بعد تأجيل جولة بوزنيقة.. مساعٍٍ مغربية لجمع المشري وعقيلة لإنقاذ الحوار الليبي    الدار البيضاء.. اعتماد التعليم الحضوري ابتداء من الاثنين المقبل لمن اختار هذا النمط من التعليم    OCP تحقق رقم معاملات بلغ 27 مليارا و403 مليون درهم برسم النصف الأول من السنة الجارية    مسؤول حزبي ل"كود": نتائج 2016 بكرسيف وآسفي كتكذب مرافعات البي جي دي ضد اعتماد"القاسم الانتخابي" على أساس المسجلين    خاليلوزيتش يكشف "التشكيلة" ويرفض "مساومة مزدوجي الجنسية"    كيفن دي بروين" أفضل لاعب وسط في أوروبا"    ليفاندوفسكي أفضل لاعب في أوروبا لهذا العام    هذه تفاصيل الإصابات بكورونا داخل حسنية أكادير قبل مواجهة الوداد    مدارس البيضاء تستأنف التعليم الحضوري الإثنين    "جهوي الباك" ينطلق بالبيضاء وسط تفشي كورونا    فضيل: كلام لطيفة رأفت عن الدعم العمومي لوزارة الثقافة منطقي.. وأتمنى أن تزول الفتنة مع الجزائر – فيديو    مسكر يتخلّى عن دعم "الوزارة" بسبب "الجمهور"    كورونا يزهق أرواح 35 شخصا في المغرب .. و437 حالة خطيرة    ثلاث جلسات لمناقشة نزاع الصحرا فأكتوبر بمجلس الأمن    النصيري يتألق ويقود إشبيلية للفوز على ليفانتي        وزير الدفاع الأمريكي يختتم غدا جولته المغاربية بالرباط.. وهذه الملفات على طاولة المحادثات    انتحل صفة طبيب.. أمن الناظور يوقف شخصا حاول اغتصاب قاصر    إسبانيا تستعد لأكبر عملية ترحيل للقاصرين المغاربة    أزيد من 30 في المائة من المسنين لم يلجوا خدمات الرعاية الصحية أثناء فترة الحجر الصحي بسبب الخوف من "كورونا"    خبر سار.. أمطار الخير غدا الجمعة وهذه هي المناطق المعنية    هذه هي المغربية مريم كثير وزيرة سياسة المدينة في الحكومة البلجيكية الجديدة !    رقم معاملات الشركة الوطنية للطرق السيارة بالمغرب يتراجع ب 437 مليون درهم    بسبب تداعيات فيروس كورونا.. 78 ألف شيك دون أداء في شهر واحد    وزير الثقافة يوضح بخصوص دعم الفنانين المثير للجدل    ثلاث نقابات ترفض "تحقير الفنان المغربي وتسويف مشكلاته في ظل الجائحة"    استئناف الدراسة بمدارس البيضاء    قاضي التحقيق فاستئنافية مراكش سد الحدود على رئيس المجلس الإقليمي للصويرة    مجلس الحكومة يصادق على ثلاثة مشاريع مراسيم تتعلق بتجديد التراخيص الممنوحة لشركات لإقامة واستغلال شبكة عامة للاتصالات    أكادير : توقيف عناصر من عصابة متخصصة في الإيقاع بالضحايا بطعم "الأحجار الكريمة، و مخلفات النيازك".    المندوبية السامية للتخطيط .. انكماش الطلب الداخلي بنسبة 2ر13 في المائة خلال الفصل الثاني من سنة 2020    تسجيل 20 حالة إصابة جديدة بفيروس كورونا بإقليم أزيلال و16 حالة شفاء    الشوبي لنعمان لحلو : الدعم مستحق و ليس من حقك التخلي عليه .. و لحلو : اخترت أقل الأضرار و الوزير أخطأ !    عصام كمال : فتحو قاعات المسارح و الحفلات .. أخبار الفواجع و الإغتصاب لوثت مزاج 40 مليون مغربي !    لبيغ و جدل دعم الفنانين : مليار و 400 مليون مبلغ حقير (فيديو) !    صفقة معدات السجون تثير ضجة و مندوبية التامك توضح !    مكافحة الجريمة تسفر عن توقيف 12.304 شخصاً في ظرف أسبوعين بفاس !    في ظرف 24 ساعة..المغرب يسجل 2391 اصابة جديدة بكورونا    اتحاد طنجة يفوز على فريق المغرب التطواني في ديربي الشمالي بعشر لاعبين    خاليلوزيتش على غياب حمد الله فلاليست: ما بغاش يرد على التيلفون وما غاديش نقبل بالشانطاج    انتهاء مهمة المستشفى الطبي الجراحي الميداني بمخيم الزعتري المقام من قبل القوات المسلحة الملكية    المنتصر بالله يخلف نادية الفاسي الفهري على رأس مجموعة "وانا كوربوريت"    الحكومة البلجيكية الجديدة تؤدي القسم وتشكيلتها تضم وزيرتين من أصول مغربية    مراكش: تأجيل فعاليات الدورة 51 للمهرجان الوطني للفنون الشعبية    ترامب يخفض أعداد اللاجئين المقبولين في الولايات المتحدة في شكل قياسي    واشنطن بوست تكشف المستور: الحزمة المقدمة للسودان مقابل التطبيع مع إسرائيل مليار دولار على شكل استثمارات ووقود    خليلوزيتش يكشف عن اللائحة الجديدة للمنتخب الوطني    المجلس الأعلى للحسابات: الخوصصة عززت المداخيل غير الجبائية سنة 2019    المجلس الاقتصادي يُوصي بالتنمية المشتركة لاندماج المغرب بإفريقيا    منظمة الصحة العالمية تؤكد حرصها على توزيع عادل ومنصف لأي لقاح محتمل لفيروس كورونا    مصارف "تشدد" شروط تمويل المقاولات والأفراد    "الاستفتاء على الدستور" يزيد انقسام السلطة والمعارضة بالجزائر    لقاح موديرنا ضد كورونا.. نتيجة مبشرة تكشفها دراسة جديدة    التسخيريُ علمُ الوحدةِ ورائدُ التقريبِ    نداء للمساهمة في إتمام بناء مسجد تاوريرت حامد ببني سيدال لوطا نداء للمحسنين    التدين الرخيص"    الفصل بين الموقف والمعاملة    الظلم ظلمات    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





المخرج البريطاني كين لوتش يفوز بالسعفة الذهبية لمهرجان كان السينمائي

للمرة الثانية، المخرج السينمائي كين لوتش يفوز بالسعفة الذهبية عن فيلمه “أنا، دانيال بليك”. الفيلم عبارة عن دراما اجتماعية حول البطالة في مدينة نيوكاسل، شمال انجلترا. ويحدثنا كين لوتش: “أعتقد أننا نعيش مرحلةً خطيرة الآن في أوروبا لأننا نرى أن برنامج التقشف وبرنامج الليبرالية الجديدة يدفع الناس إلى اليأس. هناك الملايين من اليونان والبرتغال واسبانيا وغيرهم، ممن يكافحون كثيراً مقابل مبادرة ضئيلة ممن هم فوق، ويتمتعون بثراء فاحش. الآن، لا يمكننا الاستمرار على هذا المنوال فهناك الكثير من اليأس في القاع”.
دانيال بليك، نجار يبلغ من العمر 59 سنةً. يكتشف أنه مريضٌ بالقلب، فيضطر إلى اللجوء إلى المساعدة الاجتماعية. يمنعه الأطباء عن العمل. ولكنه مهدد إدارياً بعقوبات مالية ما لم يجد عملاً. في إحدى زياراته لمركز العمل، يلتقي بكاتي، وهي أم وحيدة لا موارد لديها. فيعملان على مساعدة بعضهما البعض.
جائزة أفضل ممثلة كانت من نصيب الفيليبينية جاكلين خوسيه، عن دورها في فيلم “ما روزا” للمخرج بريلانتي مندوزا. تدور قصة الفيلم حول أم لأربعة أطفال تقوم بتهريب المخدرات لتغطية نفقاتهم، إلى أن يتم القبض عليها مع زوجها. وتقول جاكلين عن الفيلم: “بعد الفوز، سيشاهد الكثيرون الفيلم، وسيقول الرئيس “ آه ما كل هذا، دعوني ألقي نظرة”. سيثير هذا اهتمامه، ونأمل أن يقوم بشيء حياله”.
المخرج أصغر فرهادي فاز بدوره بجائزة أفضل سيناريو عن فيلمه “مندوب المبيعات“، بينما حاز بطل الفيلم، شهاب حسيني، على جائزة أفضل ممثل. أحداث الفيلم تدور حول زوجين هما عماد ورنا، يجبران على مغادرةِ مبناهم المهدد بالانهيار وسط العاصمة طهران، والبحثِ عن منزل جديد. ولكن بعد وقت قصير من انتقالهما إلى البيت جديد، يقلب اعتداءٌ حياة الزوجين الشابين. عن فوزه يحدثنا شهاب حسيني: “أنا سعيد جداً لتمكني من إسعاد شعبي هذه الليلة. أعلم أن السيد فرهادي فاز بالعديد من الجوائز سابقاً وأنا سعيد جداً للانضمام إليه هذه الليلة”.
ويقول المخرج فرهادي: “بالنسبة لي، أعتقد أن الكتابة والتمثيل ليستا سوى جانبان للإبداع في السينما. هكذا أعمل، فأنا أبدأ بالإخراج وأنا أكتب السيناريو. وهذا أفضل تعريف لي للسينما”.
أما جائزة أفضل مخرج تم تقاسمها بين المخرج الفرنسي أوليفييه أساياس والروماني كريستيان مونجيو، الذي سبق وحاز على جائزة السعفة الذهبية. بالنسبة لهذا الأخير، مهرجان كان هام للغاية: “من الصعب جداً اليوم على الأفلام الصغيرة، والأفلام التي ليست باللغة الإنجليزية، وليست مواكبة للتيار ولا تجارية، أن تجد لنفسها مكاناً في عالم السينما. من الصعب جداً العثور على هذا، إننا بحاجة لمكافحة هذا من خلال التعليم، ومن خلال مساعدة أحد من السلطة. مهرجان كان السينمائي لديه السلطة لانتقاء “المؤلفين” والحفاظ على التنوع”.
تدور أحداث فيلم مونجيو حول شخصية روميو، وهو طبيب في بلدة صغيرة في ترانسيلفانيا، ستتقدم ابنته اليزا إلى امتحانات البكالوريا، وإذا حصلت على درجات ممتازة، ستتمكن من إكمال دراستها في انجلترا. هذا هو حلم والدها، لا حلمها هي …


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.