هذا موعد العودة إلى الساعة الصيفية بالمغرب    عدم التحاق الأطر الصحية للعمل بمراكز التلقيح خلال اليوم الثاني من عطلة عيد الفطر    نواب بالبرلمان الأوربي يتحركون ضد "انتحال الهويات" من قبل "البوليساريو"    الدورة الرابعة لبرنامج "مضايف Eco6" فعالية تروم خلق منظومة سياحية مندمجة بساحل "تامودة باي"    مركب مولاي عبد الله بالرباط يحتضن مباريات الأسود بتصفيات المونديال    ايقاف نيمار عن المشاركة في نهائي كأس فرنسا    رسميا.. هذا موعد عودة الساعة الإضافية بالمغرب    أكثر فتكا.. الصحة العالمية: سلالات متحورة في الطريق    حصيلة فيروس كورونا في العالم... 13,797 وفاة في يوم واحد    توسيع الاستفادة من عملية التلقيح لتشكل الأشخاص المتراوحة أعمارهم ما بين 45 و50 سنة    كورونا إفريقيا.. تسجيل 339,287 حالة نشطة    توقيف مختل بأكادير هدد دبلوماسية أجنبية بالقتل    عاجل.. مصرع شاب غرقا وسط حوض مائي في ثاني أيام العيد بمراكش    مؤسسات التكوين المهني بجهة طنجة تستقبل أزيد من 46 ألف متدرب    أقنية مدينة تطوان.. سقايات عتيقة تروي ظمأ الحرفيين وعابري السبيل    زلزال ضرب الدريوش هذ الصباح    خبر مفجع للفنان المغربي "أنس الباز" في أول أيام العيد    رسالة لإخواننا المستضعفين في فلسطين و سائر الأوطان    اللواء الخفيف للأمن يحتفل بالذكرى ال65 لتأسيس القوات المسلحة الملكية    73 مليون دولار خسائر العدوان الإسرائيلي على غزة    فوزي البنزرتي: الوداد "جاهز لمباراة الديربي" ضد مولودية الجزائر    وصفة تحضير حلوى بالشوكولاتة والإجاص...في "شهيوة مع شميشة"    ميسي مستعد للبقاء في برشلونة بشرط    سوماح يكشف المستور: ع. أ هو من كان يسلح خليتنا للقيام بعمليات إرهابية ضد المغرب    إجراءات جديدة بخصوص التدابير الاحترازية ابتداء من يوم الاثنين    هاعلاش عملية التلقيح واقفة اليوم    واش مابقاش غادي لأوروبا؟.. الأهلي المصري كايجود يخطف رحيمي من الرجاء    العرائش أنفو : المنظمة الدولية للاعلام والدبلوماسية الموازية والتسامح تطالب بتفعيل مقتضيات القانون الدولي ومحاكمة زعيم عصابة البوليساريو    مدرب الرجاء البيضاوي يواصل تجاهل محسن متولي    كورتوا قبل مواجهة بلباو في الليغا: "علينا مواصلة الضغط على الأتلتيكو ولا مجال للخطأ في آخر جولتين"    بالتزامن مع العدوان على فلسطين.. الباطرونا تؤجل لقاء حول فرص الاستثمار في اسرائيل    الجبهة المغربية لدعم فسلطين تدعو لجعل الأحد 16 ماي يوما تضامنيا وطنيا مع الفلسطينيين    أمير المؤمنين صاحب الجلالة الملك محمد السادس يؤدي صلاة عيد الفطر المبارك    اليوم الوطني للمسرح... وزارة الثقافة تنظم أنشطة مسرحية عن بعد    بعد تضامنه مع الشعب الفلسطيني.. أزمة مزراوي مع جماهير أجاكس تتفاقم    ولد في المغرب.. تعرف على المبعوث الأميركي الجديد إلى ليبيا    ماذا سيحدث؟ تهديد واتساب يدخل حيز التنفيذ بعد يومين    "النقل" و"الأبناك" ينعشان بورصة الدارالبيضاء    اجتماع طارئ لمنظمة التعاون الإسلامي لبحث الاعتداءات الإسرائيلية في القدس    كورونا الهندية تجتاح الجزائر    الحوض المائي لسبو... نسبة ملء السدود تبلغ 74 في المائة    في ثاني أيام العيد.. جو حار وزخات مطرية في توقعات أحوال الطقس ليوم الجمعة    تكنوبارك ومجموعة "كلوستر صولير" يوحدان جهودهما لدعم ريادة الأعمال الخضراء    منصة "أنفو بيب" تنظم ندوة لمناقشة العلاقة مع الزبائن    أيام بطعم الألوان والرموز ..!!    برنامج ثقافي غني بالجامعات الشيلية بمناسبة الذكرى ال 60 لإرساء العلاقات الدبلوماسية بين المغرب والشيلي    إسبانيا تقر أول قانون بشأن التغيرات المناخية    طرائف جديدة نعيشها في الحلقة 30 من سلسلة "قيسارية أوفلا"    تعرفوا على ملخص أحداث حلقة اليوم من "الوعد"    شاهدوا الحلقة الأخيرة من السلسلة الدرامية "باب البحر"    تعديلات التبادل الحر بين المغرب وتركيا تدخل حيز التنفيذ    الداخلة.. تستقبل النسخة الثانية من "نهايات الأسابيع لاستكشاف فرص الاستثمار"    ابتسامة الفلسطيني/ الهائل .. انبعاث الأمل    حصيلة ضحايا الغارات الإسرائيلية ترتفع إلى 109 شهداء و621 مصابا    السكنفل: العطاء لا وقت له ويجب الاستمرار في أعمال الخير حتى بعد رمضان    الجمعة أول أيام عيد الفطر في هذه الدول    عدم إقامة صلاة عيد الفطر سواء في المصليات أو المساجد    ما القرار المنتظر من الحكومة بشأن الإجراءات المتخدة الخاصة بأيام العيد..!    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





قراءة في الفصل 971 من ظهير الالتزامات والعقود
نشر في العمق المغربي يوم 20 - 04 - 2021

يندرج الفصل 971 من ظهير الالتزامات والعقود ضمن الباب الثاني في قسمه السابع، الذي أسماه المشرع بالشياع أو شبه الشركة، وقد جاء في هذا الفصل ما يلي: قرارات المالكين على الشياع ملزمة للأقلية، فيما يتعلق بإدارة المال المشاع والانتفاع به، بشرط أن يكون لمالك الأغلبية ثلاثة أرباع هذا المال.
فإذا لم تصل الأغلبية إلى الثلاثة أرباع، حق للمالكين أن يلجؤوا للقاضي، ويقرر هذا ما يراه أوفق لمصالحهم جميعا، ويمكنه أن يعين مديرا يتولى إدارة المال المشاع، أو أن يأمر بقسمته.
يروم الفصل 971 السالف ذكره تدبير حالة الشياع، وتقليل النزاعات التي قد تترتب عن الإدارة المعتادة للملك المشاع، إذ جعل من شروط إلزام القرارات المتخذة للأقلية، أن يكون لمالك الأغلبية ثلاثة أرباع المال المشاع.
فيكون مثلا إيجار مالك الأغلبية المذكورة للمال المشاع نافذا في حقهم، وكذلك قبضه للأجرة، وقيامه بأعمال الصيانة، ودفعه الضرائب، وله أن يزرع الأرض الزراعية، وأن ينفق على الزراعة ما تقتضيه من مصروفات، وأن يستأجر عمال الزراعة للحرث والتسميد والحصد، وأن يشتري ما يلزم من سماد وبذور، وأن يستأجر المواشي والآلات الزراعية اللازمة، وأن يحفظ المحصولات بعد جمعها، ثم يبيعها في الأسواق بأثمانها الجارية، وله كذلك بدلا من زراعة الأرض على الذمة، أن يؤجرها، أو أن يعطيها مزارعة، فكل هذه الأعمال تدخل في حدود الإدارة المعتادة، وتكون نافذة في حق سائر الشركاء.
وقد ترى الأغلبية ألا تدير المال الشائع بنفسها، بل تقيم وكيلا عنها، من بين الشركاء أنفسهم، أو من غيرهم في هذه الإدارة، فيكون هذا الوكيل نائبا عن الأغلبية في حدود الإدارة المعتادة، وأعمال الإدارة التي يقوم بها تكون نافذة في حق الجميع.
وقد راعى المشرع في الفصل 971 المذكور، الحالة التي قد لا تصل فيها الأغلبية إلى نسبة الثلاثة أرباع، فأعطى الحق للمالكين أن يلجؤوا للقاضي، ويقرر هذا ما يراه أوفق لمصالحهم جميعا، ويمكنه أن يعين مديرا يتولى إدارة المال المشاع أو أن يأمر بقسمته.
فإذا تعارضت ميول الشركاء، واختلفت اتجاهاتهم دون أن تخلص منهم أغلبية، لم يبق إلا الالتجاء إلى القضاء، فيجوز لأي شريك أن يرفع الأمر إلى المحكمة، التي عليها أن تأمر باتخاذ الإجراءات والتدابير التي تقتضيها الضرورة، فقد تأمر بإيجار الأرض الزراعية مثلا لمن يتقدم لاستئجارها بأجرة مناسبة خوفا من فوات الصفقة، وتنتدب لذلك أحد الشركاء لإبرام عقد الايجار، وقد تعين المحكمة عند الحاجة مديرا للمال الشائع من الشركاء أو من غيرهم، ويكون لهذا المدير سلطة الحارس القضائي، فيقوم بأعمال الإدارة المعتادة، ويقدم الحساب للشركاء، وذلك كله إلى أن يعود الشركاء أو أغلبيتهم إلى الاتفاق، وعند ذلك يتنحى المدير الذي اختارته المحكمة، أو إلى أن تتم إجراءات قسمة المال الشائع، إذا طلب أحد الشركاء القسمة.
وقد أعمل القضاء المغربي المتمثل في المجلس الأعلى (محكمة النقض حاليا) مقتضى الفصل 971 المذكور، في قرار له جاء في منطوقه ما يلي: إن الكراء الذي يصدر عن الشريك رغم عدم توفره على الأغلبية المذكورة، وقبل التجائه إلى المحكمة، وإن كان يقع صحيحا في العلاقة بين الطرفين فإنه لا يلزم بقية الشركاء، ولهم أن يطلبوا إخراج المستأجر دون أن يجبروا على انتظار نتيجة القسمة.
وحيث إن الطاعنة أشارت أن زوجها ليست له ثلاثة أرباع الملك إلا أن المحكمة بدل أن تفصل في الدعوى على هذا الأساس الذي ثبت لديها، رفضت الدعوى لأسباب لا تبرر قضاءها، إذ أن مسألة قابلية وعدم قابلية المحل للقسمة، لا يجعل الكراء نافذا في حق المالك المعترض، كما أن كون الكراء صحيحا في العلاقة بين طرفيه، ليس من شأنه أن يحول دون حق الشريك في الاعتراض على الكراء، ولو تعلق بجزء يسير من العقار المشاع، لأن الحق المشاع ينصرف قبل القسمة إلى جميع أجزاء العقار دون تحديد، وأن المحكمة لما بنت في الدعوى على هذا النحو، تكون قد خرقت القانون وعللت قضائها تعليلا فاسدا ولم تبن قضائها على أساس.
* نورالدين مصلوحي، عدل بخنيفرة وخريج ماستر القانون والممارسة القضائية بالرباط.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.