برلمانيون يتهمون عبد النباوي بخرق الدستور بإحالته لتقريره على رئيس لجنة    الطالبي: استوزراء الاتحاديين لم يطلع عليه أعضاء المكتب السياسي!    مناهضو التطبيع بالمغرب: مشاركة وزير إسرائيلي سابق بندوة في مراكش “جريمة”    مشاركة أزيد من 700 فارس من 40 بلدا في الدورة الثانية عشرة لمعرض الفرس بالجديدة    الجامعة تعلن رسميا مواجهة المغرب و الجزائر بشباك مغلق    مواعيد و ملاعب مباريات ربع نهائي كأس العرش    قبل أول ظهور له رسمي مع “الأسود”.. خاليلوزيتش يتطلع إلى تقديم أداء جيد ضد الغابون    رئيس الاتحاد البلغاري يستقيل بعد الهتافات العنصرية في مباراة إنكلترا !!    حصيلة حوادث السير بالمدن خلال الأسبوع الماضي    رعب في لبنان..حرائق تلتهم الأخضر واليابس وتلامس المناطق السكنية    إشارات على هامش افتتاح البرلمان    O C P تنظم ببن جرير النسخة الثانية من "المثمر أوبن إينوفاشيين لاب"    زياش إلى ريال مدريد!.. لماذا يَصعُب انتقال نجم “الأسود” للفريق الملكي في “الميركاتو” القادم؟    الموت يُفجع الدولي السابق يوسف شيبو    عزيز أخنوش يفتتح سوق السمك بالجملة لمدينة إنزكان    بعد يوم من انتخابه.. رئيس تونس قيس سعيد يرتشف قهوته الصباحية في نفس المقهى الشعبي الذي اعتاد ارتياده    أثار الرعب في نفوس الركاب.. انحراف قطار عن سكته قرب برشيد (صورة) لم تسجل أية خسائر في الأرواح    الدوزي في حفل التسامح    العثماني يفوض بنشعبون لتدبير “الاقتراض” و”التمويلات الخارجية”    ضحايا الاعفاءات يحذرون من خطورة استغلال المؤسسات في الحسابات “السياسوية”.. والرياضي تحمّل الدولة المسؤولية (فيديو)    الأمم المتحدة تحتفي بالنساء وتسلط الضوء على جهودهن في الاقتصاد الأخضر    استقبال بالدقة المراكشية.. النجم المصري محمد رمضان يصل إلى المغرب.. ما سر الحركة التي قام بها؟    توقعات أحوال الطقس ليوم غد الأربعاء    العرائش.. تأجيل قضية “فرح” إلى الأسبوع المقبل    اتحاديو سوس يطالبون برأس لشكر    أمن العيون يوقف مسافرا بحوزته كمية مهمة من الذهب المهرب    مسابقة تضامنية لدعم “البولفار”    تكريم شرف بمؤتمر القاضيات    فيلم مغربي ينال حصة الأسد من جوائز مهرجان الأردن    ترامب يفرض عقوبات على تركيا    اليوم العالمي للمرأة القروية    مقدم شرطة يضطر لإستعمال مسدسه في مواجهة جانح    طنجة… افتتاح أشغال المؤتمر الإفريقي لربابنة الملاحة البحرية    بعد أن اجتمع بهم وزير التجهيز والنقل: مهنيو قطاع النقل الطرقي للبضائع يعلقون إضرابهم    «إيمورانت أنفست» تستكمل برنامجها الاستثماري بقيمة 520 مليون درهم    وزارة الداخلية تنفي اتخاذها عقوبات تأديبية في حق بعض رجال السلطة    ضربة موجعة لسان جيرمان بغياب نجمه ل 4 أسابيع    رباب ناجد تجتاز عقبة الحلقة الأولى من «ذافويس»    مساواة بين النساء والرجال بمهرجان القاهرة السينمائي    بسبب تغريدة تضامنية مع فلسطين.. سلطات السعودية تعتقل أحد أقارب العودة    الملك يهنئ قيس سعيد بمناسبة انتخابه رئيسا للجمهورية التونسية    فرنسا : امرأتان حاولتا تفجير سيارة ملغومة أمام كاتدرائية نوتردام    قبل حلوله في المغرب.. محمد رمضان يخلق ضجة بقيادته لطائرة ركاب ويتسبب في توقيف ربانها    غطاس يعتصم أمام مندوبية الصيد بالجديدة بعد إقصاء شركته من حصة تصدير الطحالب    « ظلال أنثى ».. إبداع جديد للمسرح الأدبي بالمغرب    مجموعة التجاري وفابنك في لقاء تواصلي مع الزبناء بأسفي + فيديو    بعد سنوات من الانتظار.. عائلة مغربية تستثمر بكوبا    الملكة إليزابيث تخرق العادات الملكية.. تخلَّت عن تاجها الملكي    دراسة: كثرة النوم قد تسبب مرضا لا علاج له!    الضغط الناجم عن مشاهدتك خسارة فريقك الكروي يمكن أن يؤدى للوفاة    بعد إصابة أكثر من 10 ملايين شخص بمرض السل سنويا.. العلماء يكتشفون علاجا فعالا للمرض يستخرج من قاع البحر    التسوس ينخر أسنان 92 ٪ من المغاربة تتراوح أعمارهم ما بين 35 و 45    اختبار جديد يحسن تشخيص وعلاج التهاب الكبد “بي”    ناشئة في رحاب المسجد    هذه تفاصيل كلمة خطيب الجمعة في حضرة أمير المؤمنين    إذ قال لابنه وهو يعظه    حمد الله يكذب خاليلوزيتش وحجي    قصص قصيرة جدا ..    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





جلسات ليالي الشروق بتطوان تستعيد محطات مضيئة من شخصية العلامة الفقيه عبد الله كنون
نشر في تطوان نيوز يوم 17 - 01 - 2016

تزامن استئناف جلسات ليالي الشروق في دورتها الرابعة وتنظيم المؤتمر الوطني الثالث للغة العربية بالرباط الذي ينظمه الائتلاف الوطني من أجل اللغة العربية في موضوع "اللغة العربية وسؤال المعرفة ". دعوة صريحة من المؤتمر لأهمية اللغة العربية واختيار دقيقة من جلسات ليالي الشروق لإلقاء الضوء على شخصية عبد الله كنون الذي دافع على اللغة العربية ومجالات أخرى في الفقه والتاريخ والأدب ..
وقد التقت دعوة المؤتمر إلى حماية العربية، واستحضار الجلسة الثقافية دفاع كنون عن اللغة العربية كدفاع وجودي حيث كان يشدد على الأمن والسيادة اللغوية دفاعا على المغرب بعد تصاعد دعوات الفرنسة والتدريج قديما وحديثا.
وقد وقع الاختيار على نخبة من الكتاب والمفكرين والباحثين والمفكرين كان من أبرزهم عبد العلي العبودي المتخصص في تاريخ القضاء المغرب ، ومحمد مصطفى الريسوني رئيس مؤسسة عبد الله كنون، والمؤرخ المغربي علي الريسوني … كما حضرها مفكرون وباحثون وعلماء ومثقفون من مدينة تطوان وخارجها.
وكان صعبا أن يلم الحضور بشخصية عبد الله كنون الموسوعية ، وهذا ما أكده عبد السلام الغنامي أستاذ التعليم العالي بكلية الحقوق بالرباط المشرف على جلسات ليلي الشروق. معتبرا أن هذه الجلسة الثقافية لن تفي حق الرجل في مختلف العلوم الذي ألف فيها ، فهي تحتاج لجلسات وموائد مستديرة ومراكز بحث للإحاطة بكل تراث كنون المختلف .
ويصادف اللقاء الافتتاحي لهذه السنة الدرس الخامس عشر ، فقد كان فرصة لإثارة جملة من الشهادات الحية لأشخاص عايشوا المحتفى به حيث كانت تربطهم بعبد الله كنون أحداث إلى آخر لحظات حياته حيث وافته المنية في التاسع من يوليو1989م .
وأثناء ذلك لامس النقاش مسيرته العلمية والفكرية الطويلة وكذا مراحل من حياته الحافلة بالعمل والعطاء والإنجازات ، بدأ برحيل عائلته إلى طنجة بسبب الحرب، وحفظه القرآن الكريم وتعليمه أصول الشريعة الإسلامية واللغة العربية على يد علماء طنجة في بعض المساجد، حتى صار عالما بالشريعة وباللغة العربية في وقت قصيررغم أنه لم يكن يحمل مؤهلا جامعيا. وكما جاء في الجلسة فقد كان يروي عن عبد الله كنون أنه كان يتعجب من محدودية معرفة أصدقائه من التعليم العصري حول قضايا معرفية تخص العربية.
مجال أخر كان له حضور في النقاش وهو علاقاته العلمية بالنهضة المغربية، ودوره البارز في النضال من أجل استقلال المغرب عن طريق الفكر والعلم والقلم، حيث تميز منذ وقت مبكر من حياته، بالنبوغ والتفتح والقدرة على مسايرة الركب الحضاري والثقافي بالمغرب.
وفي إطار تعميق النقاش، أكدت مداخلات المهتمين والباحثين الذين عايشوا العلامة عبد كنون على دوره الجاد في إحياء التراث العربي الإسلامي من تحقيق المخطوطات الشعرية. وتقديم نماذج من الشعر القديم والحديث. وتحديد ملامح الشعراء ومكانتهم . إلى جانب رصده لحركات الإصلاح والتجديد والثقافة. حتى صار أحد الرواد الكبار في إرساء قواعد النهضة الأدبية والثقافية والعلمية في المغرب. ينضاف إلى ذلك انخراطه في الحركة الإصلاحية بالمغرب الحديث دعوة وتعليما وجهادا ممن جعلوا الإصلاح وتأصيل العقيدة في القلوب جزء من رسالتهم في الحياة.
وتناوبت باقي المداخلات على استعراض مميزات وخصائص عبد الله كنون فقيها، كاتبا، مؤرخا، شاعرا، أكاديميا وصحافيا وما تضمنته من مواهب ومؤهلات شخصية قادته إلى السبق والتفرد. كما وقفت على الكم الهائل من المؤلفات والدراسات في كتابة التراجم، وتحقيق المخطوطات، و إصدار الصحف والمجلات وإدارتها والإشراف عليها وتزويدها بالمادة المتنوعة الغنية،
فقد نشر في الصحف والمجلات الشرقية كالرسالة لأحمد حسن الزيات. و في الاهرام مقالات كثيرة. وعمل في الأربعينيات رئيسا لمجلة لسان الدين. حيث كان ينشر بها مقالات أدبية وعلمية وشغل مديرا لجريدة الميثاق وهي صحيفة إسلامية اصدرتها رابطة علماء المغرب الذي شغل عبد الله كنون أمينها العام منذ ستة عشرا عاما.
وكما كان منتظرا فقد أثنى المتدخلون على العمل الأكاديمي والمجمعي الذي خلفه كنون، ومن أبرزها كتاب النبوغ المغربي . الذي قال عنه أمير البيان شكيب أرسلان بعد قراءة موسوعة النبوغ المغربي: كنت أعد نفسي من المشارقة، الرجل الذي اطلع أكثر من غيره على تاريخ المغرب وأهله، وبعد أن طالعت هذا الكتاب كأني لم أعلم عن المغرب قليلاً ولا كثيرًا، وكدت أقول: إن من لم يطلع على هذا الكتاب لا حق له أن يدعي في تاريخ المغرب الأدبي علمًا، ولا أن يصدر في حركاته الفكرية حكمًا.
اقتضي الإنصاف إذن خلال هذه الجلسة التي سعت أن تضيئ شمعة حول حياة كنون، من خلال التأكيد على الاعتزاز برجل واستعادة الحاضرين لمسيرة حافلة بالعطاء لرجل وصفه الدكتور تقي الدين الهلالي بأنه جمع بين خصال الشيوخ من سعة العلم والأدب وكمال العقل والمروءة وبعد النظر وسداد الرأي والرزانة والحلم والوقار، إلى خلال الشباب من النشاط والحزم وفكاهة الحديث وحسن المحاضرة وطرافة النكتة، مع صحة العقيدة والكرم والشهامة والوطنية الموزونة بميزان الشرع المحمدي المكتسبة من القرآن وسيرة الرسول محمد صلى الله عليه وسلم…


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.