المقاولات في أزمة.. 40٪؜ منها لم تعد تتوفر على أي احتياطي من السيولة المالية    الكعبي يتذكر هوايته التهديفية    أول مهرجان بالمغرب يعود زمن كورونا.. ‘فاس للموسيقى الروحية' يعلن تنظيم دورته ال26    وصول السفير الإسرائيلي دافيد غوفرين إلى المغرب ليشغل منصب القائم بالأعمال في مكتب الاتصال    المديرية العامة لمراقبة التراب الوطني مكنت الولايات المتحدة من تحييد جندي متطرف قبل إقدامه على ارتكاب فعل إرهابي    ‘شان الكاميرون'. ‘أسود الأطلس' إلى دور الربع بعد خماسية ساحقة في شباك أوغندا    بعد تدخل بالقوة لتفريق وقفتهم.. إغماءات وإصابات في صفوف أساتذة التعاقد    انعقاد الدورة العاشرة لمجلس التوجيه الاستراتيجي لوكالة حساب تحدي الألفية-المغرب    تفاصيل وصول الدفعة الأولى من اللقاح ضد كوفيد 19 بمراكش وانخراط فعاليات المجتمع المدني في عملية التحسيس بأهمية التلقيح    المدير السابق لمستشفى محمد الخامس بالحسيمة ينهي حياته شنقا    العثور على أربعيني معلقا بحبل في منزله بطنجة    "العربية المغرب" تطلق رحلات جوية بين الناظور ومالقة    وسائل إعلام أمريكية.. المخابرات المغربية جنبت أمريكا من فعل إرهابي خطير    وزير جزائري يتهم المغرب وفرنسا وإسرائيل بقيادة "مخطط تخريبي" ضد بلاده    المغرب والولايات المتحدة يجتمعان حول التعاون في مجال مكافحة الانتشار النووي وأسلحة الدمار الشامل    الدزاير. 243 إصابة جديدة بفيروس"كورونا".. 5 ماتو و 193 تشفاو وها شحال وصلو دبا فالطوطال    بعد أيام من إعتقاله…السلطات الاسبانية تفرج عن الناشط جمال مونا    ألمانيا.. إصابات في حادث طعن بمدينة فرانكفورت    لهذا السبب لم يتوصل النصيري بجائزة أفضل لاعب أمام قادس    إطلاق برنامج "تطوير-نمو أخضر" لدعم المقاولات الصناعية الصغيرة جدا والصغرى والمتوسطة من أجل إنتاج خال من الكربون    هام لفلاحي دكالة.. وزير الفلاحة يكشف عن إيجاد حل نهائي للقضاء على الحشرة القرمزية التي تفتك بنبتة الصبار    اختيار الفنانة هدى الريحاني لتقديم برنامج "لالة العروسة" موسم 2021    جدل التطبيع.. نائب العثماني: الأمانة العامة للPJD رفضت بالإجماع استقالة العماري    مسيرة احتجاجية لساكنة دواوير أيت مديوال بجماعة أيت تمليل أزيلال للمطالبة بتعبيد الطريق وتوفير ممرض    هل ستنسحب الجزائر من أول بطولة في تاريخها؟    هل المجلس الوطني للبيجيدي موفق في مخرجاته؟    هل تجهض ثروة أخنوش حلمه في الوصول إلى كرسي رئاسة الحكومة؟    وصول أزيد من 1000 جرعة من لقاح كورونا إلى مستشفى الحسني بالناظور صبيحة يوم الثلاثاء    كورونا المغرب : إجمالي الإصابات يرتفع إلى467493، و استبعاد 12060 حالة خلال 24 ساعة الماضية.    الكشف عن عقوبة مدرب إنتر ميلان بعد طرده في مباراة أودينيزي    حلول طائرة محملة بالدفعة الأولى من اللقاح الصيني ضد كورونا بالمغرب.    لأول مرة.. وفد إسرائيلي رسمي يزور السودان ويلتقي رئيس الدولة    في ظل عجز عدد من دول القارة على تدبير الجائحة.. المغرب يقترح إنشاء منصة للخبراء الأفارقة لمكافحة الأوبئة    المؤسسة الوطنية للمتاحف تطلق مسابقة للإبداع والإنتاج في مجال الرسوم البيانية لإعادة تشكيل هويتها البصرية    مؤسسة مهرجان السينما الإفريقية تحدث جائزة باسم الراحل نور الدين الصايل    إطلاق منصة "بلادي فقلبي" لتعزيز التواصل مع المغاربة المقيمين بالخارج    كورونا ترخي بظلالها على معالجة السيارات ورواج المسافرين بطنجة المتوسط    النمساوي أمام فرصة الثأر لنفسه    برمجة 3 مباريات ودية قبل استئناف البطولة الاحترافية "إنوي"    مزيان نقويو علاقتنا بالهند فهاد ليام. المغرب ولات عندو قنصلية فخرية فكالكوطا    مدير "البسيج" يكشف دور المغرب في وصول أمريكا إلى بن لادن    قرض من البنك الأوروبي للاستثمار ب 10 ملايين أورو لدعم أنشطة القروض الصغرى في المغرب    الحكومة الإسبانية تعترف بوجود خروقات كبيرة في عملية منح تأشيراتها بالمغرب    مجلس الحسيمة طنجة يمدد العمل باتفاقية التعاون مع بريطانيا    "القرطاس" يلعلع لتوقيف أخطر "كراب" رفقة مساعديه، خلال عملية خطيرة أصيب خلالها 3 من رجال الشرطة بالسلاح الأبيض و الحجارة    في برنامج مدارات : حديث في الادب والتاريخ مع الكاتب و الباحث المغربي المصطفى اجماهري    بدر هاري يبحث عن الثأر من الروماني بينجامين أديغبويي (صورة)    تونس.. 28 منظمة تندد ب"السياسة البوليسية" في التعامل مع المتظاهرين    بايدن يستبعد إمكانية إدانة ترامب في مجلس الشيوخ    عزالدين عناية: الحديث لدينا في اليهودية لم يرتق بعد إلى حديث أكاديمي    صدور كتاب "السيونيزم أي المسألة الصهيونية: أول دراسة علمية بالعربية عن الصهيونية"، من تأليف محمد روحي الخالدي    الصحة العالمية تكشف أمرا جديدا شديد الخطورة عن كورونا    فيه 8 د البيوتة و 12 طواليط.. سيلفستير ستالون باغي يبيع القصر ديالو – تصاور    مسيرة حياتنا ..    مربو يكتب: التجرد، دعامة وحصن للدعاة    الأرض المباركة : عقائد فاسدةولعبة الأمم المتحدة( الحلقة الأولى)    رئيس المجلس العلمي المحلي بأزيلال يلقي درسين دينيين بدمنات في إطار الحملات التحسيسية ضد فيروس كورونا    التطبيع والتخطيط للهزيمة    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





الداه أبو السلام الحجة
نشر في العمق المغربي يوم 04 - 12 - 2020


وعاد الى الصكيكة لغفا الطعام
الداه أبو السلام : اسم أول، الحجة : اسم ثان، واسم الداه ساد على لسان المغاربة عهد المرابطين اسما شريفا للمسمى به من تأدية الحجة، وفي اللغة أدى أبو السلام الحجة، ومن الاسم الداه، وعهد تنظيم الحجة بالأوراق الثبوتية والجوازات الدولية، اصبح الشخص الذي يؤدي الحجة ينادى عليه من اسم الحاج .
والحج فريضة دينية في الاسلام، واجبة على من استطاع اليه سبيلا، من المال، والصحة الجسمية والعقلية، والطهارة، وإن حل بالإنسان وباء لا ينبغي حمله اليه .
وعهد الحماية ساد في اللغة من الأسماء، الحاج موسى، الأول اسم ثان، والثاني اسم أول، أما القول من اللغة : موسى الحاج، فإنه يعني : اسم اول متبوع باسم ثان .
وعند الامام الشيخان : ينسب اسم الحج موسي، الى الجمع والافراد، ومن الافراد الحج موسى .
مراحل رحلات الحج :
الحج أيام معدودات أخذ به المسلمون عن رسول الله محمد صلى الله عليه وسلم، يشد اليه المسلمون الرحال من نشأته الى عصر الفضاء، من ثلاثة مراحل تاريخية :
فترة رحلة القوافل :
هي حقبة تاريخية من الطرق البرية عن طريق قوافل الرحلات على ظهور الحيوان بين الأقطار والمعابر البرية بين القارات، وكانت وقتها رحلة الحج من المغرب الى ارض الحجاز تستغرق فصلا موسميا من السنة، عبر محطات ونزل لاستبدال الركب .
بينما كان اهل الاندلس يتوجهون عن طريق حج الروم نزولا الى المسجد الاقصى، ومنه يشدون الرحال الى ارض الحجاز لأداء فريضة الحج .
فترة الحج عبر الخطوط البحرية :
من وقت إنشاء فناة السويس الرابطة بين البحر الابيض، والبحر الاحمر، انقطعت طرق القوافل، وحلت محلها السفن البخارية، والتي استمر العمل بها الى حين اغلاق القناة بعد حرب سنة 1967م بين العرب واسرائيل حول حقوق الشعب الفلسطيني في إقامة دولته المستقلة على أرضه من فلسطين .
وقبل إغلاق قناة السويس حج الداه أبو السلام، وكان الاقلاع للحج يتم من ميناء الدار البيضاء، على متن باخرة حجاج المغرب، وتستغرق الرحلة وقتذاك من عرض البحر مدة الشهر .
يبحر الحجاج بالذكر والصلاة وكأنهم في رحاب مسجد سابح في البحر، يسبحون بحمده، والذاكرين الله كثيرا، حيث يكونون مرفقين بمن يؤدي بهم الصلاة على ظهر السفينة، وبمن يحدثهم عن الدين ومناسك الحج، وكيفية ارتداء الاحرام والطواف من مسجد بيت الله الحرام ومتابعة المناسك من طواف القدوم "ب"مكة وزيارة المدينة الى حين الوقوف من جبل عرفات، ورمي الجمرات، وانتهاء الى طواف الوداع .
كما كان برفقة الحجاج من يرشدهم من طريق البحر عن الأماكن التي يمرون منها، الى حين الوصول الى بحر الحجاز، حيث يركبون من عهد أول القوافل نحو مكة، بينما عهد الطرق السيارة يركبون الحافلة، نحو مكة، حيث يحرمون بنية الحج أو يحرمون بنية الحج والعمرة كما عند فقهاء المالكية .
وبالنسبة لحج النسوة فلا إحرام عليهن، وخارج موسم الحج فإنه لا إحرام في العمرة .
فترة الحج عبر الخطوط الجوية :
من عهد اغلاق قناة السويس، من الصراع العربي الاسرائيلي، تحول رحلات الحج من الخطوط البحرية، الى الخطوط الجوية، وتقلص زمن المسافة من مدة شهر داخل المياه البحرية، الى مدار يوم عبر الخطوط الجوية، لقطع المسافة بين المملكة المغربية، والمملكة العربية السعودية .
وتطورت الاقامة بالحج من نصب الخيام وحمل المؤن، الى فنادق الرفاه المصنفة الدرجات، وأضحى الحج مريحا للقاصي كما الداني
الداه أبو السلام :
رجل قروي من اهل المغرب يشتغل بالتجارة من الاسواق القروية القائمة على شراء وبيع بلغة القدم التقليدية، بين الجبلية المقاومة للأحراش، والفلالية الملائمة للتربة المترملة، والمخزنية من الرطوبة الناعمة، وأيضا أريحية القدم الخاصة بالنسوة من عقر البيت .
وعهد عقد العزم على الحج، أثار إقدامه صيتا واسعا في القرية التي تقع جنوب مراكش، كونه من الحجيج الأول بالبلد، وبعد اكتمال الاجراءات الادارية والطبية والمالية، شد الرحال وسط جموع من العائلة نحو الميناء للإبحار الى الحج، وأداء الفريضة الدينية طلبا للمغفرة، وحسن السيرة .
العودة من الحج :
كانت عودة الحجاج المغاربة من الحج على ظهر الباخرة، تتم من شهر صفر الخير بالوصول الى ميناء الدار البيضاء، وكانت إجراءات الافراغ والمراقبة الجمركية بالميناء تتطلب من الحاج مدة ثلاثة أيام .
عودة الداه أبو السلام الى البلد من الحج، لم يكن فيها حضور من الأهل كوقت وداعه، حيث كان وحيدا، الى أن حل في غفلة عن عائلته من بني العمومة من مراكش .
بعد الوصول الى الحي متعبا عرف الدرب، وأتلف باب القصد من الدار، فجلس بأمتعته يطالع النظر الى المارة من بوابة الدرب، إلى أن لمحت رؤيته ابنة عمه الشريفة لآلة أم زادة، وهي عائدة بالتسوق من السويقة، فأشار عليها بصوت خافت منهك بالجوع .
تفاجأت لرؤية حاله بالفرحة والدهشة، هذا الحاج ابن عمي ᴉ مرحبا بالحاج وقدومه من لآلة مكة أعزها الله، فأخذت به الطريق نحو مدخل الدار مرحبة، وأطلعت الجيران على جيئة الحاج ابن عمها وحلوله بالبيت .
ومن سمعتها الذائعة الصيت وفي لحظة السماع اجتمع الجيران بالفرح والسرور والجمع من أهل الدرب نحو الدار التي نزل بها الحاج عائدا من الحج، مهنئين ينشدون الفرحة بأصوات عالية وسط الزغاريد وآلات الدبك الايقاعية، يتحينون الفرصة للسلام على الحاج والتبرك من زيارته البيت كما زار المقام المعظم، والعودة الى أهله سالما .
وبعد أن دخل الحاج البيت، طلب على عجل من بنت عمه أن تأتيه بما يقتات به، فأجابته لازلت قادمة من السويقة، ولا شيء حاضر بالبيت غير وجبة طعام من الصك واللبن، فقال بلهف احضري ما عندك .
وما أن شرع يدفق اللبن على الطعام، حتى توالت الجموع من النسوة تقبل راس الحاج الداه ابو السلام، وهو منغرف في تناول الطعام
والشريفة تخاطب الجموع من أهل الدرب، من سلم على الحاج يترك الفجوة للآخرين لتقديم السلام .
الوافدون يتزاحمون كي لا يضيعوا فرصة السلام، والمنتهون منه يرددون الداه ابو السلام حج وعاد باديا بالصك يأكل الطعام قبل السلام ᴉ.
وبعد أن تفرغت لآلة أم زادة الى الحديث مع ابن عمها، سائلة إياه كيف حالك من الحج ҁ قال اللهم اجعله حج مغفرة لي، وطعام لك في الجنة، وأضاف، أمضيت ثلاثة ايام صائما دون طعام كي أخرج من الميناء، الله، يا ابن عمي، ما أصعب الحج على الجائع .
مقابلة الحاج ابن عمه :
بعد أن حضر الحاج الى بيت أبناء العم في وقت يشتغل فيه الرجال نهارا، حضر ابن عمه مولاي الزين في نهاية اليوم ووجد الحاج من داخل بيته ، حينها حضر فكره وجهة عائلة الحاج، إذ قام وبعث برقية لاسلكية لإخبار اسرته بالعودة، وأن عليهم أن يحضروا للمجيء الى بيته بعد ثلاثة ايام .
ولم يفوت ابن العم من الفرحة على الحاج إذ اوقف عمل خدمته اليومية، وذهب بالحاج الى الاستحمام من الحي، ثم دخل به المسجد من وقت العصر لتأدية الصلاة، والقيام بإعداد دخول رسمي بالجماعة من الجامع وسط الأذكار النبوية والتلاوة القرآنية، وتجديد جو الأفراح بالأعلام الوطنية والزغاريد النسوية لمقام الحاج وقصده من بيت أبناء العمومة .
الاستقبال الجماعي :
ما أن علمت الاسرة بعودة الحاج من الحج، حتى عبأت القرية للاستقبال، بل وكان اليوم عند الأهالي يوم عطلة طوعية لا سبيل لخروج الفرد عن الجماعة .
ومما رفع من أجواء التهيئة تهيئ سيارة خاصة، والتوجه بها لمسافة عشرين كلم لنقل الحاج من محطة نهاية الخط الطرقي الى بيته القروي، فضلا عن الحشود السكانية التي ملأت جنبات الطريق من مسافات بعيدة لتحية عودة الحاج بعد اداء فريضة الحج .
ومن وقت رؤية الجموع شرع المهنئون يسألون الحاج عن ظروف الحج، حيث لسان حاله يقول : الحج هو السعي الى ذكر الله، غافر الدنب وقابل الثوب، ترى الناس خاشعين ثائبين لا يغفلون عن ذكر الله .
وبعد أن شرع الناس وأهل عائلته يتهيؤون للعودة الى بيوتهم من مواكبة الحاج وسلامة حلوله من بيته، تقدمت عنده زوجته تطلب منه بما يودع به المهنئين، فأجاب الحاج الداه أبو السلام، طلبت من الله المغفرة، وجئت بالحسنات من أحسن مقام، احسنوا اليهم وادعوهم للضيافة بعد استعادة راحتي .
وهكذا كانت حجة الداه ابو السلام، على ظهر السفينة تمخر عباب البحر من الاحمر الى الابيض، نزولا الى المحيط بالميناء من الدار البيضاء، وبيت الشرفاء، الى أن عاد الى بيته وحجته معه، من اسم الداه أبو السلام، من محل الحاج عبد السلام .


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.