باحثون ينبشون في متغيرات المغرب بعد مرحلة "حراك 20 فبراير‬"    تيزنيت :التلميذة”ريهان حموش” تُمثل مديرية تيزنيت و جهة سوس ماسة في المرحلة النهائية للمهرجان الوطني للموسيقى والتربية    شركات تأمين تجرب الذكاء الاصطناعي لمحاربة الاحتيال بالمغرب    تشغيل الشباب في استراتيجية الجيل الأخضر    "هيئة مراقبة" تتخلف عن ملاقاة وسطاء التأمين    سويسرا تمنع التجمعات الكبرى خوفا من انتشار فيروس "كورونا"    "شبح" العزوف السياسي يتربص بالانتخابات التشريعية لسنة 2021    اختتام دوري كُروي بتكريم فعاليات بمدينة خريبكة    بالفيديو.. احتجاجات قوية من لاعبي الترجي على رضوان جيد في لقاء الزمالك    هذا ما تقوله مديرية الأرصاد الجوية الوطنية عن طقس اليوم السبت    بفضل جهود وتنسيق عناصر الأمن تم تحديد مكان طفلة قاصر كانت تشكل موضوع بحث بعد اختفائها    الخناق يشتد على دنيا باطمة بعد ظهور معطيات جديدة    أسباب الأعطاب    الشعب المغربي يحتفي يوم الجمعة بذكرى ميلاد صاحبة السمو الملكي الأميرة للا خديجة    خبر سار للمغاربة عن جهازهم الأمني من حماة الوطن والمواطنين    بوريطة: سيادة المغرب على صحرائه ليست للتفاوض وقطار التنمية يسير بالأقاليم الجنوبية رغم كيد الكائدين    "وزارة التربية" تُحاور النقابات .. والحلول "تتعقد" باستبعاد تنظيمات    توقيع كتاب "ثورة الملك محمد السادس بتطوان .. 20 سنة من التنمية"    المغرب يُحدث بطاقة صحية خاصة بالمسافرين للتصدي ل”كورونا” اليوم الجمعة    ملف “باب دارنا”.. شكاية جديدة تطلب فتح تحقيق مع رؤساء جماعات ومسؤولين    فيديو.. الرجاء يقترب من نصف نهائي الأبطال بثنائية في مازيمبي    أردوغان وترامب يبحثان مستجدات الأوضاع في إدلب    المغرب والمكسيك يؤكدان عزمهما على استثمار موقعهما الجغرافي المتميز لبناء شراكة استراتيجية    الرجاء تبهرُ لعباً وجمهوراً وتفوز بثنائية على مازيمبي في ربع نهائي أبطال أفريقيا    رسمياً : منظمة الصحة العالمية ترفع درجة التأهب لمواجهة كورونا إلى أعلى مستوى    سريع وادي زم يفرض تعادلا سلبيا "بدون أهداف" على أولمبيك خريبكة في "ملعب الفوسفاط"    عاجل.. السعودية تمنع مواطني دول الخليج من زيارة مكة والمدينة خشية تفشي كورونا    بعد فضائح الرشاوي مقابل الدبلومات..جامعة تطوان تسلم دكتوراه حول عويل بنكيران    حسني مبارك يترك للمصريين "الوصية الأخيرة"    "فيروس كورونا" يبث روح الدعابة في الحراك الاحتجاجي بالجزائر    بوريطة يرد على هجوم الجزائر: فتح 10 قنصليات في الصحراء هدف حققناه في شهرين فقط”    اعتقال شاب بحوزته 719 قرصا من “الإكستازي” و”ريفوتريل” بفاس بناء على معلومات الDST    شاهدوا.. مهاجرون يتدفقون لإجتياز الحدود التركية نحو أوروبا بعد إعلان تركيا فتح أبوابها الحدودية    هزة أرضية تضرب إقليمي الناظور والدرويش !    تم وضعه تحت الحجر الصحي .. رئيس دولة يُصاب بفيروس كورونا    32 حالة إصابة مؤكدة بفيروس كورونا بإسبانيا    كورونا.. رئيس دولة يخضع للحجر الصحي عقب عودته من زيارة للصين    بسبب كورونا .. هذه هي الدول التي علقت السعودية إصدار تأشيرات سياحية لها    مندوبية السجون تنفي دخول الزفزافي و رفاقه في إضراب عن الطعام    بيكي يتدرب مع المجموعة.. وبات جاهزا لمباراة "الكلاسيكو"    طنجة.. انطلاق الدورة ال21 من المهرجان الوطني للفيلم    ارتفاع الرقم الاستدلالي للأثمان خلال شهر يناير    نتائج قرعة ثمن نهائي الدوري الأوروبي تسفر عن مواجهات متباينة    مولاي حفيظ: قطاع الجلد بإمكانه تطوير التشغيل بالمغرب ويتمتع بامكانيات عالية    'أونسا' تطلق من أكادير مشروع تعميم اعتماد سجل وقاية النباتات في الضيعات الفلاحية    هام للسائقين المغاربة.. توقف حركة السير نهاية الأسبوع على مستوى هذه الطريق    شرف لبنبشير: لماذا آذيتني في حياتي الخاصة وفي مسيرتي أمام المغاربة؟    لقاء تواصلي بطنجة حول برنامج "انطلاقة"    ما مصير موسم الحج في زمن "كورونا"؟    كورونا يواصل انتشاره في أوروبا وآسيا ويدخل أميركا اللاتينية    هكذا نظر خصوم الوحدة الترابية للمغرب لاستقبال وزير إسباني لمسؤولة بالبوليساريو    فكرة الحرية في زمن التفاهة    عريضة موجهة لأمزازي تطالب بإدماج التربية على الصورة والسينما بالمقررات الدراسية    فريديريك غرو يتتبع مسارات «العصيان». .الطاعة بين الامتثال والإذعان والتوافق    تركيا تفتح حدودها أمام المهاجرين الساعين للوصول إلى أوروبا    " التأويل العقدي بين ثوابت العقلانية وسمو الروحانية في المنهجية الغزالية"    مقاطعة بالدارالبيضاء يترأسها البيجيدي تنصح المواطنين بالوضوء لتجنب فيروس كورونا !    عرض خاص وغير مسبوق لوكالة الأسفار Morocco Travel بتطوان    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





دفاع ضحايا بوعشرين يدين تحيز الوزير الرميد لصديقه
نشر في الأحداث المغربية يوم 18 - 06 - 2019


Ahdath.info
«من هذا المنبر أسائل السيد الوزير هل فكرتم وأنتم تحاولون إعطاء الشرعية القوية لهذا الرأي، بطريقة مبطنة أو غير مبطنة، هل فكرتم في الضحايا، هل فكرتم في جواب الحكومة على هذا الرأي الذي كان مختزلا ومرت عبره الكثير من الأكاذيب والمغالطات والتزوير للحقائق...»، بهذه العبارات اختارت المحامية مريم جمال الإيدريسي، عضو هيأة الدفاع عن ضحايا مدير النشر السابق ليومية «أخبار اليوم»، المتهم توفيق بوعشرين، أن تستهل الندوة الصحافية التي أثارت خلالها ما وصفته ب «التحيز» و«عدم التحفظ» الذي عبر عنه المصطفى الرميد الوزير المكلف بحقوق الانسان في حكومة سعد الدين العثماني، حيث اختار الرميد مناسبة عقد ندوة علمية بالدارالبيضاء للإفصاح عن "تضامنه" المعلن حينا، و"المبطن" أحيانا مع من يصفه دفاع الضحايا بصديق الرميد.
المحامية مريم جمال الإيدريسي
المحامية التي كانت تتحدث خلال الندوة الصحافية التي عقدتها هيأة الدفاع عن ضحايا المتهم توفيق بوعشرين، ظهر اليوم الثلاثاء بمقر دار المحامي بالدارالبيضاء، بعد الرسالة التي تلقاها الضحايا من أعضاء الفريق الأممي حول الاعتقال التعسفي، والتي أكد فيها أن غير مسؤول عن التأويل أو سوء الفهم الذي أعطته بعض الجهات المساندة للمتهم للرأي الذي أصدره الفريق، والذي أعلن ثقته في القضاء الوطني الذي تعرض أمامه قضية المتهم في شقها الاستئنافي، بعد أن أدين ابتدائيا من طرف غرفة الجنايات باثني عشرة سنة سجنا نافذا.
وقد اعتبرت عضو هيأة الدفاع عن الطرف المدني في ملف المتهم المتابع على ذمة قضية تتعلق بجريمة الاتجار في البشر والاستغلال الجنسي أن «الحكومة اليوم مطالبة بالرد، وتساءل عن عدم الجواب على الاستفسارات والأسئلة التي طرحها عليها أعضاء الفريق الأممي، وعلى الأكاذيب والمغالطات وتزوير الحقائق التي تضمنها الرأي الأممي»، كما تساءل عن «الإساءة للسلطة القضائية»، حيث اعتبرت مريم جمال الإيدريسي أن «شخصا من الحكومة، التي هي سلطة تنفيذية، يسيء للسلطة القضائية»، و«اتهمها بأنها ارتكبت جريمة من أخطر الجرائم التي نص عليها الفصل 23 من الدستور»، الذي يعتبرأن «الاعتقال التعسفي جريمة من أخطر الجرائم ويجب أن يعاقب مقترفها بأقسى العقوبات».
منصة الندوة الصحافية
وقد تساءلت المحامية ذاتها قائلة: «هل يقبل المنطق أو العقل مثل هذه الاتهامات من سلطة تجاه سلطة»، مشيرة إلى أن «المشرع الدستوري يفصل بين السلط، وبالتالي يوجب التعاون والتوازن فيما بينها في إطار تدبير الشأن العام»، وأن «الكل يمثل المواطنات والمواطنين، وأنه لا يمكن أن نقصي من المواطنات والمواطنين الضحايا في ملف توفيق بوعشرين»، تقول المحامية ذاتها.
وقالت المحامية ذاتها أن «ما جعلنا نستشعر أن هناك تحيزا من طرف الوزير الرميد هو حديثه عن الآلية الأممية خلال الندوة العلمية التي نظمتها نقابة هيئة المحامين بالدارالبيضاء، أخيرا، واصفا «قرارات فريق العمل الأممي حول الاعتقال التعسفي بأنها إلزامية وذات قوة معنوية».
وقد عاب دفاع ضحايا المتهم بوعشرين على وزير حقوق الانسان سعيه للترويج آمام الحاضرين للقاء العلمي أن الأمر يرتبط بمجلس حقوق الانسان التابع للأمم المتحدة، وأن الجمعية العمومية هي التي تصدر هذه وبالتالي فهو أكثر إلزامية أو قوة معنوية حتى من تلك الاتفاقيات التي ذات طابع تعهدي، كما حاول الوزير الترويج لذلك.
وأشارت المحامية الإيدريسي إلى أن وزير حقوق الانسان اعتبر الفريق الأممي آلية شبه قضائية موازية للقضاء الوطني، مشيرا إلى أن المغرب عليه أن يطبق القرارات والآراء الصادرة عن الفريق الأممي. وهو ما اعتبره دفاع الضحايا تحيزا مكشوفا من طرف وزير في الحكومة لمتهم في قضية تتعلق بالاتجار في البشر والاستغلال الجنسي.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.