فيديو: اندلاع حريق كبير بمستودع للتخزين بالدار البيضاء مخلفا خسائر مادية    البنزين المغشوش يفتك بسيارات المغاربة والحكومة تتحرك    تزامنا مع إنعقاد أول جلسة من جلسات التحقيق التفصيلي مع الصحافي عمر الراضي..المتضامنون يحتجون أمام المحكمة    فاس: مقاولة تصمم آليات للتعقيم باستخدام الأشعة ما فوق البنفسجية    الجزائر تطرد القناة الفرنسية M6 بعد بث وثائقي حول الحراك (فيديو) !    هواوي تُطلق هاتفها الجديد "Y9a" مجهز بكاميرا رباعية    السفارة الأمريكية بالبحرين تحذر الأمريكيين المقيمين بالمملكة    بالفيديو | موراتا يصل "تورينو" لوضع الرتوش الأخيرة على انتقاله ليوفنتوس    فسحة الصيف.. جواد غريب: فزت بالذهبية وعدت إلى الفندق في "الميترو"- الحلقة الأخيرة    سواريز يرد بقوة على تعنت برشلونة    أمن وزان يوقف نشاط مروج للممنوعات    إعادة انتخاب روبياليس رئيسا للاتحاد الإسباني    ليفركوزن بصدد ضم الكولومبي أرياس من أتلتيكو    أزيد من 300 عضو بحزب العدالة والتنمية ينادون بمؤتمر استثنائي للاطاحة بالعثماني    إطلاق الرصاص لتوقيف مخمورين مسلحين بمكناس و جرف الملحة !    خلف خسائر مادية كبيرة.. حريق مهول بإحدى المصانع بالدار البيضاء (فيديو)    المجالس الإدارية للأكاديميات ستنعقد نهاية نونبر المقبل.. وهذه توجيهات الوزارة    رابطة حقوقية تطالب الحكومة بإصدار قانون لحماية الأطفال من الإستغلال الجنسي !    طقس الثلاثاء: الحرارة تصل إلى 42 درجة بهذه المناطق    أبو العلا يصدر روايته الجديدة "عندما يزهر اللوز"    إلهام بنت الستاتي تعلن عن مفاجأة تخص والدها -فيديو    صادم.. ظهور نتائج تحاليل الأبوة لأبناء عادل الميلودي    حميد بناني يعود إلى قرطاج..بعد نصف قرن    سَهام ‬للتأمين ‬تطلق ‬Assur'Moukawalatiالإبتكار ‬في ‬خدمة ‬المقاولين ‬الصغار ‬و ‬الذاتيين        أسعار "القفة" تلتهب وهذه أغلى المدن        روسيا تقدم أنظمة اختبار مجانية للكشف عن كورونا ل 40 دولة    جهة بني ملال خنيفرة.. حالتا وفاة و88 إصابة جديدة خلال ال24 ساعة الأخيرة    وزارة الصحة، بؤرة وشك عضال!    البروفيسور حميد وهابي: لا نتوفر في المغرب على أرقام دقيقة حول الزهايمر، ولا يوجد له سجل وطني    منهج التجديل التضافري للناقد عبد الرحيم جيران    تأجيل محاكمة رئيس بلدية الجديدة السابق ومن معه إلى أكتوبر    هل يعود اليسار انتخابيا؟    الإنشقاق كظاهرة «يسارية» الحزب الشيوعي اللبناني نموذجا    الأسير المرابط ماهر يونس.. أيقونة المعتقلات    تفاصيل كتابة سيرةالفقيه الفكيكي    فسحة الصيف.. الملا ضعيف: لم أرفض أو أقبل التعامل مع الاستخبارات- الحلقة 27    شوبير: دوري الأبطال يؤجل انتقال بانون ل الأهلي.. ولديه عرضان من أوروبا    حاتم عمور في تعاون جديد مع فنان عربي    بعد نداء البحث عنها.. الأمن يكشف حقيقة اختفاء امرأة متزوجة بفاس    جريمة التزوير تُلاحق « بوتزكيت » من جديد… وعفو ملكي يغضب الضحايا    المغربي أشرف حكيمي.. نجم جديد في سماء الدوري الإيطالي    ترامب يفرض عقوبات على أي جهة تسهّل توريد أسلحة غير نووية لإيران    قضيّة مقتل الطفل عدنان .. هيئات حقوقية تستنكر الدعوات الأخيرة لإعادة تطبيق عقوبة الإعدام    انطلاق دعوات من أجل مقاطعة لحوم الدواجن بعد الغلاء الفاحش لأثمنتها.    اتلمساني يكتب…سلطة القانون الجنائي    حملة تعقيم واسعة بميناء الصويرة بعد إغلاقه بسبب كورونا !    نسرين الراضي من بين المرشحات للفوز بجائزة أفضل ممثلة في إفريقيا    "inwi money" تفاجئ زبناءها بخدمة "التحويلات المالية الدولية"    مهرجان جوميا للعلامات التجارية.. أسبوع من التخفيضات على أكبر العلامات التجارية    وضع استراتيجية لتدبير الجائحة..هذه حصيلة "السياش"    الدكتور مصطفى يعلى يكتب : أفقا للخلاص في رواية "ليالي ألف ليلة" لنجيب محفوظ    السلفي الكتاني يبرر "غزوة" فقيه طنجة : "الزنى لا يثبت إلا بأربعة شهود" !    وزير الأوقاف والشؤون الاسلامية أحمد التوفيق: يتعذر حاليا فتح المساجد لصلاة الجمعة    حتى يغيروا ما بأنفسهم    وزير الأوقاف: "المساجد لن تفتح لصلاة الجمعة إلا بانخفاض أو زوال جائحة كورونا"    دافقير يكتب: عصيد.. فكرة ترعب طيور الظلام    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





السكوت عن الفساد فساد
نشر في عالم برس يوم 12 - 08 - 2020

من طبائع الفاسدين ان يوظفوا كل الامكانات المتوفرة بأيديهم لتتفيه ونزع صبغة الجدية والصوابية عما يواخذ عليهم من انزلاقات حتى يفرغوها من اية قيمة ، كما يعمل المسؤول الفاسد على ازدراء واحتقار كل ذي نية حسنة وصاحب روح وطنية وسيرة نظيفة بل قد يسخر بوقا رخيصا من ابواق دعايته لايذاء فاضح فساده وغالبا ماتصل الأمور بالفاسد حد اللجوء للانتقام من الخصوم بغية تحييدهم واخراس ا صواتهم بكل الوسائل…. .
فعندما ينبش المهاجر المناهض للفساد والمناضل الساعي لاجتثاثه في ملف من ملفات الفساد الساخنة والثقيلة التي تمر بها الساحة. من قبيل تحقيق جريدة الموندو الإسبانية الذي يكيل اتهامات غاية في الخطورة لمسؤولين في أجهزة الدولة المغربية ممن يتبؤون بها مراكز مسؤوليات حساسة إلى جانب جمعويين ينشطون بحقل المجتمع المدني باسبانيا ، فهذا لا يعني أن المهاجر الذي يذكر ويندد وينادي ويصر إصرار العالم Galileo على أن الأرض تدور وبأن الفضيحة فضيحة من العيار الثقيل فيها مساس بسمعة بلدنا الذي من المفترض أن نكون كلنا مهاجرون ومخابرات جنودا مجندين لحمايته من عبث العابثين بأمواله العمومية وبسمعته في الخارج كمامن حقنا ان نضغط ونطالب سلطات بلدنا بأجراء تحقيق في التهم الرائجة حول مؤسسات بلدنا والاسراع بتفنيدها ان كانت مجرد افتراءات وتلفيقات …. او اتخاذ الإجراءات التاديبية اللازمة في حق كل من ثبت تورطه في المنسوب اليه لأننا نعيش في كنف مجتمع ديمقراطي لا يحتمل أنماط الفعل التي لاتمتثل للمعايير ولا الى القيم التي تعتنقها أغلبية أفراده …
المهاجر الذي يقف هذا الموقف الوطني المشرف لا يجوز أن نكيل له اتهامات مجانية رخيصة غاية في السخافة من قبيل خدمة أجندات خارجية ووو او بنية الإساءة للجهاز العمومي الذي ينتمي اليه الموظفون المشار اليهم بالبيان في التحقيق او ان لديه حسابات وحزازات شخصية مع الأشخاص الواردة أسماؤهم او بعضهم يريد تصفيتها… فعندما اطلق المناضل والزعيم النقابي المغربي نوبير الأموي لفظ" المناكطيا "، الشهير على لصوص المال العام في الا ستجواب التاريخي الذي اجرته معه جريدة البايس الإسبانية سنة 1992 تمت متابعته من طرف الوزير الأول انذاك عز الدين العراقي وحكم عليه بالسجن لانه دق ناقوس، الخطر وفضح فسادا ماليا كان يستشري بقطاعات الدولة ويهدد وجودها في الصميم ،و تكلم من موقع الرجل الوطني الغيور على بلده وليس بدافع التأمر مع جهات خارجية او لتصفية الحسابات مع احد وبعد قضاء الأموي لعقوبة السجن بسنوات. أعلن الملك الراحل الحسن الثاني عن ان المغرب على وشك ان تصيبه السكتة القلبية جراء ظاهرة الفساد .وسوء التدبير ..
الوظيفة الاجتماعية/ النقدية والأخلاقية للمهاجر المثقف الذي تربى في احضان المدرسة الوطنية، تفرض عليه أن لا يشارك في مؤامرة الصمت ضد المصلحة العليا لوطنه وان يكون بمثابة الصوت الذي ينوب عن أبناء شعبه من المهاجرين الذين يقاسمونه نفس الهم ونفس المعاناة ولكنهم لا يستطيعون إيصال صوتهم للرأي العام..
قد تنطلي حيل وأكاذيب الفاسدين على البعض من المهاجرين ، كما قد يسكت كثير من البسطاء او ينخرطون في مؤامرة الصمت وفي قيادة حملات التضليل وتزييف الحقائق ، لقلة حيلتهم، وقد يحاول الكثيرون من ضعاف النفوس أيضا تبييض فساد الفاسدين َ ، ولكن الحقيقة تبقى ان أشعة الشمس لا يمكن حجبها بغربال مثقوب….


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.