السعودية تقدم منحة من التمور كمساعدات للبوليساريو    بعد 6 أيام.. واتسآب لن يكون متاحا على هذا المتجر الإلكتروني    مدرب موريتانيا: هدفنا الذهاب بعيدا في أمم أفريقيا    الVAR يبكي لاعبات الكاميرون في مونديال السيدات    لا راحة للأسود بعد مباراة ناميبيا ب “كان 2019” برسم الجولة الأولى من دور مجموعات "الكان"    بعد أن نصب عليهم.. أفارقة يحتجزون زميلهم بأصيلا    بعد “ساخاروف”.. الزفزافي يرشح مجددا لنيل جائزة أوروبية    بعد تصريحاتها في موازين.. هجوم مصري ودعوى قضائية ضد ميريام فارس    موازين 2019.. سعيدة شرف وجبارة يلهبان منصة سلا بموسيقى شعبية حسانية إفريقية    كوبا أميركا 2019: الأرجنتين والأوروغواي والبيرو تتأهل للدور ربع النهائي    إدارة باريس سان جيرمان تحدد بديل نيمار    الحكومة ترفع أسعار 14 دواء وحماية المستهلك: إنهاك لجيوب المغاربة    مدرب ناميبيا: واجهنا منتخبا قويا ومنظما    الصين تسجل إصابة جديدة بحمى الخنازير الإفريقية شمال غربي البلاد    الملكة والصحافة.. الدرس البريطاني في علاقة الحاكم بالإعلام    طقس الاثنين: حار نسبيا شرقا وسحب كثيفة بالسواحل وزوابع رملية بالجنوب    الحمولة الزائدة والقيادة الطائشة تقتل 22 شخصا في حادث سير    الهند ترفض تقريرا أمريكيا ينتقد سجلها في مجال الحريات الدينية    المدينة التي تختفي فيها الشمس على ظهر “التنين” وتعود تقول : شكرا فريق ترياثلون    دراسة: ثلثا الأطفال ما بين 8 و 12 عاما يملكون هاتفا ذكي    إغلاق 3007 مسجد في المغرب بسبب 4661 خبرة تقنية    مغني الراب كيري جيمس يتسيد منصة أبي رقراق في موازين    أخنوش يواصل حمله بالمعقل الانتخابي لغريمه البيجيدي: اختاروا من سيجلب الاستثمار وليس من يقول الكلام المعسول    رسالة خاصّة إلى "عبد الرزاق حمد الله"..!    ملامسة مشاكل تعاني منها المرأة في ورشة لجمعية الأنوار النسوية    زلزال بقوة 7.2 درجة يضرب جزرا في إندونيسيا    طعنة تودي بحياة طالب بالتعليم العتيق في وزان    “فيف برو” تطالب مسؤولي “الكاف” بتوقيف مباريات “الكان” 4 مرات    محمد مصباح: هناك انزياح للاحتجاجات نحو العالم القروي بعدما كانت ظاهرة حضرية    مادة التدريس الجديدة: علوم السعادة    رسميا. محمد ولد الغزواني رئيسا لموريتانيا    النقابة الوطنية للصحافة تُجدّد هياكلها في المؤتمر الثامن بمراكش    فيلم “أمينة” السوري يتوج بمهرجان مكناس للفيلم العربي    مقتل شخص وإصابة 7 آخرين في هجوم استهدف مطار "أبها" جنوب السعودية    طفل صغير يوقف حفل بهاوي بموازين.. ووالدته: ابني حقق حلمه    نهاية العدالة والتنمية بتركيا!.. أردوغان يخسر بلدية اسطنبول    مدير الميزانية بوزارة المالية: "المغرب بقيادة جلالة الملك ملتزم بدعم الفلسطينيين على جميع الأصعدة وفي جميع المحافل"    مسيرة حاشدة في الرباط تلم يساريين وإسلاميين ضد "صفقة القرن"    شركة "لارام" تطلق خطا مباشرا بين البيضاء وبوسطن    خلية المرأة و الأسرة بالمجلس العلمي بطنجة تختتم "الدرر اللوامع"    المغرب يشيد بباربادوس بعد سحب اعترافها ب”الجمهورية” المزعومة التحقت بالدول الداعمة للحكم الذاتي    رسالة إلى الأستاذ والصديق الافتراضي رشيد أيلال    لاغتيست يتحدث عن حرب “الكلاشات”وأزمة لمجرد وإعجابه بعادل الميلودي – فيديو    إثيوبيا.. مقتل مسؤوليْن بارزيْن في محاولة انقلاب قادها جنرال    لارتيست يستقطب آلاف الرباطيين ويلهب منصة « السويسي »    مربو الدواجن يتكبدون خسائر مالية بعد التأخر الملحوظ في تزويد ضيعاتهم بالأعلاف    موازين 2019.. ميادة الحناوي تعيد أمجاد عمالقة الطرب الأصيل وذكريات الزمن الجميل    بالشفاء العاجل    لطيران أرخص.. “مقعد ضيق جدا” ودرجة سياحية جديدة    الدكالي يلتقي بصيادلة والاحتجاج يلاحق القطاع    المغرب يكرس موقعه بنادي الكبار في مجال صناعة السيارات    رقية الدرهم: المغرب يتبوأ موقعا مركزيا في القطاع المنجمي والهيدروكاربونات على صعيد القارة الأفريقية    دراسة: القهوة مشروب مدمر لحياة البشر وتسبب الموت المبكر    سيكولوجية ″الإسلامي″!    القهوة والبيض المسلوق .. هذه الأطعمة غير المناسبة لمرضى حصوات المرارة    نجل مرسي يكشف لحظات وداع أبيه ومراسم تشييعه    حساسية ابنتها تجاه القمح.. جعلتها تبدع في صناعة الحلوى    تسجيل حالة المينانجيت باسفي    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





جلسات ليالي الشروق بتطوان تستعيد محطات مضيئة من شخصية العلامة الفقيه عبد الله كنون
نشر في تطوان نيوز يوم 17 - 01 - 2016

تزامن استئناف جلسات ليالي الشروق في دورتها الرابعة وتنظيم المؤتمر الوطني الثالث للغة العربية بالرباط الذي ينظمه الائتلاف الوطني من أجل اللغة العربية في موضوع "اللغة العربية وسؤال المعرفة ". دعوة صريحة من المؤتمر لأهمية اللغة العربية واختيار دقيقة من جلسات ليالي الشروق لإلقاء الضوء على شخصية عبد الله كنون الذي دافع على اللغة العربية ومجالات أخرى في الفقه والتاريخ والأدب ..
وقد التقت دعوة المؤتمر إلى حماية العربية، واستحضار الجلسة الثقافية دفاع كنون عن اللغة العربية كدفاع وجودي حيث كان يشدد على الأمن والسيادة اللغوية دفاعا على المغرب بعد تصاعد دعوات الفرنسة والتدريج قديما وحديثا.
وقد وقع الاختيار على نخبة من الكتاب والمفكرين والباحثين والمفكرين كان من أبرزهم عبد العلي العبودي المتخصص في تاريخ القضاء المغرب ، ومحمد مصطفى الريسوني رئيس مؤسسة عبد الله كنون، والمؤرخ المغربي علي الريسوني … كما حضرها مفكرون وباحثون وعلماء ومثقفون من مدينة تطوان وخارجها.
وكان صعبا أن يلم الحضور بشخصية عبد الله كنون الموسوعية ، وهذا ما أكده عبد السلام الغنامي أستاذ التعليم العالي بكلية الحقوق بالرباط المشرف على جلسات ليلي الشروق. معتبرا أن هذه الجلسة الثقافية لن تفي حق الرجل في مختلف العلوم الذي ألف فيها ، فهي تحتاج لجلسات وموائد مستديرة ومراكز بحث للإحاطة بكل تراث كنون المختلف .
ويصادف اللقاء الافتتاحي لهذه السنة الدرس الخامس عشر ، فقد كان فرصة لإثارة جملة من الشهادات الحية لأشخاص عايشوا المحتفى به حيث كانت تربطهم بعبد الله كنون أحداث إلى آخر لحظات حياته حيث وافته المنية في التاسع من يوليو1989م .
وأثناء ذلك لامس النقاش مسيرته العلمية والفكرية الطويلة وكذا مراحل من حياته الحافلة بالعمل والعطاء والإنجازات ، بدأ برحيل عائلته إلى طنجة بسبب الحرب، وحفظه القرآن الكريم وتعليمه أصول الشريعة الإسلامية واللغة العربية على يد علماء طنجة في بعض المساجد، حتى صار عالما بالشريعة وباللغة العربية في وقت قصيررغم أنه لم يكن يحمل مؤهلا جامعيا. وكما جاء في الجلسة فقد كان يروي عن عبد الله كنون أنه كان يتعجب من محدودية معرفة أصدقائه من التعليم العصري حول قضايا معرفية تخص العربية.
مجال أخر كان له حضور في النقاش وهو علاقاته العلمية بالنهضة المغربية، ودوره البارز في النضال من أجل استقلال المغرب عن طريق الفكر والعلم والقلم، حيث تميز منذ وقت مبكر من حياته، بالنبوغ والتفتح والقدرة على مسايرة الركب الحضاري والثقافي بالمغرب.
وفي إطار تعميق النقاش، أكدت مداخلات المهتمين والباحثين الذين عايشوا العلامة عبد كنون على دوره الجاد في إحياء التراث العربي الإسلامي من تحقيق المخطوطات الشعرية. وتقديم نماذج من الشعر القديم والحديث. وتحديد ملامح الشعراء ومكانتهم . إلى جانب رصده لحركات الإصلاح والتجديد والثقافة. حتى صار أحد الرواد الكبار في إرساء قواعد النهضة الأدبية والثقافية والعلمية في المغرب. ينضاف إلى ذلك انخراطه في الحركة الإصلاحية بالمغرب الحديث دعوة وتعليما وجهادا ممن جعلوا الإصلاح وتأصيل العقيدة في القلوب جزء من رسالتهم في الحياة.
وتناوبت باقي المداخلات على استعراض مميزات وخصائص عبد الله كنون فقيها، كاتبا، مؤرخا، شاعرا، أكاديميا وصحافيا وما تضمنته من مواهب ومؤهلات شخصية قادته إلى السبق والتفرد. كما وقفت على الكم الهائل من المؤلفات والدراسات في كتابة التراجم، وتحقيق المخطوطات، و إصدار الصحف والمجلات وإدارتها والإشراف عليها وتزويدها بالمادة المتنوعة الغنية،
فقد نشر في الصحف والمجلات الشرقية كالرسالة لأحمد حسن الزيات. و في الاهرام مقالات كثيرة. وعمل في الأربعينيات رئيسا لمجلة لسان الدين. حيث كان ينشر بها مقالات أدبية وعلمية وشغل مديرا لجريدة الميثاق وهي صحيفة إسلامية اصدرتها رابطة علماء المغرب الذي شغل عبد الله كنون أمينها العام منذ ستة عشرا عاما.
وكما كان منتظرا فقد أثنى المتدخلون على العمل الأكاديمي والمجمعي الذي خلفه كنون، ومن أبرزها كتاب النبوغ المغربي . الذي قال عنه أمير البيان شكيب أرسلان بعد قراءة موسوعة النبوغ المغربي: كنت أعد نفسي من المشارقة، الرجل الذي اطلع أكثر من غيره على تاريخ المغرب وأهله، وبعد أن طالعت هذا الكتاب كأني لم أعلم عن المغرب قليلاً ولا كثيرًا، وكدت أقول: إن من لم يطلع على هذا الكتاب لا حق له أن يدعي في تاريخ المغرب الأدبي علمًا، ولا أن يصدر في حركاته الفكرية حكمًا.
اقتضي الإنصاف إذن خلال هذه الجلسة التي سعت أن تضيئ شمعة حول حياة كنون، من خلال التأكيد على الاعتزاز برجل واستعادة الحاضرين لمسيرة حافلة بالعطاء لرجل وصفه الدكتور تقي الدين الهلالي بأنه جمع بين خصال الشيوخ من سعة العلم والأدب وكمال العقل والمروءة وبعد النظر وسداد الرأي والرزانة والحلم والوقار، إلى خلال الشباب من النشاط والحزم وفكاهة الحديث وحسن المحاضرة وطرافة النكتة، مع صحة العقيدة والكرم والشهامة والوطنية الموزونة بميزان الشرع المحمدي المكتسبة من القرآن وسيرة الرسول محمد صلى الله عليه وسلم…


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.