فنيا في “تيميتار”    تتويج فيلم عراقي بمهرجان مكناس    العثماني يتهم منتقديه ب” إشاعة اليأس والإحباط ” وسط المواطنين    دراسة: فنجان قهوة يحرق الدهون أفضل من كوب مياه    تركي آل الشيخ يستقيل من رئاسة الاتحاد العربي لكرة القدم    “بانيان تري” الفنيدق يقدم عروض الصيف    الرصاص يلعلعل بسماء تزنيت لتوقيق مجرم يهدد حياة الموطنين بالسلاح الابيض    بعد استبعاده عن منتخب مصر.. أول تعليق لعمرو وردة على الفيديو الفاضح    حفل إليسا في موازين.. “ملكة الإحساس” تمتع جماهير غفيرة – فيديو    حجز 1000 لتر من “الماحيا” وطنين من الثين المخمر وإعتقال المروج    مجموعة “مناجم” المغرب تتوغل في افريقيا وتسيطر على مشروع منجم الذهب “تري- كا” في غينيا    رسميًا.. استبعاد عمرو وردة من معسكر منتخب مصر    1573 تلميذ عدد الناجحين في “الباك” بشفشاون    العرايشي: Beinsport طلبت منا 12 مليارا لنقل 12 مباراة.. 48 مرة ضعف سعر البيع لجيراننا!    خط مباشر يربط البيضاء ببوسطن    تحديد عتبة انتقاء المرشحين لولوج كليات الطب    مجموعة العمل من أجل فلسطين تستنكر حضور المغرب « مؤتمر الخيانة »    صفقة القرن…أو خطة ترامب لشطب القضية الفلسطينية    طنجة تستعد لاستقبال جلالة الملك    افتتاح: “فيلا بيغان” تفتح بالبيضاء    الهيبوكوندريا : نتا مامريضش...أنت تتوهم المرض فقط    مئات الطلاب الجزائريين يخرجون في مسيرات احتجاجية رفضا لرموز نظام بوتفليقة    تجدد تظاهرات السودان.. ومطالب للمجلس العسكري بتسليم السلطة    أولاد تايمة: النسخة الثانية لمهرجان هوارة للمديح والسماع    الكوميدي هنيدي يجوب 20 دولة لنشر الابتسامة    حذاء فوق العادة    كليب حكيم «متجمعين» يحقق مليون و500 ألف مشاهدة على يوتيوب    الغارديان: “أمريكا تروج ل”الوهم” في الشرق الأوسط وليس ل”صفقة “    مديرية الأرصاد الجوية: أجواء حارة اليوم بمختلف مناطق المغرب    مجلس النواب يصادق بالإجماع على اتفاق الصيد مع الاتحاد الأوروبي    تزامنا مع الكان..هجمات تستهدف 3 كمائن أمنية بمصر    الملك يستقبل السفراء الجدد بالرباط    لاءات الخرطوم القديمة تتحدى تنازلات المنامة الجديدة    كشفه وتجنب إعاقة الرضيع ممكنان باختبار بسيط .. خبراء يحذرون من مرض يصيب الأطفال بالتخلف العقلي التدريجي    حركة التوحيد والإصلاح بالقصر الكبير في دورة تربوية    "المرأة ذات الخمار الأسود"    مفتي مصري ” يجيز ” مشاهدة مباريات كأس أمم افريقيا شرط ترك ” الصلاة والعمل”    صورة قائد مغربي على عملة جبل طارق    بالشفاء العاجل    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





جومبلو- شاستر : تكريم جنود مغاربة سقطوا في ساحة الشرف دفاعا عن الحرية
نشر في تليكسبريس يوم 13 - 05 - 2019

تم أمس الأحد، بالمقبرة الوطنية العسكرية الفرنسية بشاستر (40 كلم جنوب بروكسل )، تكريم الجنود المغاربة الذين سقطوا في معركة جومبلو شاستر ضد النازيين خلال الحرب العالمية الثانية، وذلك بمناسبة الذكرى ال 79 لهذه المعركة.
وجرى هذا الحفل بحضور المندوب السامي لقدماء المقاومين وأعضاء جيش التحرير مصطفى الكثيري، وسفير المغرب ببلجيكا والدوقية الكبرى للوكسمبورغ محمد عامر، ودبلوماسيين، ومنتخبين وعدد من الشخصيات المدنية والعسكرية وأعضاء من الجالية المغربية.
واستحضر عدد من المتدخلين معركة جومبلو الشهيرة والتي مكنت من وقف زحف القوات النازية في الأراضي الأوروبية، منوهين بالدور الذي اضطلع به الجنود المغاربة، الذين حاربوا إلى جانب رفقائهم في السلاح الفرنسيين، والذين سقطوا في ساحة الشرف دفاعا عن الحرية.
وأبرزوا التعايش والاحترام المتبادل الذي كان سائدا في الجبهة بين الجنود المغاربة وباقي الجنود الآخرين رغم اختلاف جنسياتهم ودياناتهم ولغتهم، مؤكدين أن تخليد معركة جومبلو شاستر رد على بعض الأفكار التي ظهرت في أوروبا والتي تدعو إلى الكراهية والخوف من الأجانب.
وفي تصريح لوكالة المغرب العربي للأنباء، قال الكثيري " إن معركة جومبلو تعد من الأحداث البارزة خلال الحرب العالمية الثانية، والتي ساهم فيها الجنود المغاربة بعزم وكثافة تلبية لنداء جلالة المغفور له محمد الخامس في 3 شتنبر 1939، والذي أكد فيه على واجب الوقوف إلى جانب الحلفاء ضد الفاشية والنازية والدفاع عن الحرية وحق الشعوب في الوجود ".
وأضاف أن الذكرى ال 79 لهذه المعركة "مناسبة نستحضر فيها القيم المشتركة بين الحلفاء خلال الحرب العالمية الثانية، ومن بينهم المغرب، الذي كان حاضرا دائما في المحطات التاريخية الكبرى عندما يتعلق الأمر بالدفاع عن القيم الكونية المثلى، والتي تجسدها المملكة في كل المناسبات ".
من جانبه، أكد وزير الدولة البلجيكي أندري فلاهو أن تخليد ذكرى معركة جومبلو شاستر فرصة نبرز خلالها للبلجيكيين سمو قيم العيش المشترك، وكيف أنه في مرحلة تاريخية معينة، جاء جنود مغاربة إلى أوروبا وحاربوا ضد النازية من أجل الحرية.
وقال إن عدد المشاركين في تخليد هذه الذكرى يزداد سنة بعد أخرى خاصة في صفوف الأجيال الصاعدة.
وبالفعل، فقد تميز هذا الحفل بحضور مجموعة من الشباب المغاربة ينتمون إلى إحدى الجمعيات بحي مولنبيك ببروكسل.
" شعرت بتأثر كبير وأنا أقف على ساحة المعركة التي شهدت سقوط مجموعة من الجنود المغاربة الذين ضحوا بأرواحهم من أجلنا حتى ننعم اليوم بالحرية والكرامة " تقول سارة إحدى أفراد هذه المجموعة.
وفي ختام هذا الحفل تم وضع إكليل من الزهور تخليدا لذكرى هؤلاء الجنود الذين ضحوا بأرواحهم في سبيل الحرية والسلام .
ففي 14 ماي 1940، وصل الفوج السابع للجنود المغاربة إلى الجبهة مشيا على الأقدام في رحلة دامت يومين، ليدخلوا في معارك مع القوات النازية. وقد تحمل الجنود المغاربة الجزء الأكبر للهجوم الألماني وتصدى له رغم الخسائر الكبيرة في الأرواح.
وكانت القيادة العليا الفرنسية تعتزم إعطاء الأمر بالتراجع حتى لا يتم تطويقهم من قبل الجيش الألماني، لكن الجنود المغاربة نجحوا في إجبار النازيين على التراجع في معارك ضارية سقط خلالها مئات المغاربة الذين ترقد جثمانهم فوق أرض المعركة بشاستر.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.