مجلة فرنسية : بريطانيا ستقرر لصالح المغرب بشأن قضية الصحراء    قيادي سابق بالبوليساريو: المغرب في موقف قوي ولن يمنح الجزائر فرصة العودة في الوقت بدل الضائع    31 مليون رأس رصيد قطاع تربية المواشي بالمغرب    المغرب-إسرائيل: التوقيع بمراكش على مذكرة تفاهم في مجال الزراعات المائية    "آبل" تتعهد بإصلاح مشكلة ارتفاع حرارة هواتف "آي فون 15 بشدة وتكشف سبب حدوثها    زياش يزف خبرا سارا للركراكي وأمرابط يدخل على الخط    قتيل و ستة جرحى في تصادم بين سيارتين باكبر شارع في طنجة    مصرع شخص و4 في حالة خطيرة من بينهم أطفال في حادثة سير بطنجة    الناظور : الدكتور احمد خرطة يعزي في وفاة إبن شقيق الدكتور يوسف عنتار    ابن كبدانة الطالب الباحث سفيان غنو يناقش رسالته لنيل دبلوم الماستر بالكلية المتعددة التخصصات بالناظور    UMT تنظم وقفة احتجاجية أمام مقر مندوبية الصحة بالناظور    البرتغال.. موجة حر شديدة غير مسبوقة مع بدء فصل الخريف    الناظور : أمسية دينية بمناسة ذكرى المولد النبوي الشريف بمسجد الفوارس جماعة اولاد ستوت    الناظور : الدكتور احمد خرطة يعزي في وفاة والد المستشار شريف الغيام    صديقي يتفقد المناطق الفلاحية المتضررة من الزلزال بإقليم ورزازات    قطاع التعليم في المغرب .. إضراب عام و ترقب لوقفات احتجاجية ومسيرة في اتجاه البرلمان    الوداد يفوز على حافيا كوناكري ويتأهل لدور المجموعات    المبادئ العشرة لإتمام البحوث والازدياد من طلب العلم    محاولة اختطاف ثلاث سيدات بسلا والأمن يتدخل    الولايات المتحدة.. مجلس النواب يصادق على مشروع قانون مالية مؤقت لتجنب الإغلاق الحكومي    عصبة الأبطال.. نابي يعلن تشكيلة الجيش الملكي لمواجهة النجم الساحلي    بريطانيا تعول على المغرب لتزويد 7 ملايين منزل بالطاقة و تأمين 8% من احتياجاتها من الكهرباء    حوار مع مدير مدرسة الملك فهد العليا للترجمة    إقليم ورزازات.. بنموسى يزور عددا من المؤسسات التعليمية المتضررة من الزلزال    الأمثال العامية بتطوان... (415)    لهذه الأسباب سترتفع أسعار المحروقات يوم فاتح أكتوبر    أولمبيك آسفي يتعادل مع ضيفه شباب المحمدية (0-0)    الصين تهاجم الولايات المتحدة الأمريكية.. وتطلق عليها لقبا جديدا!    بتوجيهات ملكية .. إقامة مستشفيين ميدانيين إضافيين بشيشاوة وتارودانت    بركة يدق ناقوس خطر ندرة المياه ويكشف وصفة الدولة للتعامل مع الأزمة    وزارة الأسرة تعد تصورا لتعديل المدونة .. و"مجلس حقوق الإنسان" يُطور المقترحات    شعرت بها ساكنة 4 مدن مغربية.. تفاصيل هزة أرضية ارتدادية جديدة    مهرجان الإسكندرية المسرحي الدولي.. الممثلة المغربية زهرة الهواوي تفوز بجائزة أفضل ممثلة – دور أول    صديقي يؤكد أهمية قطاع تربية المواشي في ترسيخ الأمن الغذائي    بخصوص الحالة الصحية لرضى الرياحي    هل تحدّ جوائز "نوبل" من انتشار الخطاب الشعبوي ضد العلم؟    إقليم كلميم: الدورة السادسة للمهرجان الدولي " ظلال أركان" من 18 إلى 21 أكتوبر المقبل    أسماء بارزة مرشحة للاستبعاد عن المنتخب المغربي والركراكي تحت الضغط    أسباب تأجيل تصفيات بطولة كأس أمم إفريقيا للمنتخبات المحلية    رومان غانم سايس: مسابقتي كأس إفريقيا وكأس العالم مختلفتان تماما    واردات المغرب تنخفض مقابل ارتفاع الصادرات    صندوق النقد الدولي: الاقتصاد غير النفطي يقود النمو في السعودية في 2023    "فيدرالية اليسار الديمقراطي" تطالب الحكومة بالكشف عن تدابير مواجهة جشع الشركات المحتكرة لقطاع المحروقات    "البق" يغزو باريس.. والحكومة تسابق الزمن للقضاء عليه    منتدى دولي يبحث ما بين 1 و3 أكتوبر بالدوحة تعزيز الأمن الغذائي في العالم الإسلامي    كينيدي يترشح مستقلا لرئاسيات أمريكا    دار الشعر بمراكش تنظم "شعر وفرح.. من أجل أطفال الحوز".. ترياق أمل لأطفال المستقبل    الأفلام المغربية القصيرة المنتقاة للمشاركة في مسابقة الدورة 23 لمهرجان سيدي قاسم السينمائي:    صدور رواية ماتزال في الحياة بقيَّةٌ ل عبد الباقي يوسف    راشد الغنوشي يبدأ إضرابه عن الطعام في السجون التونسية    الشيخ الكتاني: على كل مسلم أن يدافع عن البقية الباقية من شريعة الإسلام في المغرب    برنامج "بلا فيلتر" يستضيف "رشيد آيلال" حول الإسلام.. بين البخاري وصحيحه    وزارة الصحة تكشف عن حصيلة جديدة لإصابات كورونا بالمملكة    إشادة إفريقية بريادة المغرب في مجال تصنيع اللقاحات    استطلاع: أطفال في بريطانيا ينامون على الأرض بسبب "فقر الفراش"    المرحوم الداعية العياشي أفيلال... الشيخ كما عايشته (58)    تحذير.. أمطار "النينيو" وارتفاع في درجات الحرارة بين شهري أكتوبر ودجنبر    شركة يابانية تعمل على أول دواء في العالم لإنبات أسنان جديدة    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.



نقولها جميعا بصوت مرتفع: لاتساهل مع خونة 20 فبراير
نشر في تليكسبريس يوم 19 - 06 - 2011

لما خرجت مئات الآلاف من جماهير الشعب المغربي، وأغلبيتها شباب مهللة بهجة بدستور الكرامة والمساواة وسمو القانون، ، مساء يوم الجمعة مباشرة بعد خطاب الملك محمد السادس، الذي أعلن من خلاله دخول المغرب مرحلة جديدة تكون فيها السيادة التامة للشعب، كان ذلك تصويتا شعبيا قبل يوم الإقتراع.

هذا الموقف التلقائي والعفوي، هو بمثابة شهادة وفاة إكلينيكية لما يسمى ب"حركة 20 فبراير"، التي تحاول بعد الفلول المنهزمة إخراج رفاتها من القبر، قصد التشويش على أجواء الحماس الوطني التي تذكرنا بنشوة الحصول على الاستقلال وعودة الملك محمد الخامس من المنفى و بفرحة المسيرة الخضراء.

في الوقت الراهن، وبعد الخطاب الملكي المؤسس لمغرب جديد يرسخ مبدأ المواطنة، لم يعد هنالك ثمة مبرر للتساهل مع من لا يمت بصلة للمواطنة سوى ببطاقة التعريف الوطنية.

بلغة الوضوح والصراحة والحزم،على من لا يزال يعتقد بأوهام المتسلطين على الحراك الشبابي في الشارع، أن يعي بأن المغرب صخرة عتيدة، وبأن أمنه القومي واستقراره و شرعية مؤسساته هي بمثابة خط أحمر سطره الشعب المغربي، بكل سيادية وبدون أي وصاية خارجية، ذات مرجعية طالبانية أو شمولية مستندة إلى ديكتاتورية الأحزاب الشيوعية التي انتهت مع سقوط جدار برلين.

هذا على مستوى تشخيص الواقع، أما من حيث ما يفرضه الواقع فذلك شيء آخر قد يدفع الشعب إلى الاقتصاص مباشرة من المأجورين المصنفين في دائرة الخيانة الوطنية.

بالأمس فقط، حاول بعض كائنات "20 فبراير" وهي في حالة سكر طافح في شارع محمد الخامس بالرباط استفزاز جموع الشباب الحر التي خرجت للتعبير عن تجاوبها مع خطاب الملك ومع مشروع الدستور، ولولا حماية الأمن للمستفزين لكانت عاقبتهم وخيمة.

إن الأمور واضحة الآن. يوم غد الاثنين ستبدأ الحملة الاستفتائية في مختلف ربوع البلاد، والجميع حر في أن يدعو للتصويت ب"نعم" أو ب "لا"، ولكن في إطار القوانين المنظمة للدعاية الانتخابية والاستشارات الشعبية، لكن أن يواصل أشباح "20 فبراير" استفزاز المواطنين في الشوارع وعرقلة الحركة التجارية وخرق القوانين المنظمة للتجمهر، فهذا ما لا تقبله ساكنة الأحياء الشعبية بالخصوص.

ففي جولة قام به موفد "تيلكسبريس" إلى الحي الشعبي "التقدم" بالعاصمة، الذي تعتزم" الجثث المتعفنة" لعشرين فبراير تنظيم مسيرة في اتجاهه يومه الأحد 19 يونيه، استقى تصريحات من شباب هذا الحي تحذر من اقتراب من سموهم ب"خونة الملك والشعب والوطن" من حيهم، مطالبين السلطات الأمنية بعدم التساهل مع الخونة، وإلا فإنهم "غاديين يديرو شرع يديهوم".

هذا تحذير نابع من الإحساس بالشفقة موجه إلى أسامة لخليفي الذي طرده والده من المنزل بعد تحوله إلى "شمكار رسمي"، وإلى صديقه غير النجيب "المغوفل" المطرود من ألمانيا.

أطونسيون، راه مع ولاد التقدم الأحرار ما تنفعكوم لا فرانس 24 ولا كل فضائيات الأخبار.

هذه هي رسالة الشعب الحقيقي الذي تحاولون قرصنة إرادته....فتشوا لكم عن "شعب" أخر في جزر الواق الواق أو في جبال طورا بورا.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.