نقطة نظام.. شبيبات Sur Commande    أردوغان يستثني المغرب من جولته الأفريقية يبدأها من الجزائر    أردوغان يستثني المغرب من جولة أفريقية سيبدأها من الجزائر    “الرجاء البيضاوي” و”الترجي التونسي” يتعادلان ويتأهلان إلى ربع نهائي “أبطال إفريقيا “    السلامي يصف تأهل الرجاء للربع بالتاريخي    موعد مباراة ريال مدريد ضد بلد الوليد اليوم الأحد 26/1/2020 في الدوري الإسباني والقنوات الناقلة    السعاية بالفن.. زوجة مول الكاسكيطة تستنجد بالمرتزق الكبير "طاليب"    من الألف للياء .. آجي تفهم شنو هو فيروس كورونا القاتل (الأعراض – و طريقة العلاج – و كيف ينتشر)    كندا تعلن عن تسجيل أول حالة إصابة بفيروس كورونا القاتل وسط إنتشار مخيف بالصين    مقتل مغربي في قصف عشوائي لقوات حفتر بليبيا !    الإعلان بتطوان عن الفائزين بجائزة القراء الشباب للكتاب المغربي شبكة القراءة بالمغرب ودار الشعر بتطوان    تفصلنا 3 أشهر عن رمضان.. وزارة الأوقاف تعلن عن فاتح جمادى الثانية    اليوسفي يشيد بالإصلاحات الاجتماعية لحكومة التناوب    سفارة المغرب بنيجيريا تستقبل الحسنية بالمطار .. وأوشريف: سننتصر اللاعبون متخوفون من أرضية الملعب الاصطناعية    العجب. 100 مُحامي بيجيدي يصطفون للدفاع عن أخيهم المحامي ضد الضحية ليلى ورضيعتها    يوسفية برشيد يؤزم وضعية رجاء بني ملال    صورة.. الكنز المتواجد بالمحيط الأطلسي و الذي يتصارع عليه المغرب وإسبانيا    بعد حرمانه من مغادرة المغرب .. إدارية أكادير تنصف أستاذا بهذا الحكم مسؤول بمديرية التعليم امتنع عن منحها له    الرجاء "تتأهل" لربع نهائي دوري أبطال أفريقيا بعد التعادل أمام الترجي التونسي    رسالة من الملك محمد السادس إلى رئيس الإمارات    الاثنين.. أول أيام جمادى الأولى    الرجاء يعود بالتأهل لربع نهائي العصبة من رادس أمام الترجي    فاتح شهر جمادى الثانية يحل يوم الاثنين بالمغرب    المغرب يقرر تفعيل المراقبة الصحية على مستوى المطارات والموانئ الدولية للكشف المبكر عن فيروس كورونا    مرشح ثالث في البام ينافس وهبي وبيد الله    ايقاف شخص متورط مع شبكة إجرامية    حالة الطقس ليوم غد الاحد    فيروس كورونا الجديد.. الرئيس الصيني يعترف بخطورة الوضع    محاكمة الرئيس ترامب تدخل فصلا جديدا بشروع محاميه في تقديم مرافعاتهم    الحرس المدني بسبتة المحتلة ينقذ 9 مغاربة من الغرق.. ويستعد لإرجاع 7 منهم للمغرب    مقتل طبيب بفيروس كورونا والداء يصل لدولة عربية    تشكيلة الرجاء الرياضي أمام الترجي التونسي    “الباطرونا” غاضبون من إهمال مقترحاتهم.. منها مقترح قانون “مؤشر خاص بالغازوال”    زلزال جديد يضرب مدينة تركية    ارتفاع ضحايا زلزال “شرق تركيا”إلى 29 وفاة.. وتواصل الهزات الارتدادية    ارتفاع صادرات المنتجات الغذائية الفلاحية بنسبة 97 في المائة ما بين 2010 و2018    شكايات جديدة تؤزم وضعية دنيا بطمة في حساب “حمزة مون بيبي”    وزير الخارجية الأمريكي “يفقد أعصابه” ويصرخ في وجه صحفية لمدة 10 دقائق متواصلة    كيف تصرفت الحكومة مع تحملات دعم الدقيق والسكر وغاز البوتان في ظل ارتفاع الأسعار؟    الجواهري: الجانب الاقتصادي ليس هو المهم في النموذج التنموي    الاعلان عن تنظيم جائزة مولاي عبد الله أمغار للمبدعين الشباب في نسختها الأولى    الاستثمار في جهة طنجة.. تقرير رسمي يثير المخاوف    الضرائب موضوع جلسة تواصلية بالاتحاد العام لمقاولات المغرب حول أحكام قانون المالية لسنة 2020    الدولة تُمولُ مكتب الكهرماء ب500 مليار لشراء الكهرباء لإعادة بيعه للمغاربة    أصالة نصري تتحدث عن ارتدائها « فستان الانتقام ».. فيديو    “أولادنا وأولادكم”..الداودية تشعل الجدل في السعودية!    بالصورة.. تطورات الأزمة الليبية.. مسؤول أممي يتصل بوزير الخارجية المغربي    تفاصيل الحكم ب 126 سنة سجنا نافذا على سارقي الساعات الملكية    بنشعبون يُسلم أوسمة ملكية ل 148 موظفاً بوزارة الاقتصاد والمالية    بعد تفشي فيروس “كورونا” ونداءات الطلبة المغاربة.. سفارة المغرب ببكين تقيم خلية أزمة لفائدة أبناء الجالية بالصين    بعد التزامه الصمت.. صديقة لمجرد تكشف عن حالته النفسية    محمد أبو العلا السلاموني أبرز الفائزين بجوائز معرض القاهرة للكتاب    بركة: النموذج التنموي الجديد مطالب بوضع الشباب في صلب دينامية التغيير    مجلس المنافسة يوقع اتفاقية شراكة مع مؤسسة التمويل الدولي لدعم تنفيذ سياسته    ضحايا “باب دارنا” يلومون فنانين ويرغبون في جرهم إلى القضاء    معرفة المجتمع بالسلطة .. هواجس الخوف وانسلات الثقة    وقائع تاريخية تربط استقرار الحكم بالولاء القبلي والكفاءة السياسية    من المرابطين إلى المرينيين .. أحقية الإمارة والتنافس على العرش    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





تطوان: المخرج الشاب محمد سعيد الدردابي في حوار مع “أكورا بريس”
نشر في أكورا بريس يوم 09 - 07 - 2012

ولد المخرج الشاب “محمد سعيد الدردابي” بالحمامة البيضاء مدينة تطوان سنة 1978، أعجب بالصورة منذ حداثة سنه. حيث انفتح على عالم السينما بجميع أشكالها ليجد نفسه ممارسا لفن الإخراج قبل أن يقرر الدخول إلى عالمه الإبداعي عن طريق دراسة المونتاج و أخذ دورة تكوينية في الكاميرا الرقمية وكتابة السيناريو ثم الحصول على الإجازة في الدراسات السينمائية السمعية البصرية من جامعة عبد المالك السعدي بتطوان تحت إشراف أسماء وازنة في السينما المغربية.
بدأ مسيرته الفنية بمجموعة من الأفلام الوثائقية، ثم تدرجت أعماله، لأنه يسعى دائما وراء أحلامه مدفوعاً بصدقه وتفانيه اللذان استطاع من خلالهما تكثيف وعيه واختراق المحظور و المسكوت عنه في طرح كل القضايا الراهنة والملحة في عيون الإنسان من خلال حياته اليومية المتنوعة.
ورغم أنه ينتمي إلى الجيل الجديد من المخرجين الشباب إلا أنه يرفض وبشدة ركوب موجة الأفلام الجريئة والعارية التي تشهدها السينما الحالية لأنه يؤمن أن الجمهور مازال ذواقا ومازال يبحث عن الجودة وعن العمل المتميز لا عن الجرأة والعري.
أكورا بريس التقت بالمخرج الشاب ”محمد سعيد الدردابي” فكان لها معه الحوار التالي:
- بداية ما هي المحطات العامة في حياة المخرج “محمد سعيد الدردابي” والتي كانت لها الدور الأساسي في تكوين شخصيته في عالم الإخراج؟
انفتحت على عوالم السينما منذ مرحلتي الطفولة والمراهقة بمدينة تطوان حيث شاهدت العديد من الأفلام الأمريكية والأوروبية والمصرية والهندية المتنوعة المواضيع والأشكال وغيرها، وبعد نضجي الفكري بدأت أدقق في اختياراتي وأركز على مشاهدة روائع الأفلام والمسرحيات، هذا بالإضافة إلى أنشطة الأندية السينمائية وعلى رأسها “جمعية أصدقاء السينما” التي وفرت لنا فضاءا سينمائيا عبر عرضها لأفلام عالمية ومناقشتها، هذه الأندية فتحت الأبواب على مصراعيها لهواة السينما لتلبية المتطلبات الأساسية لتطوير وعيهم الثقافي والجمالي والفني للصور، الشيء الذي جرني إلى ممارسة السينما كهواية في بداية الأمر، قبل أن أقرر الدخول إلى عالمها الإبداعي عن طريق دراسة المونتاج ثم أخذ دورة تكوينية في الكاميرا الرقمية ثم كتابة السيناريو مما أتاح لي تصوير بعض الأفلام القصيرة و الوثائقية . بعدها حصلت على الإجازة في الدراسات السينمائية السمعية البصرية من جامعة عبد المالك السعدي بتطوان تحت إشراف أسماء وازنة في السينما المغربية كالمخرج “الجيلالي فرحاتي”، المنتج “جمال السويسي”، المخرج “الشريف الطريبق”، الناقد “خليل الدمون”، ذ “حميد العيدوني”، الفنانين “بوعبيد بوزيد” و”حسن الشاع”ر و ذ “عبد اللطيف خليفي” وغيرهم، ثم اشتغلت في أفلام مغربية لمخرجين متميزين على رأسهم المخرج “محمد إسماعيل” الذي كان بالنسبة لي مدرسة قائمة بذاتها في مجال الإخراج، كل ما سبق لعب دورا كبيرا في تكويني الفني الشيء الذي أهلني لأنطلق بثبات في مجال الإخراج..
– مارست الإخراج قبل أن تدرسه مما يعني أنك تأثرت بأسماء كبيرة في السينما العربية والعالمية، إذن من هم هؤلاء الذين تأثرت بهم؟
إذا تحدثنا عن المخرجين في السينما العربية فإننا حتما سنتكلم عن السينما المصرية التي كانت ومازالت إحدى المكونات الفنية و الثقافية والسلوكية للشخصية العربية، وإذا تحدثنا عن المخرجين المصرين فلابد لنا من الحديث عن المخرج الجاد “توفيق صالح” في فترة الستينات عبر أفلامه “درب المهابيل” الذي كتب له السيناريو نجيب محفوظ و “صراع الأبطال” و “المتمردون” وغيرها من روائعه التي ظلت خالدة في الذاكرة العربية، إضافة إلى مخرج الروائع حسن الإمام والمخرجان صلاح أبو سيف و يوسف شاهين، هذا الأخير الذي شهدت مسيرته انعراجات مهمة وفارقة خلال هذه المرحلة (الستينيات) وذلك بإنجازه لفيلمين هما “الأرض” و “الاختيار” لينقلب من مخرج يسعى لاقتفاء التجربة الهوليودية التي كان منبهرا بها إلى أول مثال ساطع لنموذج “المخرج المؤلف” ليس فقط في السينما المصرية بل أيضا في كل السينمات العربية، كذلك المخرج عاطف الطيب صاحب “سواق الأتوبيس” و “الحب فوق هضبة الهرم” و “البريء” … و المخرج “محمد خان” المتأثر بكبار مخرجي السينما العالمية بعد دراسته للسينما في إنجلترا والذي أخرج “طائر على الطريق” و “خرج ولم يعد” و “عودة مواطن” و “أحلام هند وكاميليا” وغيرها. إضافة إلى مخرجين متميزين أمثال داوود عبد السيد و شريف عرفة وآخرون. …
أما بالنسبة للسينما الغربية فهناك المخرج الأمريكي ستيفن سبيلبيرج صاحب فيلم “إنقاذ الجندي ريان” أو savig private rayan والذي حصل عنه على جائزة الأوسكار أحسن مخرج، و الراحل ألفريد هيتشكوك الذي اشتهر بأفلام الإثارة والغموض والجريمة، ورُشح لجوائز الأوسكار لأحسن مخرج سبع مرات، ونال فيلمه psycho شهرة عالمية واسعة، أيضا المخرج الأمريكي الراحل “ستانلي” الذي حصل على جائزة الأوسكار لأحسن مؤثرات مرئية عن فيلمه 2001: a space odyssey إذ كان مخرجاً وكاتباً ومنتجاً ومصوراً ومنتيراً وخبير بالمؤثرات الصوتية وبهندسة الصوت، إضافة إلى غيرهم من المخرجين الذين تركوا بصمات على شريط السينما العالمية .
أما السينما المغربية فهناك أسماء كثيرة أذكر منها: أحمد المعنوني وخصوصا فيلمه ” الحال “، الجيلالي فرحاتي، محمد الركاب وآخرون… ما الذي يغريك في تجربة الإخراج؟ -
أظنك لو سألت أي مخرج هذا السؤال سيكون رده هو ذلك التحدي الذي أجده وأنا أمارس عملية الإبداع لسيناريو معين عن طريق تحويل نص مكتوب إلى صورة سينمائية باستخدام الصور والحركة والألوان والصوت والموسيقى والكلمة المنطوقة تبهر المشاهد وتمنحه نوع من الفرجة.
– باعتبارك مخرجا شابا ما رأيك في الموجة التي تشهدها السينما العربية والمغربية من الأفلام الجريئة التي تفيض بمشاهد جنسية صريحة للغاية بدعوى الحرية ؟
كوني مخرجا شابا هذا لا يعني أن أركب هذه الموجة، فأنا ضد توظيف المشاهد الساخنة في السينما خصوصا دون مبرر تماما كما العديد من الأفلام المغربية، فالجمهور يحتاج أكثر من أي وقت مضى، إلى أفلام سينمائية تمتلك كل مقومات النجاح ” سيناريو، تشخيص، إخراج ” وليس إلى أفلام كل مقوماتها أجساد بطلاتها، خاصة وأن السينما الإيرانية قد أبانت عن عبقرية مخرجيها و تألقها في العديد من المحافل السينمائية عبر أفلام إنسانية ذات بعد جمالي رفيع، والذي يبرهن على أن الاعتقاد السائد القائل بأن الجنس والعري يُمَكِن الأفلام المغربية من حصاد الجوائز السينمائية العالمية هو اعتقاد خاطئ.
- شاركت بفيلمك الأول “رحمة ” في” مهرجان شفشاون للطفولة والشباب”، وقد لاقى هذا الفيلم إعجابا كبيرا سواء من طرف الجمهور أو من طرف المخرجين الحاضرين في المهرجان. إذن ألا ترى أن مثل هذه المهرجانات تكون فرصة للاطلاع على ما ينتجه المخرجون من أعمال جديدة وهو ما قد يخدم صناعة السينما ؟
بالنسبة للمهرجانات السينمائية فهي فرصة كبيرة لعشاق الفن السابع لمشاهدة ما يشاءون من الأفلام القديمة والجديدة التي لن يعثر عليها في القاعات التجارية، إذ يجد المتفرج الفضولي ما يبحث عنه ويحفز الآخرين على المشاهدة والفرجة في قاعات العروض السينمائية التي هجرها لحساب شاشات التلفزيون حيث يتم تقديم أفضل الإنتاجات السينمائية بالإضافة إلى التعريف بسينمات مجهولة و الكشف عن مواهب سينمائية واعدة … كما تجمع المهرجانات في غالبيتها بين الأهداف السينمائية، السياحية، الاقتصادي، الترويجية… من خلال العروض المكثفة، الندوات، اللقاءات، المؤتمرات، الكتيبات، النشرات، الجولات السياحية، والأجواء الاحتفالية وغيرها … لهذا فلا أحد ينكر أهمية المهرجانات سواء على مستوى الصناعة السينمائية أو على المستوى الاقتصادي وغيره.
– ما هي الأفلام التي أثارت انتباهك في مهرجان شفشاون للطفولة والشباب ، وهل هناك أشياء جديدة لفتت انتباهك خاصة أنك مخرج له عين سينمائية ناقدة ؟
في الحقيقة كانت اختيارات المشرفين على المسابقة اختيارات موفقة إذ تم تقديم أفلام ذات قيمة سينمائية جيدة، سواء على مستوى الإخراج أو الصورة …
أود أن أقول بأن الجيل الجديد الذي استطاع أن يدرس في مدارس عملية أكاديمية سينمائية يجب أن يمنح الفرصة للمشاركة في إعادة بناء السينما الروائية المغربية لرفعها إلى مستوى فني جيد على صعيد الوطني والعالمي. وأتمنى أن يبادر المسؤولون في المركز السينمائي المغربي بدعم هذه المواهب.
- ما هي نظرتك للمهرجانات السينمائية المُتخصصة في تيمات معينة مثل مهرجان شفشاون لفيلم الطفولة والشباب ؟
إن المهرجانات المتخصصة في هذه النوعية من الأفلام أو غيرها هي قليلة العدد ومحدودة بشكل عام. وهي مهرجانات لها احترامها ومكانتها بين المهرجانات الأخرى، ومهرجان “شفشاون لفيلم الطفولة والشباب” والذي يديره “طارق بوبكر” وهو واحدٌ من المثقفين الشباب سينمائيا، وأكثرهم إخلاصاً وتفانياً للسينما، والذي يحيطه فريق من الشباب على درجةٍ عالية من الاحترافية، لم يكن اختيارهم لتيمة الطفولة والشباب اعتباطيا بل جاء دعما لملف ترشيح مدينة شفشاون كمدينة صديقة للطفولة والشباب من طرف منظمة اليونيسيف الدولية، و هو تخصص يجعل من الطفولة والشباب محورا ومادة للدراسة والإبداع و التخيل والتشخيص والتصوير.
- بعيدا عن مجال الفن نجدك أيضا محترف لعبة الشطرنج ما السر في ذلك، وكيف استطعت الجمع بين مجالين هما مختلفان كل الاختلاف مع بعضهما البعض؟
أنا لا أعتبر نفسي محترفا لأني لا أخصص للشطرنج وقتا ثابتا يوميا فهو مجرد هواية لازمتني منذ الطفولة، رغم أني مازلت أمارس في الهيئة المغربية للشطرنج لنادي الإتحاد بتطوان وعضو مكتبه الإداري، فلعبة الشطرنج مثل سائر العلوم والفنون هي مقياس لتقدم الأمم وحضارتها، وفي قلب الشطرنج وُجد الجمال، الفن، الإبداع، حيث هو أداة للتعبير عن علم المنطق، لذا فأنا لا أعتقد بوجود اختلاف بينه وبين الفن.
- ما جديدك في عالم الإخراج؟
أُحضِر حاليا لإخراج فيلم قصير وهو عمل اجتماعي، تجري أحداثه في إحدى بوادي المجاورة لمدينة تطوان، السيناريو مازال في طور الكتابة وهو بقلم السيناريست الشابة وسيمة المرتجي، حيث سنشرع في التصوير مباشرة بعد الانتهاء من الكتابة إن شاء الله.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.