غضب عارم يحرّك أطر التمريض من المستشفيات إلى مقرّ وزارة الصحّة    اعتداءات تطال 5 مساجد بريطانية.. والشرطة تباشر التحقيقات    النصر السعودي يراسل الفيفا لمنع أمرابط من اللعب مع المنتخب    ساني ينجو بأعجوبة من إصابة مدمرة    الحكومة: إضراب “المتعاقدين” يسعى لتحقيق أهداف سياسية وإرباك المرفق العام الخلفي: التوظيف الجهوي لا رجعة فيه    العثماني: لا تراجع عن مجانية التعليم وما يروج "كذب وبهتان"    جولة جنيف 2 : شكون فالأطراف داخل للجولة بموقف قوة    رئيس الحكومة: لا رجعة عن خيار التوظيف الجهوي لأساتذة الأكاديميات    بعد “التوتر” بين البلدين.. العاهل السعودي يتصل بالملك محمد السادس استعراضا تطورات الأحداث الإقليمية والدولية    الجامعة تعترض لدى "الكاف" ضد إشراك مدافع مازيمبي أمام "الأولمبي"    منافس الوداد في دوري الأبطال يتعاقد مع مدرب جديد بعد ساعات من "قُرعة الربع"    اسبانيا تشيد بمجهودات المغرب في مكافحة شبكات تهريب المهاجرين    مطلوبة لدى “الأنتربول”.. اعتقال فرنسية متهمة بالقتل في أزمور قتلت زوجها في الصين    اللجنة الاقليمية للتنمية البشرية بطنجة تصادق على مشاريع تنموية بقيمة 26،4 مليون درهم    ما بين الأوثان والأديان ظهرت فئة الطغيان    أمراض اللثة تفاقم خطر الإصابة بالخرف    علامات أثناء النوم تشير إلى معاناتك من مشاكل صحية    بلاغ عاجل ضد شيرين عبد الوهاب.. والسبب مصر    المجلس الأعلى للحسابات يحترز من نشر تقرير كامل حفاظا على مصالح المجمع الشريف للفوسفاط    بن عبد الله يعلن بداية النهاية مع البيجيدي ويدعو مع منيب إلى يسار جديد دون “تحجر” فكري -فيديو    نيوزيلندا تحظر حيازة البنادق    نجوم “التانغو” يسقطون تباعاً.. دي ماريا يغيب عن مباراة المغرب الودية    في الوقت الميت.. “بنشماش” يتحرك لتجنيب أربعة صحافيين وبرلماني الإدانة القضائية    المغرب الأول في حجم المديونية الخارجية مغاربيا.. وأمريكا الأولى عالميا احتل الرتبة 60 عالميا    هذه أرباح مجمع الفوسفاط في 2018    هذه توقعات أحوال الطقس ليوم الجمعة    صابر مدربا جديدا لنهضة الزمامرة    يوفنتوس يغير وجهته خوفا من اعتقال رونالدو    تخفيضات بين 30 و50 بالمائة لفائدة الفنانين على متن خطوط ال ONCF    النيوزيلنديون يضمّدون الجراح ويعلنون الجمعة يوما لارتداء حجاب    مهرجان مكناس للدراما التلفزية.. ها شكون خدا الجائزة الكبرى    مهرجان سيدي عثمان للسينما المغربية يفتتح دورته السابعة    إطلاق الجائزة الوطنية الكبرى للصحافة الفلاحية والقروية لسنة 2019    لاعبو المنتخب المغربي يبدعون ب “بدك إيه”    سلطات اقليم تزنيت تتدخل لوقف اعتداءات الرعاة على الساكنة المحلية    نائبة الأمين العام للأمم المتحدة تحل بالمغرب    تقديم «مفترق الوجود» للشاعر محسن أخريف بتطوان    نيوزيلندا تنتهي من تحديد هوية ضحايا المذبحة.. وتبرر تأجيل دفنهم 50 مسلما قتلوا في اعتداءين إرهابيين    دار الشعر بتطوان تحتفي باليوم العالمي للشعر    طالب خربها على البنكات فأكادير    فلاشات اقتصادية    المحامي وهبي عن إدانة موكله بيوي بسنة نافذة ل”كود”: غادي نطعن فالحكم اليوم وباقي المتهمين غادي يطعنو    مصر تسعى للنهوض بالتعاون السياحي مع المغرب : 10 آلاف مغربي سيزورون مصر لمتابعة كأس إفريقيا    كلوب: يجب على محمد صلاح أن يتعلم من ماني    اولاد تايمة..عشريني يقتل عاشق والدته    توشيح ثلاث شخصيات مغربية بوسام جوقة الشرف بدرجة فارس للجمهورية الفرنسية    اسم وخبر : توقف مؤقت في الاتجاهين فوق قنطرة سيدي علال التازي    أحزاب السلطة تتخلى عن بوتفليقة وبداية "نشر الغسيل"    الإسلاميون أكبر الغائبين.. أكادير تقرأ الفاتحة على أرواح ضحايا مسجدي نيوزلندا (فيديو) الوقفة دامت دقائق    ماذا يستفيد أبناء تطوان من المهرجان الدولي للسينما؟    لأول مرة.. تطورات داخلية وخارجية متسارعة تحلحل قضية الصحراء    خبير جينات أوروبي: استنساخ ميسي ممكن    بمناسبة اليوم العالمي للسعادة إليكم 5 نصائح تجعلكم أكثر سعادة    إنقاص الوزن يبدأ من السرير    الإنسانية كل لا يتجزأ    الريسوني: الفقه الإسلامي يجب أن يتطور بنفس سرعة تطور المجتمع    بالفيديو:حمامة المسجد مات ساجدا    الإرهاب أعمى    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





دار الشعر بتطوان في حفل شعري وفني بمناسبة اليوم العالمي للشعر
نشر في تطوان بلوس يوم 22 - 03 - 2018

أحيت دار الشعر في تطوان المغربية احتفالية اليوم العالمي للشعر، يوم الأربعاء 21 مارس الجاري، بحضور كبير واستثنائي لعشاق الشعر في الحمامة البيضاء. وكان المغرب قد وجه رسالة إلى منظمة اليونسكو، نهاية التسعينيات من القرن الماضي، من أجل اعتماد 21 مارس من كل سنة يوما عالميا للشعر. ومنذ سنة 1999، أصبح أول يوم من أيام فصل الربيع يوما عالميا للشعر، بعد مبادرة بيت الشعر في المغرب.
واستهلت دار الشعر احتفاليتها بإلقاء "كلمة الشاعر"، التي يكتبها كل سنة شاعر من شعراء العالم. هذه المرة كانت الكلمة للشاعر الأرجنتيني هوغو موخيكا، منطلقا من أن هذا العالم يشبه قصيدة غير مكتلمة، كما يقول، تتخلق باستمرار. ويرى موخيكا أن الشاعر حين يكتب الشعر الحقيقي فكأنما يولد من جديد، ويولد كل مرة يكتب فيها قصيدة جديدة. يولد الشاعر، حسبه، مع كل قصيدة ومع كل بيت أو سطر شعري، ومع كل صورة شعرية. والشاعر هو الوحيد القادر على أن يولد من جديد. وحين يصمت الكل يتكلم الشعراء.
أما رسالة الأمينة العامة لمنظمة اليونسكو، بمناسبة اليوم العالمي للشعر، فقد شددت على أن الشعر "ليس مجرد تفنن في نظم القوافي وضبط الأوزان وانتقاء الكلمات والصور البلاغية، بل يملك الشعر قوة عجيبة تجعله عاملا من عوامل الإبداع والتغيير".
والشعر حسبها "فن فريد يتيح لنا إدراك التنوع المدهش والبديع الذي تتسم به البشرية على الصعيدين اللغوي والثقافي". وهو وسيلة لاكتشاف الاختلاف والإقبال على الحوار وتحقيق السلام.
وأكدت المديرة العامة أن منظمة اليونسكو قد حرصت على إدراج العديد من الفنون الشعرية في قائمة التراث الثقافي غير المادي للبشرية، ومنها شعر "سا ترو" الغنائي الفيتنامي، و"فن العازي" في الإمارات العربية المتحدة، وأناشيد "باول" في بنغلاديش.
ولما كان الشعر عملا إبداعيا وتشاركيا، دعت اليونسكو الجميع، رجالا ونساء، في اليوم العالمي للشعر، إلى الإبداع والابتكار والتشارك والتبادل والانفتاح على لغات وأساليب أخرى لوصف العالم، والابتهاج بكل ما هو فريد في تنوعنا، إذ يؤدي تعزيز الفن وتعزيز الثقافة في نهاية المطاف إلى تعزيز السلام.
وافتتح أمسية اليوم العالمي للشعر الشاعر المغربي أحمد بنميمون، أحد رواد الحداثة الشعرية في المغرب، والذي قرأ قصائد تقطر حكمة من قبل شاعر طاعن في الشعر، لكنه لا يزال يتغنى بالقصيدة التفعيلية بمهارة كبيرة.
أما الشاعرة لطيفة الأزرق، فقد قرأت قصائد تحتفي بالمرأة وبالإنسان، بلغة ساخرة وموسيقى جميلة، مثلما تنشد في قصيدتها "امرأة فقط"، وتقول: لأنك سيدي لأنك كل شيء وأنا ضلع فقط وأيسر/ ضلع إذا أردت أن تقوم اعوجاجه سيكسر/ وعالة وحرمة تداس رغم أنفسها كيف إ\ن لا تستر. كغلطة يا سيدي كغلطة لا بد لي أن أسترا/ وأنا أراني – سيدي – فضيحة عار حرام أن يرى/ أن لا أحس الشمس لا البرد الذي تحسه، أن لا أرى، أن لا أرى/ لأنني خلقت أنثى لم أكن مذكرا".
واختتم الشاعر نجيب مبارك اليوم العالمي للشعر، وهو يقرأ نصوصا شعرية نثرية تعنى بالتفاصيل، وتحتفي بالحياة، عبر استعارات ومجازات سوريالية، إذ يقول: أحيانا أطل على العابرين بمزاج الظهيرة/ فتخرج مني فراشة الجبل/ لتتنزه قليلا على الرصيف/ لقد دفنت زهرة الصحراء/ في واد بعيد وراء الشفق/ ولم أترك أي أثر/ كنت أرفض أن أفوح/ إلا على نفسي.
واحتفلت مدينة تطوان باليوم العالمي للشعر في ضيافة دار الشعر بتطوان، وعلى صوت الفنان يوسف الحسيني والمجموعة، والذي أدى روائع الشعر العربي والموشحات الأندلسية.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.