تبون: خزي وعار أن يهدد الكيان الصهيوني بلدا عربيا من بلد عربي آخر (فيديو)    الصحة العالمية تطلق على سلالة كورونا الجديدة اسم "أوميكرون" وتعتبره "متحورا مثيرا للقلق"    شاهدوا إعادة حلقة الجمعة (398) من مسلسلكم "الوعد"    المنتخب الوطني يصل للعاصمة القطرية الدوحة استعدادا لخوض كأس العرب    نذاء للرعايا الفرنسيين المتواجدين على أراضي المغرب بالعودة إلى ديارهم في أقرب الآجال.    معلومات عن متحور كورونا الجديد الذي أثار القلق، و تسبب في توقيف الرحلات بين عدد من البلدان .    تعليق النقل البحري للمسافرين بين المغرب وفرنسا    بني ملال-خنيفرة.. وفد من رجال الأعمال والمستثمرين الرومانيين يستكشف فرص الاستثمار بالجهة    تنظيم الدورة الثالثة للقاء الوطني لنزيلات المؤسسات السجنية بالمغرب -صور    إيقاف 230 مهاجرا سريا من بلدان إفريقيا جنوب الصحراء بالعيون وطرفاية    المغرب يرسي ضمانات قانونية ومؤسساتية في المناطق الجنوبية    القلق العالمي من المتحور الجديد يهوي بأسعار البترول في أكبر تراجع منذ عام ونصف    عاجل: نتائج قرعة الملحق الأوروبي .. إيطاليا أو البرتغال خارج مونديال قطر !    كوفيد-19.. أمريكا تغلق حدودها أمام المسافرين من ثماني دول إفريقية بسبب المتحور "أوميكرون"    أوميكرون اسم جديد للمتحور الجديد لكورونا و منظمة الصحة العالمية تصفه ب"المقلق"    بعد الجو… تعليق الرحلات البحرية بين المغرب و فرنسا    كأس العرب بثوب جديد ومشاركة موسعة بحلة مونديالية    وفاة 4 مذيعات مصريات في أقل من 10 أيام    برلمان أمريكا اللاتينية والكاريبي "يتقاسم موقف المملكة بشأن الصحراء المغربية"    قضايا ‬وازنة ‬في ‬جدول ‬أعمال ‬دورة ‬المجلس ‬الوطني ‬لحزب ‬الاستقلال ‬        ما خلفيات خروج الأمين العام لحزب الله بتعليق عن العلاقات المغرب وإسرائيل؟    تركيا تقرر تعليق الرحلات الجوية من 6 دول إفريقية بسبب المتحور الجديد    استئنافية الرباط تعيد رئاسة المجلس الجماعي للناظور لحزب الإتحاد الإشتراكي    الفيفا:المعترضين على إجراء كأس العالم كل عامين "يخافون التغيير"    بالصور.. الحموشي ينير المقر المركزي للأمن بالبرتقالي دعما لحماية النساء    كيف للمرأة المعرضة للعنف أن تتصرف قانونيا؟ الجواب في "صباحيات"    ذ.القباج يكتب: المهدي المنجرة.. والنخبة المرتزقة    الريسوني: التطبيع لن يضيف للمغرب إلا الاختراق والتوريط وصناعة العملاء    حقيقة رفض إلياس أخوماش اللعب للمنتخب المغربي    آلاف الأردنيين يتظاهرون رفضا لاتفاق الماء مع الاحتلال    رئيس الجهة يتدخل لاعادة تشغيل الخط الجوي بين الحسيمة وطنجة    البحرية الملكية بالعرائش تتمكن من إحباط عملية لتهريب المخدرات    7 آلاف درهم مقابل استخراج الجواز دون تلقيح .. ممرض يتلاعب بالنتائج    ال"كاف" يستعد ل"فرض" تقنية ال"VAR" في الدور الفاصل لتصفيات أفريقيا المؤهلة ل"مونديال قطر 2022"    تعيين جديد لرئاسة المؤسسة المغربية للنهوض بالتعليم الأولي..    جنرالات الجزائر يعقدون اجتماعا طارئا وسريا يخص المغرب    الجمعية المغربية لحقوق الإنسان تسجل تزايد أشكال العنف ضد النساء    الولادة من جديد!!    الأنشطة غير الفلاحية.. بوادر انتعاشة ملحوظة مع متم شتنبر المنصرم    نادي سعودي يمهل المغربي حمدالله أربعة أيام لسداد شرط جزائي بقيمة 22 مليون دولار    النفط يهبط أكثر من 2 في المائة مع ظهور سلالة جديدة من كورونا    نشرة إنذارية: ثلوج وأمطار رعدية من الجمعة إلى الأحد بعدد من مناطق المملكة    عاجل…المغرب يسجل ارتفاعا في عدد إصابات كورونا    مدينة طنجة تستضيف في ماي المقبل المؤتمر العالمي ال 17 للمدن والموانئ    تونس تحبط هجوماً إرهابياً أمام وزارة الداخلية    تتويج مشاريع مستفيدة من مواكبة مجموعة القرض الفلاحي للمغرب    لبنان: مشروع "آكان"يحصد"جائزة الإنجاز بين الثقافات"    وفاة رئيس تحرير مجلة "الآداب" سماح إدريس    طنجة تحتضن ندوة دولية حول "مسارح الجنوب عبر العالم"    المهرجان الدولي للفيلم بمراكش.. الإعلان عن الفائزين في الدورة الرابعة من ورشات الأطلس    هيئة المحاسبين العموميين تعتبر قانون المالية مدخل أساسي لإنعاش الاقتصاد    إثر الاحتجاجات العنيفة بالجزيرة.. السلطات الفرنسية فرض حظر تجول في جزيرة مارتينيك "حتى عودة الهدوء"    مثير.. سحر وشعودة داخل مقبرة ومطالب بتدخل السلطات    تعرفوا على أحداث حلقة اليوم (63) من مسلسلكم "لحن الحياة"    مصر.. وفاة شقيق الفنانة تيسير فهمي في حريق مستشفى المهندسين    "الحب في زمن البطاطا".. كتاب جديد للصحافي أحمد حموش    الداعية المغربي "أبو حفص" يشكك في النصوص الفقهية المحرمة للوشم    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.



الأسلوب: محمد السادس


هل سبق لكم أن سمعتم الملك يتحدث بتلك الطريقة؟
أكيد ستقولون لا، والأكثر تأكيدا أنكم ستقولون إنكم هاته المرة شعرتم بنبرة أخرى في الخطاب، جسدتها كلمة "أنا" التي لم يتعود المغاربة على ملكهم وهو يوردها في خطاباته.
اللحظة كانت حاسمة وأساسية، والخطاب جاء مسايرا لها. 15 سنة بعد ذلك اليوم الذي اكتشف فيه المغاربة وجه ملكهم الشاب، هم الذين لم يكونوا يتخيلون الحياة دون الحسن الثاني، أتت لحظة حصيلة من نوع خاص قام بها الملك لوحده، ودون أن ينتظرها منه الكثيرون.
في خلاصتها ونهاية كل كلماتها عبارة جالت أذهان الناس بقوة عن "ثروة المغاربة"، وعن عدم الاكتراث بأي حصيلة اللهم تلك التي تبدو فعلا على المغاربة والتي يظهر أثرها دون كثير إشكال.
قال جلالة الملك يومها بالعبارة الصريحة " لاتهمني حصيلة المنجزات بقدر ما يهمني "، تأثيرها المباشر والنوعي على حياة المواطنين"، قبل أن يضيف في واحدة من أقوى جمل خطابه "من منطلق الأمانة العظمى التي أتحملها، كملك لجميع المغاربة، أتساءل يوميا، بل في كل لحظة، وعند كل خطوة، أفكر وأتشاور قبل اتخاذ أي قرار، بخصوص قضايا الوطن والمواطنين :
هل اختياراتنا صائبة؟ وما هي الأمور التي يجب الإسراع بها، وتلك التي يجب تصحيحها؟ وما هي الأوراش والإصلاحات التي ينبغي إطلاقها؟
أما إذا كان الإنسان يعتقد أنه دائما على صواب، أو أنه لا يخطئ، فإن هذا الطريق سيؤدي به إلى الانزلاق والسقوط في الغرور.
ومن هنا، فإن من حقنا جميعا أن نتساءل : هل ما نراه من منجزات، ومن مظاهر التقدم، قد أثر بالشكل المطلوب والمباشر على ظروف عيش المغاربة؟ وهل المواطن المغربي، كيفما كان مستواه المادي والاجتماعي، وأينما كان، في القرية أو في المدينة، يشعر بتحسن ملموس في حياته اليومية، بفضل هذه الأوراش والإصلاحات؟
إننا بطرح هذه التساؤلات، إنما نبحث دائما عن الفعالية والنجاعة، وعن أفضل السبل، ليستفيد جميع المغاربة من مختلف المنجزات، على حد سواء".
هو الكلام ذاته المتردد في قلب وقرار كل مغربية وكل مغربي يعلم علم اليقين أن كثيرا من الأمور تغيرت في وطنه، وأن كثيرا من الأوراش فتحت، وأن كثيرا من الإنجازات قد تم تحقيقها، لكن ثمة "شيئا ما في الطريق" لكأنه يعيق تقدم هاته المسيرة نحو هدفها الختامي، أو لكأنه أمر ما يمنع كل هاته الإنجازات من الوصول إلى المواطن المستهدف الأول بها.
لذلك كان السؤال الملكي جريئا، قويا، وحارقا لعدد كبير من المسؤولين الذين لم يتوقعوا هاته المفاجأة، ولم يتخيلوا هذا المنعطف الحاسم.
عدد منهم يهتم أكثر بتقديم الأرقام للمغاربة صباح مساء، يتصور أنه كلما أثقل ملفاته بعدد النسب المائوية، أو حرك لسانه بين فكيه بمرتفعات ومنحدرات الصعود والنزول بين هاته الأرقام سيقنع المغاربة أن حياتهم تغيرت وأن كل شيء أصبح على مايرام.
هذا النوع من المسؤولين سيفكر اليوم مليا بعد سماع الخطاب الملكي وسيعرف أنه لم يعد ممكنا أن تكذب لا على الملك ولا على الشعب بأن تستكين للأرقام وتمضي.
هاتوا لنا برهانكم إن كنتم صادقين يقول القرآن الكريم، والملك قال "هاتوا لي دليلا ماديا على أن المغربي يستفيد من كل مانقوم به لأجله ولاتكتفوا بتقديم التقارير الجافة لي، دعوني أرى في جولاتي اليومية والمستمرة التي أقوم بها أثر كل هاته الإنجازات على شعبي، وعلى مواطني، وعلى من يحيطون بي في هذا البلد"
الرسالة فعلا – ونحن لا نمل من قولها – كانت قوية وهي تشير إلى أن تلك الجولات التي يقوم بها جلالة الملك باستمرار ليست فعلا فجائيا أو رغبة عابرة في التحرر من قيود البروتوكول فحسب، لكنها وسيلة لرؤية هذا المغرب الحقيقي، لمساءلة كل ماتحقق وكل مالم يتحقق فيه، ولوضع اليد على مكامن الخلل أينما كانت وكيفما كانت من أجل إصلاحها، لأن معرفتها واكتشافها هو الطريق الأسلم بل الوحيد لمواجهتها عوض الهروب منها بالإنكار الذي لن يفيد.
هل نحن مضطرون مرة أخرى للحديث عن تواصل الملك مع شعبه، وعن هذا الجسر الرائع المقام بين صدى مايتردد في الشارع المغربي وبين مايقوله جلالة الملك، بل ومايفعله؟
أعتقد نعم. نحن ملزمون بقولها مرة أخرى بل ومرات عديدة لأنها عنوان استثناء مغربي فعلي.
لنذكر القوم كلهم أننا البلد الذي مر من ربيع الناس العربي الزائف بأفضل الطرق الممكنة لأن هذا التواصل قام وكان سلاحنا. لنذكر من نسوا أن الملك بقي مصرا على الدوام على الإنصات لشعبه وعلى التفاعل مع كل مايطرح في كل مكان من هاته البسيطة المغربية. لنذكر الكل بهذا الأسلوب المسمى : محمد السادس، ولنتذكر جميعا أن هاته الطريقة في جعل الهم المغربي همنا جميعا، والحلم المغربي أيضا حلمنا جميعا وحدها تستطيع أن تحافظ لنا على هذا الذي يميز المغرب ويصنع أمنه وأمانه واستقراره وقدرته على المضي قدما إلى الأمام دون التفات لمن يريدون إعادتنا إلى الوراء.
كثيرون هم من المغربيات والمغاربة من قالوا جملة رائعة ذلك الأربعاء بعد الاستماع لخطاب الملك "فخورون بوطننا وبملكنا".
لعلها أفضل تهنئة بمناسبة الذكرى الخامسة عشر لعيد العرش، ولعلها أفضل وسيلة للبدء من جديد بحثا عن هذا الذي نجري وراءه جميعا: تقدم هذا البلد الذي يستحق كل خير
ملحوظة لاعلاقة لها بماسبق
استمعت لملحمة "المغرب المشرق" عشرات المرات منذ بدء بثها، وحاولت أن أعثر داخلها على بعض مما أثار نقع الفيسبوك فلم أجد. أغنية لا أقل ولا أكثر، قدمها فنانون، اعتبروها أسلوبهم لتهنئة ملكهم وبلدهم بمناسبة غالية، وماذا بعد؟
كثيرون ممن سبوا هاته الملحمة لم يشاهدوها أو استبقوا بثها بالكلام اللامعني له واستكانوا على عرش يقينياتهم الزائفة يداعبونها.
من جهتي رأيتها وراقتني بعض مقاطعها، ولم أعجب بمقاطع ثانية فيها...مثل أي أغنية أخرى عادية تماما.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.