فلاشات اقتصادية    المندوبية: عودة المغرب إلى الحجر لشهر ونصف ستؤدي إلى تراجع النمو ب 5.1%    منظمة «أوكسفام» تدعو المغرب إلى فرض ضريبة عاجلة على الثروات الكبيرة    وضعية الاقتصاد الوطني بين 2020 و2021 حسب تقارير البنك الدولي وصندوق النقد الدولي    تنصيب ‬جو ‬بايدن‮… ‬‬يوم ‬استثنائي ‬جدا ‬في ‬واشنطن‬    الشرطة ‬والجيش ‬الأمريكيان ‬يواجهان ‬مثيري ‬شغب ‬من ‬داخل ‬صفوفهما‬    أخبار الساحة    سمير الكزاز ينجح في تحكيم مباراة الكونغو والكونغو الديمقراطية    في تصريح للحسين عموتة المدرب الوطني:    طقس الأربعاء…تساقطات مطرية بعدد من المناطق وسماء غائمة    سعيد بوخليط يترجم أهم حواراتها في كتاب    «أربعة شعراء.. أربع رؤى» بدار الشعر مراكش    في عددها الاخير : «الصقيلة» تستحضر الشاعر الراحل محمد الميموني    «جون أفريك» تتوقع عودة سريعة للنمو الاقتصادي في المغرب    مصطفى ابن الرضي يكتب: «محامو» الدولة.. دوام الحال من المحال    أم ثلاثينية تضع حدًا لحياتها بطريقة مؤلمة في جرسيف    طقس الثلاثاء.. بارد نسبيا إلى بارد فوق مرتفعات الأطلس والريف والجنوب الشرقي    المغرب يطلب من الاتحاد الأوروبي التوقف عن الحياد السلبي إزاء الصحراء    هونتيلار يعود إلى نادي شالكه لإنقاذه من الهبوط    برشلونة يقرر الطعن على إيقاف نجمه الأرجنتيني ميسي مباراتين    ليستر سيتي يفوز على تشيلسي بهدفين نظيفين ويتصدر الدوري الإنجليزي    في خطو استفزازية للمغرب.. الجزائر وإسبانيا يناقشان فتح خط بحري بين مينائي مليلية المحتلة والغزوات    تمديد فترة العمل بالإجراءات الاحترازية التي تم إقرارها يوم 13 يناير 2021 لمدة أسبوعين إضافيين، وذلك ابتداء من يومه الثلاثاء على الساعة التاسعة ليلا (بلاغ للحكومة)    رونو المغرب: إنتاج أزيد من 277 ألف سيارة سنة 2020 منها حوالي 210 آلاف بمصنع طنجة    ترامواي الدارالبيضاء يعود إلى العمل بشكل عاد بعد اكتمال الأشغال في موقع فندق لينكولن    تأخر وصول لقاح كورونا للمغرب.. العثماني: شركات الإنتاج تحت ضغط الطلب العالمي وسننتظر    بايدن يصل إلى قاعدة اندروز العسكرية قرب واشنطن    التقدم والاشتراكية يطالب الحكومة بنهج الشفافية في تفسير أسباب تأخر عملية التلقيح ضد "كورونا"    الدار البيضاء: استئناف حركة سير الطرامواي اليوم الأربعاء على مستوى وسط المدينة    الرئيس الأمريكي الجديدة جو بايدن يكشف عن تشكيلة إدارته، و هذه هوية و مسار عناصرها بالتفصيل.    نشرة حمراء تفضي إلى اعتقال فرنسي بأكادير لارتكابه اعتداءات جنسية على أطفال    النظام الجزائري "الصّادق"    في خطاب الوداع.. ترامب: أنا أول رئيس أمريكي لم يخض حربا وأدعو للصلاة لنجاح بايدن    المغرب يرد على الإنتقادات الواردة في تقرير هيومن رايتس ووتش: "مسيس" و"ترويج للمغالطات"    برلمانيون يطالبون بخبرة وطنية للمحروقات    مغربية الصحراء.. الإعلان الأمريكي يوزع على الدول ال193 الأعضاء بالأمم المتحدة    السيد محمد سعيد العلي المدير الاقليمي بمديرية وزان ينتقل الى المديرية الاقليمية بالعرائش    رونو-المغرب تنتج أزيد من 209 آلاف سيارة بمصنع طنجة خلال 2020    مثلما وقع لليهود في ألمانيا .. مشروع قانون سيجعل لكل مسلم في فرنسا استمارة أو فيش    أمطار "يناير" تنعش حقينة سدود سوس ماسة وتعيد الأمل لفلاحي الجهة    بالارقام.. هذه هي المطارات المغربية الأكثر تضررا من الجائحة    نشرة كورونا.. 1246 إصابة جديدة في المغرب و34 وفاة و940 حالة شفاء    جانب من القيم الإنسانية المفقودة    "مونديال الأندية" يضع الأهلي في طريق البايرن    فقرة جديدة من "نوافذ شعرية" لدار الشعر بمراكش    أنباء عن رفض إدارة إشبيلية عرضا ب30 مليون أورو لبيع النصيري    رئيس الحكومة يكشف معايير اللقاحين المعتمدين بالمغرب    أمطار قوية مرتقبة غدا الأربعاء بعدد من مناطق المملكة    الحكومة تُقرر تمديد العمل بالإجراءات الإحترازية "الجديدة"    المغاربة يتخوفون من إعلان حجر صحي شامل بسبب سلالة كورونا الجديدة    الجزائر تطلق مناورات عسكرية بالذخيرة الحية والنسخة الأحدث من صاروخ كورنيت الروسي على الحدود مع المغرب    "معرض تونس الدولي للكتاب" يطلق مجموعة من الجوائز    عبد الإله شيد ل"فبراير": تحديت المجتمع في "الشطاح"    صدور العدد الجديد من "الحياة الثقافية"    حفل توقيع رواية "أنتَ طالق" للكاتبة الأردنية هبة فراش    فلسعة    سيكولوجية المدح في الاستقطاب الاجتماعي والسياسي    إسبانيا.. اكتشاف أثري أندلسي قرب مالقة يعد بمعلومات عن ثورة عمر بن حفصون    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





أزواج وأغراب يشهرون بالنساء على مواقع التواصل .. جمعويون يحذرون من خطر العنف الرقمي
نشر في الأحداث المغربية يوم 27 - 11 - 2019


AHDATH.INFO
"أنا راجل الأنترنيت بالنسبة ليا للتواصل وتعميم المعلومة ماشي للعنف والتحرش الجنسي على البنات والنسا"، بهذه العبارة المكتوبة على ملصق، سجل الفنان المغربي محمد الشوبي موقفه اتجاه ظاهرة التحرش على مواقع التواصل، التي اختارت جمعية التحدي للمساواة والمواطنة تسليط الضوء عليها تزامنا مع حملة 16 يوما الأممية لمناهضة العنف المبني على النوع، من خلال نقل أصوات رجال معروفين يناهضون العنف، حتى لا يبقى الأمر حبيس خانة النضال النسائي.
واستنادا على لغة الأرقام والبحث العلمي الذي اختارت جمعية التحدي للمساواة عرض خلاصاته صباح اليوم الأربعاء 27 نونبر، خلال ندوة تحت شعار " الأنترنيت و التلفون .. للتواصل والتوعية ماشي لممارسة التحرش والعنف عليا"، تم استعراض معطيات تفصيلية على ضوء بحث علمي استغرق انجازه مدة سنة من طرف منظمة المرأة، بشراكة مع سبع جمعيات ،يروم تعزيز مسؤولية الدولة عن العنف بواسطة تكنولوجيا المعلومات.
وعلى الرغم من أن عددا من رواد مواقع التواصل، يتعاملون باستخفاف مع الظاهرة باعتبار نطاقها افتراضي، إلا أن جمعية التحدي للمساواة والمواطنة التي رفعت شعار "سطوب" أمام سلوك التحرش على الأنترنيت، معتبرة أنه عنف حقيقي يسبب أضرارا تمس المرأة والمجتمع، كما أن تداعياته تتطور بوتيرة تخرج عن السيطرة بسبب سرعة تناقل المعلومة، التي تجعل من التشهير والإساءة وتشويه السمعة يأخذ منحى درامي قد ينتهي باعتداءات وجرائم و تكبيل الضحايا بنظرة مجتمع حبيس أحكام مسبقة ترى في الضحية متهما.
سعاد طوسي التي ساهمت في إنجاز الدراسة، وصفت أن الهواتف أصبحت بمثابة قنابل موقوتة في كل بيت، مشيرة أن الكثير من النساء لا يدركن طبيعة الخطر الذي يتهددهن، مستحضرة أن أول شكاية تم التعامل معها كان سنة 2016, ليتحول الأمر إلى ظاهرة حان التعامل معها بجدية، خاصة أن المرأة تبقى الحلقة الأضعف في ظل الأمية القانونية.
و من النماذج التي تظهر التطورات الخطيرة لظاهرة العنف الرقمي، تورط أزواج في ابتزاز زوجاتهن بواسطة صور وتسجيلات بعد الطلاق ، إلى جانب تورط أصحاب محلات تجارية ومقاهي في تسجيل ضحايا دون علمهن، مما يستدعي تشريعات تحدد تعريفات أكثر دقة للجرائم الإلكترونية في شق التحرش والعنف على النساء.
و من أجل التصدي للظاهرة، دعت الجمعية إلى توفير خدمات مجانية متعددة الاختصاصات للنساء ضحايا العنف الرقمي، مع حث شركات الاتصال على اتخاذ التدابير الفعالة التي تكفل احترام المرأة، مع تفعيل دفتر التحملات الموقع من لدن شركات الاتصال لضبط كل الاستعمالات المسيئة ومعاقبة المخلين بذلك.
وبعد أن رصد البحث أن 50 في المائة من المعتدين رقميا على النساء من مجهولي الهوية، الذين يتخفون خلف أسماء مستعارة، دعت الجمعية إلى إلزام شركات الاتصال بضبط الشرائح ومستعمليها عن طريق ربطه بالعقد وعدم السماح باستعمالات مجهولة، إلى جانب إجبار مواقع التواصل وكل المنصات المرتبطة بالانترنيت بالاستجابة للمناهضين للعنف والإسراع في حذف المسيء للشخص عامة والمرأة خاصة.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.