مقطع فيديو يفضح انتهاكات حقوق الأطفال بمخيمات تندوف    صحيفة إسبانية..المغرب "يحتقر" التفاتة إسبانيا    لوبي الفرماسيانات تفرش.. مفتشية الصحة لقات زعيمهم مخبي الأدوية وكيتشكا من الانقطاع ديالها وعليه حكم قضائي خايب    الدولي المغربي أسامة الإدريسي يعزز صفوف قادس    اعتقال مالك مقهى شيشا بالدارالبيضاء حاول إرشاء عميد شرطة بالملايين    وزارة التربية تكشف نمط الامتحان الذي ستعتمده في خضم انتشار "أوميكرون"    فرنسا ترفع قيود كورونا تدريجيا بداية من فبراير المقبل    الولايات المتحدة تمنح المغرب مجمدات لتخزين لقاح كورونا و 1.5 مليون جرعة فايزر    تبون 'الجزائر' بعد مهزلة 'الكان': يبقى الكبير كبيراً!! ومعلقون: باركا من الظلم.. وديها في حال بلادك    أسعار صرف العملات الأجنبية مقابل الدرهم لليوم الجمعة    تقرير رسمي يؤكد ارتفاع أسعار مختلف المواد الإستهلاكية خلال سنة 2021 المنصرمة    خطير..مختل يعتدي على شخصين ويهاجم المارة بسكين في الشارع العام بآسفي    بالأرقام..أقوى وأضعف منتخب في "الكان" بعد انتهاء دور المجموعات    حفيظ دراجي وسط عاصفة من الغضب بسبب "رسالة" منسوبة إليه يسبّ فيها المغربيات بكلام ساقط    توقعات أحوال الطقس ليوم غد السبت    تخصيص 230 مليون درهم لتطوير المحطة السياحية أوكايمدن    لا راحة للمنتخب الوطني.. حصة ثانية في المساء    ماذا تريد الجزائر من وراء اجتماع الفصائل الفلسطينية؟    مهنيو السياحة ينتظرون قرار الحكومة بخصوص فتح الحدود    هيئات: نسبة المشاركة في إضراب أطباء القطاع الخاص تجاوزت %80    إصابة وزير الدفاع الإسرائيلي بيني غانتس بفيروس كورونا    والدة جاد المالح تطلق مشروع "الوالدة" لبيع وتوصيل الكسكس المغربي بفرنسا    المغرب ومجلس التعاون الخليجي.. انضمام كامل العضوية أم شراكة متقدمة؟*    "الفاو" تصدم الإسبان وتصنف "المياه الاقليمية للكناري" مناطق مغربية    الخدمة العسكرية.. تجربة غنية تتيح للمستفيدين الانفتاح على آفاق جديدة    ندوة يوم 100: بين استمرار الوعود و غياب التنزيل    فيلم "ضيف من ذهب" يشارك في مهرجانPalestineReelالسينمائي بالإمارات    الحسين القمري …وداعا أيها المبدع ….وداعا أستاذي    الدورة 7لمهرجان تطوان الدولي لمدارس السينما ما بين 21 و25 نونبر    قلق بفرنساحول حرية الاعلام خلال الحملة الانتخابية    القضاء يأذن للمرة 24 تواليا باستمرار نشاط مصفاة "سامير"    3 أسئلة ليوسف خاشون رئيس نادي واويزغت لكرة السلة    ملك تخبر الجميع بزواجها من حسن.. تعرفوا على أحداث حلقة اليوم (103) من مسلسلكم "لحن الحياة"    هل يهدد الهجوم الحوثي «الملاذ الآمن» الذي تقدمه الإمارات؟    انتخاب "إثمار كابيتال" لرئاسة المنتدى الدولي للصناديق السيادية    المصابون بمتحور أوميكرون.. هذه هي أكثر 5 أعراض شيوعا    السعودية.. سجن سفير سابق استغل عمله لبيع تأشيرات العمرة    فيتش رايتينغ تتوج CDG CAPITAL وCDG CAPITAL GESTION    مقتل 145 ناشطا حقوقيا في كولومبيا عام 2021    ماذا وراء انخفاض توقعات نمو الاقتصاد الوطني خلال السنة الجارية؟    أزمة الصيدليات بسطات تنفرج بعد توصل مجلس الصيادلة بترخيص السلطات لرفع عدد صيدليات المدوامة    برشلونة يقرر فتح باب الانتقال امام مهاجمه الفرنسي عثمان ديمبلي    البرهان يعلن تشكيل حكومة جديدة لتصريف الأعمال في السودان    100 يوم من عمر الحكومة .. هذه أبرز الإجراءات التي اتخذتها وزارة الثقافة والتواصل للنهوض بالقطاع    سرحان يكتب: أبطال بلا روايات.. "زوربا وبِطيط وجالوق وأبو جندل"    مركز: أكثر من 10 ملايين إصابة مؤكدة بفيروس كورونا في القارة الإفريقية    تشغيل.. الحكومة تعمل جاهدة لمواجهة تداعيات الجائحة    خلق فرص الشغل وفك العزلة محاور إجتماعات رئيس مجلس جهة الشرق بإقليمي جرادة وفكيك    الأركسترا الأندلسية الإسرائيلية تستضيف 5 موسيقيين مغاربة    هل المضادات الحيوية تضعف جهاز المناعة ؟    حفيظ دراجي يهاجم المغاربة بألفاظ سوقية بعد الخروج المذل لمنتخب بلاده من "كان" الكاميرون    أكاديمية جهة كلميم والمعهد الفرنسي بأكادير يصادقان على برنامج العمل المقترح لسنة 2022    4 مشروبات صحية تنظف الكبد بشكل طبيعي!    شاهد ماذا كان يعبد هؤلاء قبل إسلامهم!! (فيديو)    حدث في مثل هذا اليوم من التاريخ الإسلامي.. في 20 يناير..    "مشاهد المعراج بين التطلعات الذاتية والضوابط العقدية"    ندوة علمية من تنظيم معهد الغرب الإسلامي بتطوان    نتائج حرب المرتدين على الواقع الديني والسياسي والاجتماعي للمسلمين    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.



أمسية محمدية بمسجد روبرتسو بستراسبورغ بين التلاوة العطرة ودر فنون السماع

كباقي المساجد والجمعيات نظم مسجد روبرتسو بستراسبورغ بدوره معية المركز الثقافي بين الضفتين, أمسية دينية فنية تضمنت مجموعة نشاط متنوع وبسيط بساطة المتواضعين من حيث حيزه المبرمج.
نظم الإحتفال بالفترة المسائية بعد صلاة العصر للعشاء بنهاية الأسبوع والذي حضره عدة أشخاص وضيوف رفقة رواد المسجد ومحبيه من ساكنة و الأهالي .
حضر هذه الأمسية عدد من بعض الجنسيات وممثلي المساجد والجمعيات، كما حضر الحفل بعض الشخصيات الفاعلة من أصدقاء المسجد وثلة أساتذة دكاترة.
وتعتبر مناسبة إحياء ذكرى مولد الحبيب صلى الله عليه وسلم ,فرصة سنوية لتلاقي المسلمين للتعريف بنبي الرحمة سيدنا محمد صلى الله عليه وسلم بقدر كافي وتقديم الإسلام بصورة ناصعة نصاعة بياض الثلج ,تبين الأخلاق الفاضلة للنبي الكريم، وتعريف الحاضرين بالشمائل المحمدية والسيرة النبوية العطرة لربط الأجيال الصاعدة بالإسلام والمحافظة على تعاليمه، وقد لقي هذا اللقاء تفاعلا وإستحسانا كبيرا من جميع الحاضرين.
إفتتحت الأمسية بكلمة ترحيبية وتقديم برنامجها من طرف الأستاذ شعيب شكري رئيس الجمعية مرحبا بالحضور شاكرا حضورهم وتلبيتهم الدعوة و تشريف الأمسية المحمدية
أستهل الحفل بتلاوة عطرة للقارئة هاجر بوساق فيما تسير من الذكر الحكيم بحنجرتها الذهبية الصادحة، التي شنفت مسامع الحضور, بتلاوة خاشعة أثلجت الصدور و هدأت النفوس. ودمعت لها العيون, ( هاجر يوساق الفائزة بالجائزة الأولى في المسابقة العالمية لتجويد القرآن الكريم بماليزيا، صنف النساء، وتسلَّمت جائزتها من ملكة ماليزيا. لتكون بذلك ثانية مغربية وعربية، في يوليو 2013).
ثم أحيت فرقة الأصالة المغربية للإنشاد والمدائح الدينة والسماع، أمسية روحانية على أنغام الألحان الأبعاد الروحية بوجدانيات الإناشيد والإبتهالات الدينية بمختلف طبوعها ولأعذب من ما باحت به الأقلام وجادت به القوافي.
وتضمنت الإحتفالية تنوع آدائي جد راق لأعضاء فرقة الأصالة بالإبتهالات المتعددة من طقوس الألحان الصوفية من الملحون المغربي بسلاسة متصاعدة بإيقاعات الأحبال الصوتية الرخيمة المترامية أطراف المقامات, السابحة في بحور السماع وشواطئه الممتدة من الخليح للمحيط ، المرتبطة بالموروث الثقافي الثري المتشبع بالثقافة المغربية الأصيلة خاصة والعربية والإسلامية عامة على نهج درب السلف.
كما ألقيت لنا قصيدة شعربية بالمناسبة بعنوان صلوا على الحبيب محمد, صلى الله عليه وسلم تسليما, نون العيون للحبيب بكت ولأنواره المشعة سطعت.
ويحرص أعضاء جمعية المسجد ككل سنة لأعوام مديدة , على إحياء مناسبة المولد النبوي الشريف, التي تهدف لغايات اللقاء التواصلي لإحياء عادات وتقاليد السلف على خطى الأباء و الأجداد ولتقريب الجالية برمتها و أبنائها خاصة من ثقافاتهم الأصلية، فضلا عن تهذيب حسن الأخلاق والسمو بالروح الإسلامية المنبثقة من المشائل المحمدية وفضائلها وتأصيلها.
والعمل أيضا على تشجيع الشباب والنشء الجديد الصاعد, خاصة المولود والمترعرع في أرض المهجر بديار الغربة بعيدا عن موطن سلفه الأصلي.
وما شد الإنتباه الإقبال المتزايد للحضور لمثل هاته الفعاليات وإحياء المناسبات, التي دأبت عليها إدارة المسجد رفقة جمعية الضفتين. كونها قيمة ثقافية متجدرة من الحضارة الإسلامية و الموروث المحلي الوطني المتشبه بكل قيم الهوية. ليكون جسر محبة و تآخي في سلام وإطئمنان وتعايش سلمي مع الساكنة من بقية الشعوب وتواصل دائم مع الثقافات الأخرى ولرسم أحسن صورة للإسلام و الأخلاق الحميدة من آثار سيرة الحبيب المصطفى صلوات ربي وسلامه عليه.
مناسبة تتطلع فيها إدارة المسجد والجمعية للإستمرار بتنشيط الحقل الثقافي في مختلف المناسبات الدينية و الوطنية وغيرها وخصوصا التي لها إرتباط وثيق بديننا الحنيف و موروثنا الثقافي المتنوع الزاخر بكل ألوانه و فنونه بكل الجهات, خاصة في فرنسا للجالية الاقل حظا من العيش في كنف هذا الموروث والمحرومة منه لسنوات عدة.
إستمر النشاط في أمسيته المميزة نوعا وكما من حيث التنوع والأداء بين التلاوة العطرة للقارئة هاجر بوساق و السماع لفرقة مجموعة الأصالة بين الحضور للفترتين المخصصة من العصر للمغرب و منها للعشاء وعلى أطباق إكراميات الضيافة من لذيذ أجود حلويات المغرب من أنامل حرائره حفظهن الله ,المرسلة من مؤسسة الملك محمد السادس الثاني دعما للمسجد كعادته مثلها مثل باقي الهدايا من تمور وعباءات و سجادات الصلاة إلخ….
وبحلول الختام لمجلس الأمسية وحرص السيد شعيب شكري على رفع الدعاء وعلى أنغام التراتيل وصحيح الأدعية للرسول الكريم والمأثورات لأحدأعضاء الأصالة الأفاصل رفعت أكفف التضرع للمولى عز وجل, وختامها مسك وعنبر يفوح بطيب ذكر النبي طه المختار صلوات ربي وأزكى سلام عليه.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.