بنشماش يجرد اخشيشن من عضوية المكتب السياسي “للبام” ويتهمه بتأجيج الصراع داخل الحزب    حكايات من قلب واقع التمريض 1 : عشر سنوات من المغامرة    استثمارات هيئات التوظيف المشترك المغربية تناهز 451 مليار درهم : موزعة على 448 صندوقا فاق عدد المستثمرين فيها 20 ألف شخص    مجموعة “فيات” تستعد للإندماج مع “رونو” في سبيل خلق ثالث أقوى شركة عالميا    الداودي: حزب”العدالة والتنمية” مر بمرحلة صعبة بعد إعفاء ابن كيران    ترامب يقول إنه يرغب في حوار مع إيران إذا « كانت راغبة فيه »    نجوم مغاربة يشاركون ب “الكان” لأول مرة    الجعواني ينتقد الحكام ويوجه طلب خاص للكاف    جامعة كرة القدم تحتج على تحكيم مباراة الوداد والترجي    منير الجعواني: نهضة بركان قدم أداء "بطوليا"    خطأ إداري قد يتسبب في إعادة مباراة نهضة بركان أمام الزمالك في نهائي الكونفدرالية (فيديو)    عمدة طنجة: الجرافة الموجودة بحدائق المندوبية غير مرخص لها    اليوم.. فوج جديد من معتقلي “حراك الريف” يغادر سجن الحسيمة    توثيق 7000 عنصرا من التراث الثقافي الوطني رقميا - العلم    مخرجتان مغربيتان تحصلان على منحة دورة ربيع 2019 لمؤسسة الدوحة للأفلام    فلاش: بوصوف حكما بجائزة الكتاب    ظاهرة نادرة تقع بالكعبة المشرفة غدا الثلاثاء - العلم    مسجد طارق بن زياد بشفشاون … صهيل خيل صدح على عتبات التاريخ    ثورة طبية..علماء يقتربون من تطوير لقاح ضد الإنفلونزا يستمر مدى الحياة    أطباء يتحدثون لبيان اليوم عن الأمراض في رمضان    هاجم مستوصفا وسرق هاتفي طبيبة وممرضة .. اعتقال شاب بسلا    «لننجح بشرف واستحقاق».. بالدريوش    طقس الاثنين .. استمرار حرارة الطقس بعدد من مناطق المملكه    تسجيل هزة أرضية بقوة 3.6 بإقليم ورزازات    العثماني: لفتيت في نقاهة وسيعود    مهمة استطلاعية مؤقتة تُخْضِعُ مشاريع حكومية متعثرة لمجهر البرلمان منها برنامج الإقلاع الصناعي والسياحي    مراكش..أزيد من مليونين ونصف سائح في سنة    «علاء الدين»يتصدر إيرادات السينما في أميركا الشمالية - العلم    بيبول: السفياني يستعيد روائع الملحون    احتفالية رمضانية بالدكالي في الرباط    في اللقاء التواصلي للكاتب الأول لحزب الاتحاد الاشتراكي بمدينة الفقيه بن صالح إدريس لشكر: يدعو إلى مصالحة حزبية تؤطرها المشاريع والأفكار    جامعة كرة القدم تجمد أنشطة جميع وكلاء اللاعبين وتعدل البرمجة    الإسلاميون في السودان يدعمون العسكر لتجنب الإقصاء السياسي    توسيع الترقيات في القانون الجديد للشرطة    المحكمة العليا بالجزائر تباشر المتابعات القضائية ضد وزراء سابقين    تعرف على أول مسجد في الإسلام أقيمت فيه صلاة الجمعة    اتلاف 44 طنا من المواد الغذائية الفاسدة بجهة الشرق    اتحاد الجزائر يتوج بلقب الدوري للمرة الثامنة    بلجيكا غادية للانقسام: الوالون صوتو على اليسار و الفلامنيين على حزب يميني متطرف    مبيعات العقار تواصل تراجعها بداية السنة    الكنبوري: لا معنى لإمارة المؤمنين إذا لم يكن يصاحبها جانب من العلم    كفاءات و مواهب و أصوات من بلدان "تامزغا" خارج الحدود: السناريست علي تيتاي    رئيس الزمالك: "انتهت قصة المدرب.. وهذا ما قلته للاعبين بين الشوطين أمام نهضة بركان"    فوكوياما: ليس هناك بديل أكثر جاذبية من الديمقراطية الليبرالية -حوار    في خطوة استفزازية صارخة.. سياسي فنلندي يمزق نسخة من القرآن الكريم!!    المغرب يستعيض عن صواريخ S-400 الروسية ببطاريات باتريوت الأمريكية    أهريش: "تخمة المشاهدة" تتسبّب في انتقاد "السيتكومات " الرمضانية    العثماني: بدل سلوك الديمقراطية البعض يحاول الضغط بجهات إعلامية أو بالإدارة وسنقاوم    الدعاء اللبيبي    “رونو” و”داسيا” في قلب فضيحة .. خلل في محركاتها يكلف الملايين حسب تقرير فرنسي    توقيف أفارقة بينهم قاصرين مرشحين ل”الحريك” بشاطئ إفني تم فتح تحقيق في الموضوع    اتهامات لمجلس المستشارين بإقصاء مترشحين من مباراة للملحقين الإداريين مباراة خاصة بملحقين إداريين تخصص محاسبة    أمير قطر يتلقى دعوة من العاهل السعودي لحضور قمة « مكة »    ظاهرة فلكية نادرة فوق الكعبة الثلاثاء المقبل.. ما هي؟    لماذا تفسد مجتمعات المسلمين؟    سعره حوالي ملياري سنتيم.. بدء استخدام الدواء الأغلى في التاريخ    السكار منوض الصدع بين الأطباء وخبراء التغذية: واش نعمة ولا نقمة؟    ارتداء النظارات الشمسية يحسن نوعية النوم!    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





مخاض الأمة والوعد الصادق..

ليس من طبيعة امتنا العربية والإسلامية ان تعيش في القاع، فإن هي عاشت على هذا النحو فلأسباب هي جزء من نواميس الله وقوانينه في النهوض والانحطاط، وفي النصر والهزيمة، وفي التخلف والتقدم.. قيمة هذه الأمة ليست مرتبطة بعددها او عدتها، ولا بارتباطها “الصوري” بأكرم نبي أرسل، وبأعظم كتاب أنزل… قيمتها الحقيقية تستمدها من حملها للرسالة التي شَرَّفَ الله اجدادها بحملها فأصبحوا ملأ السمع والبصر بعدما عاشوا دهورا نسيا منسيا، لا تُحس منهم من أحد، او تسمع لهم رِكْزا..
كأي أمة خرجت من تحت الرماد، تعرضت أمتنا الى عوامل هدم داخلية وأخرى خارجية، إلا أنه من القواعد الراسخة في تاريخنا ان عوامل الهدم الداخلية كانت هي المهلكة، وأنها هي التي فتحت الابواب على مصاريعها امام اعدائها فجاسوا خلال الديار وكان وعدا مفعولا..
تعيش امتنا في هذه الحقبة من الزمن أسوأ فصول تاريخها على الاطلاق لأسباب ذاتية استغلها عدوها الخارجي فحقق انتصاره عليها بأقل الخسائر.. ينطبق هذا على امتنا العربية والإسلامية عموما، وعلى درة التاج فيها، أعنى فلسطين وقضيتها..
بالرغم من هذا الوضع البائس، إلا اننا نلمح بوضوح ما يشير إلى ان امتنا ما زالت حية تصارع جهدها قوى الشر الداخلية والخارجية، وتحاول ان تتحرر من اغلالها التي رزحت تحت نيرها لعقود طويلة عاشتها في ظل حكم مستبد فاسد… يحدث هذا في مصر وسوريا واليمن وليبيا وتونس والجزائر والسودان والعراق وغيرها من الدول وإن بطرق مختلفة..
هذا المخاض لا بد ان يعيد الأمة الى وضعها الطبيعي، ولا بد ان يمسح عن وجهها هذا العبوس الذي اخفى ملامح الجمال والجلال فيها، ولا بد لصبحها ان يتنفس قريبا عزة وكرامة ونصرا وتقدما ووحدة وازدهارا..
(1)
أينما تنظر في ارجاء عالمنا العربي والإسلامي لا ترى الا الدماء والاشلاء … مجتمعات تنهار تحت وطأة الاستبداد والصراعات التي فاقت في وحشيتها وقوة تدميرها صراعات العرب قديما فيما سمي ( أيام العرب ) …
أيام سوداء ، سواء تلك القديمة التي صبغت الأرض العربية فَهَدَّتْها من داخلها حتى ما عادت قادرة على تحقيق أي انجاز ، او الحديثة التي قَدَّرَ الله ان نتجرع علقمها حتى الغثيان، والتي حَوَّلت الامة العربية والإسلامية الى غثاء كغثاء السيل ، في الوقت الذي يسير فيه العالم بخطى متسارعة نحو تحقيق المزيد من الإنجازات التي تخدم الانسان وتحنو عليه وتعمل على اسعاده ..
كانت ( أيام العرب القديمة ) مقدمة لبزوغ شمس الإسلام وبعثة خير الانام صلى الله عليه وسلم ، فانتشل الامة من الحضيض ، ووحدها بعد تمزق وفرقة ، وأعزها بعد ذلة ، وتقدم بها بعد انحطاط ، وارتفع بها بعد تخلف ، حتى أصبحت خلال عقود محدودة ملأ بصر الكون وسمعه ، ومنارة لهداية الناس اجمعين ، فأنقذت الانسانية بعد بوار ، وحررت البشرية بعد ارتكاس وانحدار ، واحيتها بعد ان ماتت فيها الروح وانطفأت فيها شعلة الحياة.
فهل يمكن ان يكون ما نراه اليوم من أحوال هي اشبه بأحوال الجاهلية الجهلاء والضلالة العمياء الأولى ، مقدمة لميلاد جديد للأمة كما كان ميلادها القديم ؟!!
لا استبعد ، لأن نواميس الله سبحانه وقوانينه في إدارة الصراع واحدة لا تتغير ولا تتبدل ، فما كان سببا في نهضة الأمة في الماضي ، هو ذاته ما سيكون سببا في نهضتها في الحاضر. الحلقة المفقودة تبقى دائما العنصر البشري القادر والمؤهل لحمل الرسالة وتبليغ الأمانة على النحو الذي كان عليه سلفنا الصالح .. عندها وعندها فقط يبدأ العد التنازلي لهذا الظلم والجور الذي ملأ أرضنا ، ليسود بدلا منه العدل والقسط …
( 2 )
حينما اتابع الاخبار من مصر كنموذج في ظل الانقلاب الدموي ، اتذكر قول الله سبحانه :
” إِنَّ فِرْعَوْنَ وَهَامَانَ وَجُنُودَهُمَا كَانُوا خَاطِئِينَ ” ………..
” ثُمَّ بَعَثْنَا مِنْ بَعْدِهِمْ مُوسَى وَهَارُونَ إِلَى فِرْعَوْنَ وَمَلَئِهِ بِآيَاتِنَا فَاسْتَكْبَرُوا وَكَانُوا قَوْمًا مُجْرِمِينَ ” ………
” فَأَتْبَعَهُمْ فِرْعَوْنُ بِجُنُودِهِ فَغَشِيَهُمْ مِنَ الْيَمِّ مَا غَشِيَهُمْ ” ………..
” وَنُمَكِّنَ لَهُمْ فِي الْأَرْضِ وَنُرِيَ فِرْعَوْنَ وَهَامَانَ وَجُنُودَهُمَا مِنْهُمْ مَا كَانُوا يَحْذَرُونَ “….
نعم ……….. الجيش والشرطة والمخابرات والاعلام والقضاء اللاوطني ، شركاء في جرائم السيسي ، ويستحقون اللعنة مثله ، فالله سبحانه لم يميز بين فرعون (راس الهرم السياسي) وهامان (الحكومة) وجنودهما (الجيش والشرطة والمخابرات) والملأ (البطانة : مشايخ، كهنة، مسلمون، اقباط ، رجال اعمال ، فنانون .. الخ) ، فكلهم واحد ، وحكمهم واحد ، وهذه هي الحقيقة.
دليل ذلك منطقيا ، هو سكوت هؤلاء جميعا على جرائم السيسي .. ليس هذا فقط ، بل مشاركتهم الفعالة في تنفيذ جرائمه ، وتحولهم الى ادوات المجرم في تنفيذها والترويج لها…
لماذا نستغرب اذا ارتياح الكثيرين حينما يسمعون بسقوط ركيزة من ركائز السيسي وان كانوا من الجيش وملحقاته من الشرطة والمخابرات والاعلاميين والقضاء ..
هؤلاء ليسوا ابرياء، بل هم اكثر اجراما من السيسي ……. هؤلاء رضوا لأنفسهم ان يكونوا ممن باعوا دينهم وضمائرهم بدنيا غيرهم ، فاستحقوا اللعنة كما استحق السيسي ، بل واكثر من ذلك ..
مثل ذلك يُقال أيضا في حق كل أنظمة الاستبداد والدكتاتورية في عاملنا العربي بما في ذلك فلسطين التي ما زالت تعيش تحت الاحتلال الإسرائيلي البغيض، وإن ظلت تتلهى منذ عام 1993 بلعبة أوسلو وما فَرَّخَتْهُ من سلطة سهلت على المحتل أداء مهمته دون تكلفة تُذكر..
( 3 )
الانظمة الاستبدادية كالتي في مصر وسوريا مثلا، وفتاتها كما في ليبيا واليمن، ترتكب المجازر ضد شعوبها لسببين :
اولهما ، لأنها انظمة دموية عسكرية لا تفهم لغة الحوار ولا تعترف بالديموقراطية الحقيقة…
وثانيهما ، حتى تمنع نفسها من فرصة المراجعات والتنازلات وحتى النزول عن السلطة لمصلحة حكم مدني رشيد وشوري حقيقي ، لأنها تعرف انها وفي حالة وقعت في يد الاحرار فستدفع ثمنا غاليا ..
ثنائية صعبة وشرسة ستدفع الشعوب ثمنها غاليا، ولكن لا بد مما لا بد منه .. اعتقد ان هذه الانظمة الى زوال لأنها ضد طبائع الاشياء ، ولا بد للشمس ان تشرق يوما في سماء شعوبنا فينداح هذا الظلام المجرم والى الابد ..
( 4 )
لم يعد خافيا إن المسرحيات الدموية التي يتم عرضها أمامنا حية على الهواء يوميا في اكثر من دولة عربية، إنما تشرف عليها مخابرات الأنظمة المستبدة في وطننا العربي، فكلها ضالعة في استمرار حالة التدمير الذاتي وبيع الأوطان للأجنبي، وعرض كنوزها في المزاد العلني الدولي، فهي ماضية بكل إصرار وعناد في مسلسل اغتيال شعوبها واوطانها لأسباب هي في صلب طبيعة أنظمة الاستبداد، تحقق من خلالها مجموعة اهداف تبدا بتصفية من تعتبرهم خصومها، ولا تنتهي بتصفية مؤيديها أيضا بعد ان تنتهي صلاحيتهم، وتكون الضرورة ملحة لاستبدالهم بلاعبين جدد يدخلون حلبة الموت بحماس واندفاع. لتحقيق أهدافها الدموية تلجأ أنظمة الاستبداد العربية الى أسلوبين أساسيين:
الأول، التصفية المباشرة للشعب والوطن غير آبهة بأية قيمة دينية او أخلاقية او وطنية.. والثاني، اختراع عدو متوَهَّم هو في الحقيقية من صنيعة هذه الأنظمة المستبدة مدعومة بدوائر الاستخبارات العالمية، او انه يعمل بضوء اخضر منه، يكون مبررا لهذه الأنظمة للاستمرار في تنفيذ جرائمها ضد الشعب والوطن بذريعة محاربة ما يسمى “الإرهاب الماثل!!”، او “الإرهاب المحتمل!!”..
سواء كان السناريو الأول او الثاني هو الصحيح ، او كلاهما وهو الأصح، تبقى الأنظمة المستبدة المجرمة في مصر وسوريا، وفتاتها في اليمن وليبيا، مدعومة من السعودية والامارات والبحرين، هي المستفيدة، حيث نرى هذه الأنظمة تسارع على أثر كل حدث بتوجيه آلة قتلها لمن تعتبرهم العدو الأول وإن كانوا اكثر قطاعات الشعب سلمية وعلى رأس هؤلاء جميعا “حركة الاخوان المسلمون” وامثالها من قوى الامة الحية، والتي نراها تحولت الى هدف مشترك لكل أنظمة البغي والاجرام في الوطن العربي لما تشكله من قوة دافعة تهدد الاستبداد والدكتاتورية، وتبشر بفجر جديد يتنفس فيها وطننا العربي كرامة ووحدة وعزة..
( 5 )
في ظل الظروف الضاغطة قد ننظر الى المشهد في الدول العربية بعين متشائمة … قد نذهب بعيدا في وصف الحالة الى درجة ان نتهم شعوبنا بدعم الاستبداد وتأييده..
الحقيقة في ظني ليست كذلك ابدا.. لا يجب ان نظلم شعوبنا، فلطالما فاجأتنا باستعدادها للتحرك دائما، ودفع الثمن مهما كان غاليا في سبيل التخلص من أسباب انحطاطها، والتحرر من عوامل سقوطها…. من يحكم اغلب بلادنا العربية انقلابيون عسكريون لا علاقة لهم بثوابت الأمة الدينية والوطنية، يحكمون بغطاء شعبي مزيف تشكله مجموعات انتهازية وقطاعات مهمشة ترعرعت في ظل اجهزة الدولة العميقة، يضخ دهاقنة دولة الفنانين في عروقها أفيون العبودية، وهؤلاء جميعا لا يمثلون شعوبنا ابدا ..
شعوبنا في انتظار مجموعة اسباب تحدث الانفجار المطلوب، (وَيَوْمَئِذٍ يَفْرَحُ الْمُؤْمِنُونَ.. بِنَصْرِ اللَّهِ ۚ يَنصُرُ مَن يَشَاءُ ۖ وَهُوَ الْعَزِيزُ الرَّحِيمُ)..
**** الرئيس السابق للحركة الإسلامية في الداخل الفلسطيني


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.