مجلس النواب يصادق على مشروع قانون يخص تعديل مرسوم بقانون سن أحكام خاصة بحالة الطوارئ الصحية    بسبب جائحة "كورونا".. مؤشر ثقة الأسر المغربية يسجل أدنى مستوى له منذ سنة 2008    "غروهي" تطلق مبادرتها للحد من البلاستيك وتوفير 10 ملايين غلاف بلاستيكي    الجبهة الوطنية لإنقاذ "لاسامير" تتعبأ لدعم مشروع تأميم المصفاة    المساجد تفتح أبوابها من جديد    فرنسا تعلن أنها لن تفرض إغلاقا كاملا في حال حصول موجة ثانية من كورونا    اكتشاف غرفة تعذيب مروعة أعدتها عصابات المخدرات بهولندا لتصفية خصومها    إعادة التيار الكهربائي ل 80 في المائة من سكان الدار البيضاء    قارب محمل ب25 حراكة مغاربة يصل إلى جزر الكناري و السلطات الإسبانية تخضعهم لتحاليل كورونا !    تمديد أجل الترشيح لولوج المراكز العمومية للأقسام التحضيرية للمدارس العليا برسم موسم 2021-2020    مراكش: مضاعفات السكري تدخل عبد الجبار لوزير قيدوم المسرحيين المغاربة مصحة خاصة    وزارة الصحة تبرمج مواعيد إضافية لإطلاع المغاربة على الحالة الوبائية    جديد وزارة الصحة حول طريقة التواصل والكشف عن معطيات مفصلة عن الحالة الوبائية بالمغرب    ما قاله المكتب الوطني للكهرباء والماء الصالح للشرب حول انقطاع التيار الكهربائي بالدار البيضاء    كفيفة تتهم المشرفين على "البكالوريا" في مراكش بإقصائها.. ومدير الأكاديمية ينفي    ماكرون يلتحق ب"تيك توك" لتهنئة الناجحين في الباكالوريا.. ويكسب نصف مليون مشترك في يوم- فيديو    عبد الرحيم الأزلية يحمل فضاء الحلقة نحو العالم الافتراضي عبر بوابة"دار الشعر" بمراكش    لفتيت يجتمع بأمناء الأحزاب.. ويؤكد: الداخلية ستبذل الجهود اللازمة لإنجاح المسلسل الانتخابي    فيروس كورونا يودي بحياة 544 ألفا و311 شخصا في العالم    جهة الشرق تسجل إصابات جديدة بكورونا في صفوف المغاربة العائدين من الجزائر.. والحالات النشطة ترتفع إلى 38    متحف رودان بباريس يفتح أبوابه مجددا بعد تخفيف قيود كورونا    لإنهاء الخلاف حوله ..احالة قانون البطاقة الوطنية على المجلس الوطني لحقوق الانسان    حكومة "الشركات"..إعفاءات ضريبية للباطرونا ونقصو أكثر من 3 ملايير من ميزانية التعليم    الولايات المتحدة تطلق سراح رجل أعمال أطاح به الأمن المغربي    "الطاس" تحكم لصالح برشلونة    جهة الرباط.. تخصيص 50 مركزا لتصحيح إنجازات حوالي 62 ألف مترشحا من اختبارات الباكالوريا    أمنستي وسؤال المصداقية    رئيس برشلونة يحسم صفقة ميسي    الولايات المتحدة الأمريكية تنسحب رسميا من منظمة الصحة العالمية    ضابط إماراتي سابق يتحدث عن وجود تسريبات صوتية تثبت توجيه الإمارات للحوثيين لقصف السعودية    عبد الوهاب الدكالي ل"اليوم24′′: أغنيتي الجديدة مستوحاة من شعار المغرب    الليغا.. الريال للإقتراب من اللقب وبرشلونة لمواصلة الضغط    وفاة بطل العالم السابق للتزلج على الثلج بالألواح    تقرير "المنتخب": السباق نحو اللقب في زمن "كورونا" . بأي معنى وبأي صورة؟    عدد قياسي.. 60 ألف حالة إصابة جديدة بكورونا في أمريكا مع 1100 وفاة في 24 ساعة    قانون المالية المُعدل.. مواكبة اجتماعية واقتصادية وشروط تفضيلية للمقاولات    المغرب يسجل 123 حالة في آخر 16 ساعة من أصل 8474 اختبار بنسبة إصابة تبلغ %1.45    مدير مكتب التحقيقات الفيدرالي: الصين "أعظم تهديد" للولايات المتحدة    العطلة الصيفية: شركة الطرق السيارة توصي زبناءها بتنظيم تنقلاتهم وتحميل تطبيقها    محمد عهد بنسودة: غايتي من الفيلم هي إثارة نقاش حول ظاهرة التحرش الجنسي بالمرأة.    نجم "بيتلز" السابق رينغو ستار يحتفل بعيده الثمانين افتراضيا وبغياب ماكارتني    لماذا الدراسات الأدبية الرقمية؟    استمرار الأجواء الحارة بجهة سوس ماسة في توقعات أحوال الطقس ليومه الأربعاء.    ابتداء من الأسبوع المقبل.. استئناف النشاط الكروي للعصب الجهوية والهواة    النفط يتراجع وزيادة المخزونات الأمريكية توقد شرارة مخاوف فائض المعروض    عزيز بودربالة يرشح هذا الفريق للفوز بلقب دوري أبطال إفريقيا    روينة فمجلس جهة الداخلة.. والمعارضة حطات شكاية فبيرو الوالي بسباب تبخيس مجهودات الدولة -وثيقة    بينهم طبيبة وسائق طاكسي.. إصابة 7 أشخاص ب"كورونا" من بؤر صناعية ومهنية    أكادير : جمعية دروب الفن تواصل تحقيق مشروعها الثقافي بجهة سوس.        جلسة مشتركة لمجلسي البرلمان غدا الأربعاء لتقديم مشروع قانون المالية المعدل    حريق مهول يأتي على « لافيراي » السالمية وخسائر تقدر بالملايين (صور)    كورونا.. اختبار الضغط الكلي لبنك المغرب أظهر قدرة البنوك على مواجهة الصدمة    رسميا : الإعلان عن فتح المساجد بالمملكة المغربية .    مجلس المنافسة: لا مسؤولية لنا بشأن ما تم تداوله بخصوص ممارسات منافية للمنافسة في سوق المحروقات    الحج: السعودية تمنع لمس الكعبة والحجر الأسود للحد من تفشي فيروس كورونا    الحج في زمن كورونا.. هذا بروتوكول رمي الجمرات هذا العام!    فيديو.. كورونا.. مواطنون يطالبون بإعادة فتح المساجد    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





في مرآة المؤرخ محمد داود
محمد بن عبد الكريم الخطابي
نشر في العلم يوم 16 - 02 - 2010

في اليوم السادس من هذا الشهر، الذي حلت فيه الذكرى السابعة والأربعون لوفاة الزعيم محمد بن عبد الكريم الخطابي، كنت أقرأ في المجلد الحادي عشر من موسوعة (تاريخ تطوان) للمؤرخ الكبير الأستاذ محمد داود، الذي صدر أخيراً ضمن منشورات جمعية تطاون/أسمير، بعناية وتحقيق وتقديم ومراجعة وإضافات من كريمة المؤلف الأستاذة حسناء محمد داود. فقد اشتمل هذا المجلد على تسع صفحات من البنط الصغير، لم تكن في الأصل ضمن مواد الكتاب، ولكن وقفت الأستاذة حسناء بين أوراق المؤلف الخاصة، على أوراق دون فيها معلومات كان يجمعها لهذا الغرض. ولكنه لسبب ما لم يضمها إلى المجلد الحادي عشر الذي هو المجلد ما قبل الأخير. وقد قسمت المحققة هذه الأوراق قسمين؛ القسم الأول وبه معلومات عن الزعيم محمد بن عبد الكريم الخطابي وعن الحرب الاستقلالية الريفية، والقسم الثاني ويضم نداء من الزعيم إلى (كافة المسلمين في المغرب الأقصى).
وتقول الباحثة حسناء داود إن المؤلف «سبق أن أشار في فصل سابق إلى أنه سيفصل الكلام عن المقاومة التي قام بها الزعيم الخطابي، إلا أنها لم تقف في الفصل الرابع الخاص بمقاومة الاحتلال، على ما يتعلق بهذا الموضوع». وتضيف قائلة : «ولعل هذا من الموضوعات التي كان سيخصص لها عنواناً مستقلاً، لأهمية الأحداث التي تضمنتها الثورة الريفية في أعمال المقاومة». ولكنني أقول ربما كان هناك سببٌ آخر دفع المؤلف إلى عدم إدراج موضوع حرب الريف في كتابه، مع أنه خصص هذا المجلد للمرحلة التي عاش فيها ابن عبد الكريم والريسوني وغيرهما.
يأتي المؤلف بوثيقتين تاريخيتين عن ابن عبد الكريم الخطابي؛ الأولى مؤرخة في عام 1926 وهي (الأمر بتثقيف أملاك الزعيم محمد بن عبد الكريم الخطابي). وهو ظهير مثير للانتباه أصدره الخليفة السلطاني مولاي الحسن بن المهدي. وتحته ما نصه : (عاينت ظهير سمو الخليفة المعظم مولاي الحسن بن المهدي، الآمر بتثقيف أملاك محان (كذا) ولد عبد الكريم الخطابي رئيس الثورة، عقاباً له على المسلك الذي سلكه وتعويض المضرات التي تسببت عن ذلك. وعليه فإني أعلم به. تطوان فاتح غشت 1926. خوسي سانخورخو). ونشر هذا الظهير مع تأشيرة المقيم العام الإسباني، في الجريدة الرسمية للمنطقة الخليفية في عدد 16 صفحة 436 عام 1926. ويعلق المؤلف على هذا الاسم الوارد في تأشيرة المقيم العام بقوله : «الاسم الحقيقي (للزعيم) هو محمد، وربما حوله بعض أهل الريف إلى محند، أما محان فلا ندري من أين أتى به هذا الكاتب عفا الله عنه». أما الوثيقة الثانية فهي عن (تثقيف أتباع الزعيم ابن عبد الكريم)، في ظهير للخليفة السلطاني مولاي الحسن بن المهدي. وجاء في هذا الظهير الذي يطرح أسئلة كثيرة : (يعلم من هذا الكتاب الشريف والأمر الأسمى المنيف، أنه حباً في التمشي على موجب العدل والإنصاف، وعقاباً على المسلك الشنيع الذي سلكه ضد السلطة الحقيقية، الذين اشتركوا في الثورة التي ترأسها محان (كذا) ولد عبد الكريم الخطابي، وامتازوا لمعاكستهم للمخزن الشريف والدولة الحامية، وهو محمد أزرقان الملقب بخريطو الأجديري، و........ (إلخ الأسماء) .. نأمر بتثقيف (أي مصادرة) أملاكهم الموجودة في هذه المنطقة المبنية وعبر المبنية والمزروعة وغيرها والماشية ..». وهاتان الوثيقتان (الظهيران الخليفيان) تكشفان عن الموقف المتواطئ مع الاستعمار الإسباني الذي وقفه الخليفة السلطاني الذي كان عهدئذ شاباً يافعاً لا يملك أي نفوذ أمام المقيم العام الإسباني، ولم يمض على توليه الخلافة سوى ثلاث سنوات (1923).
في النبذة التي ساقها المؤلف عن ابن عبد الكريم، نقف على معلومات مهمة، بعضها ينشر للمرة الأولى، مما يجعل هذه الترجمة المركزة المكثفة ذات أهمية تاريخية. يقول الأستاذ محمد داود : «كان محمد بن عبد الكريم الخطابي لا يزيد على كونه فقيها كاتباً موظفاً لدى الإسبان بمليلية، وقد أسند إليه الخليفة السلطاني بتطوان، وهو مولاي المهدي بن إسماعيل (إسماعيل هذا هو أخو السلطان مولاي الحسن الأول)، وظيفَ القضاء. وقد سكن بتطوان مع والده وعائلته مدة كان يدرس فيها مختلف العلوم العربية والإسلامية على شيوخها، كملا ذكر ذلك بنفسه أثناء اجتماعي به في القاهرة في الستينيات (ابن عبد الكريم توفي في 3 فبراير 1963) ..». ونشر المؤلف نص الظهير الخليفي بتعيين ابن عبد الكريم قاضياً في فرخانة عام 1914. وجاء في هذا الظهير الخليفي الذي لم تتطرق إليه الكتب الكثيرة التي نشرت عن ابن عبد الكريم : (يعلم من كتابنا هذا أعزّ الله أمره وجعل فيما يرضيه طيه ونشره، أننا بحول الله وقوته، وشامل يمنه ومنته، رشحنا الفقيه السيد محمد بن عبد الكريم الخطابي لخطة القضاء على قبائل فرخانة، فرقة من مزوجة، ليفصل بين الخصوم، ويخاطب على الرسوم؛ وينفذ الأحكام بمقتضى مشهور مذهب الإمام مالك، وما ترجح من الأقوال التي تعتمد في تلك المسالك، وما جرى به العمل وبني على قواعد المذهب ...».
إن هذا الموقف الذي وقفه الخليفة السلطاني من الحرب الاستقلالية الريفية، كان منسجماً تماماً مع السياسة التي انتهجتها الدولة الإسبانية (الحامية) في المنطقة من هذه الحرب. ففي سنة 1924، والحرب الريفية في عنفوانها، ووجَّه الخليفة إلى القبائل الريفية دعوة (للخضوع للمخزن والخروج عن طاعة الزعيم ابن عبد الكريم الخطابي). جاء فيها ... «من جناب المخزن المغربي الشريف إلى كافة القبائل الريفية، سلام عليكم ورحمة الله إن عدتم لطاعة الله ..... فلا يخفاكم أن الفتنة نائمة لعن الله موقظها، وأنها تعم المطيع والعاصي، وقد علمتم ما قاساه المخزن الشريف من الصبر على عصيانكم الطويل الذي عاقبته خراب الديار وهلاك الرقاب وفساد المعيشة، وكم جريتم في أودية الضلال، وجانب المخزن الشريف يسايركم، ويصفح عن جرائمكم التي تستوجبون بها الدمار وشديد العقاب، ويعاقب من استحق العقاب بالتي هي أحسن، إعذاراً لكم وإنذاراً، وفتحاً لباب الإصلاح، وسداًّّ لباب الفساد، ولا يزيدكم ذلك كله إلا طغياناً وتجبراً وتيهاً وتكبراً ...». ثم يضيف الخليفة في دعوته التي لم تكن تليق بمقامه والموجهة للقبائل الريفية قائلاً : «إن هذا العقاب الذي سيبديه لكم جانب المخزن السعيد نحوكم، سيكون شديداً للغاية على أشخاصكم وأولادكم ومزروعاتكم ومواشيكم وكافة ثروتكم ...».
وقد تم إنزال هذا العقاب فعلاً بالقبائل الريفية على يد السلطات الإسبانية الاستعمارية، سواء أثناء الحرب التحريرية الاستقلالية، أو بعد القضاء عليها بالتواطؤ مع السلطات الاستعمارية الفرنسية كما هو معلوم. وهنا يتبادر إلى الذهن الجريمة النكراء ضد الإنسانية التي ارتكبتها إسبانيا باستخدامها الغازات السامة في ضرب المواطنين المغاربة في القبائل الريفية. وبذلك يكون التهديد الذي وجّهه الخليفة السلطاني إلى القبائل الريفية المجاهدة مع ابن عبد الكريم، تهديداً وجد سبيله إلى التنفيذ. ومعنى ذلك أن كاتب هذا النص/المسخ، كان ينفذ تعليمات المقيم العام الإسباني، لا تعليمات الخليفة الذي لم يكن له من الأمر شيء.
وأعود إلى الصفحات التي كتبها الأستاذ محمد داود عن الزعيم ابن عبد الكريم والتي تلقى الضوء على جوانب غير معروفة على نطاق واسع، فأجده يقول : « إن الأمير عبد الملك بن الأمير عبد القادر الجزائري كان قد التحق ببعض القبائل الريفية أثناء الحرب العالمية الأولى (1914-1918)، وتولى رئاسة المجاهدين الذين يحاربون الفرنسيين. وكان الألمان يساعدون الأمير عبد الملك، وكان جل المغاربة يظنون خيراً في الألمان باعتبارهم أعداء الدولة الحامية. وبناء على ذلك يقول المؤلف مدّ بن عبد الكريم يد المساعدة للألمانيين، فمهد السبيل للهرهرمان الألماني حتى أمدّ حركة الأمير عبد الملك ببعض ما يحتاج إليه من مال وعتاد. وكان والد ابن عبد الكريم من جملة القادة المساعدين بنفسه وبرجاله لعبد الملك والقبائل المجاهدة معه. وكانت مساعدة ابن عبد الكريم للألمان إما باتفاق مع إسبانيا، وإما بتغاضٍ منها، لأن المساعدات كانت تمر في البلاد التي تحت سيطرتها. فعلمت فرنسا وحليفتها انجلترا بتلك المساعدات، فاحتجتا على إسبانيا، فما كان من هذه إلا أنها تنصلت من ذلك، وألقت المسؤولية على الفقيه القاضي محمد بن عبد الكريم الخطابي. ولإرضاء دولتي فرنسا وإنجلترا، زجت بالفقيه في سجن أحد الأبراج الإسبانية بمليلية وكان ذلك سنة 1915».
وبعد فراره من السجن، حسب الرواية المشهورة المتداولة، انسحب ابن عبد الكريم من مليلية سنة 1918، فذهب إلى داره بأجدير، وبدأ المعركة، وكان والده ما يزال على قيد الحياة.
ويولي الأستاذ محمد داود احتراماً كبيراً وتقديراً عظيماً للزعيم ابن عبد الكريم. وهو هنا يختلف عن أستاذه الفقيه الرهوني الذي لم ينصف الزعيم الخطابي في الجزء الثاني من كتابه (عمدة الراوين). ولا غرو، فثمة فرق كبير بين الفقيه الرهوني والأستاذ محمد داود الذي كان أحد أقطاب الحركة الوطنية ومن أعلام الفكر والعلم والثقافة في النصف الأول من القرن العشرين، فهو يحليه ب (الزعيم الكبير الوطني المجاهد الأمير محمد بن عبد الكريم الخطابي بطل المغرب ومفخرته). وهي الأوصاف التي نشأنا عليها، والتي عرف بها العالم كله الزعيم الخطابي.
إن العمل الكبير الذي قامت به كريمة المؤلف الأستاذة حسناء محمد داود، في جمع مواد هذا المجلد الحادي عشر، وإضافة هذه الصفحات عن ابن عبد الكريم إليه، يستحق كل التقدير. أما مؤرخنا الكبير فله منا عظيم الاحترام ووافر التقدير، فقد قدم لنا في هذا المجلد النفيس معلومات وافية شاملة جامعة، من خلال وثائق رسمية، عن المراحل الأولى من الوجود الإسباني الاستعماري في المنطقة.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.