نجاح كبير لإضراب العيادات والمصحات الخاصة    وسط تجاهل حكومي ..المطالب تتعالى بضرورة فتح الحدود ورفع قيود السفر    مندوبية التخطيط: ثمن الخضرا والزيت والخبز طلع فهاد الفترة وديال الديسير والحوت نقص شوية    هذه مباريات دور ثمن النهائي من منافسات كأس إفريقيا للأمم    تدوينة من الدراجي تغضب المغاربة والمعلق الجزائري ينفي الاساءة للمغرب    الأمطار تعود الجمعة إلى سماء المملكة    والدة جاد المالح تطلق مشروع "الوالدة" لبيع وتوصيل الكسكس المغربي بفرنسا    انتعاش قطاع السياحة وإرجاع الأمل رهين بفتح الحدود    قلق بفرنساحول حرية الاعلام خلال الحملة الانتخابية    لماذا تراجع التنوير بالمغرب ؟    الحكومة المغربية تكشف إمكانية عودة العلاقات مع إسبانيا    الخدمة العسكرية.. تجربة غنية تتيح للمستفيدين الانفتاح على آفاق جديدة    الإدريسي لن ينهي موسمه مع إشبيلية للمرة الثانية على التوالي    ندوة يوم 100: بين استمرار الوعود و غياب التنزيل    أمن البيضاء يفتح بحثا قضائيا في حق أربعيني حاول إرشاء عميد شرطة    القضاء يأذن للمرة 24 تواليا باستمرار نشاط مصفاة "سامير"    فيلم "ضيف من ذهب" يشارك في مهرجانPalestineReelالسينمائي بالإمارات    الحسين القمري …وداعا أيها المبدع ….وداعا أستاذي    الدورة 7لمهرجان تطوان الدولي لمدارس السينما ما بين 21 و25 نونبر    الولايات المتحدة تقدم للمغرب سبعة مجمدات لتخزين لقاح كورونا    فيديو: 5 تدابير يتخذها المغرب لدعم القطاع السياحي استعدادا لاستئناف نشاطه    إدارة الدفاع الوطني: اختبارات لتوظيف 9 متصرفين من الدرجة الثانية في عدة تخصصات    انتخاب "إثمار كابيتال" لرئاسة المنتدى الدولي للصناديق السيادية    هل يهدد الهجوم الحوثي «الملاذ الآمن» الذي تقدمه الإمارات؟    3 أسئلة ليوسف خاشون رئيس نادي واويزغت لكرة السلة    نهاية الجزائر والراقي وحفيظ الدراجي    ملك تخبر الجميع بزواجها من حسن.. تعرفوا على أحداث حلقة اليوم (103) من مسلسلكم "لحن الحياة"    الحكومة توضح حول عدم استقبال الملك محمد السادس لغوفرين    المصابون بمتحور أوميكرون.. هذه هي أكثر 5 أعراض شيوعا    رئيس مبادرة "سمعي صوتك" ل2m.ma:"تلقينا 120 طلب مساعدة سنة 2021 من نساء تعرضن للعنف    ابتدائية سطات ضربات صهر البرلماني المعتقل ب4 سنوات ونصف حبسا نافذة بعد متابعته بالنصب على شركة بمبلغ 600 مليون سنتيم    السعودية.. سجن سفير سابق استغل عمله لبيع تأشيرات العمرة    مقتل 145 ناشطا حقوقيا في كولومبيا عام 2021    فيتش رايتينغ تتوج CDG CAPITAL وCDG CAPITAL GESTION    وصفات لتحضير أطباق صحية بالأناناس...    أزمة الصيدليات بسطات تنفرج بعد توصل مجلس الصيادلة بترخيص السلطات لرفع عدد صيدليات المدوامة    برشلونة يقرر فتح باب الانتقال امام مهاجمه الفرنسي عثمان ديمبلي    البرهان يعلن تشكيل حكومة جديدة لتصريف الأعمال في السودان    100 يوم من عمر الحكومة .. هذه أبرز الإجراءات التي اتخذتها وزارة الثقافة والتواصل للنهوض بالقطاع    سرحان يكتب: أبطال بلا روايات.. "زوربا وبِطيط وجالوق وأبو جندل"    المجلس الاقتصادي والاجتماعي والبيئي يقترح 8 تدابير لتحقيق التحول الرقمي    استعراض جنود أطفال أثناء زيارة المبعوث الخاص دي ميستورا شهادة على انتهاكات «البوليساريو» للقانون الإنساني    مركز: أكثر من 10 ملايين إصابة مؤكدة بفيروس كورونا في القارة الإفريقية    خطوة كان من المفروض القيام بها قبل تصريح آيت الطالب … وزارة الصحة والحماية الاجتماعية ترسل مفتشيها للصيدليات للبحث عن أدوية الكوفيد والزكام    تشغيل.. الحكومة تعمل جاهدة لمواجهة تداعيات الجائحة    خلق فرص الشغل وفك العزلة محاور إجتماعات رئيس مجلس جهة الشرق بإقليمي جرادة وفكيك    الأركسترا الأندلسية الإسرائيلية تستضيف 5 موسيقيين مغاربة    هل المضادات الحيوية تضعف جهاز المناعة ؟    حفيظ دراجي يهاجم المغاربة بألفاظ سوقية بعد الخروج المذل لمنتخب بلاده من "كان" الكاميرون    أكاديمية جهة كلميم والمعهد الفرنسي بأكادير يصادقان على برنامج العمل المقترح لسنة 2022    الجماهري يتحدث عن فترة مابعد المؤتمر ال9 لحزب "الوردة" وتفاصيل صراعات داخلية-فيديو    4 مشروبات صحية تنظف الكبد بشكل طبيعي!    هكذا ردّ "تبون" على إقصاء منتخبه من كأس افريقيا    شاهد ماذا كان يعبد هؤلاء قبل إسلامهم!! (فيديو)    حدث في مثل هذا اليوم من التاريخ الإسلامي.. في 20 يناير..    "مشاهد المعراج بين التطلعات الذاتية والضوابط العقدية"    ندوة علمية من تنظيم معهد الغرب الإسلامي بتطوان    نتائج حرب المرتدين على الواقع الديني والسياسي والاجتماعي للمسلمين    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.



العم موحى
نشر في العلم يوم 15 - 07 - 2009

في أزمنة لاحقة لليال كانوا يتحلقون فيها حول العم موحى، فيفحم منطق الأساطير بخرافات التاريخ ، اعترفوا لبعضهم غير ما مرة أن صوته ما ينفك يحوم حولهم في الهزيع الأخير من الليالي المؤرقة، يهدهد قلق الأيام فتستيقظ النفوس رشيقة تحلق على أجنحة الحنين ...
كان يا ما كان ...
لازمة يتردد صداها العذب الواعد بالمتعة دوما، في حنايا طفولتهم ومراهقتهم و بداية الشباب.
في الحنايا أيضا تسكن ذكرى الصخرة المحرمة :
- ولم هي محرمة يا عم موحى؟
يمتنع عن الاجابة.
لا تقنعه الاجابة المتوفرة؟ا
ربما لاتوجد اجابة على الاطلاق .
تحريم من التحريمات التي تنزل على رأس الانسان من اللامكان واللازمان.
تعزف عيونهم المستعطفة على وتر القلب.
يشير بسبابته نحوهم وهو يبتسم:
- أيها الشياطين...ا
يتابع وهو يحضنهم بعينيه :لا بأس ...لا بأس...أنا سأحميكم .
يجمعون كلما طافوا بالمدن والبلدان ، أن الكون لم يتبد لهم أبدا بنفس الروعة و الانسجام اللذين تبدى بهما من أعلى الصخرة المحرمة، المحروسة بعناية الله وعناية العم موحى .
قبل أن يوجد البيت الكبير بين الجبل والوادي وجد العم موحى، وها هي أحجاره التي ساهم في رصها وأعمدته التي ساعد على رفعها تلوذ بصمت مدين أمام سؤالهم عنه.
ليلة اختفائه تحلقوا حول المدفأة يستغيثون بألسنة اللهب:
- لم وأين اختفى العم موحى
كانوا يتحاشون في حديثهم كلمة الهجر . بدت لهم فكرة الهجر بدون وداع بعد
عمر من الطمأنينة مخيفة مرعبة ، تكاد تكون شقيقة الخيانة.
عاليا قهقهت ألسنة اللهب :
- يمنحكم انسان عمره. تطرده أنانيتكم ،فترمونه بالخيانة.
تأملوا بعضهم مليا. لم يتعرفوا في مرايا العيون على ملامحهم.
أحسوا ببرودة الفقد تتسلل الى أعماقهم . بحركة لا ارادية اقتربوا من المدفأة.
شدة القرب تعمي البصر والبصيرة . بعض المسافة حامية للنفس وللاخر.
مذ فتحوا أعينهم على الدنيا فتحوها على العم موحى.التصقوا بصورته كما شكلتها عيون الطفولة، فلم يكن ممكنا أن يتصوروه بشكل مختلف.
حياة أخرى ؟
وضع آخر ؟
لم يفكروا أبدا في الأمر.
لم يستطيعوا النوم. ظلوا الليل بطوله أمام المدفأة يتساءلون ويحاولون الفهم.
وميض مفاجئ .
الأمان الذي كان بساطا ولحافا في البيت الكبير ، استحال خدعة قدرية.
صعقوا وهم يرون جدهم يسقط فجأة و كان كعادته يمازحهم أثناء تناول وجبة الفطور.قبل أن يصل الطبيب، نظر بحزن في اتجاه حفدته. أغمض عينيه لحظة، تنهد عميقا و ضرب بوهن كفا بكف. أمسك يد العم موحى ،و لما لم يسعفه الكلام ضغط عليها بما تبقى لديه من قوة ثم حرك رأسه يمنة ويسرة زاما شفتيه حسرة و أسفا.
أخذه الموت غيلة، لم يتوقع أن يزوره وهو صحيح معافى في بداية الخمسين من عمره.
فهموا أسف الجد وحسرته في لحظاته الأخيرة ،حينما وجدوا أنفسهم وجها لوجه أمام العصبة.
أعمام الجد الذين كانوا ينادونهم بالأبناء، هرولوا تتقدمهم أطماعهم في الأراضي
والعقارات والمواشي ،وشعار لا حياء في الدين.
باسمه انتزعوا منهم هدايا الجد.
احتجت أمهاتهم:
- و عرف القبيلة الذي ربينا أبناءنا عليه؟ وقواعد نظامنا الأميسي ؟
احتموا بالشرع مستشهدين بالذكر.شرحوا وأفاضوا في الشرح.
دقت أجراس المصلحة، فصار عباد الله الصالحين فقهاء متفقهين في الدين.
هان أمر الهدايا أمام نهب الأراضي الشاسعة غير الموثقة.
استنجدت الأمهات بالعم موحى، وقد تحالف كبرياء الآباء مع نفوذ الأعمام وعرف القبيلة على اقصائهم.
لم يتحمل أن يرى الأرض التي رعاها ونماها تنهب أمام عينيه.
يسنده الحق الأعزل وتقويهم السلطة الموروثة أبا عن جد، عن اجماع يحرسه سيف ،عن حسابات أمنية ...أخرسوه في النهاية ، خاطبه أحد الأعمام بتعالي الواثق من أسلحته :
?لا تنس نفسك يا ابن الجا.....
لم تترك له الأمهات المجال لاكمال الشتيمة، قاطعنه بشراسة بذرها فيهن الظلم.
يا لجبروت المال .عمر جميل من المودة والسكينة يتحول في لحظة الى أكذوبة مؤلمة أمام ناظرهم. من الثروة الكبيرة نالوا الكفاف والعفاف، تلاحقهم صورة الجد وهويضرب كفا بكف ألما و حسرة. أنساهم الظلم الذي لحق بهم وتبخر الأحلام المعتمدة على ثروة الجد،
حق العم موحى.
انكسار العم موحى.
تذكروه حينما أعلنوا هدنة مع الكفاف.
-يا ابن الجا...
لاحقوا أمهاتهم بالأسئلة:
- من يكون العم موحى؟
- ما نوع القرابة التي تجمعنا به؟
-..........؟
أيام طويلة وهم يركضون وراء الاجابة.ولجوا عالمه بصعوبة بعد اختفائه.
خطوا بضع خطوات فصاح ضمير المجموعة بمرارة :
- يا الهي، كم كان العم موحى غارقا في وحدانيته .
لزموا الصمت.
- ما معنى أن يحب الانسان وألا يصل اليه نبض من يحبهم ؟
استجمعوا قواهم وتابعوا السيرفي الزمن العصيب. آلمهم منظر الجذور الحرة يقتلعها الجفاف والوباء وصلف الحماية، ويرمون بها في قيود العبودية . الجوع أشد كفرا من الكفر. تهون النفس ويهون الولد.مقابل مكيال من القمح، تهون فتاة تفدي عائلتها.لا يفلح في فدائها بعض النبل.الحاجة ماسة الى الخبز. تدمج في القبيلة. تتزوج فيها. تموت وهي تضع العم موحى.
-أخ جدكم بالتنشئة. عمنا الوحيد.
ختمت الأمهات .أسبلن عيونهن،حينما ردوا بلا صوت:
- هوكذلك ،أخ يشتغل ، لايملك ولا يرث.
كثفوا البحث عنه.
عثروا على أغلظ الأيمان:
-رحل الى الهند الصينية.
- نعم؟
- نقصد فرنسا.لا تنسوا أنه من قدماء المحاربين.
- كلا ..كلا، لم يغادر البلد.رأيناه بعظمه و لحمه يتجول في بلدة زوجته المرحومة.
- غير معقول . في نفس الساعة التقينا به في السوق الأسبوعي لمدينتنا.
... كان بالأمارة يتأبط ذراع أحد ابنائه.
-العم موحى ؟؟؟
-اييه موحى
- لا ابن ولا ابنة له.
- صليوا على النبي ..واش يخفى علينا موحى.
-............
لفتهم المتاهة.
صلوا على النبي أخيرا وابتعدوا
خطوة ...
شهرا...
سنة ...
عمرا لم يتكرر فيه الاحساس بالسعادة المطمئن لوفاء الحياة أبدا.آخر مرة شاهدوا فيها العم موحى شاهدوه بعين القلب :
قصد الصخرة المحرمة
جلس عليها
وضع ساقا على ساق ،
وأسند عليها مرفقيه،
ثم دعم بيديه
ذقنه وخديه،
وهكذا أخذ يتأمل كيف ينبغي العيش في هذا العالم.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.