تدشين مصنع جديد لشركة "يازاكي" اليابانية بالقنيطرة    إعصار إيان يضرب فلوريدا ويتسبب في أضرار كارثية    أمريكا تدعوا مواطنيها لمغادرة روسيا    التزوير والسطو على أراض في ملكية الدولة يجر رئيس جماعة سابق ونائبه إلى السجن    تعريض مستخدم بأحد المطاعم لاعتداء خطير يورط جانحا عشرينيا، وهذا ما عثر عليه بحوزته    ابتدائية تمارة تدين رجل اعمال ريفي يهرب المخدرات    البنك الإفريقي يبرمج 70 مليار درهم لتأمين الماء للمغاربة    البرلمان الأوروبي يدعو لتعزيز العلاقات مع المغرب    بعد تقرير مجلس المنافسة..انخفاض طفيف يطال أسعار المحروقات بالمغرب    عددهم 19..النيابة العامة تأمر بتشريح جثث ضحايا "الخمر القاتل" بمدينة القصر الكبير    عكرود تنافس ب"ميوبيا" في مهرجان سلا    ألزهايمر: التوصل لدواء قادر على إبطاء وتيرة المرض وخبراء يعتبرونه "تاريخيا"    ورشة تشاركية بتطوان حول إدماج التغير المناخي في مسلسل التخطيط الترابي    النصب على الراغبين في الحصول على تأشيرات "شنغن" يقود 7 أشخاص نحو الإعتقال.    بنكيران يرد على إتهامات أخنوش    مدرب باراغواي يتوقع تأهل الأسود لثمن نهائي مونديال قطر    عموتة واللعابا ديال الوداد كيوجدو لبركان بمنعويات مرتفعة وتركيز كبير    بطولة العالم للكايت سورف.. المغربي البقالي يتأهل إلى ربع النهائي    رئيس وزراء اليابان يؤكد لأخنوش عدم اعتراف بلاده بجمهورية الخيام    أوزين: حفل طوطو نشاز وعلى وزير الثقافة توضيح ملابسات إقحام سلوكات مشينة في مهرجان الرباط    وزيرة تكشف عن موعد الشروع في استغلال الغاز بالعرائش.    انتهت سنة كاملة من الانتداب وبرنامج عمل جماعة تطوان لم يظهر بعد    عودة مرسول نظام الكابرانات السريعة من المغرب تثير السخرية    وزارة الصحة تدعو مالكي الكلاب والقطط إلى التلقيح    مركز أبحاث التجاري وفا بنك: متطلبات التمويل للخزينة المتوقعة حتى متم 2022 تقدر بما مجموعه 86,6 مليار درهم    الرباط..مديرية الأمن توضح حقيقة إقدام مختل عقليا على طعن مواطنين    أكاديميون وإعلاميون: سوق العمل يتطلب شراكة حقيقية بين الجهات الأكاديمية والإعلاميّة    السويد والدانمارك ترصدان انفجارات قوية تحت البحر.. لهذا السبب!!    رسالة إلى فرنسا للخروج من المنطقة الرمادية وتوضيح موقفها من الصحراء المغربية    ڤيديوهات    بونو تحصل على جائزته    الجواهري : تحويلات مغاربة العالم زادت بعد خطاب الملك في 20 غشت    د.بنكيران يعلق على نشر أخطاء الشيخ القرضاوي -رحمه الله- في هذه الأيام    الصناعة الدوائية تحدث 16 ألف منصب شغل بالمغرب    لشكر: البيجيدي قطف ثمار 20 فبراير و ادعى حفظ استقرار النظام    انتقادات للنظام الإيراني بسبب استخدام قواته "القوة غير المشروعة" لقمع المحتجين    المهاجم الدولي بنزيمة يعود إلى تداريب ريال مدريد    المغرب يرصد 17 إصابات جديدة دون وفيات جراء كورونا خلال 24 ساعة    أمين حارث: هل أقنع؟    جيش الاحتلال يقتل فلسطينيين في جنين        بلجيكا.. عملية لمكافحة الإرهاب تسقط قتيلا    65% من تجار الجملة يتوقعون استقرارا في الحجم الإجمالي للمبيعات    حصيلة الإصابات بكوفيد-19 حول العالم تتجاوز 616 مليون حالة    ميسي يدخل "نادي المئة" بفوز الأرجنتين ودياّ على جامايكا    تصريح "طوطو" حول "الحشيش".. وزارة الثقافة ل"الأول": "لا يمكننا ممارسة الرقابة على تصريحات الفنانين وهذا لا يعني أننا متفقين معه"    هذه عوامل بارزة ترفع خطر الإصابة بأمراض القلب    في الذكرى 125 لميلاد قيدُوم الرّوائييّن الأمريكييّن وِلْيَمْ فُولْكْنَر    أصول السرديات الروسية وآفاقها    أيتن أمين تَتَقفَّى أثر خطى جيل الواقعية الجديدة في فيلمها "سعاد" ..ضمن أول عروض المسابقة الرسمية بمهرجان سينما المرأة بسلا    هيجل وفنومينولوجيا الروح بين منهج الديالكتيك ومغامرة الوعي    فقه المفاصلة والمصالحة مع أنظمة الاستبداد حركة حماس مع النظام السوري أنموذجا    ولي العهد السعودي يعلن النسبة التي حققتها بلاده من الاكتفاء الذاتي للصناعات العسكرية (فيديو)    كيف تحولت التصاميم الهندسية للفن الإسلامي إلى مصدر إلهام لكارتييه؟    الثلث ديال المحابسيات.. 145 مرا هربو من الحبس فهايتي    يتيم: العلامة القرضاوي رحل عن هذا العالم ولكنه بقي وسيبقى حاضرا محاضرا معلما    عاجل.. وزارة الأوقاف تعلن عن موعد ذكرى "المولد النبوي"    عاجل .. الشيخ يوسف القرضاوي يغادر إلى دار البقاء    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.



الفكر: تطاحن المعارف وصراعها رهين غياب المرجعية
نشر في أخبارنا يوم 08 - 07 - 2016

تصنف المجالات الفكرية نفسها كمصادر يتم الاستناد عليها في إثبات صحة قضايا معينة أو بطلانها، إذ أن كل قضية من القضايا المعرفية في حاجة إلى مصادر، نقلية أو عقلية، تستمد منها كينونتها ووجودها، في بعدهما النسبي، مما يجعل هذه المصادر، أو تلك، تحتل مكانة المرجعيات من حيث الخطاب أو الدلالة، فتتنوع المرجعيات بتنوع المواضيع، وتتداخل بتداخل المصادر.
لعل ما يفتح شهية النقاش، مطولا، بخصوص مسألة المرجعيات، هو معالجة بعض القضايا المعرفية في غياب تام للمنطلقات ثم الأسس، أو الاستناد على المصدر الفكري الخطأ في تناول قضايا معينة، فأمام التعدد والتنوع على مستوى المرجعيات، تسقط المعارف في فخ النمطية أو التقليد، نتيجة غياب تفاعل المعرفة والمرجعية الأنسب، مما قد يخلق اضطرابا على مستوى البناء الفكري وانسجامه، على اعتبار أن لكل مجال فكري مرجعيته التي يتأسس عليها.
عادة ما تقوم النزعة الإيديولوجية بتمييع بناء المعارف والأفكار، إذ يتم تسخير مرجعيات معينة خدمة لاتجاه ما، فيصعب توجيه وتقييم منظومة الأفكار بسبب نزاع الذاتي والموضوعي، غياب الشك المنهجي الموصل إلى الصواب، ثم الحضور المحتشم لروح التسامح، كشرط أساسي من شروط التأسيس لمرحلة البنائية الفكرية.
إن غياب البنيات الفكرية المؤسسة، قد خلقت وافدا غريبا يتعارض والثوابت والأعراف، باعتبارها أصول فكر، أنتجت وضعية الفوضى وحالة النشاز، التي يسببها صراع المتناقضات والأضداد، فوقف حجرة عثرة أمام بناء هوية فكرية واضحة المعالم لها أسسها المرجعية المنبثقة عن البيئة بسبب عاملي الخلط و العشوائية بين الأنا و الواقع.
إنها أزمة بنيوية مردها بالأساس إلى تخبط في الجانب المنهجي، أفقدت التفكير لكل السمات الفاعلة و الوظيفية، فأفرغته من إطاره العام، بل أضحى مجرد هرطقات أشغلت المتتبع عن القضايا الكبرى، أدت، أساسا، إلى غياب تصور شمولي واضح للهوية الفكرية، متطلباتها وأفاقها، فأصبح الجميع أمام قضايا حاسمة من قبيل منظومة القيم التي تعد إشكالية لها مبرراتها و دواعيها المرتبطة بالأساس بتكوين الوعي بمختلف شعبه، و التي تلعب دورا جوهريا و مركزيا في تكوين شخصية المجتمعات .
إن أزمة القيم التي نعيشها ما هي إلا ترجمة فعلية وتجليا حقيقيا لحالة التخبط والعبث التي تعرفه مجتمعاتنا، الأمر الذي يملي إعادة التفكير في الوضع المعرفي الذي يشترط، كحد أدنى، المراجعة والانخراط في القضايا المعرفية الحقيقية.
وفي سياق آخر، فإن ما نعيشه من حالة تبعث على القلق، مرده بالأساس إلى انهيار المرجعيات و المبادئ المؤسسة لها، لكن تشخيص الداء من شأنه أن يسلط الضوء على الوضعية الحالية، وبالخصوص، حتمية الاحتكام إلى حلول للإشكالات المعرفية المطروحة، من قبيل الصعوبات التي تعيشها المجتمعات، حين ينعدم التأسيس لفكر متأصل، وتغيب ثقافة الانسجام مع الذات .
لقد سادت النظرة السطحية للأمور ذات الطبيعة الفكرية، فطغت على كل مبادرات البناء المتزن الواعي، فأدى الوضع إلى إنتاج المعارف الاستهلاكية الساذجة، وإعادة ترسيخها، وهو بدون ريب، من العوامل المباشرة لغياب الدافع المرجعي، الذي تراجع على حساب الميل الإيديولوجي، وبالتالي إلى تضارب بين متطلبات الواقع الأساسية و الممارسات البراغماتية النفعية، الأمر الذي أفرز أزمة فعلية، تمثلت في تطاحن المعارف وصراعها، على حساب توحيد المرجعيات المعتمدة في بناء منظومة القيم، في شموليتها، باعتبارها كل يشمل عالم الفكر.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.