أداء متذبذب لزياش و حكيمي يدق ناقوس الخطر قبل المونديال    لقاء بطنجة يتدارس إشكالية الماء بجهة طنجة تطوان الحسيمة    ارتفاع ضحايا الخمور القاتلة إلى 21 شخصاً بالقصر الكبير    إليك نصيحة العمر    محمد بن سلمان: ولي العهد السعودي يتولى منصب رئيس مجلس الوزراء    الجواهري: أرفض "مأسسة الدعم المباشر" .. ورفع سعر الفائدة غير كاف    عروض هامة حول إشكالية الماء بجهة طنجة-تطوان-الحسيمة    طقس الأربعاء..كتل ضبابية مع انخفاض في درجات الحرارة بمناطق من المملكة    إسبانيا يبلغ المربع الذهبي للأمم الأوروبية    رغبة أوروبية في تعزيز "الشراكة الإستراتيجية" مع المغرب    فتاح تشيد بجودة علاقات التعاون المالي والتقني بين المغرب والبنك الإفريقي للتنمية    أسوأ مما اعتقدنا.. دراسة تكشف تأثيرا "مدمرا" لاضطرابات النوم    المنتخب المغربي سالا معسكر الصبليون بتعادل سلبي مع الباراكواي    العصبة الاحترافية تقرر تعديل موعد مباراة الوداد الرياضي ونهضة بركان    عصابة دارتها بالناس اللي باغيين الفيزا "شينگن" طاحت ففاس    إطلاق تطبيق مشروع 100 كتاب وكتاب لباحثين وعلماء فرنسيين وعرب    الجيش كيتجدد.. إحالة كبار "الجنرالات" فالجيش على التقاعد: فيهم بوسيف المفتش العام ديال البومبية    الدراركة : احتجاجات على عقد دورات المجلس بشكل مغلق، ونائب الرئيس يرد.    أخنوش يمثل الملك في مراسم جنازة الوزير الأول الياباني السابق شينزو آبي    تجربة المغرب في المجال الأمني تغري موريتانيا    الخارجية الروسية تُكذّب رواية الجزائر حول مضامين لقاء لعمامرة و لافروف    تحذير.. مخزونات مياه الشرب بطنجة لن تكفي إلا لأشهر فقط (مسؤول)    طوطو يتفوه بكلام نابي من على منصة مهرجان الرباط الذي تنظمه وزارة الثقافة    حوالي 140 ألف ناخب بإقليم الدريوش يدلون بأصواتهم لاختيار ممثليهم في قبة البرلمان     جرائم المدارس.. ارتفاع حصيلة قتلى إطلاق النار في مدرسة روسية إلى 17    "فيفا" يحدد آخر آجال التوصل بلائحة "الأسود"    التوزيع الجغرافي لإصابات كورونا خلال ال24 ساعة الماضية بالمغرب    إنقاذ نائب وكيل للملك بالدارالبيضاء حاول إنهاء حياته بطريقة مروعة    المجلس الجهوي للسياحة بمراكش ينظم الابواب المفتوحة احتفالا باليوم العالمي للسياحة    عاجل.. انقلاب سيارة للنقل السري يرسل 10 اشخاص لمستعجلات مراكش    مجلس المنافسة: هوامش ربح شركات المحروقات على مستوى محطة الخدمة تقلصت من 9% سنة 2018 إلى 2% سنة 2022    الدوري الدولي لمورسيا لكرة القدم..المنتخب المغربي لأقل من 20 سنة يفوز على نظيره الشيلي    أقصر زيارة.. وزير العدل الجزائري يسلم دعوة القمة لبوريطة ويعود في حينه    عقب زفافه.. سعد لمجرد يحضر لعمل جديد -صورة    قلعة السراغنة تنظم فعاليات المهرجان الجهوي للفنون الشعبية    أزمة الجفاف.. الحكومة تقرر رفع الدعم عن زراعة الأفوكادو والحوامض والبطيخ الأحمر (وثيقة)    تعزية الشيخ يحيى المدغري في وفاة الشيخ يوسف القرضاوي -رحمه الله-    محادثات غوتيريش-لعمامرة.. وكالة الأنباء الجزائرية تطلق العنان مرة أخرى للأكاذيب دون حياء    الركراكي يلمح لاستبعاد أحد اللاعبين الحاضرين في المعسكر الحالي من مونديال قطر    وزارة الصحة…الحالة الوبائية تتميز بانتشار جد ضعيف للفيروس    ارتفاع أسعار النفط مع تحول التركيز إلى تخفيضات محتملة في الإمدادات    رحيل عبد الفتاح الحراق الذي جعلنا نتفرج في الراديو! حين كان الجمهور ومن شدة حبه لكرة القدم يسمعها    طنجة.. إحباط تهريب 150 قطعة ذهبية نقدية فرنسية من الذهب الخالص    مؤاخذات على الدورة 22 من مهرجان الوطني للفيلم بطنجة    تعديل وزاري جزئي في موريتانيا    المعلق الرياضي الشهير عبدالفتاح الحراق في ذمة الله    "طاليس" يعلن الحرب على فنان كوميدي شهير -صورة    آيفون 14: أبل تتجه إلى تصنيع هاتفها الجديد في الهند بدل الصين    انطلاق الدورة 15 لفعاليات المهرجان الدولي لفيلم المرأة بسلا    بعد تهديدات بوتين..إتصالات "متقطعة" بين روسيا وأمريكا بشأن الأسلحة النووية    روسيا تمنح الجنسية للمتعاقد السابق مع المخابرات الأمريكية إدوارد سنودن    أول تجربة.. ناسا تنجح بتغيير مسار كويكب متجه نحو الأرض    أسعار صرف أهم العملات الأجنبية مقابل الدرهم    يتيم: العلامة القرضاوي رحل عن هذا العالم ولكنه بقي وسيبقى حاضرا محاضرا معلما    أطعمة ينصح خبراء التغذية بعدم تناولها    القاتل الأول في المغرب    عاجل.. وزارة الأوقاف تعلن عن موعد ذكرى "المولد النبوي"    عاجل .. الشيخ يوسف القرضاوي يغادر إلى دار البقاء    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.



"رونق" يحتفي بالمجموعة القصصية "أتراك تشرقين غدا..؟" للقاصة فاطمة الزهراء المرابط بطنجة
نشر في طنجة الأدبية يوم 09 - 08 - 2022

استضافت المديرية الجهوية للثقافة بطنجة، ثلة من المبدعين والباحثين والإعلاميين والمهتمين بالشأن الثقافي والإبداعي الذين قدموا من مدن مختلفة للاحتفاء بالمجموعة القصصية "أتراك تشرقين غدا..؟" للقاصة فاطمة الزهراء المرابط، في حفل إبداعي وفني، نظمه "الراصد الوطني للنشر والقراءة"، مساء يوم الخميس 28 يوليوز 2022، مواصلا رحلته في عوالم الإبداع المتشعبة، بمشاريع ثقافية وإبداعية تهم الكِتاب والكاتب المغربي.
انطلق الحفل بمعزوفات موسيقية على آلة العود من أداء الفنان محمد المروجي، ثم تناول الكلمة الأستاذ هشام المرابط (نائب الكاتبة الوطنية)، رحب فيها بالمشاركين والحاضرين، وأشار فيها إلى دواعي الاحتفاء بالقاصة فاطمة الزهراء المرابط، منوها بجهودها في الرقي بتجربة "الراصد الوطني للنشر والقراءة"، مشيرا إلى تزامن الحفل مع تجديد المكتب الوطني، كما شكر المديرية الجهوية للثقافة بطنجة على الاحتضان.
وأسهم الباحث محمد شداد الحراق بورقة وسمها ب«"أتراك تشرقين غدا..؟" الأسئلة الكبرى وإعادة ترتيب العالم بحساسية الأنثى»، اعتبر فيها القاصة فاطمة الزهراء المرابط تقتحم كتابة القصة القصيرة، وهي مسلحة بتصور نقدي حداثي يكسر الرؤية النمطية، ويتطلع إلى التغيير ورسم تصور جديد لهذا الجنس. إذ تحاول السباحة ضد تيار المألوف وامتطاء صهوة المغايرة والتجديد بمنطق خاص يرسم لنفسه أفقا حداثيا يتحرر فيه الإبداع من المعيارية التي اعتاد عليها القارئ العربي. كما أن المجموعة –حسب الباحث- تنفتح على خطابات معرفية متنوعة (ثقافية، نقدية، اجتماعية، دينية…)، وهذا يعني أن القاصة وضعت بين أيدي القارئ خلاصة تجاربها، وعصار محصلاتها، وجماع معارفها. فهي تعرض في هذه المجموعة جوهر فلسفتها في الحياة، وروح رؤيتها إلى الوجود والحياة والإنسان. إذ يتقاطع فيها الواقع مع الحلم، ويهيمن فيه الخيال، وتتعالى فيه أصوات النقد الأدبي والاجتماعي والسياسي والفكري، كما تحضر فيه حيرة المبدع ومعاناته اليومية. وتطرق في ورقته إلى مفهوم ودلالة العنوان باعتباره عتبة حقيقة نقرأ من خلالها القصص المحملة بالأسئلة الكثيرة؛ أسئلة وجودية ودينية وفلسفية واجتماعية. تركز في غالبيتها على ثنائيات ضدية، منها: ثنائية الظلمة والنور، ثنائية الرجل والمرأة، ثنائية الخضوع والتمرد، ثنائية الحضور والغياب.. كما أثارت مجموعة من القضايا (النضال من أجل المساواة، والتمرد على المسلمات، الاحتفاء بالهامش، والالتفات إلى الأصوات المخنوقة، الاحتفاء بالمرأة، ورفض هيمنة الذكور…).
وقد استهل الباحث أحمد أنقار ورقته التي عنونها ب«البحث عن الخلاص في قصص "أتراك تشرقين غدا..؟" للقاصة فاطمة الزهراء المرابط»، بأن القاصة تنتمي إلى الجيل الجديد من كاتبات القصة بالمغرب، جيل تحدوه رغبة جامحة في إثبات الذات وكسر الطابوهات وحمل لواء التغيير والبحث عن آفاق أخرى في الكتابة والإبداع، وأن رهان القاصة لا يقف عند حدود الواقع الاجتماعي والنفسي، بل يمتد إلى مساءلة العلاقات الإنسانية في ظل معاناة الفئات الأكثر هشاشة في المجتمع، وتحول القيم حينما أضحت المصالح الضيقة هي الفاعل الأساس في علاقات الإنسان بأخيه. لذلك، بدت جل شخصيات قصص المجموعة تعاني بشدة وبقسوة بالغة، من التيه والضياع والظلم، مما جعلها تبحث عن خلاصها الذي تمثل إما في اتخاذ البحر ملاذا للتجديد وإعادة ترتيب الأولويات، وربما طي صفحة الماضي بكل آلامه وانتكاساته، أو محاولة الهجرة إلى الضفة الشمالية. لكن في لحظات اشتداد اليأس والشعور بالعجز يلجأ الإنسان إلى حلول أخرى قد تكون مرفوضة. بيد أن الخلاص الأمثل هو الكتابة والحرف فبعض شخصيات المجموعة القصصية تبحث عن أفق آخر للتعبير عن أحوالها وانشغالاتها. وقد أشار الباحث إلى أن القاصة فاطمة الزهراء المرابط قد اعتمدت في قصصها على تقنيات فنية كثيرة منها البوح والتداعي النفسي والتذكر والاسترجاع والمشاهد القصيرة وبلاغة الاستفهام والسخرية وغيرها.
وفي كلمة بالمناسبة شكرت القاصة فاطمة الزهراء المرابط إطارها العتيد "الراصد الوطني للنشر والقراءة" على الاحتفاء البهي، كما شكرت الباحثين على الغوص في نصوص المجموعة، وحيت الحضور النوعي على تلبية الدعوة، ثم قرأت قصتي "المعطف الأسود" و"مخاض".
وبعد الاستماع إلى كلمة المحتفى بها، ثم فتح باب النقاش أمام الحضور النوعي الذي شكلت تدخلاته وأسئلته إضافة نوعية إلى الجلسة النقدية، إذ أسهم في إغناء النقاش حول تيمات وقضايا المجموعة القصصية المتشعبة والأساليب الموظفة. وبعد تسليم الهدايا الرمزية للمحتفى بها، وتسليم الشواهد التقديرية للمشاركين في الحفل، أعلنت الشاعرة جليلة الخليع عن اختتام فعاليات تقديم وتوقيع المجموعة القصصية "أتراك تشرقين غدا..؟" للقاصة فاطمة الزهراء المرابط.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.