مذكرات مايكل جاكسون.. كان باغي يولي أول ممثل وفنان ومخرج شبعان فلوس    رهف القنون كشفات لأول مرة على تصويرة بنتها وراجلها وبانت بلوك مختلف    تسليم أوسمة ملكية لفائدة موظفين بوزارة الطاقة والمعادن والبيئة    هدم مقهى تاريخية بقصبة الأوداية يُنذرُ بغضبة ملكية ستعصف بالوالي اليعقوبي    حفيد نجم الروك إلفيس برسيلي مات.. وفرضية الانتحار واردة بزاف    الممثلة الميريكانية كيلي برستون مرات جون ترافولتا ماتت بالكونصير    منظمة الصحة العالمية تحذر أن دولا كثيرة « تسلك الاتجاه الخاطئ » في ازمة كوفيد-19    الريال يضيف غرناطة لقائمة ضحاياه و يضع قدمه على منصة التتويج    مدير أعمال هيفاء وهبي: هي مراتي وسكنا فدار وحدة هادي 3 سنين والمشكل بيناتنا شخصي    الشللية و العشائرية عائق التحول الديمقراطي و اشكالية الممونين بالمغرب !    مبديع يطلب تدخل العنصر لتعيينه سفيراً أو عاملاً مع قرب التحقيق معه حول تقرير قضاة جطو    لإنقاذهما من الإفلاس.. الحكومة تدعم "لارام" ب 6 ملايير درهم و مكتب الكهرباء والماء بمليار درهم    مجلس النواب يصادق بالأغلبية على مشروع قانون المالية المعدل 2020    بسبب اختلالات متعلقة بالسلامة الصحية.. إغلاق سوق السمك بمراكش    توقيف 32 مرشحاً للهجرة السرية من إفريقيا جنوب الصحراء بالداخلة    سابقة.. في تطور لافت دراجات مائية تخرج مغاربة عالقين بسبتة المحتلة (فيديو)    العثماني يحث المواطنين على الالتزام الصارم بالإجراءات الاحترازية تفاديا لظهور بؤر جديدة تستدعي الإغلاق    منظمة الصحة العالمية تحذر من "الاتجاه الخاطئ" في التعامل مع "كورونا"    بنشعبون : الحكومة ستدعم لارام ب6 ملايير درهم    تواصل استرجاع مصاريف الحج بالنسبة للمنتقين في قرعة موسم 1441ه    بكفاءات أمنية نسوية وشابة.. الحموشي يضخ دماء جديدة في مناصب المسؤولية    فيروس كورونا يصيب عددا من أئمة المساجد، ويرسلهم إلى جناح كوفيد-19    دراسة: المتعافون من كورونا قد يفقدون المناعة ضده خلال أشهر    بعد انتقاله للدوري الإنجليزي.. تعرّف على الراتب الأسبوعي ل"زياش" مع تشيلسي    فوز يفصل ريال مدريد عن لقب الليغا    ريال مدريد يقترب من "معانقة الليغا" بفوز صعب على غرناطة    استئناف حركة القطارات المكوكية بين الدار البيضاء- الميناء ومطار محمد الخامس    استفزازات أمزازي المتواترة!    "التي جي في" طلقوه بين كازا بور ومطار محمد الخامس باش يخفو من معاناة مغاربة الخارج اللّي راجعين لبلادهوم    بنشعبون : قانون المالية المعدل ليس تقشفيا و لم يتم تقليص اعتمادات القطاعات الإجتماعية !    الكاميرون تعتذر رسميا عن احتضان دوري أبطال إفريقيا    الفيروس يدخل شفشاون..هكذا اخترق كورونا "الحصن الأزرق" بعد أشهر من الصمود    أخنوش يعلن عن فتح جميع أسواق المواشي تزامنا مع عيد الأضحى    تيباس ينتقد "طاس" بعد تبرئة مانشستر سيتي    أولمبيك آسفي يوضح بخصوص بنود عقد مورابيط مع شباب المحمدية    الملك محمد السادس يعزي عائلة الشناوي    الPPS يقف ضد مشروع قانون المالية التعديلي.. والأبلق: "تضمّن إجراءات محدودة ومحتشمة"    أزيد من 122 آلف بطنجة.. ترقيم الأغنام والماعز استعدادا لعيد الأضحى    محكمة إسرائيلية ترفض دعوى من "منظمة العفو الدولية" ضد شركة "إن.إس.أو"    التحقيق مع رئيس موريتانيا السابق بعد إهدائه جزيرة ساحلية لأمير قطر !    مندوبية التخطيط تتوقع لجوء المغرب إلى الاقتراض الخارجي    الملك يعزي في وفاة الراحل الشناوي: فقدنا قامة فنية كبيرة ورائدة في المسرح المغربي    وضع "آيا صوفيا" مصدر توتر جديد بين اليونان وتركيا    هكذا يتم الاستعداد لفتح مسجد الحسن الثاني ومديره يكشف ما يجب على المصلين القيام به    السلطات العمومية ستلجأ إلى إغلاق الأحياء السكنية التي قد تشكل بؤرا وبائية جديدة    وزير الصحة الألماني يحذر من خطر حقيقي لموجة ثانية من كورونا    عشاق باتشان يصلون من أجل شفائه وعائلته من كورونا    أرقام محفزة للوكالة الوطنية للمحافظة العقارية والمسح العقاري في 2019    سلاح الجو الفرنسي يقتل "داعشييّن" شمال العراق    لمجرد يكشف عن الموعد الجديد لإصدار أغنية "عدى الكلام" بعد تأجيلها للمرة الثانية -فيديو    المركز السينمائي المغربي يعلن عن عرض مجموعة جديدة من الأفلام المغربية الطويلة الروائية والوثائقية على الموقع الإلكتروني    مدارس عليا.. تمديد عملية الترشيح لولوج المراكز العمومية للأقسام التحضيرية    عاجل.. الداخلية تعيد إغلاق أحياء بطنجة بسبب كورونا وفرض الحجر الصحي من جديد    أمريكا..وفاة زوجة الممثل جون ترافولتا    السعودية "تفرض" غرامة على كل من يخالف تعليمات منع دخول المشاعر المقدسة    من بين 1400 مسجدا باقليم الجديدة.. 262 فقط من المساجد سيتم افتتاحها أمام المصلين من بينهما 23 بالجديدة    بالصور.. تشييد أضخم بوابة للحرم المكي في السعودية    زيان : الأكباش التي تهدى للوزراء من طرف دار المخزن بمناسبة عيد الأضحى يجب أن تقدم للفقراء    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





حوار مع الدكتور مصطفى يعلى حول تأثير جائحة كورنا
نشر في طنجة الأدبية يوم 29 - 05 - 2020

تستضيف أمينة بنونة ضمن سلسلتها الحوارية مع نخبة من المثقفين الأديب الأستاذ الدكتور مصطفى يعلى من مواليد 1945 بِمدينة القصر الكبير، في ظل أسرة محافظة. أتم دراسته الثانوية بِمدينة العرائش بين سنتي 1963 و1965 حصل على شهادة الباكالوريا سنة 1965 بِمدينة تطوان. أما تعليمه الجامعي، فقد تم بكلية الآداب والعلوم الإنسانية بمدينة فاس، حيث أحرز على الإجازة في الأدب العربي، وشهادة الأهلية التربوية سنة 1968.
نال شهادة «استكمال الدروس» من كلية الآداب والعلوم الإنسانية بالرباط في السنة الجامعية 1974/1975. وحصل على دبلوم الدراسات العليا بكلية الآداب بفاس في السنة الجامعية 1983/1984، حول موضوع: «ظاهرة المحلية في الفن القصصي بالمغرب من أوائل السبعينات إلى نِهاية الستينات».
– عين أستاذا بالسلك الثاني الثانوي للغة العربية في مدينة القنيطرة، حيث استقر بِها منذ ذلك التاريخ، ثم عمل أستاذا مكونا في اللغة العربية بالمركز التربوي الجهوي في القنيطرة بين 1977 و1984. ثُمّ على دبلوم الدراسات العليا، فعين أستاذا مساعدا بكلية الآداب بالمحمديةمن سنة 1984 إلى 1989. وانتقل إلى العمل بالصفة نفسها بكلية الآداب / القنيطرة سنة 1989.
وانتخب أكثر من مرة عضوا في مجلس كلية الآداب بالقنيطرة، كما انتخب مرة رئيس شعبة اللغة العربية وآدابِها بكلية الآداب والعلوم الإنسانية بالمحمدية سنة 1987، ومرتين رئيسا لشعبة اللغة العربية وآدابِها بكلية الآداب بالقنيطرة (من دجنبر 1996 إلى دجنبر 1998 ثم من دجنبر 1998 إلى دجنبر 2000).
– عضو في اتحاد كتاب المغرب، ورئيس سابق لفرعه بمدينة القنيطرة. وعضو تحرير «مجلة الآداب والعلوم الإنسانية» لكلية الآداب والعلوم الإنسانية بالقنيطرة، ورئيس مجموعة البحث في الأشكال الأدبية (أرخبيل) بكلية آداب القنيطرة.
– شارك بإنتاجه وكتاباته في معظم الأعداد الخاصة بالآداب المغربي من المجلات الوطنية والعربية، منها: مجلة اتحاد كتاب المغرب (آفاق): عدد خاص بالقصة القصيرة، ع. 3، الرباط، 1979.مجلة (الأقلام) العراقية، ملف خاص: من الأدب المعاصر في القطر المغربي. ع. 2 دسمبر 1980.
يتوزع إنتاجه الأدبي بين الإبداع القصصي، والبحث البيبليوغرافي، والدراسة الأدبية: نشر إنتاجه بمعظم الجرائد المغربية، وبأهم المجلات الوطنية والعربية: العلم، المحرر البيان، الاتحاد الاشتراكي، أقلام، الثقافة الجديدة، المدينة، آفاق، الكاتب العربي، الأقلام، لوتس المعرفة، الوحدة، الآداب، مواسم، مجلة اتحاد الكتاب الكويتيين (البيان).
_كما تُرْجِمت بعض قصصه إلى الإسبانية والفرنسية. وصدرت له ثلاثُ مَجموعات قصصية هي: 1) «أنياب طويلة في وجه المدينة» مطبعة الأندلس، الدارالبيضاء 1976. 2) «دائرة الكسوف» اتحاد الكتاب العرب، دمشق، سوريا، 1980. 3) «لحظة الصفر» بالقنيطرة، 1996. 4) «شرخ كالعنكبوت» بالقنيطرة 2006.
– أعد «فهرست المجاميع القصصية المغربية من سنة 1947 إلى سنة 1978»، منشور بمجلة «المورد» العراقية، م.8، 1979 ثم فهرست المجاميع القصصية المغربية من سنة 1947 إلى سنة 1980 منشور بمجلة «الأقلام» العراقية ع.2، س16، بغداد 1980.
وله أيضا «بيبليوغرافيا الفن الروائي في المغرب 1930-1984» أعدها بتكليف من المكتب المركزي لاتحاد كتاب المغرب بِمُناسبة ندوة الرواية المغربية بمراكش، نشرت بمجلة «آفاق» ع 3-4 دجنبر 1984.
وفي هذا السياق «بيبليوغرافيا القصص الشعبي ودراسته بالمغرب»، منشورة بمجلة «الآداب والعلوم الإنسانية» كلية الآداب، القنيطرة، 1997. وكذلك «بيبليوغرافيا النقد القصصي بالمغرب 1937-1980» منشورة بالجزء الثالث من كتاب «زهرة الآس في فضائل العباس» دار المناهل، الرباط، 1997.
وأما عن الدراسة الأدبية، ففضلا عن كثير من المقالات والأبحاث المنشورة بالجرائد والمجلات، مثل مواسم، آفاق، المورد، القدس العربي، الزمن، الملحق الثقافي لجريدة (العلم)، فقد صدر له: كتاب (امتداد الحكاية الشعبية) ضمن سلسلة (موسوعة شراع الشعبية)، ع3 طنجة، سبتمبر – أكتوبر – نوفمبر – دجنبر 1999. وكتاب (القصص الشعبي بالمغرب – دراسة مورفولوجية)، شركة النشر والتوزيع – المدارس، الدارالبيضاء، 2001. وكتاب «السرد المغربي 1930-1980: بيبليوغرافية متخصصة»، عن شركة النشر والتوزيع – المدارس، الدارالبيضاء، 2000. كما له عدة اصدارات جديدة سترى النور قريبا في انتظار النشر.
د. مصطفى يعلى كيف تتعايشون اليوم مع وضعية الحجر الصحي؟
+ أولا، شكرا سيدتي الفاضلة على الاهتمام باستضافتي ضمن سلسلة حواراتك الجادة، واسمحي لي أن أبلغ من خلالك، امتناني إلى كل الإخوة الفاعلة بجدية وحرفية في الإعلام الرصين.
أما فيما يتعلق بكيفية تعايشي مع وضعية الحجر الصحي، التي فرضتها جائحة كورونا؛ فلن أكون صادقا إذا قلت إنني لم أشعر بتأثير مفاجأتها المباغتة، وما فرضته من شروط حياة صعبة، خلال ضيافتها الثقيلة.
ومع ذلك، فإنني أشكر عادة الاستمتاع بالقراءة والكتابة، ومشاهدة الأفلام العالمية الكلاسيكية، والاستماع للموسيقى الهادئة، والتواصل مع الأصدقاء عبر الانترنيت، والولع بالبستنة. ذلك أنني في طبيعتي كائن بيتوتي، كما قال نزار قباني في أحد حواراته التلفزية. فأنا عادة ما الزم البيت أياما وأسابيع، من غير أن أغادر إلى خارجه، دون أن يجتاحني الشعور بالضيق أو الملل. وهكذا خففت عني هذه العادة الحميدة تأثير وطأة الجائحة.
– د.مصطفى يعلى ما هي الخلاصات التي تراها كفيلة بتنمية رصيدنا في الحياة من خلال تجربة الحجر؟
+ أكيد أن تجربة جائحة كورونا ليست واقعا عاديا، بل إنها كارثة استثنائية، نزلت بالناس كل الناس، وفي جميع أنحاء المعمورة. لهذا لا يمكن أن تمر بلا أخذ العبر، أو استخلاص الدروس، أوالتفكير في تنظيم العلائق البشرية، بصورة أكثر تضامنا وعقلانية وإنسانية.
وعليه، فإن البشرية معرضة لمزيد من الكوارث، إذا لم تستعد القيم النبيلة المتآكلة، وتمتلك الإحساس بمعاناة المرضى والمحتاجين، وتقدِّر الشرائح المضحية بجهودها ونفوسها في نكران ذات، من مثل الأطباء والممرضين الشرفاء، وتشجيع رجال التعليم على الدور التربوي المحمود، الذي يضطلعون به في صبر وتحمل، إلى جانب الاهتمام بالفعل الثقافي بكل أنواعه وميادينه في جدية وتشجيع بعيدين عن التوظيف الإيديولوجي والفولولكلور، ومراجعة نشاط البحث العلمي، مع تخصيص الميزانيات المطلوبة لتطويره، وأيضا تجديد علاقة رجال الأمن والجيش وأمثالهم بالناس، بصورة أكثر وطنية وإنسانية، وهلمي ذكرا وتقديرا لهذه الشرائح الوطنية النوعية، التي تعتبر من المدامك، التي تستند على أمثالها الأمم المتقدمة في تطوير مستواها الحضاري. من غير أن أنسى ضرورة الإنصات إلى نبض الرأي العام، والتعامل معه بشفافية وتفهم، والتخلي عن الاستهانة به، فالشعوب لا تجتمع على ضلال.
كما لابد من الإشارة إلى خلاصة مصيرية، بالنسبة للإنسانية جمعاء، وتصب في كيفية بلورة صورة النظام العالمي الجديد. فهذه الجائحة قد أبانت عن مدى ما أصاب النظام العالمي الأحادي القطب، الناتج عن كارثة الحرب العالمية الثانينة، بقيادة الولايات المتحدة، التي خانت دورها الإنساني والحضاري، بسبب أطماعها الإمبريالية. لهذا فالتفكير في النظام العالمي الجديد، نتيجة جائحة الكورونا، ينبغي أن يضع في حسبانه تنظيم عالم متعدد الأقطاب وأكثر تضامنا وإنسانية.
– د.مصطفى يعلى باعتباركم تشتغلون بالمجال الابداعي، كيف ترون مستقبل الابداع في ظل هذا الوباء؟
+ يفهم من كثير من النظريات الجمالية والنقدية، أن الإبداع لا يستجيب للإحداثيات والمواقف بصورة انفعالية فورية، خلال اللحظات الآنية الساخنة، التي تمر بها تلك الإحداثيات والمواقف، إلا في حالات نادرة ولشروط خاصة. بل إن الإبداع يحتاج إلى وقت كاف لهضمها وتمثلها، والوعي بأعماقها ورموزها ودلالاتها، ومن ثمة تجسيدها في أجناس أدبية جميلة وإبداعات فنية مدهشة.
أما فيما يتعلق بمستقبل الإبداع بعد جائحة كورونا، فقد تطالعنا بعض الإنتاجات الإبداعية المهمة، التي تتناول واقع جائحة كورونا وتأثيرها، ونبض الناس خلال الحجر، وما خلفته من مآس واختلالات ومشاعر وشكوك وتأملات وصور مروعة، وقد تكون نصوصا أدبية تنتمي إلى مختلف الأجناس الإبداعية، مؤسسة لاتجاه أو أشكال تعبيرية جديدة.
في ارتباط بما جاء في آخر جوابكم على السؤال السابق، نسألكم د. مصطفى يعلى: سبق وأن عايش العالم في الماضي أوبئة فتاكة، فهل تركت بصماتها على الفعل الإبداعي؟.
+ بالتأكيد السيدة بنونة المحترمة، أن كثيرا من الأوبئة قد أثرت في الإبداع بصورة تكاد تكون جذرية. وهذا سؤال مهم طرحه بمناسبة جائحة كورونا. ذلك أن جوائح فتاكة عانت منها البشرية في الماضي، ومنحت الساحة الإبداعية الإنسانية أعملا مدهشة، وأسست لمستويات تعبيرية وأجناسية جديدة. وتحضرني هنا ثلاثة أمثلة دالة:
المثال الأول، يذِّكر بمأساة مدينة فلورنسا الإيطالية، مع اجتياح الطاعون لأروربا، منتصف القرن الرابع عشر الميلادي. فقد فتك هذا الوباء بسكان هذه المدينة الجميلة، بصورة مدمرة. وفي المقابل كان من حسن حظ الأدب، أن وجدت هذه المأساة في الكاتب الإيطالي الشهير جيوفاني بوكاشيو، المعبر البليغ عن تجليات ويلات الطاعون، فقد ارتفع هذا المبدع الاستثنائي بما عاشه وشاهده، من صور الذمامة والموت والأهوال الفظيعة، التي داهم بها وباء الطاعون مدينة فلورنسا؛ إلى إبداع عمل أدبي مدهش، سيكون له شأن قوي في الأدب الأوربي والعالمي، وخاصة على مستوى السرد، هو مجموعة (الديكاميرون) أو الأيام العشرة، متأثرا فيها إلى حد كبير ببنية ألف ليلة وليلة، إلى حد أن بعضهم قد سماها (ألف ليلة وليلة الإيطالية). ويمكن اعتبار (الديكاميرون) عملا أدبيا كان له الأثر الكبير في الفعل الإبداعي عموما والسردي خصوصا، بحيث يمكن الذهاب إلى اعتباره محطة تأسيسية، انطلق منها تطور فن القصة القصيرة الحديثة في أوروبا، إذ أن تأثيره كان حاضرا دوما في معظم المحطات المفصلية في مسيرة ذلك التطور.
المثال الثاني، ويتعلق بما قيل عن تفشي الطاعون في وهران بالجزائر سنة 1940. وإذا صح هذا، بموازاة ويلات الحرب العالمية الثانية المأساوية، فإنه كان على المتتبعين لحركة الأدب، أن ينتظروا ظهور عمل جيد في مستوى الحدث، حتى بعد مرور سبع سنوات، حين صدرت الرواية الشهيرة لألبير كامو (الطاعون) سنة 1947. فكانت عملا طليعيا مبشرا بما سمي نقديا بالتيار العبثي في الأدب، وهو التيار الذي سيتعزز بجهود وجودية جان بول سارتر، حيث مثل فقدان الحياة لمعناها، مبدأ فلسفيا وجماليا جوهريا، لدى هذين الرائدين ألبير كامو وجان بول سارت.
المثال الثالث، وهومثال عربي معروف، أقصد وباء الكوليرا في مصر، أواسط أربعينيات القرن العشرين، وما تركه من مآس وآلام وموت وآثار جسيمة. وقد ألهم حُزْنَ النيلِ الصارخِ، نتيجة اجتياح مآسي الكوليرا للشعب المصري؛ الشاعرة العراقية المعروفة نازك الملائكة، التي مزَّقَ شعورها ما فعلَ الموت بشعب مصر؛ بقصيدة حزينة تنبض صورها الآسية بمشاعر الألم، على ما أحدثه جنون الكوليرا بالناس في مصر، وما نشره من رعب، كما لو أن الموت ينتقم من البشر، بتسليط الكوليرا عليهم، بين أنات الحسرة وآهات الألم وصرخات الموت ونواح الثكل واليتم:
استيقظَ داءُ الكوليرا
حقْدًا يتدفّقُ موْتورا
هبطَ الوادى المرِحَ الوُضّاءْ
يصرخُ مضطربًا مجنونا
لا يسمَعُ صوتَ الباكينا
ولئن كانت (الديكاميرون) لجيوفاني بوكاشيو، قد أسست لتطور القصة القصيرة، واكتمالها في العصر الحديث، وكانت رواية (الطاعون) لألبير كامو مبشرة بازدهار التيار العبثي في الأدب المعاصر، فإن قصيدة (الكوليرا) لنازك الملائكة، قد دشنت انطلاق اتجاه ما سمي في النقد وتاريخ الأدب المعاصر، بالشعر الحر أو شعر التفعيلة، معززة بما اجترحه مواطنها الشاعر الشهير بدر شاكر السياب بديوانه (أزهار ذابلة)، في نفس الفترة.
– د.مصطفى يعلى نرى الآن مجموعة من الكتابات حول هذا الوباء، هل هذه الكتابات عارضة أم أنها تؤسس لمرحلة جديدة؟
+ انطلاقا من الفهم الذي طرحته خلال جوابي على سؤالك الثالث، يمكن القول بصراحة، إذ أن المجاملة في مثل هذا الحقل تضر أكثر مما تنفع، إن ما نقرأه من بعض النصوص، أو نشاهده من اسكتشات وكاريكاتورات وما إلى ذلك، عن أثر فيروس كورونا، هو أعمال انفعالية غير ذات بال، خصوصا وأنها لا تخلو من مباشرة متسرعة، إن لم أقل من سطحية فجة. وبالطبع فأنا لا أعمم، إذ أن هناك دائما بعض الاستثناءات، التي تلفت الانتباه. فلنترك للمسقبل أن يكشف الغث من السمين، مما كتب حاليا حول جائحة كورونا، وننتظر ما سينتج عن هذه الجائحة المباعتة من أعمال إبداعية جيدة ومؤسسة.
– د.مصطفى يعلى من زاوية نظر نقدية، هل تجربة الوباء يمكن أن ترفع من مقام الابداع الروائي والقصصي والشعري؟.
+ لماذا لا، إذا وجدت تجربة هذا الوباء المريرة بأوضاعها الكارثية، من الأدباء الأصلاء، من يحسن التعبير عنها تخييليا، وتجسيد نبض الناس تجاهها، ومعاناتهم المريرة تحت رحمتها طيلة الانحباس الاختياري أو الجزري، وفقدانهم الإحساس بالأمان والطمأنينة والاستقرار، فضلا عن تمثل رسائلها الدلالية العميقة، وترجمة رؤيتهم إلي آثارها وصور مآسيها الخ….. مما ينتج عنه أعمال إبداعية تجريبية تتجاوز مرحلتها، على غرار ما لمسناه في مجموعة (الديكاميرون) القصصية لبوكاشيو، ورواية (الطاعون) لألبير كامو، وقصيدة (الكوليرا) لنازك الملائكة.
– د.مصطفى يعلى كلمة أخيرة.
+ لا يسعني سوى أن أكرر لك شكري للاستضافة الكريمة، من أجل تأمل واقع جائحة كورونا، وآفاق آثارها السلبية والإيجابية. وكذا أعبر عن امتناني للإخوة في طاقم موقع بوابة القصر الكبير، على ما يبذلونه من جهد وإخلاص مشكورين، للاضطلاع بالرسالة الإعلامية النبيلة على أصدق وأحسن وجه.
شكرا لكم دكتور على استجابتكم ودمتم في حغظ الله


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.