جمعية صحراوية تطالب السلطات الإسبانية باعتقال غالي و إحالته على المحاكمة !    اتصالات المغرب.. أزيد من 73 مليون زبون خلال الفصل الاول من 2021    اتصالات المغرب.. النتيجة الصافية المعدلة حصة المجموعة بلغت 1,47 مليار درهم خلال الفصل الأول من 2021    أوكسفام: تعميم الحماية الاجتماعية "مدخل هام لمحاربة الفقر"    بالرغم من تضييقات الاحتلال.. 60 ألف مصلي أدوا صلاة الجمعة الثانية من رمضان بالأقصى    مقتل شرطية فرنسية طعناً قرب باريس ومصرع منفذ الهجوم    تسريبات جديدة تفشي أسرار مستخدمي الفايسبوك    وزيرة الخارجية الإسبانية: علاقتنا مع المغرب ممتازة ولن يؤثر عليها وجود زعيم البوليساريو ببلادنا لتلقي العلاج    اليابان تُعلن حالة طوارئ جديدة بسبب كورونا المتحورة    بطولة إسبانيا لكرة القدم: برنامج الدورة 32    ولاية أمن الرباط تقدم روايتها بخصوص الأستاذة التي اتهمت شرطيا بالتحرش بها وتعنيفها    المنح الدراسية.. الوزارة تعفي أولياء الأمور من التأشير على دخلهم السنوي    الأساتذة المتعاقدون يخلدون ذكرى رحيل حجيلي بوقفات احتجاجية جهوية    الطرق السيارة بالمغرب ترد على ياسين الصالحي    جوج قهاوي ف طنجة جابو الربحة... كانو كيفتحو للكليان من وقت لفطور حتى ل 11 ديال الليل    مسجد غينيا .. صرح روحاني ومعماري في قلب الحسيمة    تعرفوا عليها.. فوائد مذهلة لتناول التفاح    اضطراب مواعيد النوم في رمضان.. سهر وسمر لا يمران دون تأثير على صحة ومزاج الصائمين    اعتقالات واسعة على خلفية "أكبر عملية احتيال في تاريخ تركيا"    سبتة تغير مواقيت حظر التجول لتمكين المسلمين من أداء صلاة الفجر في المساجد    نائب العثماني يُصعد ضد لشكر: غير مؤهل لإعطاء الدروس!    هزة أرضية بقوة 4.4 درجات في سواحل الصويرة    خبير سياسي: خضوع زعيم الانفصاليين للعلاج في إسبانيا نهاية حقبة    جدل استعمال حزب أخنوش قفف جمعية تابعة له لاستمالة الناخبين مستمر وفيدرالية اليسار تطالب بالتحقيق    بعد ترويج فيديو لمستخدمة في محطة للوقود تدعي طردها من العمل.. "شركة أفريقيا": لا علاقة لنا بالقرار ومالك المحطة طردها بعد ثبوت تورطها في عمليات اختلاس    فرنسا ترفع قيود الإغلاق و حظر التجول في 03 ماي !    بلاغ هام من المديرية العامة للضرائب    إنزكان : أعضاء مستقيلون من المجلس الجماعي يطالبون بوقف وإلغاء طلب عروض مرفق عمومي.    جامع القرويين... صرح روحي ومعرفي متجدد العطاء    تأجيل المزاد العلني لبيع سينما الأطلس التاريخية بمكناس    فيروس كورونا.. الهند تسجل أعلى حصيلة إصابات يومية في العالم    "من العجيب إلى الرائع" .. أعمال تشكيلية للفنانة ليلى ابن حليمة بتطوان    صدور قاموس اسباني-عربي متخصص في مجال كرة القدم    لجنة وزارية: لم يتم تسجيل أي نقص في الأسواق خلال الأسبوع الأول من رمضان.. والأسعار مستقرة    يهم جماهير الرجاء البيضاوي.. تحديد موعد نهائي كأس محمد السادس    حريق داخل مستشفى يودي بحياة 13 مصابا بفيروس كورونا في الهند    الانفصاليّون في الصّحراء المغربيّة من بؤرة ثوريّة إلى سقط المتاع!    ندوة حول الأمن الغذائي والفلاحة المبتكرة تجمع المغرب وإسرائيل بقلب الأمم المتحدة    السكنفل لشيوخ السلفية: اتقوا الله فحكم الحاكم يرفع الخلاف    الجامعة تعلن تعديلات قوانين انتقالات اللاعبين    توقعات طقس السبت .. أمطار ورعد بهذه المناطق    بعد ضجة ابن تيمية.. "طراكس": الإنسان غير معصوم عن الخطأ    مباشرة بعد زيارة القاهرة.. الرئيس الجديد للكاف يعود للمغرب    من جرعة واحدة فقط.. دراسة "مبشرة" عن لقاحين مضادين لكورونا    المكتب الوطني المغربي للسياحة يقدم آليته الجديدة للتسويق لوجهة المغرب    اطلاق تطبيق الهاتف الخاص بوزارة الشغل وتوزيع لوحات الكترونية على المفتشين..    بشكل مستعجل.. الممرضون المجازون ذوي السنتنين يطالبون بنشعبون بحل مشاكلهم    الإفتاء المصرية تحسم الجدل وتحدد يوم مولد النبي محمد (ص) ميلاديا    ليلة سوداء.. مدافع المنتخب المغربي يهدي برشلونة 3 أهداف (فيديو)    إسلاميات… خريطة الإسلاموية في فرنسا: الدعوة والتبليغ (1/5)    الأردن تفرج عن 16 متهما في قضية "الفتنة"    التجاور والتجاوز في رواية " الأنجري"    ما الذي تستطيعه الفلسفة اليوم؟ التفكير في السؤال من خلال كتاب «التداوي بالفلسفة» للمفكر المغربي سعيد ناشيد    في بادرة إنسانية.. الوداد والكعبي يدعمان مُشجعا مريضا ب"السرطان"    قضية الطفلة إكرام...ماذا بعد الاحتجاجات؟    معنى " زُغبي" في كلام المغاربة وعلاقته بآخر ملوك الأندلس    عمر الشرقاوي: هذه قصة 17 مليار درهم التي حققتها شركات المحروقات    على هامش مرارة الإغلاق الليلي في رمضان بسبب كورونا..لماذا تعتبر التراويح بدعة!؟    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





هل تايوان ورقة ضغط قوية للإدراة الأمريكية؟
نشر في العمق المغربي يوم 28 - 02 - 2020

تدير الولايات المتحدة حربها التجارية مع الصين من جوانب مختلفة، بمواصلة فرض رسوم تجارية من جهة، ومن جهة اخرى تحريك الملفات الاستراتيجية الحساسة بالنسبة للصين على غرار ملف تايوان. الذي عمدت واشنطن مؤخرا إلى استفزاز بكين من خلاله، وذلك بوافقت رسميا على تزويد تايوان ب 66 مقاتلة من طراز “أف16″، رغم احتجاج بكين ومعارضتها للصفقة التجارية إلا أنها تمت .
إن استخدام الإدراة الأمريكية لتايوان كورقة ضغط قوية هو عامل جديد في ديناميكية العلاقة الثلاثية التي لم تكن موجودة بالفعل قبل تولي الرئيس دونالد ترامب السلطة الذي يدير المفاوضات بمنطق الصفقات التجارية، بمعنى مستعد أن يضع أي شيء للتفاوض على الطاولة .
من هذا المنطلق خطت إدارة ترامب قفزات سريعة نحو تعميق علاقاتها بتايوان، هذا الاتجاه عززه بصورة ملفتة للنظر إقرار الكونغرس في عام 2018 ما يسمّى “قانون السفر إلى تايوان”، هذا القانون الذي يشجع على تبادل الزيارات بين المسؤولين الأمريكيين ونظرائهم في تايوان. كما وأجاز مجلس النواب الأمريكي وخلال العام الماضي “قانون تأمين تايوان لعام 2019″، مؤكدًا التزام الولايات المتحدة حيال الجزيرة، عبر تطبيق “قانون العلاقات مع تايوان” الذي أقرّه الكونغرس.
فيما تبرر الخارجية الأمريكية توجهها الجديد أنه لا يختلف عن توجه السابق ولا يخرج عن إطار دعم أمريكا لقدرة تايوان للحفاظ على إمكانات دفاع ذاتي كافية، وليس هناك أي تغير في موقفها من سياسة “الصين الواحدة” التي تنتهجها واشنطن منذ فترة طويلة.
أما الجانب الصيني فيعتبر تايوان أحد أهم بؤر التوتر في العلاقات الأمريكية الصينية، لما لها من حساسية بشأن هذا الملف، باعتباره ملف يهم سيادة البلد ملف يهم جزءًا من الصين الواحدة ولا يمكن التفريط فيها أو قبول استقلالها وانفصالها، والوجود الأمريكي العسكري والسياسي في تايوان، وموقف واشنطن الداعم للسياسة التايوانية، رغم التصريحات الخارجية الأمريكية النافية لذلك أحيانًا، يمثل تحديًا واضحا لها، وتعتبره أحد المظاهر الأصيلة لعقلية الحرب الباردة ومنطق القوة، والابتزاز للجلوس إلى طاولة التنازلات، الأمر الذي ترفضه بكين و تعده من مخلفات “قرن الإذلال”، وتعمل على تغييره بشتى الوسائل. وهنا، قد تسعى بكين إلى إقناع جيرانها، ترهيبا وترغيبا، بأن سياسة الاحتواء التي تقودها الولايات المتحدة لا يمكن أن يكتب لها النجاح.
واذا ما وضعت الصين في حساباتها الخاصة وكحل نهائي القيام بعمليات حربية واسعة النطاق في مضيق تايوان بهدف تحقيق حلمها بتوحيد الصين إذا فشلت جهود استعادة تايوان سلميا، ولكن هذا الاجراء مرهون بتوفير عدة شروط منها أولا تحديث القوة العسكرية الصينية وايصالها إلى مرتبة موازية للقوة العسكرية الامريكية مما يردع الولايات المتحدة عن التدخل لمساندة تايوان في حال هجوم الصين عليها، والسيناريو العسكري ليس مستبعدًا لكنه إذا ما حدث وكان حسب الباحث بشؤون الأمن القومي في كلية الحرب البحرية الأمريكية بول سميث فإنه ستكلف أمريكا والصين كثيرًا، حيث سيضع أمريكا في موقف حارج للغاية بعدما امتلكت بكين بعض القوة العسكرية البحرية والجوية وأخرى لم يسبق لها امتلاكها، وانتقل ميزان القوة بشأن تايوان لصالحها، فإذا حاولت واشنطن حماية تايوان فستدخل في حرب مع الصين، وهو أمر مكلف للبلدين وتايوان، وإذا لم ترد فإنها ستفقد مصداقيتها لدى حلفائها الذين تحميهم في المنطقة بما فيهم كوريا الجنوبية واليابان والفلبين وغيرهم.
وسيناريو الثاني لضم الصين لتيوان بشكل كامل يستلزم توفر ظروف دولية ملائمة مثل الوضع المتخلخل الذي مر به النظام الدولي في بداية عقد التسعنيات من القرن الماضي، أو تخلي الولايات المتحدة عن تايوان، أو وصول قيادة أمريكية تبدي بعض المرونة مع الصين بشأن قضية تايوان، أو وصول قيادة أمريكية تبدي بعض المرونة مع الصين بشأن قضية تايوان.
جاري النشر… شكرا على التعليق, سيتم النشر بعد المراجعة خطأ في إرسال التعليق المرجو إعادة المحاولة


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.