خلال تعديل حكومي.. الملك محمد السادس يظهر لأول مرة مرتديا الكمامة    مغاربة يشرعون في تلقي الدعم المالي من صندوق تدبير كورونا    بعد حجر صحي دام لشهرين.. الحياة تعود من جديد إلى أول بؤرة لفيروس “كورونا”    شرطة أكادير توقف متورطا في المضاربة غير المشروعة في الأقنعة الواقية    الجيش الاسباني ينتشر على الحدود بين مليلية المحتلة والناظور    تفاصيل الوضع الوبائي بالمملكة… أكثر من 4 آلاف حالة استبعد إصابتها بكورونا والفيروس ينتشر وسط العائلات    منع تصدير ثوب يستعمل في صناعة الكمامات    بعد شفائه من “كورونا”.. الوزير اعمارة يعلق على الإنتصار شاكرا الأطباء والممرضين    تعديل الحكومي يطيح بالناطق الرسمي باسم حكومة سعد الدين العثماني    وفيات "كوفيد-19" في فرنسا تتخطى عشرة آلاف    الملك محمد السادس يُعيِّن عثمان الفردوس وزيراً للثّقافة والشباب والرياضة    كورونا.. لجنة المالية تصادق على الاقتراض الخارجي وبلافريج يرفض    ووهان مهد الكورونا ترفع قيود السفر منهية إغلاقا استمر أكثر من شهرين    للمرة الثانية.. إسبانيا تمدد حالة الطوارئ حتى 26 أبريل    شفشاون.. رغم الطوارئ الصحية ظاهرة الانتحار تعود بقوة إلى الإقليم    التعليم الخاص: قرار بإعفاء الأسر الأكثر تضررا من الواجبات الشهرية وتسهيلات في الأداء لباقي الآباء    عاجل.. تسجيل 64 حالة جديدة بفيروس كورونا ترفع الحصيلة إلى 1184 حالة    بلاغ توضيحي لوزارة الصحة بشأن "تخصيص 333 فريق استجابة سريع وأرقام مجانية للتواصل"    شركة بالبيضاء تتجه لإنتاج أجهزة تنفس اصطناعية محلية الصنع موجهة للمصابين ب”كورونا”    مباريات الليغا الإسبانية ستلعب كل 72 ساعة    صنوق الضمان الاجتماعي يضع مصحة الزيراوي رهن إشارة السلطات العمومية بالبيضاء    بلد عربي يُعلن على منع صلاة التراويح و الاعتكاف في رمضان المُقبل    بلد عربي يُعلن على منع صلاة التراويح و الاعتكاف في رمضان المُقبل    وينرز تثمن بادرة الوداد ضد كورونا وتدعو الجمهور للانخراط فيها    كورونا: جمعية حقوقية تضع أرقام هاتفية رهن إشارة النساء ضحايا العنف الزوجي خلال فترة الحجر الصحي    بايرن ميونخ يُمدد عقد مولر حتى 2023 .. وجلسة التوقيع تحلت ب"التباعد الاجتماعي"    تجربة المقاول الذاتي في مهب الجائحة    استياء من غياب الكمامات والتهديد بالسجن    اليوم العالمي للصحة في عام كورونا !    وزارة العدل ترد على فيديو السيدة التي تحكي بحرقة عن زيارة قاطع يدها المستفيد من العفو الملكي لمنزلها    بلافريج يصوت وحيدا ضد “الاقتراض الخارجي” ويدعو ل”قانون مالي تعديلي”    النيابة العامة تدعو للصرامة في حق المخالفين لإجبارية إرتداء الكمامات الطبية    إحباط محاولة تهريب نصف طن من الحشيش بضواحي تطوان    “واتساب” يفرض قيودا لمنع انتشار معلومات خاطئة عن كورونا    مغربي في رومانيا … سفير أوربا الشرقية    دورة افتراضية لملتقى الفنون التشكيلية    إدخال بوريس جونسون العناية المركزة يثير صدمة في بريطانيا    المودن: الموروث الإسلامي غني بالوصايا الطبية لحماية النفس ويجب استثماره في توعية المواطنين    الرجاء يواجه كورونا افتراضيا    بعد حملة الهجوم على الفنانين.. رئيس نقابة مهني الدراما يضع شكاية لدى النيابة العامة    رياضيون في النشرات الإخبارية    “عندي سؤال” جديد “الأولى”    تدريبات "قاسية" تنتظر سون في "العسكرية" .. السير ل30 كيلو متر واستنشاق الغاز المسيّل للدموع    حقوقيون يراسلون العثماني والرميد بخصوص « خروقات رجال السلطة »    حمد الله يدخل تاريخ الدوري السعودي للمحترفين    ارتفاع أسعار النفط بفعل تزايد آمال في التوصل الى اتفاق لخفض الإنتاج    إليسا تتحدى كورونا « حنغني كمان وكمان »    الوداد البيضاوي يصدر تذاكر للمساهمة في محاربة جائحة كورونا    جو حار مع سحب منخفضة في معظم مناطق المملكة اليوم الثلاثاء    تعجيلُ الزَّكاةِ لتدبيرِ جائحةِ (كورونا ) مصلحةُ الوقتِ    غرفة المنتجين توضح بشأن مراسلة رئيس الحكومة    تعويض مرتقب للفلاحين بجهة بني ملال-خنيفرة متضررة من قلة التساقطات    حلقة من مسلسل "أول رايز" الأمريكي تصور عن بعد    مندوبية التخطيط تدعو المقاولات إلى تبادل المعلومات    “البعد الاستكشافي للتصوف بين العيادة الغزالية والتيمية”    الوداد يعزي في وفاة أحد مشجعيه متأثرا بإصابته بفيروس كورونا    رجاء… كفاكم استهتارا !    الفيروس يوقظ الفلاسفة من روتينهم    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





مشاعر فى سلة المهملات
نشر في العمق المغربي يوم 18 - 02 - 2020

دخلت عليه وهو ينفض غبار النوم عن عنيه , لا ينطق بكلمة أنتظرها وأنا قائم بين طرقات الليل المظلمة لتشرق مع الشمس على قلبى إستهلالاً بهذا اليوم الجديد لعله يكون جميلاً , أنسى به ماحدث لى ليلة أمس وتزرع فى روحى الأمل من الجديد أن هناك خير ينتظرنى هذا اليوم لعله ينظر إلىّ بعين الرحمة ويأتينى بزهرة تعنى لى الكثير ولكن لم اجدها فوقرَ فى عقلى أنه ما أشبه اليوم بالأمس .
جاءه إتصالاً فاجعاً أن صديقاً له اعتلت صحته فجأه وهو فى حالة خطيرة ويستغيث بك لمساعدته مادياً فترك كل شىْ ولم يلفظ أى لفظة أو تتحرك ملامحه شفقة بحال صديق عمره بل إتجه مسرعاً إلى عمله باحثاً عن ما يصلح حله هو وهو فقط مهملاً كل عاطفة جمعت بينهم ولم يعيره أى إهتمام يذكر فتملكنى إحساس مخيف من ذلك الإنسان الذى لا يملك من ذلك اللقب إلا ظاهره فقط أما الباطن فحدث ولا حرج .
خرج مسرعاً إلى الطريق مستقلاً سيارته الفارهة مغرداً بأصوات النشوة والإستعلاء فخوراً بنجاحه الذى لايرده إلى أحد سوى هو وهو فقط فاعترضته مسكينة تحمل فى رأسها هموم سنوات الحرمان والشقاء التى لا تقوى بها على أن ترفع قدمها بسرعة لعبور الطريق وتنادى السيارة المسرعة حتى فجاءتها تلك السيارة بضربة قوية أقعدتها عن الحركة وفر هو هارباً دون أدنى إحساس بالمسؤلية عما حدث فقد قتل كل ذرة إنسانية تحاول الظهور من وقت لأخر.
بدأ عمله نشيطاً وأعلن مديره عن جائزة لمن يفوز بمسابقة وتجميع أكبر قدر من المعلومات فوجد نفسه أقل زملائه جمعاً للمعلومات , فلم يتوانى لحظة بفكرة شيطانية تعيق زملائه عن مواصلة العمل لإنتقاص تلك المعلومات وإدعائه لتجميعها لينال الجائزة وفى وقت إستلامه للجائزة يأتيه خبر وفاة زميله فى حادث حين ذهب مسرعاً لإنقاذ إبنه الذى كان بين الحياة والموت بالمستشفى , بعد الإتصال من مجهول جاءه وهو فى العمل .
أستلقى على مخدعه لينال قسطاً من الراحة ليأتيه طفلان مع إمرأة تدق على الباب وتتوسل إليه للإعتراف بهما فهم لا ذنب لهم و بالكاد أرجلهم تلمسان الأرض للمرة الأولى وتزوغ أعينهم فى كل مكان للتعرف على ذلك العالم الجديد فما كان رده إلا أن أستدعى النجدة بإتهامها بسرقة مقتنيات منزله , ولم تغلق عيناه إلا وهى تحمل أطفاله بمحبسها شاكية إلى الله ذاك القلب الجاحد الذى لم تنيره عاطفه واحدة أبداً .
ألتقطه رجل أعمال شهير مساءاً وعرض عليه مالاً مقابل إعطاءه رخصه بناء ليقوم بإستكمال عمله فى إنشاء برج سكنى حيث أنه متوقف لمخالفته الهندسية فى البناء , ولكنه أمام ذلك الكم من المال يهون كل شىء فلم يتطلب الأمر منه لحظة ليوافق وبدأ المقاول فى البناء حتى تسابقت الصحف بإنهيار ذلك البرج على من كان فيه كاملاً فلم يستطع وقع الخبر عليه أن يوقفه عن تناول وجبته وكأنه لم يسمع شيئاً.
تواصل معه معارف قدامى خرجوا من تلك الدولة المتكاملة الأركان لإلقاء بأنفسهم فى حضن الغرباء مستنكرين لأى شربة ماء من وطنهم وتنسموا منه أول نسمات حياتهم وفضلوا أن تتقيح أبدانهم من سموم الغدر والخيانة وبذلك كان العرض الكبير له وكعادته لم يذكر برهة من الزمن بل على الفور قام بكل ماهو مطلوب منه بمنتهى الدقة للحصول على الجائزة الكبرى .
أفترسه ألم مخيف لا يتركه حتى يعانى منه ولا يمنحه أى فرصة للعيش والتلذذ بطيب الحياة التى ضحى من أجلها بالكثير وبعد أن فُحصت حالته تبين له أنه على وشك فراق تلك الحياة كلها وكأنه سقط من طائرة تحلق فى الأفق إلى قاع البحر فجأة فرأى بعينيه كل أعماله بحياته باكياً من شدة قبح نفسه التى يحملها بين جنبات صدره , فقد فشل فشلاً ذريعاً لا أن يحيل نفسه إنساناً بل على أن يحافظ على فطرته التى خلقها الله عليه ولم يصاحب معه بالنهاية إلا ذلك الخزى وتلك الندامة وهو ينظر إلى العالم بأخر نظرة عين تقول حالها , ياليتنى قدمت لحياتى أين مشاعرى وقتها لكى توقظ قلبى عن تلك الغفلة فتذكر أنه ذات يوم رمى بمشاعره فى سلة المهملات .
جاري النشر… شكرا على التعليق, سيتم النشر بعد المراجعة خطأ في إرسال التعليق المرجو إعادة المحاولة


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.