قانون التأمين التكافلي في المغرب.. فوائض تعود إلى المشترك واستثمارات توافق الشريعة    مبابي يتقدم بطلب ناري ل”الخليفي” بخصوص نيمار    بعد دراجي.. محام مصري يطالب بمنع محرز من دخول مصر    بعد استقالة الأزمي.. العثماني يجتمع ببرلمانيي المصباح    الرميد: الدولة في حاجة لقوانين ومؤسسات متطورة تحمي حقوق المواطن    أزمة “البجيدي”..ماء العينين: الحوار الداخلي لم ينجح في ملامسة عمق المشكل ومقاربة الغرور والاستقواء لن تفيد    رسميا.. محسن ياجور ينتقل إلى ضمك السعودي    الرجاء والوداد يتعرفان على خصومهما في دوري أبطال أفريقيا    مبديع يحث برلمانيي السنبلة لحضور جلسة المصادقة على القانون الإطار أصدر توجيها في الموضوع    اجواء حارة يوم غد الاثنين بعدد من المناطق بما فيها سوس ماسة    الخبير مصطفى عبد الغفور يبين دور المنتخبين في الارتقاء بالغرف المهنية    القاهرة تبدي استياءها ل”لندن” بشأن قرار تعليق الرحلات الجوية    دوري أبطال إفريقيا.. الوداد يعفى من الدور التمهيدي والرجاء يواجه فريقا من غامبيا    منحة مالية استثنائية وتنويه من الحموشي لستة أمنيين بأيت ملول    تأجير الأرحام : تقنية فعالة وتقنين مستحيل    وزير الأوقاف يعفي مندوبه الإقليمي بشفشاون من منصبه    ايدمين يكتب.. “ما الفرق بين تقرير الرميد الحقوقي وبين تقرير العثماني حول نصف ولايته؟”    حاتم إدار ومحمد المساري نجوم الدورة الثالثة لمهرجان"بوجديان"    بنشماش لا يعترف ب”الفوق” ويهاجم أخشيشن: لن اسمح لمتورط في البرنامج الاستعجالي بالسطو على الحزب    أونسا” تحيل 609 ملفات على القضاء    بنسليمان.. إحالة شاب على القضاء بتهم النصب عبر الأنترنيت وقرصنة بطائق ائتمان    في اختراع علمي غير مسبوق.. تطوير أول سائل مغناطيسي في العالم    فلاش: خط مغربي بأنامل أنثوية    معاناة المهاجرين المغاربة بموقف الإنتظار بسبتة المحتلة    رسميا.. رونار يجمع حقائبه للرحيل    مزوار: هناك أشياء تتم في كواليس “الباطرونا” .. ولن أستقيل    خلطة الخيال والواقع في “الأستاذ”    فون دير ليين تفزع من رؤية صرصور    طرابلس تترقب معركة الحسم عند الفلسطينيين    إلغاء “فيزا” أمريكا لا يشمل الجميع    بعد 20 سنة من الغياب.. نصرو يلهب منصة مهرجان الراي بوجدة    نوع صحفي متخصص    هل هو انجاز أمريكي في مضيق هرمز؟ .......    الملك محمد السادس والسيدة "سلمى بناني" يقرران كسر جدار الصمت    دار الشعر بتطوان وأصدقاء المعتمد بشفشاون ينظمان ندوة عن جغرافية الشعر المغربي المعاصر    ترامب يتعهد بدفع كفالة مغني راب أمريكي محتجز بالسويد    بالطبول و « السلفيات ».. جمهور الأردن يستقبل نانسي عجرم -فيديو    جديد البرنامج الإعدادي للرجاء استعدادا للموسم الرياضي المقبل    برقية تهنئة من الملك إلى رئيس كولومبيا    خطير.. هكذا تتم قرصة فيديوهاتك وصورك على تطبيق “واتساب”    نعيمة بوحمالة تكشف أسباب غيابها عن التلفزة: « مكيعيطوش علي »    جلالة الملك يهنئ الشعب الجزائري بمناسبة فوز المنتخب الجزائري لكرة القدم بكأس إفريقيا للأمم 2019    الرباط.. توقيف شخصين من ذوي السوابق القضائية بتهمة ارتكاب أفعال إجرامية    قنينة غاز ملتهبة تثير الهلع في صفوف زوار موسم مولاي عبد الله    المغرب والأردن يوقعان اتفاقية تعاون عسكري وتقني    في النصف الأول من السنة.. 9 ملايير هي مداخيل المواقع الأثرية بالمملكة    طوارىء في المخيم،على شرف السيد المعالي؟؟    مهنيو قطاع الدواجن ينتقدون المذكرة المشتركة بين وزارتي الفلاحة والداخلية    "أونسا" يحجز أسماكا فاسدة تقصد مطاعم بمراكش    الملك محمد السادس يشكر العاهل السعودي    الرباط .. معرض للصور يستعرض منجزات الشركة الوطنية للطرق السيارة    جهة بني ملال - خنيفرة ضيف شرف معرض "سماب إكسبو" بميلانو    لماذا تأخر المسلمون ولماذا تقدم غيرهم    كشف علمي مثير.. حليب الأم يذيب الأورام السرطانية    السكري يزيد خطر قصور القلب لدى النساء أكثر من الرجال    أسباب العطش أثناء النوم    أمير المؤمنين يوجه رسالة سامية إلى الحجاج بمناسبة سفر أول فوج منهم إلى الديار المقدسة    استعدادا لموسم الحج.. رفع كسوة الكعبة ثلاثة أمتار    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





رحيل قبل الأوان ..(2/1)
نشر في تطوان بلوس يوم 14 - 05 - 2019


استحضارا ووفاء لروح وذكرى ضحايا 16 ماي ...
عزيز لعويسي.

مرت الذكرى السوداء كما يمر السحاب العابر في براري سماء أغسطس، تاركة وراءها حبات أحزان متناثرة في حقول أمسها البعيد، وأيقظت في حقول ذكراها المهاجرة نيران الصدمة القاتلة، تاركة سفينة عمرها الضائع شاردة في مرسى آهاتها الموجعة .. تداعت صروح الأحلام الوردية، وانهدت أبراج الصباح المنتظر على صخرة الحقيقة المرة .. تلاشت حقول الياسمين واستسلمت أزهار البنفسج لشمس الظلام المحرقة، وأصبحت الآمال المتراقصة سرابا في صحاري الذكريات البائدة ...
رحل "الزوج" قبل الأوان وبدون سابق إعلان، كما رحل "الإبن"، اختطفتهما خفافيش الغدر على حين غفلة، دون أن يرسما على لوحة خديها قبلة الوداع الأخيرة، اقتنصتهما عناكب العدم عنوة .. جرفتهما السيول الجارفة كما لو كانا قطعة قماش تائهة، وأرمت بهما في عوالم اللاعودة .. مصممة أن تخرس صوتهما الدافئ إلى الأبد، أن تنتشلهما عنوة من قاموس الحياة، أن تحولهما إلى رواسب عالقة في أوحال الذكرى العابرة .. رحلا قبل الأوان كما رحلت شمس ذاك المساء .. في عنفوان الربيع الزاهر .. في عز المطر العابر ..
اختلت "راجيني" بنفسها في غرفة آهاتها بعيدة عن العيون المتربصة.. كل شيء عبث به الزمن العابر منذ الليلة السوداء.. ذبل الزهر و جفت العيون الساكنة وأضحى القلب الشارد جمرة في رماد الفراق المحرق .. كل شيء يذكرها بزوجها وإبنها الراحلين، .. تقاسيم وجههما.. عيونهما الجذابة كاللؤلؤ .. نظراتهما المتناثرة كأوراق الهيام.. ضحكتهما المتدفقة بانسياب وعنفوان كالشلال الهائم .. أحلامهما الكاسحة المنسابة كقطرات الندى .. أحاسيسهما الفيحاء كالأريج .. يومياتهما ..آهاتهما.. صرخاتهما .. كل شيء طوته عساكر النسيان وأرمت به في زنازن الذكريات الهاربة .. كل شيء صار في خبر كان... وحدها الأجساد المحترقة بنيران العدم تردد ترانيم الآهات .. وحدها القلوب المكتوية بلهب الألم ولوعة الفراق تتقلى في مقلة العذاب بعيدة عن عيون العالم ...
جلست كعادتها على سريرها الخشبي ..تتأرجح بين مطرقة الوحدة وسندان الفراق المؤلم .. تحتسي فنجان قهوتها المفضلة "موس بلونش" .. تسيطر على بلاط نفسها ملايين من الكلمات .. تاهت بين ثنايا صمتها الرهيب، تخترق سكناتها أسئلة الممكن و اللاممكن .. اللقاء والفراق .. الموت و الحياة .. تتذكر "المكان" و "الزمان" و دموع الأسى لا زالت ترسم مسيلات على وجهها الشاحب .. الزمان : ليلة الجمعة 16 مايو 2003 و "المكان" : الدارالبيضاء .. تتذكر بدقة متناهية "الزمان" الذي غير مجرى حياتها وأرمى بها في أودية الوحدة الموحشة .. وتتذكر"المكان" الذي انطفأت فيه شمعة زوجها وإبنها .." دار إسبانيا" .. كان اليوم يوم "جمعة" .. مر كما تمر الأيام المهاجرة .. لم يكن أحدا يظن أن حبائل الوصال ستنقطع وأن الإعصار الجارف قادم لا ريب .. لم تكن"راجيني " تدرك أن النورس" الوديع " سيغادر حضنها بدون رجعة ، وأن "حبها " القدسي سيشنق على ربوة العدم بدون رحمة ولا شفقة ....
رحلت شمش ذاك النهار وأرخى الليل أجنحته على ''المدينة القديمة" و"المرسى" و "درب عمر" و "درب غلف" و "لقريعة" و" كراج علال" .. على "أنفا" و "المعاريف" و "عين الذباب" ..على "كاريان زرابة" و "طومة " و"الرحامنة ".. على "سيدي مومن" و "مولاي رشيد" و "سيدي عثمان" ... على كل الأمكنة و الشوارع و الزقاقات .. فجأة وعلى غفلة من الزمن العابر.. دقت طبول العدم واهتزت أركان المدينة البيضاء من شدة الانفجارات المدوية ..
هرع "البوليس" إلى الأمكنة المحترقة وكأن القدر أصر إلا أن تتلطخ لوحة احتفالات الذكرى (16 ماي) بطلاء الدم، وهرولت سيارات الإسعاف مخترقا صداها الشوارع الساكنة، وأعلنت حالة الاستنفار في يوم العيد والذكرى..قتلى وجرحى بالجملة .. أجساد متفحمة متناثرة كأوراق الخريف .. أشلاء متطايرة .. نوافذ مكسرة .. برك من الدماء .. صرخات تنبعث وسط ركامات الإعصار الجارف .. وآهات تكسر صمت العيون الشاردة .. كل شيء تغير في لمحة بصر .. ذبلت حقول العنبر .. وهاجم الخريف آخر أوراق السلام الساكن ..
تاهت الكلمات بين ركامات الحيرة و الذهول .. بين الفاعل و المفعول به .. بين المبتدأ و الخبر .. بين الجار و المجرور .. بين المضاف و المضاف إليه .. وشمر البوليس على سواعدهم المرهقة في يوم الذكرى (16 ماي) من أجل البحث و التحري وكشف النقاب عن الحلقة المفقودة في "مسلسل العدم" .. تحركت الأقلام الجافة في مجاري المداد الراكد .. تكاثرت الأخبار كما تتكاثر الجرذان في البالوعات المنسية .. وتناسلت المقالات العطشى مكسرة طوق الإيقاعات الرتيبة بحثا عن الحقيقة الضائعة خلف مرايا العيون الشاردة ...
بعد مضي سنوات على الحادث المدمر، لم تقو"راجيني" على التخلص من ماضيها المدمر.. لا زال " الزوج" و"الإبن" يسكنان جوارحها كالجنيين العاشقين .. فلا هما رحلا عنها ولا هي استطاعت أن تفك معهما حبائل الوفاء و الوصال .. لازالت ترعى في براري ذكراهما العابرة كما ترعى الغزلان المتيمة في مروج العشق الجارف، وتتنقل برشاقة وكبرياء بين موجات أثيرهما كما لو كانت نحلة ولهانة تبحث عن رحيق متناثر وسط الحقول العطشى .. ترجلت بخطوات متثاقلة نحو "البالكونة" بعد أن وضعت فنجان القهوة على المائدة .. نظرت إلى السماء بعيون شاردة تبدو كمدارة طرقية تتقاطع فيها كل شوارع اللوعة والحسرة والحرقة والشوق والفراق، وبعد هنيهة، رسمت الدموع مسيلات متموجة على وجهها الشاحب، تنهدت تنهيدة قاتلة، وتمتمت بكلمات متقاطعة قائلة : "الله ياخد فيهم الحق .. الله ياخد فيهم الحق.."، كلمات كانت تنساب كالشلال الثائر على مرايا قلبها الجريح، فتبث في كواليس نفسها، شحنة قوية، تجعلها تزداد إصرارا في الحياة وزرع شتلات الأمل والمحبة والتعايش والسلام، من أجل زوجها وإبنها الذين اختطفتهما أيادي العدم من بين ذراعيها .. من أجل ضحايا 16 ماي .. من أجل كل من امتدت إليه مخالب التطرف الجبان .. لملمت جراحها واستجمعت قواها، وغادرت البيت على عجل، في اتجاه ساحة محمد الخامس الشهيرة، من أجل المشاركة في وقفة تضامنية أمام "النصب التذكاري"الذي يخلد للذكرى الأليمة، استحضارا لروح ضحايا فاجعة 16 ماي الأليمة ..وهو شوط من أشواط معركة بلاهوادة، ضد التطرف والكراهية والإقصاء، أصرت إلا أن تنخرط فيها، دفاعا عن رسالة المحبة والتعايش والحياة ... مهما دقت طبول العبث والعدم ...
يتبع ...


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.