ورقة أخيرة للمصالحة.. ملك اسبانيا يخاطب المغرب من قصره وأمام سفراء العالم    دي ميستورا مشى لموريتانيا وتلاقى بالرئيس ولد الغزواني فنواكشوط    بورصة الدار البيضاء تنهي تداولاتها على وقع الانخفاض    التجاري وفا بنك يقدم خدمة جديدة لزبنائه من المقاولات    خليلوزيتش يحذر .. توقيت الندوات لا يناسبني    4870 حالة إصابة بكورونا وسط التلاميذ تُغلق 130 مؤسسة تعليمية    بعدما استنجدت به زوجته.. إعتقال مقتحم حمام للنساء بمراكش    سكان محرمون من الماء بضواحي أكادير يحتجون بقنينات فارغة لإيصال معاناتهم    فيروس كورونا.. المغرب يسجل 18 حالة وفاة و 3177 إصابة مؤكدة    الحالة الوبائية لفيروس كورونا بجهة سوس ماسة حسب المدن ليوم الاثنين 17 يناير 2022    أمن أكادير توقف شخصا هاجم سيدة أجنبية بمنزلها    انتهاء مشوار أوباميانغ في كأس أمم إفريقيا    الكاف تعلن طريقة كسر التساوي بين المنتخبات    الجرعة الثالثة من لقاح "أسترازينيكا" ترفع الاستجابة ضد متحورات كوفيد-19    عاجل.. جامعة شعيب الدكالي تقرر تأجيل الامتحانات بعد الإحتجاجات العارمة للطلبة    الصين تسجل انخفاضا غير مسبوق في عدد الولادات    مركز أبحاث يسجل تفاقم وضعية الصرف للأبناك المغربية    أمن طنجة..يوقف ثلاثة أشخاص للإشباه في حيازتهم واتجارهم في مخدر الكوكايين    قتلى وجرحى في الإمارات بعد هجوم بالطائرات    أطر التخطيط والتوجيه بقطاع التربية الوطنية يضربون ليومين    إطلاق علامة "المغرب تيك" ضمن جدول أعمال مجلس الحكومة الخميس المقبل    تعيين علاء الصقلي مديرا عاما لفندق "سوفتيل"    حاليلوزيتش متوجس من سيكازوي و يؤكد : سأحاول الثأر من الغابون    وزير الصحة يقرر إعفاء مديرة المركز الوطني لتحاقن الدم من مهامها    خليلوزيتش يطمئن المغاربة بشأن نجم الأسود ويؤكد جاهزيته لمواجهة الغابون    خليلوزيتش ينفجر غضبا على مسؤولي التواصل ب"الكاف" ويهدد بالغياب عن الندوة الصحفية    رئيس النيابة العامة : الرقمنة ستساهم في تعزيز قيم النزاهة والشفافية    حرق جثمان مغربي بألمانيا..مقربة من الأسرة تكشف حيثيات الواقعة    مدرب الجزائر يرفع راية التحدي ويتوعد منتخب كوت ديفوار    قطر تعلن عن وفاة رضيع على إثر إصابته ب"كوفيد19″    أحجام يجسد شخصية جلال الدين الرومي بشكل عصري    في يوم غضبهم الوطني.. الصيادلة يعتزمون تصعيد احتجاجاتهم ضد وزارة الصحة بعد إنكارها نفاد أدوية "كورونا"    غينيا الإستوائية أوقفت حلم الجزائر    وصول دبلوماسيين إيرانيين إلى السعودية بعد قطيعة 6 سنوات    أحوال الطقس غدا الثلاثاء.. أجواء باردة في معظم المناطق    البرلماني الهروشي يدعو وزير الصحة لتسقيف أسعار المصحات والعيادات    "ياعيوني".. سعد لمجرد يستمر في حصد الأرقام وصعود موجة 'التراند' عربيا    النقابة الوطنية للصحافة ومهن الإعلام تدين استهداف المنابر الوطنية وانتهاك أخلاقيات المهنة    فرنسا: البرلمان يقر مشروع القانون المتعلق بشهادة التلقيح بصفة نهائية    "الفوضى" بميناء المهدية البحارة ونقابة تدخل على الخط    حركة حماس تتلقى دعوة من الجزائر للمشاركة في الحوار الوطني الفلسطيني    اللجنة المنظمة لمهرجان أسوان الدولي لأفلام المرأة، تعلن منحها الممثلة سوسن بدر جائزة إيزيس للإنجاز.    وزير الصناعة يكشف مكاسب المغرب من حل الخلاف الجمركي مع مصر    وزير إسرائيلي يتخوف من انهيار التطبيع مع المغرب ويتوقع تكرار سيناريو كلينتون    عاصفة شتوية "كبرى" تضرب شرق الولايات المتحدة    المغرب يمنح 4 تراخيص جديدة للتنقيب عن الذهب ضواحي مراكش لشركة كندية    نسرين طلبت من كمال أن يتزوج من كنوز... في حلقة اليوم من "الوعد"    افتتاح معرض "استبطان" الفقير بالرباط    لميس تحاول الانتحار.. تعرفوا على أحداث حلقة اليوم (99) من مسلسلكم "لحن الحياة"    برلماني يطالب الوزير بنسعيد بإحداث مديرية للثقافة بإقليم شفشاون    " سينما خميس منتصف الشهر بخريبكة ": الحصة السينمائية الثانية " حلم شهرزاد "    حدث في مثل هذا اليوم من التاريخ الإسلامي.. في 16 يناير..    أثرياء يوتيوب.. قائمة النجوم الأعلى ربحا خلال عام 2021    فيديو يحبس الأنفاس.. يمني يتدلى إلى فوهة بركان حارق!!    ما هكذا يكون الجزاء بين المغاربة أيها المسؤولون !    د.رشيد بنكيران: مشهد مؤثر.. يا وزارة المساجد أليس فيكم رجل رشيد؟!!    وزير الدفاع يطلب رأي دار الإفتاء في ضم أول دفعة من النساء إلى الجيش الكويتي    بعد تشييع جنازة حلاقه القديم.. ابن كيران يصاب بفيروس كورونا    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.



المغرب بين الأمس واليوم، بين الجزائر والمرتزقة وانتظار تجليات الواقع الجديد
نشر في أخبارنا يوم 13 - 02 - 2012


[email protected]
محمد السادس ورث في شأن الدولة المغربية عن عهد الرصاص في واقع لا يختلف كثيرا عن دول العالم العربي أو دول الجنوب المتوسطي، إلى حد ما كارثة إنسانية بكل المقاييس الاجتماعية والاقتصادية والحقوقية والإنسانية، إضافة إلى المشاكل الإقليمية، أهمها مشكل المدينتين المحتلتين واستكمال الوحدة الترابية، ومشكل الصحراء المغربية من المرتزقة "كراكيز" النظام العسكري الجزائري" الذي يدخل في خانة صراع فارغ لا يسمن ناقة الشعوب ومصالحها ولا يغنيها من جوعها شيئا!
صراع ديكة يتجلى في دعم مرتزقة البوليساريو الخفاش الذي ضل يمتص من دماء الشعبين أكثر من ثلاثين سنة إضافة إلى الديكتاتورية السوداء، حيث يؤدي فاتورة الارتزاق غاليا أبناء الشعبين الجزائري والمغربي الذين حرروا الأوطان بدمائهم، كما حرر المغاربة الأقاليم الصحراوية من المستعمر الإسباني في المسيرة الخضراء، بعدما لم ينجح المسعى العسكري في حرب افني (المعروفة في المراجع الإسبانية ب La guerra olvidada) وذلك بين الجيشين المغربي والإسباني، عندما أدت الهجمات إلى دخول الجيش المغربي (جيش التحرير) رسميا الحرب ضد إسبانيا، إلى أن علاقة المغرب المتوترة آنذاك مع فرنسا أدت إلى دخول هذه الأخيرة إلى جانب إسبانيا في الحرب، كما تدخلت دائما لصالح جارتها الأوربية الجنوبية، وهكذا تم الإعداد لشريط سينمائي عندما تم تشجيع الفرنسيين للمختار ولد داداه ليتمكنوا من ضرب العصفورين بالحجر الواحد، وذلك في خضم تصاعد النقاش السياسي على الساحة السياسية الموريتانية نهاية الخمسينيات التي كانت تعرف تنافسا حادا بين دعاة الانضمام إلى المغرب (حزب الوئام بزعامة أحمدو ولد حرمة ولد بابانا أول نائب موريتاني في البرلمان الفرنسي وبين دعاة الانضمام لكونفدرالية غرب إفريقيا العناصر الزنجية الموريتانية) وذلك بإيعاز من الفرنسيين بتشجيعه على إعلان إنذار يوم 16 ديسمبر طالبا من الجيش الفرنسي التدخل عسكريا في ظرف 48 ساعة ضد "جيش التحرير المغربي" في واد الذهب،وذلك لإيجاد مبرر أو سند منطقي من وجهة النظر الفرنسية، بعدم إحراج المعارضة الاشتراكية الفرنسية في تحالف مع الديكتاتور فرانكو المنقلب على حكم الجبهة الشعبية بقيادة الديمقراطيين والاشتراكيين.
تدخل إستراتيجي وذلك لان قوة إسبانيا في المغرب هو جزء من قوة فرنسا والرأسمالية الأوربية في شمال إفريقيا ككل، ويصب في خدمة المصالح العليا لفرنسا والرأسمالية الاستعمارية آنذاك. وهو الشئ الذي لا نجده عند دول المغرب العربي بعد الاستقلال، والتي تسعى أنظمتها جاهدة إلى إضعاف أوطان بعضها البعض، رغم أن مصالحها العليا المشتركة والإستراتيجية تقتضي أن تكون بلدان المغرب العربي قوية ومستقرة استراتيجيا ومتماسكة على مستوى الوحدة الترابية لأوطانها في زمن التكتلات السياسية والاقتصادية والتحالفات العسكرية.
ورغم خسارة المغرب العسكرية في حرب إفني سنة 1957، بعد عام واحد من استقلال المغرب، إلا أنها برهنت عن أهمية قضية الوحدة الترابية لدى المغاربة ومدى تمسكهم و إصرارهم على استكمال وحدتهم الترابية، إضافة إلى النجاح في استرجاع الجزء الشمالي من الأقاليم الجنوبية(الصحراء الإسبانية آنذاك) والمسمى طرفاية، إلى أن قام المغرب سنة 1975 بالمسيرة الخضراء حيث انسحبت إسبانيا من مجموع الأقاليم الجنوبية إلى الأبد، ولكن دون أن تنسى الاستفادة من الثغرة التي تركها المستعمر في توافق شاذ وغير منطقي مع الجارة التاريخية "الشقيقة الجزائر" في خلق جرح ينزف بدون هوادة من المغرب الأقصى والمغرب العربي ككل.
وتبقى هذه القضية التي يسترزق منها الكثير من الانتهازيين على حساب الشعبين المغربي والجزائري، شأن كل صراع إقليمي سياسي عسكري دبلوماسي، إلا أنها تبقى القضية التي وحدت بين الشعب والمعارضة وجميع الفرق السياسية على اختلاف مشاربها ونظام الحسن الثاني ووزير الدولة آنذاك الشبيه بالحجاج الثقفي إن صح القول "إدريس البصري".
وهذا ما لا يستطيع أن يفهمه النظام العسكري الجزائري وكراكيز المرتزقة، فهي بذلك تمس صميم تاريخ الشعب المغربي والدولة المغربية في مركزها التاريخي، الشبيه بتلك الشجرة الممتدة بين أوروبا وإفريقيا، وهي بذلك تسأل عن أشياء بجهل وإلحاد، قد تسوءها إن بدت لها كدولة أفرزها الحكم العثماني. تماما عندما يسألون عن أكبر دولة في إفريقيا والعالم العربي، حيث سيجدون الجواب جغرافيا:هي الجزائر بينما إذا كان المتحقق ذو نظر وتحقيق سيجد أن الجواب تاريخيا هو المغرب.
ومن الأمور التي ستسوءها في الذاكرة، تلك الأراضي المغربية الشاسعة المتواجدة بالشمال الشرقي المغربي أو الشمال الغربي للجزائر. فهي أراض مغربية خسرها المغرب بسبب دعمه للمقاومة الجزائرية واستضافته للأمير عبد القادر الجزائري، وخوض المغرب لحرب ضروس وخاسرة عسكريا (وان كانت في اعتقاد البعض رابحة تاريخيا وأخلاقيا) إلى جانب الأمير عبد القادر ضد المستعمر الفرنسي، وإن خسر المغرب تلك الأراضي الشرقية بسبب دعمه للشقيقة "الإيالة الجزائرية".
واستمر الدعم المغربي بعد استقلال المغرب للمقاومة الجزائرية، عندما يرفض السلطان محمد الخامس التفاوض مع الفرنسيين بشان تلك الأراضي الواقعة شرق المملكة المغربية راجئا ذلك إلى حين نيل الجزائر لاستقلالها التام. كما استمر الدعم المغربي باستضافته لجل المقاومين السياسيين والعسكريين الفارين من تنكيل المستعمر الفرنسي الذي كان يرى أن الجزائر فرنسا الثانية، تماما كما أرادت إسبانيا أن ترى أن جنوب المغرب صحراء إسبانية وإلحاقها بجزر الكناري لصالح الرأسمالية الإسبانية الاستعمارية، وهي الرأسمالية الاستعمارية الأبشع استغلالا من بين كل الدول الاستعمارية آنذاك، وقد قامت اسبانيا بالمصادقة يوم 10 يناير 1958 على قانون يلغي غرب إفريقيا الاسباني، ويحول الصحراء الجنوبية المغربية وإقليم إيفني إلى إقليمين إسبانيين. وبذلك لم يعد هذان الإقليمان مجرد مستعمرتين في موجة التحرر العالمية آنذاك، بل جزءا من التراب الإسباني كما هو الشأن مع الجزائر التي اعتبرها المستعمر "فرنسا الثانية
المغرب العربي أو المغرب الكبير أو الغرب الإسلامي أو شمال إفريقيا مهما اختلفت المسميات فهذا الكيان التاريخي موجود بمنطق الثقافة والتاريخ والجذور المترابطة والمتشابكة، بل و تجتمع لديه كل مقومات الوحدة والتكتل والتفاعل الاقتصادي والسياسي والثقافي كما هو الشأن لدى الكتلة الأوروبية سياسيا واقتصاديا.
إلا أن هذا الكيان وفي غياب ثقافة ديمقراطية راسخة وقيم احترام حقوق الإنسان لدى الشعوب أو لدى الأنظمة، فهو لم يستطع أن يفرض نفسه في هذا العالم من زمن العولمة، ولم يستطع تحقيق أدنى مستويات التعاون والاندماج في زمن التكتلات الاقتصادية والسياسية لتحقيق موطئ قدم من هذا العالم الذي بات صغيرا ومتسارع المجريات والأحداث في زمن تتجه عجلته نحو عولمة اقتصادية وإعلامية وثقافية إلى حد ما..
مشكل الصحراء المغربية سيبقى العائق الأول والأخير أمام أي تقدم في عملية التسريع بالوحدة المغاربية، من أجل أن يكون لهذه البلدان صوت مسموع تستطيع من خلاله الدفاع عن مصالح شعوبها وإخراج مشروعها الثقافي والإنساني إلى حيز الوجود.
فكم نتأسف عندما نرى أنظمة ديكتاتورية قاصرة لا تعرف أين توجد مصالح شعوبها الإستراتيجية والحقيقية البعيدة المدى ،ونجدها تتحكم في مصيره وتساير الزمن بعجلة بطيئة، عندما تفرض زمنها الديكتاتوري في اتجاه يسير خارج كوكب الأرض من زمن العولمة التي بتنا نشهد أول إيجابياتها فيما يخص الحرية وإمكانية التواصل بين الشعوب.. "وعسى أن تكرهوا شيئا وهو خير لكم"..
فما أتعس الشعوب المغاربية التي ما زال آخر جنرالات الحكم من هذه البسيطة يتحكمون في مصير شعوب وأوطان بأسرها، ويعيشون في زمن الحرب الباردة التي انتهت قبل أكثر من عشرين سنةً.
ونتأسف أكثر عندما نرى أن أكثر المعنيين بهذه الحرب الباردة من أرويا الشرقية باتت تدخل في تكتلات اقتصادية وسياسية وتعيش واقعها الجديد، بينما أجدادنا من جنرالات الخنادق لازالوا يفرضون على شباب الغد تعاويذ الأمس البعيد.
دعونا من ثقافات الصراع فصراعكم لن يعدو أن يكون أكثر من صراع ديكة في حلبة فارغة تعود بأوطانكم وشعوبكم إلى حلقة الصفر بعد "طفرة" الاستقلال!!
عهدنا من الكثير من الديكتاتوريات العسكرية السابقة أنهم يضيِّعون الشعوب ولكنهم غالبا يستميتون إلى حد ما في حفظ الأوطان ومصالحها العليا..
إلى جنرالات الأرز والبترودولار،على الأقل إن ضيعتم شعوبكم فلا تضيعوا مصالح أوطانكم التاريخية.. في انتظار رحمة الديمقراطية.

السّلام عليكم ورحمة الله


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.