بتكليف من جلالة الملك.. العثماني يقود الوفد المغربي في القمة الاستثنائية للاتحاد الإفريقي حول الإصلاح المؤسساتي    أسعار تذاكر القطار الفائق السرعة ابتداء 93 درهما    تأجيل مباراة الوداد البيضاوي ويوسفية برشيد    المنتخب المغربي لأقل من 20 سنة ينهزم بباماكو    ظاهرة الشغب بالملاعب تعود للواجهة بالعاصمة الجزائرية    اضطرابات جوية بالمغرب لمدة أسبوع    الخليع: هذه تفاصيل أثمنة ال TGV .. و”البراق” ليس للأغنياء فقط (صور) سيمكن الخط الجديد من تقليص مدة السفر    عجبا لأمر العرب !    المبدعين ولا عندهم حقوق و حماية من القرصنة و هاشحال د الفلوس تعطات ليهم    خبير إقتصادي: أسعار البراق بين طنجة والدار البيضاء جد مشجعة    هيرفي رونار : أسود الأطلس مستعدون لرفع التحدي وتوقيع أول فوز تاريخي في مواجهة الكاميرون    "منحة دسمة" للاعبي وداد فاس لتحقيق لقب كأس العرش    إقامة صلاة الغائب على خاشقجي بالمسجد النبوي    التي جي ڤي كلشي فيه زوين من غير اسمو. رحلة فيها مشاعر زوينة بلا ما دوز لا على سيدي قاسم ولا لقصر لكبير ولا لاربعا الغرب غير خاص هاد السرعة تعدي لبلاد كلها    بحر طانطان يلفظ جثتين من ضحايا تحطم قارب “نون” و8 آخرين في عداد المفقودين    الجالية اليهودية تعرب عن افتخارها الكبير وحبها للأسرة العلوية    رغم رفض المعارضة.. الأغلبية تجيز الجزء الأول من مشروع القانون المالي    سلطات عدة مطارات أوروبية تحذر مسؤولي الخطوط الجوية الجزائرية    قانون المالية 2019 يأتي بضريبة جديدة    قطع غيار السيارات: تسليم علامات الثقة المُميَّزة الأولى “سَلَامَتُنَا”    رونار يتحدى الكاميرون و يؤكد: “بدعم الجمهور الرهيب سنفك العقدة التاريخية”    روني يكشف سر طريقة احتفاله الشهيرة    مهدي بنعطية: لن نغير أسلوب لعبنا ضد الكامرون    الفنانة لطيفة رأفت تقاضي سعد الدين العثماني    سيناتور أمريكي يدعو واشطن لفرض عقوبات إضافية على السعودية    واشنطن بوست: الرواية السعودية الجديدة بشأن مقتل خاشقجي "وقاحة"    انطلاق عملية "رعاية 2018-2019" لفائدة ساكنة المناطق المتضررة بموجات البرد    مهرجان بويا النسائي للموسيقى... أية حصيلة ؟    المغرب وفرنسا يجددان « إرادة التعاون » في المجال الأمن والهجرة    مُحَمَّدٌ رَسُولُ اللهِ، المَبْعوثُ رَحْمَةً لِلْعَالَمِينَ    16 نونبر.. يوما عالميا للتسامح    أنس الدكالي: 7000 طبيب مغربي بفرنسا لازالوا مرتبطين ببلدهم الأم    الداخلية تصحح “أخطاء” المبادرة    بعد دفع 340 ألف دولار.. طارق رمضان خارج السجن    بنشعبون يطبع مع لوبي العقار    الغرفة الوطنية لمنتجي الأفلام تقاطع اليوم الوطني للسينما    المهرجان الدولي للفيلم بمراكش، دورة 2018: «ورشات الأطلس» منصة مهنية جديدة للإبداع والتبادل من 2 إلى 5 دجنبر    “تمازيغت” قادرة على المنافسة    بيبول: “إبداعات بلادي” تكرم فنانين    كنت في تونس الجديدة عندما أشعل نجل الرئيس فتيل أزمة بين القائد السبسي والشاهد .. 9    الجمعةُ الأخطرُ والتحدي الأكبرُ في غزةَ    حجز نصف طن من الكيف واعتقال متورطين في تجارة المخدرات.. بمراكش    12 حافلة للنقل المدرسي لمواجهة الهدر المدرسي بإقليم النواصر    هكذا وصفت أمريكا ماهر مطرب قاتل خاشقجي    الولايات المتحدة تدرس طلبات تركيا لتسليم غولن    احتفاء بالشاعر السوري نوري الجراح في المغرب شاعر العود إدريس الملومي يحيي حفلا فنيا كبيرا في تطوان    قضية خاشقجي.. عرض لشراء القنصلية السعودية في اسطنبول “بأي ثمن” وتحويلها إلى متحف!    فالنسيا.. اجتماع مجموعة الاتفاق الرباعي للنيابات العامة المتخصصة في مكافحة الإرهاب    قطر تحدث ملتقى وجائزة خاصين بالدراما العربية    الجزائر تستنجد برعاياها في الخارج لإنقاذ صندوق المعاشات من الإفلاس    ياسمينة خضرا: الإنسان قادر على ممارسة التعذيب والقتل رغم إنسانيته»    الرسول الأعظم (ﷺ) إكسير حياة الإنسان في الزمن المطلق    مُحَمَّدٌ رَسُولُ اللهِ، المَبْعوثُ رَحْمَةً لِلْعَالَمِينَ.    مرض السكري يتفشى بين المغاربة وأخصائي يوضح بخصوص أعراض المرض وطرق الوقاية والعلاج    مغاربة العالم يستنكرون تخاريف الخرجة المذلة للبشير السكيرج …    الغندور: الأكل لا يزيد الوزن    دراسة: العلماء يتوصلون لفائدة غير متوقعة للشاي    هذه 9 علامات تشير إلى أنك مصاب بعدى الكلي    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





الحاج احمد بناني الوطني المؤمن
نشر في العلم يوم 16 - 12 - 2008

حلت يوم الجمعة الماضي ذكرى رحيل الوطني الغيور الباحث الأديب والمفكر المؤمن المشمول بعفو الله ورحمته الحاج احمد بناني في 1978/12/12 الذي كرس حياته للدفاع عن قضايا امته والذود عن حياض الحنيفية السمحة فكان بحق أحد أعلام هذا الوطن الذين بصموا تاريخه المعاصر بما بذلوه من جهود مضنية وما قدموه من تضحيات جسام من أجل صيانة كرامة الانسان وتحرير البلاد وبناء الاستقلال.
لقد كان المرحوم سليل عائلة كريمة طائرة الصيت أثيلة المجد، وكان لابنائها بكل تفرعاتها عبر العصور حضور متميز في العديد من جوانب الحياة العامة السياسية والعلمية والدينية والاقتصادية والاجتماعية، مما أتاح للفقيد النشوء في جو مفعم بالاهتمام بالشأن العام منذ شبابه الغض، ومكنه من الاتصال بالعديد من رجالات الفكر وطنيين وأجانب، كما أهله اتساع مداركه الثقافية الى العمل بالصدارة العظمى (الوزارة الأولى) إبان الحماية ثم عين بديوان جلالة المغفور له محمد الخامس وبعد الاستقلال عين مديرا للتشريفات الملكية ولقد مكنه موقعه الوظيفي - على حساسيته - من خدمة التوجه الوطني الهادف إلى تحرير الوطن من ربقة الاستعمار في ظروف بالغة الدقة والخطورة مما أكسبه ثقة رفاق الدرب النضالي التحرري. وفي هذا السياق يقول الاستاذ المرحوم محمد الفاسي: «لقد انهمك الحاج أحمد بناني في عمله الإداري في مركز أهله للمشاركة في الكفاح الوطني عندما جد الجد، وكان من العاملين بإخلاص بجانب منقذ المغرب ومحقق استقلاله جلالة الملك محمد الخامس رحمه الله، حيث التقى عملنا وسرنا جنبا إلى جنب حتى جمعنا المنفى (بأغبالو نكردوس) حيث كان الحاج أحمد
بناني مثال الشجاعة والمعايشة الجميلة لرفقائنا مما جعل الجميع يقدره ويحترمه، وكان أيضا خير مرب في الميدان الوطني للإخوة الذين كانوا يلتفون حوله في حلقات منظمة وحول من نصب نفسه من المعتقلين كالعلامة المختار السوسي والشهيد سيدي عبد العزيز بن ادريس رحمهما الله وغيرهما لتوعية جمهور الوطنيين الذين كان يجمعهم المعتقل وكان عددهم كثير يضم جماعة من المناضلين من أهل المدن والبوادي.
«وكان هذا المعتقل بالنسبة للحاج أحمد بناني فرصة لربط علاقات صداقة جديدة نماها بعد ذلك وحرص على المحافظة عليها مماجعل منزله موئلا لكثير من اخواننا وجعله ناديا سياسيا وأدبيا يأمه أصدقاؤه الكثيرون يأتون إليه من كل انحاء المغرب، وهنا لابد أن أشير إلى كرمه إذ كان لايخلو منزله في يوم من الأيام قبل الاستقلال وبعده من استقبال جماعة من أحبائه، وكان الأجانب أصدقاء المغرب من علماء وأدباء يجدون لديه كل عون للاطلاع على الحضارة المغربية الاسلامية، ولتفهم قضايا المغرب والدفاع عنها، وكان يمد الجميع بوثائق تؤيد أحقية المغرب في الحرية والاستقلال وضمان وحدته الترابية».
وعلاوة على هذه الشهادة من أحد رفاقه الاعلام ورجالات وطننا المميزين فقد عرف الفقيد بين اخوانه بنهمه المعرفي وسعة مطالعاته وانفتاحه على الثقافات الأجنبية واهتمامه الخاص بالكتب والدراسات التي تهتم بتاريخ المغرب ومجالات الفكر الإسلامي.
وقد مكنه اطلاعه الواسع وتعدد اهتماماته الثقافية من أن يعد من الكتاب الماهدين في بداية القرن الماضي الذين اسهموا في وقت مبكر باعطاء نقلة نوعية للنهضة الأدبية ببلادنا بشكل أضفى عليها صبغة المعاصرة دون الاقتلاع من جذور أصالتها، فكان بحق أحد الرواد الأوائل الذين مهدوا طريق التجديد والتحرر في النثرالعربي والقصة ببلادنا وأسسوا لشأن صحافة وطنية سياسية وثقافية.
ولقد كان المرحوم واعيا بأهمية التاريخ في ابراز ملامح الذات الوطنية وبما أن تاريخ بلادنا وإن كان يبدو للبعض أنه معروفا فان هذه المعرفة تبقى محدودة ولا ترقى إلى حجم ثراء تاريخنا المعاصر الذي أصبح عرضة في العديد من جوانبه إلى التعتيم والتحريف والتزييف إما من طرف الأجانب ذوي المرجعية الاستعمارية أو أقلام متأثرة باتجاهات مغرضة. لذا نجده دائب الانكباب على تدوين الأحداث، التي عرفتها بلادنا في العصر الحديث وخاصة إبان فترة المد الاستعماري والكفاح الوطني، وفي هذا السياق حرص على تجميع الوثائق المكتوبة وتدوين الروايات الشفوية من لدن الذين صنعوها أو ساهموا فيها أو عايشوها، مما يجعل جناحه في مؤسسة الزعيم علال الفاسي الغنية بما تضم جنباتها من ما يرضى نهم الباحثين في كل مجالات المعرفة يتضمن ذخيرة هامة لا غنى للمهتم والباحث في هذا المجال من الاطلاع عليها. بالإضافة إلى ما تركه من انتاج أدبي واجتماعي لم ينشر منه إلا النزر اليسير. ومن خلاله تصفح بعض المقالات والتأملات التي نشرها تقف على دراسة تأملية في واقع المجتمع المغربي في منتصف الستينيات تضمنها العدد السادس من مجلة (الإيمان) الصادر في ماي 1964 يبرهن
من خلاله على عمق في التحليل ووضوح في الرؤيا الاستشرافية للمستقبل، وقد تناول المجاهد أبو بكر القادري هذا المقال بتحليل قيم نورد البعض منه فيما يلي:
«لقد لاحظ الحاج أحمد بناني أن المغرب يسير في تطوره على غير هدى فصار يفقد كثيرا من مقوماته الأساسية ومن الدعائم التي كانت تصون كيانه وشخصيته وتحافظ على وحدته وارتباطاته والتي كانت تمنعه من الانحلال والفساد وسوء السلوك.... ومضى يحلل التطورات التي حدثت في المجتمع المغربي سواء لدى المرأة المغربية أو في البوادي وفي ميدان السكن والحفلات واللباس بالاضافة إلى طغيان الجانب المادي الذي صرفنا فيه كل عنايتنا مهملين الجانب الروحي والديني والأخلاقي ويقول:
«إن هذا الاهمال للجانب الروحي أطفأ فينا شعلة الحماس الضرورية في كل عمل عظيم وقلما أصبحت تسمع أحدا يتكلم في شأن من الشؤون العامة بغيرة وحماس وعزيمة». وبعد تحليل ضاف وتساؤل عن العلاج أجاب قائلا: «يبدو لنا أن هناك نقطة أساسية لابد من اعتبارها في أي نوع من أنواع العلاج، وهي أنه يجب أن نبدأ بخلق مجتمع جديد عن طريق تربية جديدة، نعمل على أن يكون الفرد وللجماعة والجماعة للفرد، ولايمكن تحقيق ذلك في مجتمع له عقلية كعقليتنا، وماض كماضينا إلا باستنادنا على مبدء أساسي نستمد منه خطتنا في الحياة وقوانا وحماسنا ذلك هو الاسلام بوازعه وضميره» قال هذا في فترة كان مد الالحاد فيها جارفا باعتباره موضة العصر.
وهكذا نرى المرحوم يريد أن يدلل على أن مجتمعنا من جهة صار يبتعد عن الخط الاسلامي في سلوكه ومعاملاته وجميع تصرفاته، ومن جهة أخرى يعتقد أن الحل الوحيد للانقاذ يكمن في رجوع مجتمعنا للخط الاسلامي، ويستمد منه أخلاقه وعوائده وفضائله وسلوكه في الحياة». ثم ينظر الى المستقبل مؤكدا على ضرورة الاهتمام بالشباب لأن في ذلك ضمان مستقبل الأمة متسائلا: «هل أفهمنا الشباب أنه ان كانت الثورة محببة لديه فالاسلام يمتاز بكونه ثورة على كل فساد في العقيدة والمذهب ونظم المجتمعات ولكن الناس أساءوا تطبيقه؟».
من خلال هذه الومضات المختصرة من عطاء ثر ومعين تضحية لاينضب نلاحظ أن الفقيد كان دائب الانشغال بقضايا وطنه ومستقبل بلاده ملفتا الانتباه إلى ضرورة صيانة مقوماتها الروحية والأخلاقية واعتماد التربية الإسلامية الصحيحة السمحة البعيدة عن كل غلو أو تطرف الشيء الذي نعتبر استحضاره في هذا الظرف بالذات أمرا مطلوبا لتحصين مجتمعنا وعقيدتنا ما يشهده العالم من حولنا، من منزلقات تهدد الأمن الروحي والمادي. بهذه الالماحات لبعض جوانب شخصية وعطاء المجاهد الحاج احمد بناني نكون قد حرصنا على لفت انتباه أجيال الشباب والذين لم يحظوا بالتعرف عليه الى أحد رموز الحركة الوطنية ورجالات حزب الاستقلال الذين حملوا هم وطنهم وهم في ريعان الشباب وأعطو المثل والقدوة في الثبات على المبدأ رغم التيارات المعاكسة فمنهم من قضى نحبه ومنهم من ينتظر وما بدلوا تبديلا. صدق الله العظيم.
وتغمد الحاج أحمد بناني بواسع رحماته.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.