البام.. هل «يحرقه» المصباح أم تلتهمه الحمامة؟    جبهة نقابية تطلق برنامج احتجاج لتشغيل "سامير"    إيفانكا ترامب تشيد من دبي بجهود المغرب في مجال تمكين المرأة    الخبير التحكيمي لقنوات "أبوظبي الرياضية": "ضربة الجزاء المحتسبة لصالح الإسماعيلي أمام الرجاء صحيحة وكان على الحكم احتسابها دون الرجوع للفار"    الجيش يتغلب على المغرب التطواني في الجولة 16    خلاف حاد بين مازيمبي والحكومة الكونغولية بسبب معسكر المغرب    فتاة تنتحر بتناول سم الفئران بالسعيدية !    بخلاف الرميد.. وزير العدل يرفض التعليق على فرار البيدوفيل الكويتي: “أمتنع عن التعليق على ملفات معروضة أمام القضاء”    حصيلة احداث الشغب مباراة آسفي واتحاد جدة السعودي.. اعتقال 12 شخصًا وإصابات لدى عناصر من الشرطة    صحافي إسباني: تفاجأت من “جرأة” المغرب على إنهاء التهريب.. وأتوقع الأسوأ    امن ميناء طنجة المتوسط يوقف أربعة اشخاص للاشتباه في تورطهم في عملية تهريب المخدرات    نصف مليون شخص زاروا معرض الكتاب بالدار البيضاء    كورونا يجتاح الصين.. 1700 وفاة وإصابة 68 ألف شخص    ريمس يفوز على رين في الدوري الفرنسي    عودة أمطار الخير إلى عدد من مناطق المملكة بدءا من يوم غد    إيقاف 12 شخصا من بينهم قاصرين على خلفية أعمال شغب أعقبت مباراة أولمبيك آسفي واتحاد جدة    عام على انطلاق الحراك الشعبي في الجزائر و”النظام” لازال قائما    إيطاليا تجلي 35 من مواطنيها من على متن سفينة سياحية في ميناء ياباني    سلطات الرباط تعلن عن رفع تسعيرة سيارة الأجرة الصغيرة    أسعار المحروقات تعرف انخفاضا ملموسا.. تعرف على الأرقام الحالية    مهرجان برلين السينمائي يصل إلى "مفترق طرقي"    تفاصيل اعتقال مشجع للجيش الملكي عرض أسلحة نارية على الفيسبوك    سعيدة شرف تنفي إعتقالها وتتهم ‘عصابة' حمزة مون بيبي بإستهدافها    مبروك.. لقد أصبحت أبا!    إيقاف 12 شخصا على خلفية أعمال العنف والشغب التي أعقبت مباراة أولمبيك آسفي واتحاد جدة    الأمن يمنع مسيرة لأنصار فريق الجيش    صواريخ "تُمطر" فوق قاعدة التحالف الدولي في بغداد..انفجارات هزت القاعدة    أياكس يهزم فالفيك ويعزز صدارته لل"إريديفيزي"    المرتبة الأولى في المسابقة الوطنية للروبوت من نصيب فريق (نيكست كيدس) من طنجة    بسبب رفض مطلبها.. حركة النهضة بتونس تقرر الانسحاب من تشكيلة حكومة الفخفاخ    الجامعة الحرة للتعليم تجدد فرعها بتارجيست وتنتخب علي أحرموش كاتبا محليا    الملك يأمر بإيقاف مشاريع أخنوش وفتح تحقيق بمشاريع أخرى    مسلحون يهجمون على قريتين ويقتلون 30 شخصا بنيجيريا    شفشاون.. إصابة شقيقين ببندقية صيد بسبب “الإرث”    آجي تفهم شنو هو برنامج دعم الشركات الصغيرة و المستثمرين الشباب بالمغرب و شنو هي الشروط    بنشعبون يرفع سقف مشاريع "التمويل التعاوني" بالمغرب إلى مليارين    بلجيكا تعلن شفاء المصاب الوحيد بفيروس كورونا    « إشعاعات لونية» .. معرض فردي للفنان التشكيلي عبد اللطيف صبراني    نقيب المحامين بأكادير يرفض تسجيل ناجح في امتحان الأهلية بسبب توجهاته الانفصالية وصلته بجبهة “البوليساريو”    الوفي تدعو لمحاربة السوداوية بالنموذج التنموي وتكشف جهود وزارتها للجالية    توظيف مالي لمبلغ 3,4 مليار درهم من فائض الخزينة    باحثون يرصدون مظاهر التجديد في الإبداع الأمازيغي المعاصر    الأجرومي: هل المرأة فئة؟    الملك محمد السادس يهنى رئيس جمهورية ليتوانيا بمناسبة احتفال بلاده بعيدها الوطني    زلزال بقوة 5.6 درجات يضرب روسيا    دراسة: الأخبار الكاذبة تجعل انتشار فيروس كورونا أسوأ    شرب الشوكولاتة الساخنة يوميا يعزز قدرة المشي لدى كبار السن    قرواش مرشحة أفضل شاعرة عربية    الساسي:لا خيار ديمقراطي بدون ملكية برلمانية والانتقال يتطلب الضغط (فيديو) قال: لا نعتمد على العنف لأخذ السلطة    توفي في عمر 86 عاما.. « كورونا » يخطف « مخترع سكين غاما »    بيلوسي تتحدث عن اللحظة التي قررت فيها تمزيق “خطاب الرئيس الأمريكي ترامب”    “رونو” تخسر في 2019 لأول مرة منذ 10 سنوات    ‪بهاوي يحصد 4 ملايين مشاهدة في أقل من يوم    "قهوة مع أرخميدس" .. علوم الرياضيات سر استمرار حياة الإنسان    الدوام لله    الشيخ رضوان مع أبو زعيتر    مصادرة »أسطورة البخاري »من معرض الكتاب.. أيلال: ضربات تغذي الكتاب    بالفيديو.. عالم نفس يهودي "يتفاجأ" بتأثير القرآن على الصحة العقلية والأخلاق    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





حول مؤتمر اتحادكتاب المغرب ال18
نشر في طنجة الأدبية يوم 12 - 09 - 2012


1
من حق كل مثقف ومبدع وفنان مغربي أن يقلق على مآل الشأن الثقافي المغربي ، ذلك أن المشهد اليوم أصبح يؤشر ويشير إلى أن هناك فصيل واحد يريد الانفراد بكل شيء .. وتبقى كلمات ومصطلحات من قبيل (الديمقراطية والنزاهة والشفافية ) مجرد كلمات يلوكها اللسان ليس إلاَّ.
كان المثقف الحر والديمقراطي والنزيه في العقود السابقة ينعت السياسي المُمَخَزن بتهم شتى كالرجعية ، والظلامية و...و.. ، لكنه اليوم أصبح هو من يمارس ما كان يرفضه ويحابه بالأمس، بل ويكرسه وهذه هي الطامة الكبرى.
الأدب والفن في بلادنا اليوم يدخلان خباءهما ليراقبا في حذر ما ستنتهي إليه الأوضاع مستقبلا، ففي ظل الأوضاع غير المطمئنة التي يعيشها المبدعون والمثقفون والفنانون لا يمكن أن نعول على إبداع فاعل مع محيطه أو متفاعل معه.
من حقنا أن نطرح السؤال التالي : ما مستقبل الثقافة المغربية في ظل المتغيرات الاقليمية والدولية ؟ وما مستقبلها في ظل المتغيرات الوطنية ؟ إن كانت هناك بالفعل متغيرات والتي جرت بعد خطاب الملك التاريخي في التاسع من مارس ؟ هذا إن كنا فعلا نعتبر بأن الأدب والفن مثل الماء والهواء ليسا ترفا أو إغواء ولكنهما يتواءمان مع الكينونة البشرية.
أين نحن من الثقافة الإقليمة والكونية ؟ ماذا وقع ويقع في زمن التردي الثقافي هذا ؟ لماذا الجميع يتفرج على مشهد مائع لا يسر العدو قبل الصديق..؟
نحن في فترة تيه وعدم تركيز .. المثقفون الأصلاء جمعوا حقائبهم وشدوا الرحال، أو كمموا أفواههم ولاذوا بالصمت ..وبقيت الزبونية والمحسوبية والإخوانيات هي الغالبة والسائدة في مشهدنا الثقافي .. حسرة ويا لها من حسرة.. !
من واجب الأدب والفن أن يستقطبا عددا كبيرا من الناس وهذا دورهما ، وبهذا يؤديان رسالتهما التاريخية ، هل هناك رؤية واضحة للمثقفين المهْنيين المشتغلين بالثقافة والفن اليوم بهذا الدور ؟ هل يراودهم هذا الهاجس ؟ واقع الحال يقول : لا .
ماذا ستكون النتيجة إذن ؟ طبعا سيكون استقطاب الناس من طرف آخرين لا علاقة لهم بالأدب والثقافة والفن لأن هذا الطرف لا يعنيه هذان المكونان أصلا ، ولا يعول عليه في خدمة مشروعه الانتخابي .. بل سيعزف هذا الطرف على أوتار أخرى كالتنمية الاجتماعية ، التكافل الاجتماعي محاربة الفساد ، وهلم جرا من الشعارات التي تخدم مصلحة الشخص في مكان وزمان ما ، ولا تخدم الإنسانية حيثما وأنَّى كانت.
في مغرب اليوم يظهر في المشهد فصيلان أحدهما ندّ للآخر ، بينهما برزخ لا يبغيان.
الفصيل الأول متآكل ، هرم ، تحكمه الزبونية والحزبية والإخوانيات وهو فصيل يحاول أن يرمم دون أن يصلح ، لأن طبيعة الإصلاح تتطلب الهدم ، والهدم بدوره يحتاج لسواعد تبني من جديد، واتحاد كتاب المغرب يفتقد لهذه السواعد ، لأنه بعيد عن الشباب وعن الأسماء الجديدة التي تعج بها الساحة الثقافية المغربية ، لذلك نعاينه اتحادا يرمم فقط، ولذا لا يمكن أن نعول عليه في البناء حتى يساير المستقبل، فهو منغلق على نفسه منكمش على ذاته ، صدئت آلياته وهرمت شخصياته التي كانت فاعلة بالأمس القريب ، نلمس هذا التراخي والتآكل في افتتاح الدورة الثامنة عشرة بمسرح محمد الخامس الذي بدا ذابلا يعكس الانجذاب والتعلق بالماضي أكثر من طموحه إلى استشراف المستقبل ، كلمة طويلة جدا، ومملة جدا وعائمة أكثر منها كلمة تحدد النقاط الجوهرية التي على اتحاد كتاب المغرب أن ينطلق منها لتكون بوصلته نحو تحديد هوية وفكر وطموحات الشباب المغربي في الأفق .
ومثل هذه المناسبات تبين بالمكشوف أن في المغرب أقلاما وأفكارا لا زالت تكرس الحكم العضود الشمولي بدل أن تدعو إلى فكر يطور نفسه وينفتح ليصبح بلا ضفاف إيديولوجية .. يطور نفسه ويلبي تغييرات الحاضر والمستقبل .. ليس المهم أن يحضر العضو الإمَّعة في اتحاد كتاب المغرب لينجح المؤتمر أو يحضر العضو الرافض ليفشل المؤتمر .. بل الاثنان معا عليهما أن يحضرا وفي نيتهما وعزمهما النظر إلى أمام بدل النظر إلى الخلف .
ماذا ينتظر المبدعون المغاربة على مستوى الأدب والفن ؟
الإبداع في طبيعته يدفع الفنان والأديب ليخلقا عناصر جديدة مما يملكانه من عناصر بين يديهما .. ذكاء الإبداع فوق ذكاء البشر العاديين ولهذا سيطور الإبداع حتما أدواته في مجالات محددة أبرزها الشعر الحديث الذي يعج بأسماء جديدة رغم كثرتها إلا أن من هذه الأصوات من يستحق الوقوف عنده والتأمل في تجربته الشعرية ، وكذلك السينما التي ستتطور بشكل أكبر ويليها المسرح بشكل أقل نظرا لارتباطه المباشر مع الجمهور .. ليس في المغرب فقط ولكن في معظم المجتمعات الشمولية أو شبه الشمولية كما هو حالنا.
2
عودا على بدء نقول : إن الطريقة والنهج الذي يسير فيه الاتحاد اليوم يدعو شعر أهله أم لم يشعروا إلى النظام الشمولي الذي يمدح خطواته ويباركها ، ولهذا نجد البعض من أعضائه الغيورين على ما آل إليه الوضع عادوا إلى مدنهم دون أن يدلوا بأصواتهم وفي صدورهم شيء من حتى .. فتركوا الساحة فارغة لإنزال أشخاص بمظلات في آخر لحظة .. إنها ديمقراطية المثقف المغربي الذي يعول عليه .. فيا للحسرة.. ويا للأسف ..الديمقراطية الكسيحة المعتوهة مع بالغ الأسف ؟ .
والبعض الآخر شكلوا جماعات صغيرة في بهو الفندق وتناقشوا في أمور مهمة بهدوء ورصانة لم تناقش على المنصة أو في القاعة التي كانت كحلبة للصراع .. والبعض الآخر من رجال ونساء الاتحاد الذين لهم وزنهم في الساحة الفكرية والثقافية رغم كبر سنهم جاؤوا فقط من أجل أنهم يغارون على اتحاد كان في ما مضى شعلة وتحول مع تحول الأيام إلى رماد .. " وتلك الأيام نداولها بين الناس " .
إن هذه المؤسسة الثقافية يبدو وبشهادة بعض المنتمين إليها أنها أصبحت مخزنية أكثر من المخزن .
فإذا كانت الكنيسة فيما مضى تمنح صكوك الغفران للموالين لها، فإن هذه المؤسسة أصبحت تنمح صكوك الإبداع للموالين لها وباقي المبدعين والمبدعات إلى الجحيم.
هل يمتلك الفاعلون في هذه المؤسسة الثقافية المغربية الجرأة والشجاعة ويقولونها بصراحة أم سيدافعون فقط على نجاح المؤتمر وبعد ذلك فليكن ما يكن.
على الجميع أن يعلم بأن الكتاب والمبدعين فيما سبق كانوا يتطلعون إلى عضوية الاتحاد لكسب الشرعية بطبع أول ديوان و مسرحية أو أي عمل إبداعي .. أما اليوم فلم يعد لأي مبدع شأن بذلك ، فالثورة التكنولوجية فتحت الباب على مصراعيه أما الجميع ، مبدعا كانا أو مدعيا أنه مبدع بدون انتظار الشرعية من أحد ، هناك من يتحمل عناء الطبع والنشر شخصيا دون أن يتملق لأحد أو ينتظر هبة من أحد ، وهناك من يسافر على حسابه لحضور الملتقيات داخل وخارج الوطن على حسابه الخاص دون انتظار التزكية من أحد .. هل تدركون هذا أيها المسؤولون عن اتحاد كتاب المغرب حيث جعلتموه كخم الدجاج لا يصلح إلا للمبيت .
معظم الشباب المبدعين والمبدعات الناشطون اليوم في الساحة الثقافية المغربية وبنسبة مئوية عالية لا ينتمون إلى اتحادكم .. هل تدركون هذا ؟ ثم هل تنتظرون منهم أن يقبلوا أياديكم ويتذللون على أعتاب باب مقر اتحادكم المقدس لترضوا عليهم وتمنحونهم العضوية .
3
المبدع والفنان على مختلف العصور شأنه شأن المفكر والفيلسوف ، كان يعرف إلى أين يتجه المجتمع بل هو الذي كان يضع خريطة الطريق للحاكم والسياسي .. كانت له رؤية للعالم الذي يعيش وسيعيش فيه هو والأجيال القادمة. أما اليوم والآن وهنا لا أحد يعرف (فاين غاديين ؟) فهل المثقفون والمبدعون المغاربة بريئون من تحمل المسؤولية ؟ لا.
الجميع مسؤول عما حدث ويحدث وسيحدث .
هذا الوضع الضبابي إن لم نقل القاتم سيؤدي إلى مزيد من الغوغائية في تقديم الخطاب الديني الذي يشكل حسب المفكر المغربي محمد سبيلا " أثمن ثروة إيديولوجية تفيد في تحقيق الأهداف السياسية.. ففي مرحلة ما بعد الحراك العربي صار الدين ثروة إيديولوجية انتخابية مكنت من السيطرة على الحكم " .
والحركة الثقافية مسؤولة لأنها وافقت وتواطأت ولم تحشد صوتها ضد اختزال الثقافة وتشييء المبدع والفنان .. فكان همها الوحيد هو إنتاج ثقافة هجينة يرضى عليها أزلام دار المخزن .
أمام هذا الوضع القائم للثقافة والبيت الذي يفرض فيه أنه داعمها وسندها ومشجعها لا يجب أن نتشاءم لسبب وحيد : هو أنه حتى في حالة تخلي الاتحاد ومؤسسات أخرى شبيهة عن دوره الحقيقي، سيبتكر المبدع والفنان منافذ وتقنيات للأدب والفن جديدة ولمائمة وعالية الجودة.
4
غيرتنا هذه كانت خوفا منا أن نمسي سكارى على أنخاب الذاتية والنرجسية ونصبح على أدب أبيض خال من طرح القضايا الحقيقية والجوهرية في مغرب اليوم، رغم أن المؤشرات العالمية اليوم تقول بأن ذلك غير ممكن .. لأن العالم تغير ويتغير أمام أعيننا كل ساعة بطريقة سريعة ومدهشة ..
فوسائل الاتصال والتواصل الحديثة وخاصة شبكة الأنترنيت والثقافة الرقمية تتيح مخارج مراوغة جدا..لا تستطيع أية سلطة مهما كان دهاؤها وغطرستها أن تتحكم فيها.. فما بالك أن تحكمها؟
إن الوضع الهجين للفن والثقافة والإبداع في بلدنا اليوم مرده إلى أن الفكر الذي كان يسمى نفسه تقدميا وحداثيا ويساريا وطليعيا وعلميانيا تمخزن بشكل رهيب ومقيت ، بل اكثر من ذلك أصبح بعض المثقفين والمبدعين يقتاتون على فتات موائد المخزن وهذا سيضر حتما بالبلاد والعباد، بالمخزن وبهم. وسيضر بمصلحة الوطن لا ريب .. لأن البوصلة التي يُفرض فيها أن تنتقد وتوجه وتقوم بوصلة معطلة وصدئة ولا تعمل وهنا مكمن الضرر .
فبقدر ما يلاحظ القارىء الحصيف والمتتبع للراهن الثقافي والسياسي في البلد رغبة الملك محمد السادس في تجاوز آليات الفكر المخزني التقليدي بقدر ما يلاحظ أن رجالات هذا المخزن أو ما يسميهم الحرفيين والصناع بالتعبير الدارج (مسامير المائدة/ مسامر الميدة) أياديهم طويلة في كل الامور وهي على شكل أخطبوط أرجله منتشرة هنا وهناك وعيناه في الوسط تراقب .
لا بد إذن من مؤسسات ترعى الشأن الثقافي والإبداعي تكون في حل من أمرها عن كل وصاية كما كنا نشعر ونحس في مؤسسة اتحاد كتاب المغرب في الماضي ، هل كنا صائبين أو مخطئين .. لا أدري ؟
لا يمكن لأحد أن ينكر دور هذه المؤسسة الريادي والحر والمسؤول في تكوينيا عبر كتابات رجالاتها الذين هم أساتذنا تعلمنا على أياديهم ونوَّرونا بأفكارهم .. لكن هذا الحب وهذا التقدير لهم لا يمنعنا من أن نقول بأن هذه المؤسسة هرمت وتآكلت .
5
وعلى العموم نقول بأن مثل هذه المؤسسات المنغلقة على المستوى الفكري والإبداعي والإديولوجي ( تقدمية كانت أو دينية) ستأكل ذاتها بذاتها طال الزمان أم قصر، إن لم تنفتح وتطور نفسها، لأنها بذلك لن تقضي على المجتمع فحسب بل ستقضي على ذاتها في المقام الأول .
هناك مثقفون ونتاجات ثقافية وإبداعية ستولد من جديد، فالذين سيعيدون اكتشاف أنفسهم سيستمرون وهذا مرتبط بالكثير من التأمل ومراجعة الذات واستخراج أفضل الأدوات الملائمة للواقع وليس خضوعا له .. لا بد من تجديد الخطاب الثقافي وانبعاث دائم للبعد الروحي .
وإلى أن يحل المؤتمر التاسع عشر لاتحاد كتاب المغرب سنرى ماذا سيتحقق وهو قليل وما لم يتحقق وهو كثير والأيام بيننا ، نقول هذا وبمرارة وأسى نظرا للأوضاع المتردية التي أصبح عليها الراهن الثقافي والإبداعي والفني ..
وكل اتحاد كتاب أيها المثقفون الأشاوس وأنتم بألف خير ..


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.