"غلطة سراي" التركي يشيد بتمديد التعاقد مع بلهندة    جمعيات تنادي بتعميم المنحة على طلبة شفشاون    التواطؤ يتحدى المنع القانوني ويُطيل أمد التعامل ب"شيكات الضمان"    ترامب يوعز لإدارة الخدمات بتسليم السلطة إلى جو بايدن    في تحزيب الفعل النضالي الأمازيغي    الركود يمس قطاع الصيد البحري.. تراجع الكميات المفرغة من البحار بنسبة 4% في 9 أشهر الأولى من السنة    سفير المغرب ببلجيكا يقيم حفل تكريم لإيناس لمعلم، الكاتبة الشابة المتوجة عن عمر لا يتجاوز 17 عاما    مول تحدي سطل ديال الثلج لي شاركو فيه مشاهير العالم مات بعدما غلبو المرض    صافي سدات مدام.. ترامب عطى الضو الخضر باش تبدا عملية نقل السلطة لبايدن    لجنة النموذج التنموي سالات خدمتها: دارت 70 جلسة استماع و113 ورشة عمل وسمعات لاكثر من 10 ألف شخص وها وقتاش غادي ترفع تقريرها للملك -فيديو    قبل الهدايا وأساء استخدام المنصب.. الفيفا توقف رئيس الاتحاد الافريقي أحمد أحمد 5 سنوات    لكل اسطورة كبوة. ميسي عيى وكومان خلاه يرتاح وما غاديش يلعب ضد دينامو كييڤ    15 يوم ديال الإجراءات المشددة فإقليم آسا الزاكَ لتطويق فيروس كورونا    تقرير: إنتاج الطاقة الكهربائية في المغرب تراجع بنسبة 4.6%    بارون مخدرات طيح كوميسير ف"ديستي" بالناظور    كسيدة خايبة قتلات الكاتب العام فجامعة الحسن الأول بسطات    مع قربات 2020 تسالي.. الأجهزة الأمنية تجهزات ب660 طونوبيل وكواد وموطور وسطافيط جداد بمواصفات تقنية متطورة للحفاظ على أمن وسلامة المغاربة -تصاور    للمرة السادسة.. تايلور سويفت خدات لقب فنانة العام فجوائز الموسيقى الميريكانية – فيديو    باحث يفكك إشكاليات في القانون الدولي الإنساني    بوركينا فاصو تجدد دعمها للوحدة الترابية للمغرب    إصابات ب"كورونا" تُغلق مدارس في إقليم بركان    وزير الخارجية الأمريكي الجديد : المغرب حليف وصديق كبير لأمريكا    الوقت من ذهب في التجارة.. وفي المحاكمة العادلة أيضا    بهاوي يعتزم إصدار "ميني ألبوم".. والعمل مع لمجرد باكورة أغانيه    احذروا…خطأ نقع فيه يوميا يضعف عضلة القلب    هل تنطلق موجة ثالثة من "كوفيد 19" بالتزامن مع تعميم اللقاح؟‬    لوجستيك التلقيح والسيناريوهات المحتملة    الگرگرات.. "الغنيمة" التي فضحت مغامرة "البوليساريو"    مريضة تروي تجربتها مع أول لقاح لCovid-19 مكوّن من أجسام مضادة    ملك إسبانيا فيليبي السادس يلتزم    صورة فريدة للبدر في مشهد يشبه العين    بعد توقيفه…"الأسطورة" يرد على قرار نقابة الممثلين بمصر "ثقتي في الله وحده    وزارة الصحة السعودية : لقاحات فيروس كورونا ستكون مجانية للجميع    توقيف 13 شخصا للاشتباه في تورطهم في العصيان وعدم الامتثال ورشق القوات العمومية بالحجارة    بعد العربي وبونو.. "كورونا" يصيب سايس    بداية عودة العلاقات.. المقاولات المغربية تحصل على حق الدخول للجارة موريتانيا    انطلاق النسخة الأولى من برنامج "مؤازرة" للمساهمة في تمويل مشاريع تنموية لفائدة الجمعيات العاملة في مجال الاقتصاد الاجتماعي والتضامني    بمشاركة أزيد من 100 برلماني.. أعضاء مجلس النواب الليبي يحلون بطنجة    إتحاد طنجة يكثف من إستعدادته من خلال مواجهة ودية ضد المنتخب الوطني للمحليين    وزير الصحة : مصحات ارتكبت مصائب و مخالفين سيحالون على النيابة العامة !    موريتانيا علنات وفاة الرئيس السابق ولد الشيخ عبد الله ودخلات فحداد    خمسة كتاب مغاربة ضمن القائمة الطويلة لجائزة "الشيخ زايد للكتاب"    رغم تأكيد وزير إسرائيلي للقاء..وزارة الخارجية السعودية تنفي لقاء بن سلمان ونتنياهو    إصابة مدافع الزمالك حمدي "الونش" بكوفيد-19    قانون المالية لسنة 2021 يعيد تصنيف تربية الدواجن لإسعاد المهنيين    هام للمواطنين..الأمطار والثلوج تعود إلى أجواء المغرب!    حول تنزيل برامج المكون الثقافي للنموذج التنموي    ديربي "كازابلانكا" في الجولة العاشرة وإجراء دورتين في أسبوع واحد    حملة المقاطعة تدفع "دانون" الفرنسية للتخلي عن ألفي مستخدم    مثول الرئيس الفرنسي الأسبق نيكولا ساركوزي أمام المحكمة بتهمة الفساد    أفلام وحكام مسابقة مهرجان كازا السينمائي الثالث    تارودانت : السلطات الإقليمية تواصل العمليات التحسيسية لإنجاح الموسم الفلاحي في زمن الجائحة    عدم تسديد الفواتير بسبب "كوفيد-19" يفاقم أزمة المقاولات الصغيرة    أشهر داعية في الجزائر يستنكر حقد جنرالات النظام العسكري على المغرب ويصف البوليساريو بالعصابة(فيديو)    إدريس الكنبوري: بناء مسجد بالكركرات نداء سلام- حوار    اصْحَبْ ضِباعًا إذا راقَتْ لكَ الرِّمَمُ    معارج الكمال وأسرار الجلال    الفنانة رانيا محمود ياسين تستعين بفتوى " بن تيمية " للدفاع عن والدتها الفنانة شهيرة    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





استباحة جيوب المغاربة!
نشر في العمق المغربي يوم 27 - 10 - 2020


"ضريبة التضامن " !!
في تصريح مثير للدهشة والاستنكار ، وفي معرض حديثه عن الخطوط العريضة للميزانية الجديدة 2021 ؛ أكد السيد محمد بنشعبون وزير الاقتصاد والمالية وإصلاح الإدارة أن الحكومة ؛ وبمناسبة تقديمها لمشروع قانون المالية للسنة المالية 2021 ، وفي إطار حرصها على " الحد من آثار جائحة كورونا ؛ تنوي إقرار "ضريبة تضامنية جديدة " ، حددها في فئات وشركات وأشخاص ذاتيين .. وأضاف : " ستلجأ الحكومة إلى اقتطاع نسب مائوية من المداخيل والأجور ، تصل بين نصف يوم إلى ثلاثة أيام ، وزاد موضحا .." أن هذه المساهمة التضامنية ستمكن من تحصيل حوالي 5 مليارات من الدراهم ، ستخصص لدعم "صندوق دعم الحماية الاجتماعية والتماسك الاجتماعي" . وجدير بالإشارة إلى أن حكومة البيجيدي هي أبرز الحكومات المغربية على الإطلاق اقتراضا وتنويعا لمصادره الشعبية والأجنبية ، وتخطط حاليا لاقتراض 5400 مليار سنتيم ..
الشعب بمثابة عجلة الاحتياط (السكور)
راهنت حكومات سابقة ؛ وعى الأخص البيجيدية الحالية ؛ على اعتماد سياسة "التجويع" ومص دماء الشعب كلما بدا ضمور هيكل الاقتصاد الوطني بفعل جفاف مصادره أو ميله إلى الحافة ، فتبقي على تجميد الأجور والرفع من وتيرة الأسعار إلى سقف لا يطاق ، كما لاحظ المواطنون أن المستوى المعيش ارتفع ثلاثة أضعاف عما كان عليه قبل تفشي جائحة كورونا ؛ شمل كل المواد الاستهلاكية الأساس ، وفي آن انعدمت فيه بالكاد أدوار أجهزة المراقبة والزجر ، وحلت محلها المضاربات والاحتكارات المقنعة بفيروس كورونا .
تكميم الأفواه أمام تشديد الخناق الاقتصادي
لاحظ الرأي العام الوطني أن الحكومة أحيانا تغدق "خيراتها" بدون مقدار ، في شكل مساعدات مالية تحت عنوان "دعم" القطاعات الخاصة كالإعلام بشقيه الورقي واللإلكتروني ، بما فيه الجانب الفني ، وهي تعد بالفتات إذا قورنت بالإكراميات السمينة التي تذهب إلى القطاعات الوزارية ومديرياتها ، لكن وأمام هذا الكرم الحاتمي تظل أدوار مؤسسات البرلمان والأحزاب والنقابات في مراقبة ومساءلة العمل الحكومي هامشيا وصوريا ، وبالتالي تبقى معاناة المواطن سيدة الموقف في المشهد السياسي العام ، في وقت تتبجح فيه الحكومة بصرف "إعانات استثنائية" للطبقات الشغيلة الأكثر تضررا من آثار الجائحة ، وهي لا تعدو ؛ في عمومها ؛ مبالغ مالية زهيدة تحضر شهرا لتغيب شهرين أو أكثر .
ولنا في الحكومات المجاورة أفضل مثال
بالرغم من شدة وطأة فيروس كورونا وعصفه بكثير من التوازنات الاقتصادية في معظم بلدان العالم ؛ ظلت قوى شعوبها متماسكة إزاء اهتزازات الأسعار ، فلم تجرؤ حكومة غربية أو مشرقية إطلاقا على مس القدرة الشرائية العامة ، بل خصصت صناديق ليس بغرض إروائها بدماء شعوبها ولكن أساسا لدعم القدرة الشرائية للمواطنين تمول من المداخيل العامة للحكومة ، لإعانة شرائح المجتمع الأكثر تضررا من تبعات وتداعيات الوباء العالمي كوفيد 19 ، والحيلولة دون ارتفاع معدلات البطالة ، رغم أن اقتصاديات هذه الدول تراعي ؛ في توازناتها المالية ؛ هذه الشريحة وتخصص لها نسبا مائوية من ميزانياتها تقتص من الضرائب العامة ، وليس من جيوب المواطنين كما اشتهرت به حكومتنا الموقرة .


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.