المنصوري: أزمة البام ليست صراع ديكة من أجل المسؤوليات والمناصب "فكرتُ مرار في التراجه إلى الوراء"    اللاعبون المحليون يلقنون درسا لهاليلهوزيدش ولقجع ويتأهلون لنهائيات الشان    نهاية سعيدة لقصة حزينة جدل صفقة ضخمة لمكتب السياحة    عثمان الطرمونية كاتبا عاما لمنظمة الشبيبة الاستقلالية خلفا لعباسي خلال المؤتمر 13    يوفنتوس يعزز صدارته لل"سيري آ" بفوزه على بولونيا    التعاون الأمني الدولي: شرطة مطار مراكش تعتقل أمريكية مسجلة خطر    توقعات الأرصاد الجوية لطقس يوم غد الأحد    عائشة الشنا تتعرض للسرقة تحت التهديد بالعاصمة الإسبانية مدريد    الريسوني يكتب.. أنا مع الحريات الفردية    مديرية الأمن الوطني: المعتدي على إمام مسجد بجروح خطيرة مختل عقليا    مراكش.. فرنسي يزاول مهنة ويجري العمليات بدون ترخيص والبوليس يوقفه ويفتح بحثا معمقا في القضية    رؤية أدبية عن قصائد الشاعر عصمت شاهين دوسكي للكاتب العراقي أحمد لفتة علي    اهداف مباراة المغرب والجزائر 3-0 تصفيات امم افريقيا للمحليين    وداعاً للشيخوخة.. وأهلا بالشباب الدائم    زياش يصل إلى 100 مباراة مع أياكس في الدوري الهولندي    أخنوش من طنجة: لا حل لمعضلة تشغيل الشباب إلا بالرقي بمستوى المقاولة المغربية    كلنا أبناء هذا الوطن..وكلنا فيه سواسية .    الجيش اللبناني يعلن تضامنه مع مطالب المتظاهرين ويدعوهم “للسلمية”    مجلس العموم البريطاني يقرر إرجاء التصويت على اتفاق بريكست    بوعشرين لم يستح من أفعاله الجسيمة وطالب بالعفو الملكي.. والمحامي الماروري يبيع الوهم لموكله    حكميمي بأدوار عمالقة    ظهير ملكي يحدد اختصاصات وزراء حكومة العثماني الجدد    مشروع مالية 2020 يرصد أكثر من 79.2 مليار درهم لميزانيات نحو 53 من الصناديق الخصوصية    هيئة حقوقية تراسل وزير العدل من اجل "انقاذ" حياة ربيع الابلق    حمد الله وأمرابط يسقطان فوزير والداودي    "مترشح" لرئاسة الجزائر: سأضيف ركنا سادسا للإسلام!    انتحار اب لخمسة أولاد بضواحي وزان    دراسة: عدوى مكورات الرئة تضعف مناعة الأطفال    مشروع مالية 2020.. هكذا وزعت الحكومة 23 ألف منصب شغل والحصة الأكبر ل"الداخلية"    (ذا هوليوود ريبورتر): المهرجان الدولي للفيلم بمراكش استقطب دوما "أفضل المواهب"    تقارير.. ميسي أجبر فالفيردي على مشاركة هذا اللاعب أمام إيبار    الحكومة تواصل الاقتراض الخارجي وترفعه ب14,8٪ ليصل 3100 مليار سنتيم سنة 2020    هاني رمزي: صدمني محمد السادس حينما التقيته يسبح في شرم الشيخ    مصحات خاصة تعلق العمل بقسم الولادة بسبب نفاد مخزون أحد الأدوية    جائزة المغرب للكتاب .. تتويج وأمل في تغطية تجليات الإبداع المغربي    “بريمرليغ”.. إيفرتون يهزم ويست هام ويتقدم في جدول الترتيب    الدعوة إلى النهوض بالتعاونيات الفلاحية النسوية بالحسيمة    اتهامات بين تركيا والأكراد بخرق الاتفاق في سوريا    كارمين للقصر الكبير تُحِن    تطوان تُسجل ارتفاعا في توافد السياح خلال 8 أشهر بالمغرب    دراسة حديثة تحدر من أدوية شائعة لارتفاع ضغط الدم تزيد من خطر الانتحار بنسب عالية    القبض على مسؤول تنظيم “غولن” بالمكسيك وجلبه إلى تركيا    واشنطن.. الاحتفاء بالموروث الثقافي المغربي على هامش الاجتماعات السنوية لصندوق النقد الدولي والبنك الدولي    فيلم “سنونو كابول”.. الحب في مواجهة التعصب    محتضن الدفاع الجديدي يحدث 8 ملاعب للقرب    الصين تلمح لإبرام اتفاق تجاري مع أمريكا ووقف الحرب التجارية    حقيقة سرقة الدوزي ل »خليوها تهدر »    قانون مالية 2020.. أزيد من 13 مليار لدعم الغاز والمواد الغذائية صندوق المقاصة    الملك الأردني عبد الله الثاني ونجله يشاركان في حملة نظافة    شيراك… صديق العرب وآخر الديغوليين الجدد    13 قتيلا على الأقل بانهيار سد في منجم للذهب في سيبيريا    بمناسبة اليوم الوطني للمرأة.. فاس تكرم عددا من النساء    مثير.. علماء يشكلون ما "يشبه الجنين" في فأرة من دون بويضات أو سائل منوي!    أغاني "الروك" تجمع آلاف الشباب في مهرجان "منظار" بخريبكة    حتى يستوعب فضاء المسجد ناشئتنا    الخصاص في الأدوية يوحّد الصيدليات والمستشفيات    معركة الزلاقة – 1 –    موقف الاسلام من العنف و الارهاب    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





منظومة التربية والتعليم.. العربية ليست الداء، والفرنسية ليست الدواء
نشر في العمق المغربي يوم 25 - 05 - 2019

اعتدتُ كطبيب استعمال مقاربة التشخيص والعلاج في حياتي المهنية، ومع مرور السنينانْتَقَلَت هاته المقاربة لتكتسح حياتي اليومية في كل مجالاتها الفكرية والاجتماعية والاقتصادية وغيرها، ولقد وجدتها مقاربة علمية صالحة في الحياة العامة كما تصلح في الميدان الطبي.
عند ظهور أعراض مرضية، يكون الهاجس الرئيسي هو تشخيص المرض أو الخلل، ولهذا الأمر آليات محددة يستعملها أهل الاختصاص بمعايير دقيقة قد تأخذ وقتا وجهدا وقد يتعاون ويتشارك فيها عدة أشخاص أو فِرقُ عملٍ تستشير فيما بينها للوصول إلى التشخيص الدقيق للداء.
ثم تبدأ مرحلة وضع البرنامج العلاجي الذي يتطلب كذلك تعاون المختصين المتمرسين، فيبدأ تطبيقه تدريجيا وبصرامة ودقة مع المراقبة المستمرة وتقييم النتائج، وقد يحتاج الأمر إلى مراجعة بعض القرارات أو إضافات معينة حتى نصل إلى النتيجة المرجوة.
عرضت عليكم السيناريو الأمثل الذي يُفترض أن يتَّبِعه العاقلون المتزنون في التعامل مع الإشكاليات طبيةكانت أو غير ذلك، لكننا في الحياة الاعتيادية نرى أن هذا المنهاج لا يُتَّبع دائما في التشخيص الذي يكون حتما خاطئا فيُبنى عليه برنامج علاجي يؤدي إلى نتيجة سلبية، أو عدم اتباعه في مرحلة العلاج، فنضع إستراتيجية مختلة رغم علمنا بالمرض الحقيقي وتكون النتيجة كذلك سلبية بسبب سلوكنا الطريقَ الخطأ.
والطامة الكبرى أننا نجد حالات نخطئ التشخيص والعلاج معا فتكون النتائج كارثية بكل المقاييس.
إن المتتبع للشأن العام في المغرب في العقود الماضية يلاحظ جدلا مستمرا متعلقا بالمنظومة التربوية والتعليمية وما يعتريها من نقائص واعتلالات والحصيلة الهزيلة بعد أكثر من نصف قرن على الاستقلال، وهو ما تؤكده المراتب المتأخرة التي يحتلها المغرب في السلم التعليمي والتربوي والبحث العلمي مقارنة بباقي دول العالم رغم المحاولات المتتالية للإصلاح عبر العديد من البرامج إما عادية أو استعجالية،ومن بين المحطات والتحولات المهمة في مسار التعليم، مبادرة تعريب العلوم في المراحل الإعدادية والثانوية في الثمانينات من القرن الماضي، والتي كان يفترض أن تكون بداية لبرنامج متكامل تدريجي يشمل الجامعات والمعاهد العليا لكنه توقف ولم يَكتمل.
كذلك، انتشار التعليم الخصوصي في ربوع المملكة وإعطائه أهمية خاصة أثرت على التعليم العمومي، فانتقل بعد ذلك من الابتدائي والثانوي إلى الجامعات والمعاهد العليا.
ويستمر الجدل قائما حول هاته المنظومة بسلبياتها وإيجابياتهاإلى أن ظهرت في الآونة الأخيرة بشكل حاد إشكالية إعادة فرنسة المواد العلمية في الإعدادي والثانوي وإلغاء برنامج تعريبها بحجة فشل التجربة وعدم ملائمة اللغة العربية للمواد العلمية والبحث العلمي والاستجابة لسوق الشغل المغربية.
لا أدعي الاختصاص في مجال التربية والتكوين لأنه بعيد عن مجال اشتغالي، لكنني وددت أن أعطي بعض الإشارات في الموضوع بناء على المقدمة التي أوردتها في مجال التشخيص والعلاج:
1- إن الخلل في المنظومة التربوية والتعليمية في المغرب واضح وأكيد لوجود الأعراض المرضية المرتبطة به، وليس المجال لتفصيلها في هذا المقال.
2- إن تشخيص الخلل في منظومة بحجم تعقيدات التربية والتعليم يقتضي إعطاؤه أولوية قصوى لا يتقدمها أي مجال آخر مهما كانت أهميته لأن الأمم والشعوب لا ترتقي وتتقدم إلا بالتربية والتعليم،ولنا في الماضي والحاضر أمثلة حية تبرهن على ذلك، فالتشخيص إذن يتطلب العكوف عليه من طرف نخبة من المختصين المغاربة من أساتذةوجامعيينوأكاديميين ومربين وعلماء اجتماعوعلماء نفس وكل من له صلة مباشرة أو غير مباشرة بالموضوع،وإعطائهم الوسائل والإمكانيات اللازمة والوقت الكافي للخروج بتقرير شامل عن المنظومة وتقييمها من كل المناحي والمجالات الصغيرة والكبيرة للوصول إلى التشخيص الصائب الدقيق.
3- بناء على هذا العمل الجبار ينبغي العكوف على وضع إستراتيجية عمل متكامل وإمدادها بكل ظروف ووسائل النجاح مع سقف زمني محدد للارتقاء بالمنظومة إلى مراتب الدول المتقدمة مع الاستعانة بالتجارب العديدة للدول التي سلكت نفس الطريق فانتقلت في زمن قياسي من دول متخلفة إلى دولة صاعدة أو متقدمة.
4- عدم اختزال هذا الموضع المعقد الكبير في الوصفة السحرية الغريبة التي تقول:إن الحل يكمن في إلغاء تعريب العلوم في التعليم الإعدادي والثانوي وإعادة فرنستها.
وتعليقا على الموضوع أقول:
إن من المسَلمات على الصعيد العالمي والتي لا يجادل فيها عاقل أن تقدم الشعوب في منظومة تعليمها لا يكون إلا بلغاتها الوطنية، ويكفي لذلك أن نسرد دولا متقدمة لا تتعدى لغاتها حدودها الجغرافية ومع ذلك تدرس كل موادها العلمية في جميع أسلاكها بلغاتها الوطنية، فواقع الحال يغني عن الأدلة والبراهين فمثلا: البرتغال، إيطاليا، تركيا، ألمانيا،رومانيا، كوريا الجنوبية، اليابان، ماليزيا، أيسلندا، روسيا، أوكرانيا، السويد، الدانمارك، والأمثلة كثيرة جدا. فهل يعقل أن كل هاته اللغات تتفوق على اللغة العربية من ناحية الكم اللغوي أو قابلية الترجمة والاشتقاق،والعكس هو الصحيح بشهادة علماء اللغة غير العرب، والغريب في الأمر أن هؤلاء الأجانب يحترمون اللغة العربية ويُقدِّرونها بليعكفون على دراستها ويتساءلون لماذا يحتقرها أهلها، وللتذكير فإن اللغة العربية تعتبرها الأمم المتحدة من بين اللغات الدولية الستة المعتمدة لديها.
إن الجدل القائم حاليا في بلادنا والسرعة الغريبة المريبة للحسم في الموضوع رغم أهميته وحيويته، والضغط القوي من قبل فئات وتيارات معينة لإعادة فرنسة التعليم واختزال معضلة التعليم في التعريب يجعلنا نطرح تساؤلات كبيرة وعميقة حول السبب والهدف الحقيقيين من وراء هذا الحراك المحموم، وهل فعلا هو مرتبط بدافع الإصلاح التعليمي والتربوي أم له مآرب أخرى لا نعلمها،ولنا الحق كمواطنين مغاربة أن نتساءل حولها ونطالب بالإجابات والتوضيحات.
إننا نشجع أصدقائنا الفرنسيين على الاهتمام والتشبث بلغتهم التي نحترمها،وجزء من مجتمعنا يتكلمُهاويتقنُها،وأن يدرسوا بها ويفتخروا بها لأنها لغة جميلة، كما نشجع جميع شعوب الأرض أن يستعملوا لغاتهم الوطنية في كل المجالات إلى أبعد المستويات،وكذلك نطالب أن نمارس هذا الحق الطبيعي الفطري المشروع كباقي الشعوب والأجناس في أن يستعمل أبناؤناوأحفادنا لغتهم الوطنية في تعليمهم بجميع مراحله مع انفتاحهم على تعلم ما استطاعوا من اللغات.
إن اختزال عِلل المنظومة التربوية والتعليمية المغربية في المسألة اللغوية وجعل استعمال اللغة العربية مكمن الداء والفرنسة أساس الدواء يعتبر استهتاراً صارخاً بعقول المغاربة وإساءة لتاريخهم وحضارتهم وهويتهم وأجدادهم وأسلافهم على مر العصور، ولعباً خطيراً بمستقبل أجيالهم.
إننا في طموحنا كمغاربة نحو مستقبل أفضل لأبنائنا وأجيالنا يجب أن نتحلى بالموضوعية والجدية، ونستشعر عظم المسؤولية في البحث عن الحلول لمشاكلنا وفي وضع استراتيجيات العمل والتخطيط للمستقبل مستعملين الأدوات الحديثة والإمكانيات اللازمة، واضعين نصب أعيننا من قبل ومن بعد المصلحة العليا للوطن بعيدا عن المزايدات السياسية والاصطفافات الإيديولوجية التي لن تزيد الوضع إلا تعقيدا وتفاقما وسوءاً، مجتهدين في كل الأحوال وتحت جميع الظروف على التشخيص الدقيق للداء ووضع الوصفة المناسبة للدواء فاستعمال اللغة الوطنية جزء لا يتجزأ من الدواء والفرنسة لن تزيد الداء إلا تفاقماً واستفحالاً وتَعَفناً.
* الحبيب بنعدية، طبيب اختصاصي / عضو مكتب الجمعية المغربية للتواصل الصحي


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.