التنسيق النقابي الثنائي لموظفي التعليم حاملي الشهادات يدعو إلى إضراب وطني في أكتوبر    الرشيدية.. تعليق الخدمات المقدمة بمركز تسجيل السيارات حتى إشعار آخر    تعيين المغربية اسمهان الوافي في منصب كبير العلماء في الفاو    الأسر المغربية تواجه ارتفاع تكاليف المعيشة وانكماش موارد الدخل    فيروس كورونا: السعودية تسمح بأداء العمرة بعد توقف استمر قرابة 7 أشهر    حسب مصادر ليبية ل «الاتحاد الاشتراكي» : عودة ضخ وتصدير النفط الليبي.. واتفاق بوزنيقة ضاغط على جميع الأطراف داخليا وخارجيا    "مخاوف فلسطينية" من تبعات تطبيع العلاقات بين دول عربية وإسرائيل، وانقسام حول كيفية التصدي لموجة "كورونا" الثانية    البرازيل.. أزيد من 33 ألف إصابة جديدة بفيروس "كورونا" و836 وفاة خلال 24 ساعة    انتشال عشر جثث واعتراض 485 مهاجرا بعرض السواحل الجزائرية    الرجاء يواصل استعداداته "مكتمل الصفوف" للديربي أمام الوداد    "أونجي" يرى الحل في بوفال!    المغرب التطواني يستعين بخدمات المدرب الصربي زروان مانولوفيتش    خنيفرة: اعتماد التعليم عن بعد بست مؤسسات تعليمية بسبب الوضعية الوبائية    هزة أرضية بإقليم العرائش    المحكمة التجارية بالدارالبيضاء تنتصر لشيك محرر باللغة لأمازيغية    العرائش.. 6 سنوات حبسا لعصابة الإبتزاز "الإلكتروني"    مراكش: تتبع تقدم أشغال المشاريع المتعلقة بالشباب والرياضة    "اليونيسكو" تختار العيون وبن جرير وشفشاون كمدن للتعلم منضوية تحت شبكتها العالمية    وزارة الثقافة المصرية تكرم مجموعة من رموز    توزيع جوائز "الكومار الذهبي" في تونس    آسفي.. انطلاق الدورة التاسعة عشر للمهرجان الوطني للعيطة    وزارة الصحة توقع اتفاقية إطار للشراكة مع الفدرالية الوطنية للصحة لتطوير المنظومة الصحية    مراكشيون: الدجاج غلا والمسكين معندوش باش يعيش    برشلونة يوضح حقيقة حسم صفقة نجم أياكس    معدان الغزواني مخرج "غربان": الفن تعبيري وليس تنافسيا    حملة فحص "كورونا" تصل تجار سوق "درب غلف" بالبيضاء -صور    توقعات مديرية الأرصاد لطقس اليوم الأربعاء    هيئة انفصالية جديدة بالصحراء بزعامة أمينتو حيدر    بعد مائة يوم من التخفيف.. المغرب يدخل مجموعة «المائة ألف إصابة» عالميا    سوسييداد يعلن انتقال لاعبه يورنتي لليدز يونايتد    وزير الداخلية يدعو الجماعات إلى تحسين المداخيل وترشيد النفقات    توقّف "مشروع طريق" يثير استنكارًا في إمرابطن    فيسبوك يطلق من الدار البيضاء برنامج "Boost with Facebook" لدعم 1000 مقاولة عبر المملكة    العلاقة بين الدولة وحزب "العدالة والتنمية" .. قصة "العشق الممنوع"    "هندسة العبث" تفتتح "صالون ليلى الثقافي والأدبي"    المجلس العلمي بسلا ينظم حملة توعوية بالوباء    ما هو عيب القلب الخِلقي؟    خبير: نصف "حالات كورونا" لا تحمل أعراضا .. والوضعية تسوء‬    أقراص "فيتا سي" تختفي من صيدليات بالمغرب    الجيش الملكي يحل ببركان بحثا عن فوزه الأول مند فبراير    حكمة التكواندو ماجدة الزهراني تفاجأ بسرقة منزلها وتخريب سيارتها    أخبار الساحة    ميشيغن .. ولاية أمريكية متأرجحة تمهد الطريق نحو البيت الأبيض    غياب البيضاء عن "المدن الذكية" يثير استياءً بالعاصمة الاقتصادية    ‮ ‬في‮ ‬حوار مع المدير العام لوكالة التنمية الرقمية،‮ ‬محمد الادريسي‮ ‬الملياني    معطيات هامة عن أول علاج لفيروس كورونا.    الملا عبد السلام: بهذه الطريقة كنت أحب التفاوض مع أمريكا -فسحة الصيف    توقيف منتحلي صفة شرطة ظهرو في فيديو لعملية سرقة    نحو إرساء شراكة متعددة القطاعات بين المدينتين الساحليتين مومباسا الكينية وطنجة    السعودية تعلن عودة تنظيم مناسك العمرة تدريجياً بداية أكتوبر    إدريس الفينة يكتب: المنهجية والأهداف    إلغاء حفل تسليم جوائز نوبل في ستوكهولم للمرة الأولى منذ سنة 1944    توظيف التطرف والإرهاب    ابنة عبد العزيز الستاتي تستعد لإصدار أغنية اعتذارا من والدها    حكاية الوزير لخوانجي و"المجحوم"ولازمة "التحريم" والضغط لحرمان فتاة من كلبها    الشيخ الكتاني يبرر اغتصاب فقيه لفتيات طنجة "الزنى لا يتبث إلا ب 4 شهود"    السلفي الكتاني يبرر "غزوة" فقيه طنجة : "الزنى لا يثبت إلا بأربعة شهود" !    وزير الأوقاف والشؤون الاسلامية أحمد التوفيق: يتعذر حاليا فتح المساجد لصلاة الجمعة    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





نقابة البام: البرلمان صادق على أغرب قانون مالية بصناديق شبه فارغة المنظمة الديمقراطية للشغل
نشر في العمق المغربي يوم 08 - 12 - 2019

قالت المنظمة الديمقراطية للشغل، الذراع النقابي لحزب الأصالة والمعاصرة، إن البرلمان صادق على “أغرب قانون مالي عرفه المغرب، بصناديق شبه فارغة، بني على فرضيات غير واقعية وغير مدققة، وأرقام مبهمة ومضللة، وتقديرات لا تعكس الواقع المعيشي للمواطنين ولا المؤشرات السلبية كحصيلة للسنة الجارية على مستوى التضخم والعجز وخدمة الدين”.
واعتبرت النقابة في بلاغ لها توصلت به “العمق”، أن قانون المالية لسنة 2020 “بُني على مؤشرات ومعطيات تختلف بشكل كبير وما تعبر عنه مؤسسات دستورية، كالمجلس الاقتصادي والاجتماعي والبيئي وبنك المغرب والمجلس الأعلى للحسابات والمندوبية السامية للتخطيط والبنك الدولي، والارتفاع المتزايد لأعباء فوائد الدين الذي يقلل من قدرة الدولة على توجيه نفقات الميزانية إلى مشاريع تنمية حقيقية.”
وأضافت أن هذا القانون “لم يأخذ في الحسبان الظرفية الدولية، ما تحبل به السنوات المقبلة من تحولات ستكون لها أثار سلبية على الاقتصاد الوطني، وسط مناخ اقتصادي عالمي غير مستقر، وقابل لكل احتمالات انفجار الأزمة خاصة مع هبوب رياح الصراع بين الدول الكبرى وأمريكا على مستوى الحماية الجمركية والضرائب والرسوم على المواد الأولية والتصدير، علاوة على تهديدات فرنسا بإعادة توطين بعض استثمارات شركاتها في صناعة السيارات ومراكز الاستماع”.
قانون المالية لسنة 2020، بحسب نقابة البام “دون توجه استراتيجي حقيقي شفاف يفضي إلى التغيير التدريجي للمنحى غير المستدام للدين العام، ويعالج المشاكل الاجتماعية والاقتصادية والثقافية والبيئية التي تواجه المغرب منذ سنوات، لأن الحكومة اختارت مرة أخرى لغة التدليس والترويج لأرقام بعيدة كل البعد عن الواقع”.
البلاغ ذاته، أشار إلى أن قانون المالية “اعتمد منظومة ضريبية غير عادلة ومتقادمة، تتناقض كلية مع توصيات المناظرة الوطنية الأولى والثانية حو النظام الجبائي، وفرضها للمزيد من الضرائب والرسوم بما فيها رسوم الأبناك وفوائدها المرتفعة جدا ومضاعفة فوائدها فضلا عن استمرار ظاهرة التملص والإعفاءات والامتيازات غير مبررة اقتصاديا واجتماعيا إلى درجة أن المغرب أصبح يصنف ضمن دول ” الملاذ الضريبي” paradis fiscal”.
وشددت المنظمة الديمقراطية للشغل على أن “مشروع القانون المالي لسنة 2020، لم يأخذ بعين الاعتبار الحاجيات المتزايدة للمواطنين ولا مطالب الحركات الاحتجاجية الشبابية والعمالية ولا مطالب المقاولات الصغرى والمتوسطة، في تحقيق العدالة الاجتماعية والمجالية من خلال نمو متوازن وعدالة ضريبية وتوزيع أفضل للثروة وتحسين الأداء المؤسساتي وإصلاح الإدارة والمالية العمومية وتطبيق فعلي لتوصيات المناظرة الوطنية حول النظام الجبائي والحكامة والشفافية ومحاربة الفساد والريع واقتصاد الامتيازات”.
ووصفت النقابة قانون المالية بأنه “ترقيعي قد يساعد على ريح الوقت ولكنه لا يؤشر عن التزام حكومي صادق بالإصلاح الهيكلي للاقتصاد والمالية العمومية ومعالة العجز الاجتماعي المتراكم والمزمن، ولن يتمكن من خفض نسبة الدين العام ولن يتم تحقيق معدلات نمو أعلى للناتج المحلي الإجمالي الحقيقي”.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.