الإستقلال يُطالب العثماني باعتماد “سياسة التقشف” في “زمن كورونا”    فرنسا تحصي أزيد من 10 آلاف وفاة وأكثر من 21 ألفا يتماثلون للشفاء        نشر أخبار زائفة حول وفاة طفل بكورونا يقود شخص إلى الاعتقال    أمطار قوية في طريقها للمغرب ابتداء من الغد الخميس    كورونا.. جهة الدار البيضاء تسجل لوحدها ثلث الإصابات بالمغرب    فقد للبصر وصداع حاد..أول دولة توقف استخدام “الكلوروكين” لعلاج كورونا    الرباط-سلا…انخراط كامل للساكنة في إلزامية وضع الكمامات الواقية    الجرف الأصفر .. فريق من المكتب الشريف للفوسفاط يطور منتوجا معقما لليدين ولأدوات العمل من أجل الاستخدام الداخلي    هذه هي الأخطاء القاتلة التي عجلت برحيل عبيابة في عز الطوارئ    وزارة أمزازي تضع رقما أخضرا جديدا للإجابة عن استفسارات التلاميذ بخصوص منصات التعليم عن بعد    مؤسسة للا أسماء للأطفال والشباب الصم تساهم ب 200 ألف درهم في صندوق تدبير جائحة فيروس كورونا    يهم أرباب المقاولات.. الضمان الاجتماعي يكشف عن تاريخ تقديم طلب تأجيل أداء الاشتراكات    اليوبي : "من أصل 8600 مخالط تم تتبعهم اكتشفت 445 حالة إصابة مؤكدة .. وأوصي بضرورة إتباع الإجراءَات الوقائية سواء داخل أو خارج البيوت"    إسبانيا تستعيد الأمل في عكس المنحى ودخول مرحلة جديدة في تدبير أزمة كورونا    في مبادرة تضامنية.. غرفة الصناعة بجهة طنجة الحسيمة تعلن إنتاج وتوزيع 4 ملايين كمامة مجانا    جلالة الملك يقرر إعفاء مكتري المحلات الحبسية طيلة مدة الحجر الصحي- بلاغ    وزارة الصحة تنفي اختفاء دواء "سانتروم 4 ملغ" المخصص لمرضى القلب    الرجاء يبيع ألف تذكرة لمباراته ضد كورونا    المغرب يقترض 3 مليارات دولار من "النقد الدولي" لمواجهة كورونا    صحيفة إسبانية تكشف عن الأندية التي ترغب في التعاقد مع حكيمي    بعد إغلاق معابر مليلية.. مروجوا المخدرات يبتكرون طريقة جديدة لتهريب الحشيش الى المدينة    بريد المغرب.. لهذه الأسباب قد يتأخر توصيل البريد إلى الخارج    تسليم السلط.. الفردوس يخلف عبيابة على رأس وزارة الثقافة والشباب والرياضة    "ساندرز" يغادر سباق الترشح للرئاسيات الأمريكية    مندوبية السجون تواكب السجناء المستفيدين من العفو الملكي بهذه الاجراءات الصحية    "خياطة كمامات" تقود إلى توقيف خمسيني بفاس    أمرابط يغادر السعودية متجها الى هولندا    ملين: الأوبئة تسببت في سقوط دول حكمت المغرب وعصفت بشرعية العديد من السلاطين    أمير المؤمنين يقرر إعفاء مكتري المحلات الحبسية المخصصة للتجارة والحرف والمهن والخدمات من أداء الواجبات الكرائية طيلة مدة الحجر الصحي    فيروس كورونا .. المغرب يلفت الأنظار عالمياً    مورينهو يعتذر بعد خرق قانون "الحجر الصحي"    أزمة “كورونا” تدفع المغرب لاقتراض 3 مليار دولار من صندوق النقد الدولي    وضع الكمامات الواقية بين القاعدة والاستثناء    مالديني ينتصر على فيروس كورونا    البارغواي.. وضع رونالدينيو قيد الاقامة الجبرية في فندق بأسونسيون    قبل نهاية أبريل.. إنتاج وتوزيع 4 ملايين كمامة مجانا    الفد يتحدى كورونا « بالطوندوس » خلال شهر رمضان    المغاربة يخلدون ذكرى زيارة المغفور له محمد الخامس لطنجة وتطوان    إيران.. عدد المصابين بفيروس “كورونا” يتجاوز 64 ألفا وعدد الوفيات يرتفع إلى 3993 حالة    وفاة المغني الأمريكي جون براين بسبب مضاعفات فيروس كورونا    غياب ملامح واضحة لشبكة البرامج الرمضانية في ظل انتشار كورونا    القنوات المغربية تستعيد جمهورها بفضل الحجر الصحي في زمن كورونا    فيروس كورونا يقود التشكيلي أيت بوزيد لإبداع لوحة فنية للتعبير عن الأحداث الجارية    الأمين العام للأمم المتحدة يوجه رسالة بمناسبة يوم الصحة العالمي    اسبانيا تسجل 757 وفاة جديدة بكورونا    المتحدث باسم الجيش الإسرائيلي يحتفل بعيد ميلاد سعد لمجرد    رفع الطابع المادي عن طلبات الاستفادة من الإعفاءات الجمركية ابتداء من 8 أبريل    رقم قياسي.. أمريكا تسجل وفاة حوالي 2000 شخص بسبب “كورونا” في 24 ساعة    مخترع مغربي يبتكر بوابة للتعقيم الآلي من فيروس كورونا بمواصفات جديدة    المغرب.. تسجيل 58 حالة جديدة مصابة ب”كورونا” ليقفز العدد إلى 1242    جامعة صيفية تتحدى وباء كورونا بأنشطة افتراضية    عزاء وأمل    بلد عربي يُعلن على منع صلاة التراويح و الاعتكاف في رمضان المُقبل    المودن: الموروث الإسلامي غني بالوصايا الطبية لحماية النفس ويجب استثماره في توعية المواطنين    تعجيلُ الزَّكاةِ لتدبيرِ جائحةِ (كورونا ) مصلحةُ الوقتِ    “البعد الاستكشافي للتصوف بين العيادة الغزالية والتيمية”    رجاء… كفاكم استهتارا !    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





من أدوار المثقف في المجتمع
نشر في تطوان بلوس يوم 25 - 02 - 2020

عند ما تصبح السياسة أداة بين يدي اللصوص والفاشلين السياسيين والانتهازيين وتصبح تجارة رابحة للسّفلة ، يمتصون خيرات الوطن و المواطنين دون متابعة ، يصل الوطن إلى الخراب مما يجعل ثورة المثقف ضد الفساد ضرورة مؤكدة لإنقاذه . و هذا ملك البلاد يجول و يجد فسادا فيثور و يأمر بهدم ما بناه المفسدين بمباركة فاسدين و متملقين .
ليست الثورة بمعنى الخروج إلى الساحات و الشوارع و التي يمكن استغلالها من طرف جهات للتخريب وإلحاق الوطن بهزات يصعب إصلاحها ، بل الثورة ثورات ، فمن خلال المثقفين و المخلصين و الغيورين يمكن أن يغيروا ما بأوطانهم من فساد بأدوات عدة ففضح المفسدين ثورة ، و مقاطعة الانتخابات ثورة ، و التخلي عن الأحزاب و إضعافها ثورة ، أو المشاركة فيها من أجل إصلاح ما فسد فيها و ترشيد سياستها ثورة ، ونشر الوعي بين المواطنين ثورة ، و مقاطعة كل فاسد كان شخصا أو جماعة أو هيئة ثورة ، و إقناع المواطن أنه لا سبيل للإصلاح إلا هو ثورة ، كل هذا وغيره أشكال الثورات .
فللمثقف أدوار عدة لتفريغ أنواع الإصلاح دون اللجوء للفوضى ، و العكس صحيح ، فحين يصبح المثقف أداة اللغو و المزايدات في الكلام و النقد من أجل النقد فقط دون الولوج داخل إطار الإصلاح و يصبح من أدوات نشر الخراب بين أصحابه و أهله و جيرانه و مجتمعه و بوقا للخطاب السياسي الانتهازي ،أو بوقا للخطاب العرقي و الحسابات الضيقة، هنا يصبح أداة للتهديم و التخريب ، فكثيرًا ما نجد المثقف يحسب نفسه أهم من السياسي أومن رجل دين لكنه " داخل سوق راسو " لا يحرك ساكنا ولا يسكن متحركا ، همه الأول والأخير النقد من أجل النقد و الظهور و الشهرة أو في آخر الشهر الأجرة .
إن أعداء تطور أبناء الشعب وأعداء الثقافة والعلوم لا يستسلمون بسهولة ، بل يسيرون بشكل عدائي على عكس التطور، ويحاولون إيقاف عجلته مدافعين على مصالحهم ، ، إذ يشعرون بانهيار كل ما بنوا من مخططات أمام المثقف الذي يدافع باستماتة عن العلوم والثقافة والمجتمع و ازدهار البلاد بزرع الثقافة المنتجة في عقول الشعب وأبنائه .إلا أننا نجد في مجتمعاتنا تراخي جل المثقفين و إهمالهم لدورهم إزاء الوطن و المجتمع و الإنسانية وانشغالهم بالنقد من بعيد لا يجدي و لا ينفع و بمظاهر الحياة و المراكز العليا و الإغراءات المادية أو المعنوية ، كل هذا يؤدي إلى عدم بناء مجتمع واع صالح و وطن ناضج قوي .
أيها المثقف ليس بالضرورة أن يكون لك شهادات و تكوينات عليا ، فالثقافة تكتسب من مجريات الحياة فهي ممارسات يومية و انشغالات، و درجة ثقافتك كانت عالية أم دانية فأنت مسؤول عن وطنك ، وعليك التدخل في شؤون الحياة و الإبداء بالرأي و تفعيل كل ما تراه صالحا و التنبيه عن كل ما تراه ضارا بالبلاد و العباد ، عليك بالبحث عن نقاط الضعف في المجتمع و محاولة تصحيحها ، عليك بالتدخل في كل ما تجده لا يليق بالوطن و المواطن ، عليك بنصح الحاكم و المحكوم ، عليك بترشيد سلوك الشباب الذي أصبح عرضة للتهور ، عليك بلمّ شمل المجتمع بدل تفريقه عرقيا و إيديولوجيا كما يفعل بعض أعداء العروبة والإسلام ، عليك بمواصلة ما قام به رسول الله صلى الله عليه وسلم و صحابته رضي الله عنهم ، فقد ألفوا بين العرب والعجم و لم يروا أبدا أن النقصان في العرق الغير العربي ، بل كانت قناعتهم كلنا من آدم و آدم من تراب .
عن جابر بن عبد الله قال رسول الله (( يا أيها الناسُ ! إنَّ ربَّكم واحدٌ ، و إنَّ أباكم واحدٌ ، ألا لا فضلَ لعربيٍّ على عجميٍّ ، و لا لعجميٍّ على عربيٍّ ، و لا لأحمرَ على أسودَ ، و لا لأسودَ على أحمرَ إلا بالتقوى إنَّ أكرمَكم عند اللهِ أتقاكُم ، ألا هل بلَّغتُ ؟ قالوا : بلى يا رسولَ اللهِ قال : فيُبَلِّغُ الشاهدُ الغائبَ )) صححه الألباني
و عمر بن الخطاب حسب ما تذكره بعض الروايات أنه قال : " لا خير في قوم لا يتناصحون ولا خير في قوم لا يقبلون النصيحة "
دورك سيدي المثقف الولوج في الحياة الاجتماعية والعمل و النصح و الاصلاح وليس النقد من بعيد والخمول .
اسأل الله أن يؤلف بين قلوبنا و أن يصلح ما أفسده علينا بعضنا أو غيرنا .


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.