وفيات كورنا بإيطاليا تنخفض إلى أدنى مستوى منذ أسبوعين        المكتب الوطني للكهرباء والماء يعلن عن تدابير جديدة لصالح زبنائه خلال فترة حالة الطوارئ الصحية    ‪انتحار شاب بجماعة إغيل نمكون بإقليم تنغير‬    حصيلة جديدة.. تسجيل 11 حالة وفاة و6 متعافين من فيروس كورونا في المغرب    سلطات البيضاء تشيد مستشفى ميدانيا مخصصا للمصابين بفيروس “كورونا”    شبكة الصحفيات بإفريقيا تدين بشدة التصريحات المهينة والعنصرية لطبيب فرنسي تجاه إفريقيا    قيمة "حكيمي" تضاعفت 12 مرة منذ مغادرة ريال مدريد    أزارو يتوصل بعروض جديدة والأهلي يدرس إمكانية رحيله    ترامب يريد عودة الجماهير إلى الملاعب قريبا    الحالة الوبائية بالمغرب: الإصابة تلامس ال1000    فيروس كورونا.. تسجيل 562 حالة وفاة في ولاية نيويورك خلال 24 ساعة    وزارة التربية الوطنية تتكفل بمصاريف علاج تلميذ تعرض لحادث انفجار بطارية هاتفه    شخص يقتل شقيقه بطريقة بشعة بضواحي تطوان    بسبب كورونا.. وفاة رئيس الوزراء الليبي السابق محمود جبريل    مساهمات إضافية في الصندوق الخاص بتدبير جائحة فيروس كورونا    "كوفيد 19" يجمع والي جهة مراكش آسفي مع نقابة أطباء القطاع الخاص    المكتب السياسي ينعي المناضل عبد الرزاق بوزيان    هذه هي الدول التي لم يصلها فيروس كورونا المستجد    سبتة المحتلة.. إجمالي الإصابات ب”كورونا” يرتفع إلى 83 حالة و3 وفيات    إقبال كثيف على التبرع بالدم بالدار البيضاء    رونار يستنكر تصريحات الطبيبين الفرنسيين    حتى لا نظل فئران تجارب    “الضمان الاجتماعي” يوضح لمنخرطيه كيفية صرف “إعانة كورونا”    ضباط الصحة العاملون بنقط العبور يتجندون لمراقبة الأنشطة المتعلقة بالتصدير والاستيراد    الوداد ينوي إطلاق مبادرة تضامنية    سلطات البيضاء تقوم بإجراءات وقائية جديدة بالمدينة القديمة للحد من انتشار فيروس “كورونا”    الجامعة تحصل على منحة مهمة من الفيفا    هجوم بالسكاكين في فرنسا: فتح تحقيق في الهجوم واحتجاز مشتبه بهما سودانيين    العنصر: العفو سيخفف مآسي عائلات    تخفيض غير مسبوق.. الحكومة تحدد سعر الكمامات الوقائية بالمغرب    ساجد: العفو جاء في الوقت المناسب    كورونا اللعين يمتد إلى روح أول فنان مغربي مارسيل بوطبول    كورونا…كورونا العلم والإيمان !!!    في رابع خطاب من نوعه.. ملكة بريطانيا تطالب شعبها بالانضباط في مواجهة “الجائحة”    الدرهم المغربي يواصل تراجعه أمام الأورو والدولار    جائحة كورونا.. دورة "افتراضية" للملتقى الدولي للفنون التشكيلية بمشاركة 56 فنانا من المغرب والخارج    فنانة عربية تكشف عن علاقة خاصة جمعتها بالقذافي: يصوم اثنين وخميس ولا يشرب الخمور (فيديو)    حكاية ” عبد الوهاب “    سعيد ازريبع :هاشتاغات ضد جائحة كورونا    المكتبة الوطنية بعروض رقمية في الطوارئ الصحية    الجزائر توسع اجراء الحجر ليشمل كل الولايات بعد ارتفاع وفيات كورونا إلى 130    مبادرات لدعم الأسر المحتاجة في مراكش والحوز    لجنة اليقظة الاقتصادية تكشف مسطرة سحب الإعانات للأجراء الموقوفين عن العمل بسبب كورونا    صندوق خاص.. مسطرة سحب الإعانات بالنسبة للقطاع غير المهيكل    طقس الأحد.. جو مستقر مع سماء قليلة السحب    الكونكاكاف يؤجل الأدوار النهائية لدوري الأمم    بلهندة مُطالب بخفض راتبه بسبب كورونا    شارون ستون توجه رسالة دعم إلى الصليب الأحمر الإيطالي    "وباء كورونا" يتحدى العولمة ويرسم ملامح جغرافيا سياسية جديدة‬    نقطة نظام.. الإنسان أولا    نظرية "البجعة السوداء" تطل على حرب أسعار النفط زمن كورونا    موجة انتقادات تنهال على منتجي الأفلام المغربية    سلطات سبت أولاد النمة تحجز مواد غذائية فاسدة    من الأمثال العربية : لا ناقة لي فيها ولا جمل    "بن بيه" يدعو إلى الصلة بالله وهَبة ضمير عالمية ضد "كورونا"    كتاب يتنبأ بكورونا قبل ألف عام؟    الأخطر من "كورونا"    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





شهادة المقاوم سعيد بونعيلات
نشر في العلم يوم 24 - 01 - 2009

أغلب المقاومين كانوا من الحزب لكن الاستقطاب للمقاومة كان يقتضي شروطا معينة
نشرت في «الاتحاد الاشتراكي» أيام 18 و 19 و 20 أكتوبر 2004 أحاديث أجراها الزميل عزيز الساطوري مع المقاوم المغوار سعيد بونعيلات الذي كان من الرعيل الأول لجيش التحرير فيما بعد. وقد تحدث المقاوم بونعيلات عن بدايات العمل الفدائي فقال جوابا عن سؤال حول بداية التحاقه هو بحركة المقاومة المسلحة:
كان ذلك بواسطة المرحوم عبد السلام بناني، وكان أحد مسؤولي حزب الاستقلال بالدار البيضاء، اتصل بي أنا ومحمد منصور وأخبرنا بأن هناك جماعة منظمة في إطار المقاومة المسلحة وهو الذي ربط لنا الاتصال مع هذه المجموعة؟
من هم المقاومون الذين كانت تضمهم هذه المجموعة؟
الاتصال الأول كان مع حسن العرايشي، وبعد ذلك عرفنا على باقي أعضاء الجماعة، وهم محمد الزرقطوني، التهامي نعمان وسليمان العرايشي. كانت هذه الجماعة، هي الخلية الأولى للمقاومة السرية وسيلتحق بها آخرون، وهي التي ستشكل لاحقا القيادة المركزية الأولى للمقاومة، قبل أن تتعرض لضربات المستعمر لتعوضها قيادة ثانية ثم ثالثة لاحقا.
كانت هناك مقاييس محددة، يجب أن تتوفر في أي مرشح للانضمام إلى خلايا المقاومة. فالأمر هنا كان مختلفا عن طريقة الاستقطاب الى الحزب، وهي عملية كانت في العموم أكثر سلاسة. بالنسبة للمقاومة المسلحة، أغلب الذين شكلوا خلايا المقاومة كانوا أعضاء في الحزب، كما كان من الأفضل أن يكونوا غير معروفين لدى السلطات الاستعمارية، ولا يحتلون مناصب قيادية داخل الحزب لأن هؤلاء كانوا ملاحقين بشكل يومي وبالتالي فالتحاقهم بالمقاومة كان سيشكل خطرا عليها. بالإضافة الى كل هذا كان عامل الثقة والإخلاص والصداقات المتينة له دور مهم. لذلك عندما اتجه إلينا المرحوم عبد السلام بناني، اتجه إلينا أنا ومحمد منصور، لأننا بالإضافة الى كل ما ذكرته كنا، ولا نزال، صديقين ميمين، نتقاسم نفس المبادئ والأفكار، وأي خطوة نقدم عليها تأتي بعد التشاور ، ثم نتخذ القرار سوية، بمعنى أننا كنا نضع مصيرنا في كفة واحدة.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.