"الحرارة شاعلة" بهذه المناطق ابتداء من غد الأربعاء إلى غاية الأحد المقبل    هذا ما قاله محمد مبديع عن مشروع قانون المالية المعدل    ماء العينين: الانتخابات لن يكون لها معنى كبير بدون "تفاوض حقيقي"    القضايا التي سيناقشها مجلس الحكومة يوم الخميس    بنموسي: لابد من آلية للتتبع وسنستمع إلى الأحزاب مجددا بسبب "كورونا"    سلطات طنجة تتراجع عن قرار الإغلاق الكامل للمدينة وتعيد فتح محطات القطار و الحافلات !    المندوبية السامية للتخطيط تتوقع تراجع عجز الميزانية خلال 2021    منصور يثير السخرية بتصريح عن ميسي    مفجع..مصرع 10 أشخاص في حادثة سير خطيرة بين مدينتي بوجدور والداخلة    انتحار باشا شنقا بخريبكة بسبب عقوبة إدارية    معهد تابع للتكوين المهني يستأنف الدراسة رغم تفشي فيروس كورونا !    العثور على مرشحة للباكالوريا مكبلة اليدين وشبه عارية.. حقوقيون: مرت 11 يوما والفاعلون لا يزالون فارين    نشرة خاصة.. طقس حار حتى نهاية الأسبوع.. ورياح قوية الأربعاء والخميس في الشمال    أولمبيك خريبكة تستعد لمواجهة الوداد بأربع مباريات ودية    أولمبيك آسفي: صفقة مورابيط شفافة    رسالة تهنئة من الملك لماكرون    تفاؤل حذر يطبع انطلاقة قطاع السياحة بالشمال    تعيينات جديدة بالشركة العامة    الرباط.. 23 مسجدا تستعد لإعادة فتح أبوابها في وجه المصلين    5 سنوات سجنا نافذا لمغتصب نزيلات مستشفى الأمراض العقلية والنفسية ابن الحسن بفاس    جهة طنجة تطوان الحسيمة الأكثر تضررا بوباء "كورونا في ال16 ساعة الأخيرة ب 53 حالة تليها جهة مراكش آسفي ب 27 حالة    إسبانيا توقف جزائريين اثنين بتهمة التحضير لهجوم إرهابي    أمكراز: تراجع عدد الأجراء المصرح بتوقفهم المؤقت عن العمل إلى 593 ألف أجير    هذا جديد قضية الممثل رفيق بوبكر المتهم بالإساءة "للدين الإسلامي"    بعد "مقلب" كيبا .. تشيلسي يُقدم 100 مليون لضم أوبلاك    خافي يخضع لعملية جراحية ناجحة    إعدام مدان بالتجسس لصالح وكالة الاستخبارات المركزية الأمريكية في إيران    وفاة اللاعب الدولي المغربي السابق حميد دحان    فتح باب الترشح لنيل جائزة الثقافة الأمازيغية لعام 2019    رجال جالستهم : الحلاق النشيط : بهاء القجيري    اختيار جدارية للتشكيلي الأردني محمد الجالوس ضمن لوحات مشروع "طريق الحرير" بالصين    العثماني يدعو المواطنين الى ضرورة الالتزام بتدابير الوقاية الصحية    لكي لاننسى ..يوم أحرقت فرنسا أطفال الجزائر في أفران الجير    مشروع قانون المالية المعدل على طاولة مجلس المستشارين    ارتفاع درجة الحرارة بعدد من المناطق بما فيها سوس في حالة طقس نهار اليوم الثلاثاء    الإمارات ترجئ إطلاق مسبار إلى المريخ بسبب الظروف الجوية    إصابات كورونا في المغرب تتخطى حاجز 16 ألف حالة    أرقام مقلقة من عدد الإصابات بالوباء بفاس    لفهم ما يحصل بطنجة: نسخة مغايرة من الفيروس ام منظومة صحية على المحك؟    ام بي سي    خبراء يكشفون "مراوغة تنظيم الدولة الإسلامية على فيسبوك"    العنصرية: الماضي الاستعماري لهولندا يكشف عن شروخ المجتمع    الداخلة: توقيف 32 مرشحا للهجرة السرية من إفريقيا جنوب الصحراء    تزامنا مع عودة المغاربة العالقين بالخارج .. استئناف رحلات القطارات بين البيضاء ومطار محمد الخامس    راموس: "نأمل أن نتمكن يوم الخميس من الاحتفال باللقب"    لأول مرة.. دون بيغ وإيهاب أمير يجتمعان في « الكريان » وهذه التفاصيل    حفيد نجم الروك إلفيس برسيلي مات.. وفرضية الانتحار واردة بزاف    الممثلة الميريكانية كيلي برستون مرات جون ترافولتا ماتت بالكونصير    مدير أعمال هيفاء وهبي: هي مراتي وسكنا فدار وحدة هادي 3 سنين والمشكل بيناتنا شخصي    لإنقاذهما من الإفلاس.. الحكومة تدعم "لارام" ب 6 ملايير درهم و مكتب الكهرباء والماء بمليار درهم    تواصل استرجاع مصاريف الحج بالنسبة للمنتقين في قرعة موسم 1441ه    منظمة الصحة العالمية تحذر من "الاتجاه الخاطئ" في التعامل مع "كورونا"    دراسة: المتعافون من كورونا قد يفقدون المناعة ضده خلال أشهر    فيروس كورونا يصيب عددا من أئمة المساجد، ويرسلهم إلى جناح كوفيد-19    السعودية "تفرض" غرامة على كل من يخالف تعليمات منع دخول المشاعر المقدسة    من بين 1400 مسجدا باقليم الجديدة.. 262 فقط من المساجد سيتم افتتاحها أمام المصلين من بينهما 23 بالجديدة    بالصور.. تشييد أضخم بوابة للحرم المكي في السعودية    زيان : الأكباش التي تهدى للوزراء من طرف دار المخزن بمناسبة عيد الأضحى يجب أن تقدم للفقراء    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





النص الكامل لكلمة السيد امزازي امام جلالة الملك: خارطة طريق من اجل خدمة قضايا التربية والتكوين
نشر في عالم برس يوم 14 - 09 - 2019

خلفت كلمة وزير التربية الوطنية والتعليم العالي والتكوين المهني السيد سعيد امزازي ردود فعل ايجابية لدى متتبعي الشان التربوي ببلادنا والتي بينت بالواضح عن قوته وثقته في التاسيس لمشروع تربوي تعليمي يعيد للمنظومة توهجها ، ونظرا لاهميتها نعيدها كاملة :
نعم سيدي أعزك الله
أتشرف، يا مولاي، بأن أقدم بين يديكم الكريمتين الحصيلة المرحلية لتنفيذ مجموعة من الأوراش التي تم الالتزام بها أمام جنابكم المنيف، أو التي حظيت بعنايتكم المولوية ورعايتكمالسامية، والتي تميزت بتسجيل تقدم ملموس في نسب تنفيذِها، ولاسيما الّتي تتعلق بدعم التّمدرس ومحاربة الفقر والهشاشة، وتنزيل البرنامج الوطني للتربية الدّامجة، ووضع نظام وطني للتوجيه المبكر.
مولاي صاحب الجلالة؛
أستهل هذه الحصيلة بالبرنامج الوطني لتعميم وتطوير التعليم الأولي، حيث تم تسجيلمائة ألف و 672 طفل إضافي خلال السنة المنصرمة.
وبهدف إرساء تعليم أولي ذي جودة، تم إصدار إطار منهاجي جديد وتفعيله من خلال تهييئ حقيبة تربوية وإطلاق برنامج لتكوين المربِيات.
وفي إطار تنزيل ورش تعزيز الدعم الاجتماعي للتلاميذ، فقد تم، يا مولاي،الرفع من عدد المستفيدين من برنامج “تيسير“، الذي انتقل من 000 700 إلى 1 800 000 مستفيد. كما عرفت خدمات الإيواء والإطعام المدرسي، يامولاي، تطورا ملموسا يتمثل بالأساس في الرفع من القيمة اليومية لمنح الداخليات والمطاعم المدرسية ووضع برنامج لتجويد التغذية.
وفيما يتعلق بخدمات النقل المدرسي، فقد سجل، يا مولاي، عدد المستفيدين ارتفاعا بنسبة %76 بحيث وصل إلى
000 270 مستفيد.
أما فيما يخص مجال تطوير الخدمات الاجتماعية لفائدة الطّلبة والمتدربِين، فقد تم، يا مولاي، فتح ثمانية أحياء وملحقات وإقامات جامعية إضافية، وخمسة مطاعم جديدة.

وبالنسبة لقطاع التكوين المهني، فقد تم خلال هذه السنة فتح أربع داخليات ومطاعم.

أما فيما يتعلق بتوسيع شبكة المدارس الجماعاتية، فقد عملت الوزارة، يا مولاي، على إحداث تسعة وعشرين29مدرسة جماعاتية، شرعت تسعةمنها في استقبال التلاميذ بمناسبة هذا الدخول المدرسي على أن يتم فتح عشرين وحدة خلال هذا الموسم.
وتعزيزا لشبكة مدارس الفرصة الثانية من الجيل الجديد، والتي تروم بالأساس إعادة التمدرس والتأهيل المهني لغير المتمدرسين أو المنقطعين عن الدراسة، سيعرف،يا مولاي،الموسم الدراسي الحالي فتح ثلاثينمدرسة على مستوى جميع أنحاء المملكة.

مولاي صاحب الجلالة؛
في سياق تنزيل البرنامج الوطني للتربية الدامجة للأطفال في وضعية إعاقة، الذي أعطت الوزارة انطلاقته تحت رعايتكم السامية، فقد تم العمل على إعداد الإطار المنهاجي لأقسام التربية الدامجة، وتكييف آليات التوجيه والمناهج الدراسية وكذا نظام الامتحانات لفائدة هذه الفئة، ودعم استفادتها من أنشطة الحياة المدرسية، بما فيها التربية البدنية والصحة المدرسية.

أما بالنسبة لإقرار نظام ناجعونشيط للتوجيه المدرسي والمهني والجامعي، سيعرف هذا الموسم، يا مولاي، إطلاق آليات جديدة للتوجيه، تأخذ بعين الاعتبار قدرات وميولات المتعلم، وذلك بجعل التوجيه المدرسي والمهني والجامعي مكونا إلزاميا لمشروع المؤسسة.
كما سيتمفي هذا الصدد، إقرار المشروع الشخصي للمتعلم بالابتدائي والثانوي، ومأسسة وظيفة “الأستاذ الرئيس”لمواكبة المتعلمين في مسارهم الدراسي، علاوة على إرساء تدريب إلزامي لاستكشاف الوسطالمهني بالمستوى الإعدادي، مع تخصيص فترات مكثفة للتداريب داخل المقاولات بالنسبة للتلاميذ الموجهين نحو المسارات المهنية، والرفع من عدد المستشارين في التوجيه التربوي، وتحسين جودة تكوينهم.
وسيرتكز هذا النظام، يا مولاي، على بوابة وطنية للتوجيه وخلق جسور وممرات بين التعليم العام والتكوين المهني والتعليم العالي، وكذا وضع نظام وطني موحد ومندمج للتوجيه ما بعد البكالوريا.

و على صعيد آخر، ولتحسين قابلية تشغيل الشباب، سيتم، يا مولاي، ابتداء من الموسم المقبل، اعتماد هندسة بيداغوجية جديدة ولاسيما بالمؤسسات الجامعية ذات الاستقطاب المفتوح، وذلك بإقرار نظام البكالوريوس « Bachelor »،

مع العمل على تعزيز وتشجيع حاملي البكالوريا على التوجيه نحو المسارات المهنية، للرفع من نسبة المسجلين بها، والحد من الولوج إلى التكوينات التقليدية التي لا تكاد توفر لخريجيها فرصا كبيرة للتشغيل.

ولتفعيل هذه المقتضيات، تم،يا مولاي، اتخاذ مجموعة من التدابير،نذكر منها على الخصوص، الرفع من الطاقة الاستيعابية في المسارات المهنية، مع الزيادة في عدد ممنوحي التكوين المهني، وتنويع العرض الجامعي وملاءمته مع متطلّبات سوق الشغل، عبر فتح أزيد من مئة مسلك جديد ممهنن برسم الدخول الجامعي الحالي، وإحداث وتوسيع أزيد منخمسين مؤسسة جامعيةومركز للتكوين المهني من نوع جديد، تستجيب لحاجيات مختلف القطاعات الاقتصادية.

وفي نفس السياق، وفي إطار تنمية الرياضة المدرسيةوالجامعية، والعمل على الاكتشاف المبكر للمواهب وصقلها، فقد عملت الوزارة بشراكة مع وزارة الشباب والرياضة، على إطلاق مسارات تخصص “رياضة ودراسة” في عدد من المؤسسات الثانوية والجامعية على الصعيد الوطنيخلال الموسم الحالي.

مولاي صاحب الجلالة؛
فيما يخص تحسين التحكم في اللغات الأجنبية وتنمية المهارات الحياتية والذاتية للمتعلم، تم تعزيز إدماج اللغة الفرنسية بالمستويات الأولية وتنقيح وتطوير محتوى الكتاب المدرسي.
كما تم العمل على تعزيز تدريس اللغة الإنجليزية بالإعدادي، في أفق تعميمِها على جميع مستويات هذا السلك ابتداء من الدخول الدراسي 2023 على أن تدمج تدريجيا بالسلك الابتدائي.
وشرعت الوزارة كذلك في إطلاق برنامج يرمي إلى الرفع من قدرات المدرسين في اللغات الأجنبية.

ومن جهة أخرى، وفي إطار اعتماد اللغات الأجنبية لتدريس بعض المواد ولاسيما العلمية والتقنية منها، فقد تم،يا مولاي، تسجيل تطور ملحوظ في عدد التلاميذ بالمسار الدولي بسلكي الإعدادي والتأهيلي.

وفي ذات السياق، وعلى مستوى التعليم العالي، فقد تم تعميم مراكز اللغات في كل الجامعات العمومية، وسنعمل على تعزيز وحدات اللغات الأجنبية والمهارات الحياتية والذاتية للطالب في النظامِ البيداغوجي الجديد.
مولاي صاحب الجلالة؛
بهدف تحسين جودة التكوين بمؤسسات التكوين المهني والتعليم العالي الخاص، وتمكين خريجيهما من الإسهام في الرفع من تنافسية المقاولة المغربية، فإن الوزارة بصدد العمل على تأهيل وتنمية القطاع الخاص للتكوين المهني والتعليم العالي، وذلك من خلال جعل الحصول على الاعتماد أو الاعتراف من طرف الدولة إجباريا بالنسبة للمؤسسات التابعة له.
وكمرحلة انتقالية، سيتم، يا مولاي، إلزام مؤسسات التكوين المهني الخاص،الغير معتمدة، بتقديم متدربِيها للإمتحانات المنظمة منطرف مؤسسات القطاع العام.
مولاي صاحب الجلالة؛
كانت تلكم،حصيلة سنة من الإنجاز، نعتبرها مرحلة محفزة لتنفيذ توجيهاتكم السامية، الرامية لدعم برامج الحماية الاجتماعية، والنهوض بتشغيل الشباب، آملين أن يكلل الله عملنا بالتوفيق والسداد، في تنفيذ رؤيتكم المتنورة، وسعيكم المولوي، لتجديد النموذج التنموي لوطننا الحبيب.

وهي حصيلة، سيتم تعزيزها من جهة، بتنزيل مقتضيات القانون- الإطار المتعلق بمنظومة التربية والتكوين والبحث العلمي، الذي أعطيتم الأمر، يامولاي، بتنفيذه في التاسع من شهر غشت المنصرم، ومن جهة أخرى، بتفعيل خارطة الطريق لتطوير التكوين المهني، عبر إحداث مدن المهن والكفاءات، التي من شأنها تحسين قابلية تشغيل الشباب واندماجه في سوق الشغل.
وفقنا الله في تنفيذ توجيهاتكم وتعليماتكم السّامية لما فيه خيربلدنا العزيز.
الله يبارك في عمر سيدي


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.