دجورجيا ميلوني اول امرأة ومن الفاشيين الجدد كتقود حكومة فايطاليا. جابت مع تحالف سالڤيني وبيرلسكوني الاغلبية    هبوط اضطراري لطائرة ركاب بعد تعرضها لصعقة في إيطاليا    الطقس: أمطار و زخات مطرية محليا رعدية اليوم الإثنين بأقاليم من المملكة    إصابة متسابق على مستوى الوجه خلال سباق المركبات الخفيفة بطنجة    فيلم "نوتة حياة" للمخرج الطنجاوي محمد سعيد الزربوح يمثل المغرب في مهرجان دولي    المنتخب الأولمبي خسر مرة أخرى مع السنغال    الركراكي والمنتخب بداو كيوجدو للماتش ديال الباراگواي    زيلينسكي: وصلتنا من الولايات المتحدة صواريخ دفاعية متطورة    نجوم عرب يمطرون سعد المجرد بالرسائل بمناسبة عقد قرانه    الأمير مولاي رشيد يترأس الجائزة الكبرى للملك محمد السادس للقفز على الحواجز    تشييع جنازة الناشطة الحقوقية عائشة الشنا    توقيف ثلاثة أشخاص لتورطهم في السرقة الموصوفة وإلحاق خسائر مادية بممتلكات الغير    الحكم على مالك تلفزيون "النهار" الذراع الإعلامي لنظام بوتفليقة 10 سنوات سجنا نافذا بتهمة الفساد    المنتخب الأولمبي بقيادة عموتة يسقط للمرة الثانية أمام السنغال بحصة كبيرة    طقس الاثنين..الأمطار تعود إلى مناطق من المملكة    التواجد في "جنازة آبي" يؤجل اجتماع رئيس الحكومة بأساتذة التعليم العالي    البحرين تجدد من الأمم المتحدة دعمها للوحدة الترابية للمغرب    التحالف اليميني يتصدر الانتخابات في إيطاليا    وفد عن البرلمان الإفريقي يزور المركب المينائي طنجة المتوسط    انتخاب أربع تقدميات تطوانيات في المكتب التنفيذي لمنتدى فتيات المغرب    الأستاذ الباحث وسؤال النظام المأمول للحوافز المادية والمعنوية    الحكومة تقدم المزيد من الدعم لمهنيي النقل الطرقي    تبون يعتبر أن إسبانيا تراجعت بشأن قضية الصحراء المغربية وألباريس يوضح!    الشرطة تعنف محتجين على إيران في باريس    رصيف الصحافة: منتدى حقوقي يحذر من التداعيات الثقيلة للهدر المدرسي    المدرب التونسي فوزي البنزرتي يحط الرحال بالجزائر    بالفيديو.. الحيمر انا حار وتنبغي اللاعبين حارين ومازال خاصنا نشتاغلو اكثر        الدورة العاشرة للمهرجان الدولي لفروسية ماطا بإقليم العرائش من 30 شتنبر الى 2 أكتوبر    النشرة اليومية لحصيلة (كوفيد-19) خلال ال24 ساعة الماضية    المهدي بنسعيد.. و"حشيش طوطو"    رئيس الوزراء الإسباني يعلن إصابته ب"كورونا"    نقابة تطالب بالرفع من الأجور وبإصلاح شامل لنظام المعاشات بالمغرب    الطلبة المهندسون يهددون بمقاطعة الدراسة والاحتجاج أمام البرلمان بسبب "طلبة أوكرانيا"    الركراكي مطالب بمنح وليد اشديرة فرصة كاملة ضد باراغواي    مركز التجاري للأبحاث يتوقع ارتفاع سعر الفائدة الرئيسي    بنكيران : تجار مخدرات يشاركون في الإنتخابات    أحدهما الباراسيتامول.. دولة تسحب دوائين معروفين من الصيدليات بعد تسجيل وفاة عشرات الأطفال بشكل غامض    سعدون بعد إطلاق سراحه من طرف روسيا : ناضلوا من أجل الشعب الأوكراني (فيديو)    الديفا سميرة سعيد تتحف جمهور منصة "OLM" السويسي    تاعرابت ينضم لنادي النصر الاماراتي    مئات المستوطنين يقتحمون المسجد الأقصى ويؤدون طقوسا تلمودية    رابطة العالم الإسلامي تدعم متحف السيرة    الرفع من ثمن سكن الفقراء بداية من السنة القادمة    بورصة الدار البيضاء.. ارتفاع في الأداء الأسبوعي    أسعار المواد الاساسية باسواق جهة مراكش يومه الاحد 25 شتنبر    كوريا الشمالية تطلق صاروخا بالستيا غير محدد في بحر الشرق    حتى لا يتراجع الإنتاج..فيدرالية منتجي الحليب تطالب بدعم قدرة الفلاحين على مواكبة غلاء أسعار الأعلاف    لمحبي التسوق والترفيه.. افتتاح المركز التجاري الجديد Les Myriades Bouskoura بالدار البيضاء نهاية شتنبر    إصابة جديدة بالدفتيريا في مركز للاجئين بسويسرا    سوس ماسة : غياب الأنسولين يهدد حياة المرضى، و الموضوع يصل قبة البرلمان.    ارتفاع الأسعار..مجلس المنافسة يؤكد عدم نجاعة دعم المواد الاستهلاكية    خطورة العلاج الشعبي لأمراض البرد على الصحة    تقديم كتاب "الصحراء: الفضاء والزمان"    دروس تربوية من وحي ذكرى خير البرية صلى الله عليه وسلم    هل يتكلم يتيم عن بنكيران؟    السعودية تتخذ إجراءات جديدة لتسهيل قدوم المعتمرين    شريهان تودع توأم روحها هشام سليم برسالة مؤثرة    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.



الأراجوز في البرلمان
نشر في صحراء بريس يوم 07 - 03 - 2016

في أول يوم من جلسات مجلس النواب، فوجيء أحد النواب بأن المجلس عبارة عن أراجوزات، وفي ذات الوقت، كان هو غريبا عنهم؛ فلذلك أطلقوا عليه "نائب الربع أراجوز"!
سد السوبيا:
صدح أراجوز1 بصوته المميز والمضحك وهو يقول:
-لقد دخلت البرطمان لا للضحك كما تتوقعون مني، ولكني هنا لمراقبة الحكومة من داخل البرطمان ذاته.
هز أراجوز1 رأسه يمينا ويسار ثم أكمل بصوت أراجوزي رفيع:
-أنا هنا لي دور سياسي كبير.
وواصل:
-لإعادة حقوق الأراجوزات المهدرة.
ضرب الأراجوز الكبير رئيس مجلس الأراجوزات بيده على المنصة وهو يقول:
-يجب على أعضاء المجلس تصحيح كلمة (البرطمان) للسيد المحترم أراجوز1.
فقال أراجوز2:
-الصحيح هي كلمة (البرمالان) لا البرطمان.
فاعترض أراجوز3:
-لا. لا. الصحيح هي كلمة (البرنامان) لا البرمالان ولا البرطمان.
واستكمل ساخرا:
-أأنت يا أراجوز1 حاصل على ليسانس صلصة؟!
فتضايق أراجوز 1 وقال:
- الصحيح هي كلمة البرطمان.
واتجه برأسه ناحية أراجوز3 وقال:
-أنت أراجوز ميري لا تفهم في السياسة!
ثم صرخ:
-منْ الذي أتى بالأراجوزات الميري إلى داخل مجلس النواب؟!
هز كثير من الأراجوزات رؤوسهم معترضين وقالوا بصوت واحد:
-الأراجوز الميري مكانه بالجيش!
وأردف أحدهم:
-المفروض أن يوجد هنا أراجوز الحدائق والموالد.
فهز أراجوز1 رأسه موافقا:
-يعني الأراجوز المدني...
صاح كبير الأراجوزات رئيس المجلس:
-كفى. كفى. ولنبدأ نقاش مجلس اليوم.
ثم صفر صفير الأراجوز وهو ينظر يمينا ويسارا ثم قال:
-سنناقش سد دولة السوبيا لأن هذا الموضوع أمن قومي.
فقال أراجوز 1:
-يا ريس: دولة السوبيا هذه، هل هي سوبيا بيضاء أم سوبيا حمراء؟
فرد الربع أراجوز بغيظ:
-سوبيا سوداء على أدمغتنا يا أراجوز1!
ثم أردف:
-كفى استخفافا يا أراجوز1!
قال أراجوز2 بصوت أراجوزي جهير:
-ربما شعب دولة السوبيا سيلعبون "عسكر وحرامية"، وسيختبأ الحرامية وراء السد.
فرد رئيس المجلس وهو يهز رأسه رأسيا بالموافقة:
-صحيح. صحيح يا أراجوز2.
فقال أراجوز3:
-أنا أرى أن سد دولة السوبيا سيمنع عنا محاربتها مباشرة؛ لأن جيشها سيختبأ وراءه.
فهز رئيس المجلس رأسه موافقا:
-عندك حق يا أراجوز3 .
وأكمل بحماس:
-وهذا يبين أهمية دخول الأراجوزات الميري لمجلس النواب...
فهز أراجوز4 رأسه معترضا:
-المشكلة ليست في الجيش المختبأ وراء السد، إنما المشكلة الكبرى أن السياح سيذهبون لمشاهدة سد السوبيا وسيتركون سدنا وزيارته!
رفع الربع أراجوز يده ليستأذن في النقاش وقال:
-سيلعبون عسكر وحرامية! جيشها سيختبأ وراء السد!...
وأردف غاضبا:
-ما هذه المسخرة؟!
وواصل بحنق:
-المشكلة في السد أنه سيمنع عنا ماء النهر!
فعنفه رئيس المجلس:
-اسكت يا ربع أراجوز، ولا تتكلم إلا لما تكمل إل 3/4 (أراجوزايا) الناقصة في جسمك.
نظر كل الأرجوزات في المجلس إلى الأراجوز الربع بسخرية؛ فأمسك بتلابيب لسانه وأغرق نفسه في الصمت العميق!...
وتعددت الآراء حتى قال أراجوز6 بصعوبة:
-أنا غير قادر على الكلام بسبب الحبل الذي يشدني!
فرد عليه رئيس المجلس:
-كلنا أراجوزات ومشدودين بالحبال، وفي الوقت نفسه، نستطيع الكلام، فلماذا أنت عاجز عن الكلام؟!
فرد أراجوز6 بهزة من رأسه وبين أنه لا يستطيع الكلام...
فقال الربع أراجوز في سره:
أكيد هذا الأراجوز غبي وسيفضح الذين وراء الأراجوزات...
قال أراجوز7 بحماس:
-أنا أرى أن نسرق هذا السد بالليل ودولة السوبيا نائمة.
فهتف الأراجوز رئيس المجلس:
-اقتراع. اقتراع.
وبصوت عالٍ:
-الموافق على سرقة السد يرفع يده.
ثم هتف:
-موافقة...
*****
الشركة الأمنية الإفرنجية:
وبعد الانتهاء من اقتراع سد دولة السوبيا، قال رئيس المجلس:
-أي أراجوز عنده طلب إحاطة للحكومة فليتقدم به.
تساءل الربع أراجوز:
-كيف نستورد شركة أمنية إفرنجية لتراقب أمن المطارات؟ أليس فيه تبديد لميزانية الدولة؟! وأليس فيه أيضا نقص لسيادة الدولة؟
قام أراجوز3 ليرد:
-ليس فيه نقص للسيادة؛ لأن أي حادث لأي طائرة سنقول بأن المسئولية تقع على الشركة الأجنبية، والذنب ليس ذنبنا!
فهتف رئيس المجلس:
-تمام تمام يا أراجوز يا ميري.
فقال الربع أراجوز في غضب:
-أنا أعترض لأن وجود هذه الشركة الأجنبية يقلل من سيادتنا على دولتنا.
وأردف بحماس:
-وما موقفنا ونحن نرى ميزانية الدولة سيتبدد جزءً كبيرا منها على هذه الشركة الأمنية؟
وتساءل بحماس أكثر:
-وهل توجد دولة محترمة في العالم كله تستورد شركة أمنية أجنبية لتدير مطاراتها؟!
فصرخ رئيس المجلس وأعضاء المجلس ليشوشروا عليه ليصمت. وأخيرا، استسلم الربع أراجوز للصمت وقال في سره:
المجلس نصفه أراجوزات مخمورة والنصف الآخر مجانين!...
*****
الكانون:
وبعد صمت الربع أراجوز، قال رئيس المجلس:
-سنكمل طلبات الإحاطة للحكومة.
فتساءل الربع أراجوز:
-كيف تفرط الحكومة في حقول الغاز في البحر الأخضر المتطرف لصالح دولة عزرائيل المجاورة؟
فقال رئيس المجلس:
-ألا يوجد غيرك يا ربع أراجوز؟!
قام الأراجوز وزير الطاقة ليرد:
-إن دولة عزرائيل المجاورة تصرف على ميزانية التعليم سبعة أمثال ما نصرف؛ فإذن هي تستحق حقول الغاز الطبيعي عن جدارة...
فاعترض الربع أراجوز:
-ولماذا لا نستفيد من هذا الغاز ونصرف على التعليم مثل عزرائيل؟!
ضحك وزير التعليم ساخرا:
-يا ربع أراجوز، نحن لا يوجد لدينا تعليم أصلا حتى نصرف عليه!
وقبل أن يرد الربع أراجوز على وزير التعليم ويسأله عن دوره في الوزارة إذا كنا بلا تعليم، شيع أعضاء المجلس الأراجوز الربع بنظرات السخرية والهمز واللمز، حتى قال أحدهم بصوت عالٍ:
-منْ الذي جاء بالربع أراجوزات إلى مجلسنا الموقر؟!
فغمم أكثر من صوت أراجوزي:
-هذه مهزلة!
-منْ الذي سمح للربع أراجوز أن يدخل إلى مجلسنا المحترم؟!
-هذا مخالف للدستور الأراجوزي!
-كان من الواجب أن يكبر ويتم إل 3/4 أراجوزايا الناقصة في جسمه حتى يدخل مجلس النواب...
طلب أراجوز2 الكلمة، فقال:
-أنا أقترح على الحكومة أن ترشد مصادر الطاقة.
فقال وزير الطاقة:
-بأي طريقة نرشد الطاقة يا سيد أراجوز2؟
فرد أراجوز2 بحماس:
-بأن نعطي ما تبقى لدينا من الغاز الطبيعي ومصادر الطاقة كلها حتى الطاقة الشمسية لدولة عزرائيل لأنها تستحق هذا الغاز، وفي ذات الوقت، ستكون هذه الطاقات المتنوعة في ميزان حسناتنا يوم القيامة وتعتبره صدقة جارية عن شعبنا العظيم كله...
فهتف رئيس الحكومة بقوة:
-لا فُض فوك، أقصد زمارتك، يا أراجوز2.
فتحمس أراجوز1:
-وطالما أعطينا الغاز ومصادر الطاقة للدولة التي تستحق، فيجب أن نعود لعصر الكانون، ويكون شعار العصر "كانون لكل مواطن"!
فهتف رئيس المجلس:
-اقتراع. اقتراع...
وبعد موافقة الأغلبية على مشروع الكانون لكل مواطن، هتف رئيس المجلس:
موافقة...
فقال الربع أراجوز في سره خوفا من بطش أعضاء المجلس به:
وتصبح الدولة "دولة سيادة الكانون"!
*****
الحمار:
رفع أراجوز1 يده ليستأذن للحديث وقال:
-أنا أقترح أن نركب الحمير بعد تحويل مصادر الطاقة المتبقية لدينا إلى دولة عزرائيل.
وشرح رأيه أكثر:
-والحمار سلس القيادة ولا يحتاج إلا شوية برسيم.
قال أراجوز8:
-أنا موافق على هذا الاقتراح لأن حوادث السيارات ستختفي.
وانبرى أراجوزات كثيرة للكلام:
-وستختفي عوادم السيارات والقطارات الضارة بالصحة.
-وسيتنفس الشعب هواءً نقيا لأول مرة منذ سنين طويلة.
-وستباد الفوارق الاجتماعية بين طبقات الشعب؛ فالكل راكب الحمار، فلا مرسيدس هناك ولا فيات.
-ولن يكون عندنا ركاب قطار مكيف وركاب قطار درجة ثالثة بلا شبابيك ولا مقاعد أحيانا.
-وسنوفر وظيفة "جر الحمار" لأيد عاملة كثيرة...
اعترض الربع أراجوز بكل قوة:
-لا أوافق على هذه المهزلة؛ وإلا كيف ننقل مريضا في حالة حرجة إلى المستشفى وحالته تحتاج إلى أقصى سرعة؟ وكيف سندير المستشفيات وخاصة قسم العمليات؟ وكيف سيذاكر الطلاب؟ وكيف نلاحق العالم ونحن سنكون في عزلة عن كل شيء؟ وو...؟؟؟
ثم أخذ نفسا عميقا بغيظ واستكمل:
-وكيف سنرد على أعدائنا الذين يحاربوننا بالصواريخ والطائرات النفاثة؟
فقال أراجوز1:
-سنرد عليهم بالمبة.
وفسر أراجوز3 الميري:
-عندك حق يا أراجوز1، فالمبة لو ضربناها في عين كل جندي عدو، فلن تكون له قائمة بعد ذلك!...
حاول أراجوز6 أن يتكلم ولكن الحبل المشدود به منعه مرة أخرى فصمت بامتعاض، وحاول أكثر من أراجوز الكلام أيضا ولكن شدة الحبال منعتهم، حتى أراجوز1 عجز عن الكلام بعد ذلك بعد الفضائح التي زمر بها!...
هتف رئيس المجلس:
-اقتراع.
الموافق على تحقيق شعار "حمار لكل مواطن" يرفع يده.
وبعدها هتف بكل قوة زمارته:
-موافقة...
*****
وقبل انتهاء الجلسة، طلب الربع أراجوز الكلمة وقال:
-عندي ثلاثة اقتراحات أظن أنها ستعجبكم جدا.
فرد عليه رئيس المجلس:
-تفضل يا ربع أراجوز.
فقال بكل قوة وهو ينظر يمينا ويسارا:
-أولا يجب التصويت على مشروع محاربة التعليم والفهم والعقل في المدارس والجامعات. ثانيا، قبل إلغاء مترو الأنفاق ليحل الحمار محله، أرجو أن نضع شخاليل في أذني مترو الأنفاق حتى ندخل البهجة في نفوس الكبار قبل الأطفال. ثالثا يجب أن نضع ذيلا في خلف كل مواطن انتخبكم حتى يصبح الإمساك به سهلا حتى لا يقع على أم رأسه من الضحك في دولتنا العريقة "دولة الأراجوزات"...
فانفرجت أسارير رئيس المجلس وهو يعقب:
-أول مرة تتكلم بما فيه إفادة يا ربع أراجوز.
ثم هتف:
-اقتراع على طلب الربع أراجوز.
ولما تمت الموافقة، هتف بأعلى صوته الأراجوزي:
-موافقة. موافقة...
فقال الربع أراجوز في سره:
لكي تستطيع أن تعيش في دولة الأراجوزات، يجب أن تعيش مسطولا، أو مجنونا، أو أن تسلف مخك وتمشي حافيا!...


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.