بعد الحسيمة.. زلزال في الدريوش بعد إسقاط المقاعد البرلمانية للفتاحي و الخلفيوي    ندوة جهوية لتعزيز الحوار المجالي في أفق بلورة التوجهات السياسية لإعداد التراب الوطني        الجزائر تفرض على أساتذتها عدم المشاركة في أي نشاط علمي أو بحثي في المغرب (وثيقة)    هذا مصير الشاب الذي وضع حدا لحياة طالبة أمام الجامعة بعد أخذ رأي مفتي الديار المصرية.    بريطانيا..مبعوث جونسون إلى المغرب يكشف أسباب استقالته!    الجزائر تحكم على وزيرة الثقافة السابقة بالسجن    "كازا إيفنت" توضح طريقة تعويض المقتنين لتذاكر ديربي كأس العرش    آيت الطالب يشرف على إعطاء انطلاقة خدمات مصحة النهار بمارتيل    اختتام المشاورات الوطنية حول خارطة تجويد المدرسة العمومية بمساهمة أزيد من 100 ألف مشاركة فعلية    وزير التعليم العالي ينفي خدمة أجندة فرنسا    المغرب يسجل 3043 إصابة كورونا جديدة    3043 إصابة جديدة وأزيد من 6 ملايين و573 ألف تلقوا الجرعة الثالثة من اللقاح    الشابي يوضح بشأن قدومه إلى المغرب ويعلن توصله بعروض من ثلاثة أندية وطنية    مقترح قانون يمنح للموظفين حق مزاولة أنشطة مدرة للدخل    القروض المقدمة للاقتصاد ترتفع ب 3,4 في المائة خلال الفصل الثاني من 2022    القضاء التونسي يستنطق رئيس حركة النهضة..    موسكو تقوم بحطوة انتظرها العالم طويلا    الأمم المتحدة: زيارة دي ميستورا لم تكن إقليمية    المغرب انخارط مع 4 دول للترافع دوليا بالاعتراف بالحق فبيئة مزيانة. بوعياش: 9 ملايين شخص كيموتو كل عام بسباب غياب بيئة نظيفة    مدرب برتغالي لتعويض وليد الركراكي في الوداد الرياضي    إحباط تهريب 17.6 كلغ من الكوكايين بمطار الدارالبيضاء    دورة 2022 | 2186 نجحوا في امتحان نيل شهادة التقني العالي    الكنبوري: من يهاجم الحج والأضحى ليس غرضه الفقراء بل غرضه تعطيل الشعائر الدينية    ابتدائية مراكش تعقد أولى جلساتها للنظر في الدعوى المرفوعة ضد الزميل محمد رامي وخاليلوزيتش    التجارة الإلكترونية للأغنام والماعز.. رقمنة عيد الأضحى    المغرب يسجل 46 عنصرا تراثيا في قوائم "الإيسيسكو"    جمهور الوداد والرجاء يصف قرار المنع في الديربي بالمهزلة ويحذر من خدش صورة المملكة    المهاجري يدافع عن أخنوش وينفي عنه شبهة تضارب المصالح    مصرع شخصين في حادثة سير بين سطات وبرشيد    بعد قرار الجامعة إقامة الديربي البيضاوي بدون جمهور.. "كازا إيفنت" تقرر إرجاع أثمنة التذاكر المقتناة إلى أصحابها    العثور على مبلغ مالي ضخم بالملايين من الأورو داخل حاوية أزبال بالشارع العام    المجموعة الرياضية سانية تحتفي بلاعبي المنتخب الوطني للكرة الطائرة الشقيقين فاروق و يزيد المخنتر    المغرب يعلن قريباً عن صفقة تاريخية لاستيراد الغاز الأمريكي عبر إسبانيا    إيفانكا ترامب و زوجها جاريد كوشنر في الداخلة لممارسة السورف (صور)    سوق التوابل.. تجارة تزدهر بمناسبة عيد الأضحى    الوفد الرسمي للحج يتفقد ظروف إقامة وإيواء الحجاج المغاربة بمكة المكرمة    وزارة الصحة تدعو إلى تلقي الجرعة المعززة "بشكل عاجل"    أسعار المواد الغذائية الأساسية بأسواق الجهة    نسرين الشاد تدخل التاريخ مع لبؤات الأطلس    خبير سياحي ل "الدار": الطلب لدخول المغرب من طرف أبناء الجالية والأجانب متزايد ولكن غلاء أثمنة التذاكر يحول دون تحقيق ذلك    مندوبية التخطيط: القطاع الفلاحي غينقص النمو ديالو ب16,1 فالمية بسباب تراجع إنتاج المحاصيل الزراعية    توقعات أحوال الطقس ليوم غد الخميس    بنك المغرب: أسعار العملات اليوم الأربعاء 6 يوليوز 2022، في المغرب بالدرهم (MAD)    مولاي يعقوب ولالة شافية في سلسلة "عين كبريت"    رزان جمّال النجمة الجديدة في فيلم "كيرة والجن" للمخرج مروان حامد    انطلاق الدورة ال 32 لمهرجان ميديين العالمي للشعر بمشاركة مغربية    قيادي فلسطيني: الموقف الأمريكي "إهانة لذكرى أبو عاقلة وللحقيقة وعقول الفلسطينيين في آن واحد"..    لماذا أشعر بالتعب بعد الأكل؟    الفنان التشكيلي والمخرج السينمائي يعود بقوة بفيلم كثرة الهم تضحك            حكاية عاشق للمدينة لا يتوارى عن الأنظار    ذ.طارق الحمودي يكتب عن "أضاحي الدولة.. للمواطنين"    حقيقة فيديو السيدة التي مُسخت ساقاها إلى ماعز ونبت لها ذيل لأنها خانت زوجها    بليونش زمن العزفين والمرينيين (10)    أسرة قاهرية طرزت كسوة الكعبة لعقود تواصل حرفتها بخيوط الذهب    الوفد الرسمي للحجاج المغاربة يصل إلى جدة    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.



"الصحة" تصدر دليل التعامل مع "جدري القردة" وتدعو مصالحها للتعامل الجدي مع الفيروس

أصدرت وزارة الصحة والحماية الاجتماعية دليلا للتوعية بمرض جدري القرود الذي بدأ ينتشر في عدة دول، خاصة الأوروبية، فيما دعت لضرورة الإبلاغ عن أي حالة مشتبه بها أو محتملة على الفور إلى السلطات الصحة من أجل عرضها على التشخيص الطبي.
يأتي ذلك، في وقت عقدت فيه منظمة الصحة العالمية، الأحد، اجتماعا طارئا بشأن تفشي الفيروس، بينما كشفت وكالة الأمن الصحي البريطانية أن انتشار المرض كان بشكل ملحوظ بين "المثليين ومزدوجي الميول الجنسية" في كل من المملكة المتحدة وأوروبا.
وأوضحت وزارة الصحة ضمن ورقة تحت عنوان "الخطة الوطنية لمراقبة وتتبع فيروس جدري القرود"، أن الأخير مرض فيروسي حيواني المنشأ يحدث بشكل رئيسي في مناطق الغابات الاستوائية المطيرة في وسط وغرب إفريقيا، مع امكانية أن ينتقل هذا الفيروس في حالات معينة من الحيوانات للإنسان.
وأشارت الورقة، التي اطلعت جريدة "العمق" على نسخة منها، إلى أنه يمكن أن يحدث الانتقال من حيوان إلى إنسان من خلال الاتصال المباشر بالدم، أو سوائل الجسم، أو آفات الجلد أو الأغشية المخاطية للحيوانات المصابة، مبرزة أنه يمكن أن ينجم انتقال العدوى من إنسان إلى آخر عن الاتصال الوثيق بإفرازات الجهاز التنفسي أو الآفات الجلدية لشخص مصاب أو أشياء ملوثة حديثًا.
وشددت الورقة على أن انتقال الرذاذ التنفسي يتطلب عادةً الاتصال المباشر وجهاً لوجه، الأمر الذي من شأنه أن يزيد من تعريض العاملين في قطاع الصحة أو أفراد أسرة المصاب للإصابة، مشيرة إلى الأعراض تتشابه مع تلك التي لوحظت في الماضي لدى مرضى الجدري، على الرغم من أنها أقل حدة من الناحية السريرية.
وبخصوص فترة الحضانة، أشارت وزارة الصحة، إلى أنها تستمر من 6 إلى 13 يومًا بشكل عام ولكن يمكن أن تتراوح من 5 إلى 21 يومًا، مبرزة أن العدوى تمر خلال فترتين: الأولى تسمى "فترة الغزو" وتستمر ما بين 0 و5 أيام، وتتميز بوجود حمى وصداع شديد وتضخم العقد اللمفية وآلام الظهر زألم عضلي ووهن شديد، مضيفة أن اعتلال العقد اللمفية هو سمة مميزة لجدري القرود مقارنة بالأمراض الأخرى التي تبدو مشابهة (جدري الماء، الحصبة الجدري).
أما المرحلة الثانية، فتتميز بطفح جلدي، ويبدأ عادة في غضون 3 أيام من بداية الحمى، في حين يميل الطفح الجلدي إلى أن يكون أكثر تركيزًا على الوجه والأطراف بدلاً من الجذع (الوجه: 95٪ من الحالات؛ راحتي اليدين وأخمص القدمين: 75٪ من الحالات)، والأغشية المخاطية للفم (70٪ من الحالات) والأعضاء التناسلية (30٪) والملتحمة (20٪) والقرنية معنية أيضًا، مشيرة إلى الطفح الجلدي يمكن أن يتطور إلى حويصلات وبثور ثم قشور تجف وتتساقط. وفي حالات شديد قد تتكسر أجزاء كبيرة من الجلد.
وأكدت الوزارة أن مرض جدري القرود عادة ما يكون مرضًا ذاتي الشفاء في غضون 2 إلى 4 أسابيع، مبرزة أن الحالات الشديدة بشكل أكبر تحدث عند الأطفال وتتعلق بمدى التعرض للفيروس والحالة الطبية للمريض وطبيعة المضاعفات، مشيرة إلى أن مضاعفات جدرى القرود يمكن أن تشمل الالتهابات الثانوية والالتهاب الرئوي القصبي والإنتان والتهاب الدماغ وعدوى القرنية والعمى، في حين أن معدل فتك جدرى القرود يتفاوت بين 3 و6%.
وبخصوص تشخيص المرض، أشارت الوزارة بأن اختبار تفاعل البوليميراز المتسلسل (PCR) هو الاختبار الموصى به على عينات الآفات الجلدية: السقف أو السوائل من الحويصلات والبثور والقشور الجافة، مبرزة أن منظمة الصحة العالمية لا توصي بأساليب الكشف عن الأمصال والمستضدات للتشخيص.
أما بالنسبة للعلاج أو طريقة التعامل مع الفيروس، فأوضحت الوزارة أن العامل المضاد للفيروسات المعروف باسم TECOVIRIMAT والذي تم تطويره للجدري قد تمت الموافقة عليه من قبل الجمعية الطبية الأوروبية (EMA) لجدري القرود في عام 2022 بناءً على بيانات الدراسات الحيوانية والبشرية، إلا أنه ليس متاحا على نطاق واسع بعد، مشيرة في مقابل ذلك، إلى أن العديد من الدراسات القائمة على الملاحظة أظهرت أن التطعيم ضد الجدري فعال بنسبة 85% قريبًا.
وأكدت الوزارة أنه في الوقت الحاضر، لم تعد لقاحات الجدري الأصلية (الجيل الأول) متاحة لعامة الناس، مشيرة إلى أنه تمت الموافقة على لقاح أحدث يعتمد على فيروس لقاح موهن معدل (سلالة أنقرة) للوقاية من جدري القرود في عام 2019. وهو لقاح من جرعتين لا يزال توافره محدودًا.
وبشأن نظام الترصد الوبائي الذي أطلقته وزارة الصحة، فقد تم تقسيمه إلى ثلاث حالات؛ الأول يتعلق بالحالات المشتبه بها؛ وتهم أي شخص مصاب بطفح جلدي أو حويصلي أو حويصلي بثري مع ارتفاع في درجة الحرارة أقل 38 درجة مئوية، والثاني يتعلق بالحالات المحتملة، وتهم أي حالة مشتبه بها كانت على اتصال بحالة مؤكدة خلال 21 يومًا التي تسبق ظهور الأعراض؛ أو أي حالة مشتبه بها قامت، في 21 يومًا السابقة لظهور الأعراض، برحلة إلى بلد يتوطن فيه المرض أو بلد سجل سلسلة انتقال منذ بداية مايو 2022 (حاليًا بلدان وسط وغرب إفريقيا وأوروبا وأمريكا الشمالية)؛ أو أي حالة مشتبه بها لإصابة راحتي اليدين و / أو باطن القدمين، أو بوجود تضخم العقد اللمفية.
أما التقسيم الثالث فيهم الحالات المؤكدة؛ والمتعلقة بأي حالة محتملة تم فيها تأكيد الإصابة بفيروس جدري القرود بالتقنية الجزيئية في المختبر.
وبناء على ذلك، دعت الوزارة إلى ضرورة الإبلاغ عن أي حالة مشتبه بها أو محتملة على الفور إلى السلطات الصحة على مستوى الأقاليم أو العمالات، فيما دعت المدريات الإقليمية والجهوية التابع لوزارة الصحة والحماية الاجتماعية، إلى التنسيق، على وجه السرعة، مع مصالح وزارة الصحة، بمجرد تصنيف الحالة على أنها حالة محتملة.
كما وضعت الوزارة في هذا الشأن نموذجا لملئه بالمعلومات اللازمة بخصوص الحالات المشتبه فيها، وإرسالها إلى عنوان بريد الكتروني أحدثته لهذا الغرض.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.