تجديد رخصة السياقة داخل ثلاثة أشهر الموالية لانصرام السنة العاشرة على تاريخ استلامها    حمد الله أمام مهمة آسيوية جديدة اليوم    الأمطار تعود لسماء المملكة من جديد اليوم الجمعة بعدد من المناطق    أمن طنجة يوقف والدة تلميذ اعتدت على مدير مؤسسة    يُعتقد أنها أضخم عملية سطو على الإطلاق.. سرقة طوابع نادرة وتذكارات تاريخية تتجاوز قيمتها نصف مليار دولار    الإعلان عن قائمة أفضل المرشحين لجوائز الاتحاد الأوروبي لكرة القدم    بعد نجاح صفقة بدر بانون الأهلي المصري يسعى للتعاقد مع مالانغو والكعبي    بعد تقرير «غرين بيس» ، «أونسا» يرد على قضية المبيدات المحظورة    "فيسبوك" تتخذ إجراءات ضد مجموعات تحرض على العنف    مراكش.. العثور على الرضيعة المصرح باختطافها لدى مصالح الدرك الملكي بمنطقة مديونة بالدار البيضاء    فيديو.. حادثة سير تودي بحياة 3 طلبة مغاربة بأكرانيا    قضية "مقتل عدنان".. اليونسيف تدعو إلى اعتماد عقوبات فعالة    المستشفى العسكري المغربي ببيروت… رعاية طبية مستمرة لحالات الحروق الناجمة عن الانفجار    تفشي الجائحة في أوساط تجار السمك يعجل بإغلاق ميناء الصويرة    "الصناديق السوداء" بالمغرب.. 122 مليار درهم خارج المراقبة الشفافة    أولمبيك خريبكة ينهي المعسكر التديربي المغلق بالبيضاء    فلسطين فدعايتها ضد التطبيع مع اسرائيل نشرات خريطة المغرب بلا الصحراء المغربية    باراك أوباما يعلن موعد إصدار مذكراته    الطالبة التي تجرأت على تحدي الملكية في تايلاند    "إف بي آي" يحذر من خطر مواجهات بين مجموعات متطرفة في الولايات المتحدة مع اقتراب الانتخابات الرئاسية    إشارة صغيرة في أجهزة "آيفون" تكشف وجود برنامج تجسس في هاتفك    مراكش: العثور على الرضيعة المصرح باختطافها لدى مصالح الدرك الملكي بمنطقة مديونة بالدار البيضاء    فيلموغرافيا المخرج الراحل عبد الله المصباحي    "دون بيغ" وسلمى رشيد في عمل جديد (فيديو)    المغرب يفرض على اسبانيا شروطا قاسية وتعجيزية لفتح معابر سبتة ومليلية    في شخص المحجوب الهيبة.. انتخاب المغرب باللجنة المعنية بحقوق الإنسان التابعة للأمم المادة    فدراليو الصحة يدعون لحماية سلامة مهنيي القطاع    الأمم المتحدة: عمر هلال يستعرض الاستراتيجية الطاقية للمغرب في ظل الظرفية العالمية الصعبة    تحويل نمط التعليم من الحضوري إلى التعليم عن بعد بمؤسستين بسيدي إفني    الصويرة.. لقاءات تواصلية مع الأئمة بشأن استمرار اليقظة    أخبار الساحة    العصبة الوطنية والإدارة التقنية تناقشان عقد الأهداف للنهوض بالكرة النسوية    مؤجلا الدورة 23 من الدوري الاحترافي : الوداد يعمق جراح رجاء بني ملال واتحاد طنجة يفلت من الهزيمة    بمشاركة مسؤولة لساكنة العديد من الجماعات : حملات تحسيسية وإجراءات ميدانية بإقليم تارودانت للحيلولة دون اتساع رقعة تفشي كورونا    عبد السلام الملا: هكذا دعم العرب والاستخبارات الباكستانية مجاهدي أفغانستان -فصحة الصيف    شركات تعاني خسائر فادحة وتعثر نموها بسبب قيود وثائق التنقل        هذه حقيقة إصابة ابنة الرباح بفيروس كورونا    أصيب مديرها بالفيروس..اغلاق مدرسة خصوصية بمدينة فاس    ووهان تستقبل أول رحلة جوية دولية بعد أكثر من سبعة أشهر من التعليق بسبب الوباء    وزير الصحة: بؤر كورونا العائلية والمهنية ارتفعت مؤخرا.. الوضع مقلق لكنه غير منفلت!    من الحمام إلى الصطافيط .. خرق حالة الطوارئ الصحية يقود فنان شعبي مشهور و نساءً إلى الاعتقال بطنجة    أول اتفاقية بين البنك الأوروبي والقرض الفلاحي ستدعم الفلاحة ب 200 مليون يورو    ارتفاع حركة النقل التجاري بميناء آسفي ب31,6 بالمئة متم غشت الماضي    مغربي ضمن لجنة تحكيم مهرجان مالمو بالسويد.. والافتتاح بعرض فيلم "آدم"    التحسيس بمخاطر الحشرة القرمزية على نبات الصبار بجماعات إقليم الحسيمة    «الشاعر صلاح بوسريف يتملى «زرقة الشعر»    رحيل الفنان والمؤلف المسرحي أنور الجندي    وزارة الصحة تطمئن المرضى: جميع الأدوية المستعملة في علاج "كوفيد-19" متوفرة    "أونسا" يسحب مبيدات سامة    لمجرد في كليب جديد يصور في المغرب    تقرير: التعليم الجيد والرعاية الصحية الكافية سيزيد إنتاجية الأطفال المغاربة ب50% بعد بلوغهم    دافقير يكتب: عصيد.. فكرة ترعب طيور الظلام    ذ.أحمد الحسني يتحدث ..فطرة اللجوء إلى الله تعالى في الشدائد و الأزمات " وباء كورونا نموذجا "    تتويج الريفية نوميديا المرابط أفضل مغنية بهولندا    رئيس المجلس العلمي المحلي للناظور في حلقة جديدة من شذراته الطيبة : "التربية و القدوة الحسنة "    أصدقاء عدنان يترحمون على قبره (صور مؤثرة)    الفزازي يستنكر اختطاف وقتل عدنان.. "قتلوك غدرا يا ولدي وطالبنا بالقصاص لترتاح"    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





الفرق بين المرأة الضعيفة والقوية
نشر في أكادير 24 يوم 10 - 08 - 2020

ضعف المرأة هو مصدر قوتها، لا يعني تهاونها في حقها؛ بل يعني الحنان، الإحساس المرهف، الرحمة والهدوء، رقة الطباع، سحر الحديث وعذوبته، ذكاؤها الفطري وهو ما يجعلها تمسك بالخيوط في يديها وتحركها حسب ما تراه مناسباً؛ فتعرف متى ترخي الخيط ومتى تشده، وتقول الدكتورة سناء الجمل وبحسب الخبراء، هناك فرق بين قوة شخصية المرأة وضعف طباعها.
الفرق بين قوة الشخصية وضعف طباع المرأة
تضيف الدكتورة سناء الجمل المرأة ضعيفة ضعفاً يحمل بين طياته قلباً مرهفاً مليئاً بالحنان والعطف، تسعى دائماً للبحث عن نصفها الآخر الذي يكملها؛ فالمرأة نبض الحياة، قد خلقها الله، سبحانه وتعالى، رمزاً للعطاء والتضحية والإيثار، ولكن لكي أكون منصفة، لا بد أن تدرك أن قوة المرأة تكمن في ضعفها واحتياجها لمن يحتويها ويقدر ضعفها؛ حتى المرأة التي تتعمد إظهار قوتها وجبروتها، يكون ذلك لشعورها بضعفها؛ فقد تكون المرأة المتسلطة التي ترغب دائماً في إظهار قوتها أضعف بكثير من المرأة الضعيفة أصلاً بطبعها؛ فالمرأة الضعيفة بطبعها تمتلك قوة خارقة في السيطرة على من حولها؛ فالمرأة الضعيفة تجد سعادتها في السيطرة على زمام الأمور بذكائها وحنكة الأنثى المدربة على كسب أية معركة دون إسالة دماء الشهداء؛ فحرب المرأة الضعيفة حرب باردة، قد تستغرق كثيراً من الوقت، ولكن النهاية المتوقعة لها كسب المعركة، بمعنى النجاح وحب ومعزة المحيطين.
المرأة قوية الشخصية
رغم أنها تحظى بحب واحترام ظاهري فقط من الآخرين؛ فالآراء الصائبة والنظرة الفاحصة للأمور، تقوي من عزيمة المرأة ذات الشخصية القوية؛ فتجعلها مثيرة للآخرين، سواء من بني جنسها أو من الجنس الآخر، وبرغم أن الاختلافات تكون متباينة بين الذكور والإناث في تحديد ووصف شخصية المرأة القوية، إلا أن هناك استجابة واحدة فقط قد تكون مشتركة بين الذكور والإناث، وهي أن شخصية المرأة القوية هي شخصية مثيرة للقلق والرهبة.
فالنساء من بني جنسها قد يشعرن بالغيرة والقلق من وضعها وسلطتها ونفوذها، أما الرجال فيشعرون بأن تمتع المرأة بشخصية قوية، قد تستثير رجولتهم؛ فالرجل الشرقي قد اعتاد دائماً أن يكون قائداً، وأي تعدٍ على دوره القيادي يعتبره تعدياً على رجولته؛ لذا قد نجد المرأة ذات الشخصية القوية بتهورها وانفعالاتها المبالغ فيها، قد تخسر المعركة وينفض من حولها المحيطون، وقد يكون ابتعاد الآخرين عنها إما خوفاً أو رهبة أو غيرة، وفي بعض الأحيان حباً فيها؛ فقد يبتعد بعض الناس عن المرأة ذات الشخصية القوية لحبهم في صفات موجودة في شخصيتها؛ فنجدهم يبتعدون عنها حتى لا يخسروها؛ فالمرأة ذات الشخصية القوية تتملكها حالة من القوة والسطوة؛ فهي كالحصان الجامح لا بد من البحث عن لجامه للتحكم فيه، هذا إلى جانب أن قوة شخصيتها قد تكسبها تصلباً في الرأي، قد يجعلها تجور على حقوق الآخرين ولو حتى بإبداء الرأي؛ لذا برغم فصاحتها وقوة شخصيتها وكثرة علمها في كثير من الأحيان، نجدها تحظى بالإعجاب والحب ولكن بصورة ظاهرية مؤقتة.
المصدر :سيدتي


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.