ارتفاع التبادل التجاري بين تركيا والمغرب بنسبة 30.6 %    مانشسر سيتي ليس حاسما بما فيه الكفاية للفوز باللقب القاري    جماهير شالكه تتحرك بسبب رغبة “البرسا” في التعاقد مع أمين حارث    لتمكين الجماهير من ولوج الملعب في ظروف جيدة.. الجامعة تلزم الأندية بتخصيص نسبة خاصة للجمهور الزائر    إلقاء مواد حارقة على مسجد في مدينة دورتموند الألمانية    بعد “شغور” منصب العماري.. “البيجيدي” يحذر من خلق أغلبية “هجينة” في مجلس جهة الشمال    الملك: العدالة تعد من المفاتيح المهمة في مجال تحسين مناخ الاستثمار    الحكومة ستواصل دعم أسعار «البوطا» والسكر والقمح سنة 2020    إجهاض محاولة تهريب 595 كيلوغرام من مخدر الشيرا بمارتيل    متظاهرون لبنانيون مصرون على إسقاط النظام ..رفضوا إصلاحات الحكومة    بعد الهزيمة بثلاثية.. منتخب عموتة يطيح بمدير منتخبات الجزائر    أردوغان: لن نحتل أي جزء من سوريا وهدفنا حماية أمن تركيا    بسبب الحجاب.. المرابط ترد على منتقديها: « اتركوا للنساء الحرية «    بعد إقرار سعداني بمغربية الصحراء.. هذا أول رد رسمي جزائري    "سبورت" | حاريث عرض موهبته على الإدارة التقنية لبرشلونة.. وهو لاعب "مختلف" يستحق الاهتمام    الجزائر تتبرأ من تصريحات سعداني وتُجدد الدعم لجبهة البوليساريو    أخنوش يدافع عن التكنوقراط ويقول: لا فرق بينهم وبين السياسيين    الرجاء أمام ثلاث مباريات قبل الديربي البيضاوي    الخُضر يحققون مكاسب تاريخية في انتخابات سويسرا    بالفيديو.. طرامواي يدهس شابا بالبيضاء وشاهد يروي تفاصيل الواقعة    السلفي الفيزازي يوزع الاتهامات يميناً وشمالاً.. بعد أن هاجم بلافريج وصف الصحافية الريسوني ب”المدافعة عن قوم لوط والزنا”    سيرجي روبرتو الغائب الوحيد عن تداريب برشلونة    لاعبو كرة القدم أكثر عرضة للوفاة بالأمراض العصبية    طقس يوم غد الثلاثاء.. أجواء غائمة وأمطار رعدية قوية    أرباح اتصالات المغرب ترتفع إلى 4.6 مليار درهم نهاية شتنبر    بعد تأهل “الأسود”.. تعرف على المنتخبات ال16 التي ستخوض نهائيات ال”شان”    أساتذة يُحملون العميد مسؤولية الأزمة بكلية الآداب بالرباط ويطالبون بتدخل نقابة التعليم العالي    مناهضو العلاقات الجنسية خارج الزواج يطلقون عريضة وقعها 5000 شخص ووصفوا دعوات “الخارجين عن القانون” ب”الإباحية”    مارتيل: إجهاض محاولة تهريب 595 كيلوغرام من مخدر الشيرا    وزارة الصحة تكرم طلبة الطب الفائزين في المسابقة العالمية للمحاكاة الطبية بالتشيك    الدائرة السياسية للعدل والإحسان تستنكر “الحملة ضد الجماعة” وتطالب بجبر الضرر    عبد النباوي: القضاء مطالب بجعل المستثمرين مطمئنين على استثماراتهم    المندوبية السامية للتخطيط: مؤشر ثقة الأسر تابع منحاه التنازلي الذي بدأه منذ أكثر من سنة    النجم المصري هاني رمزي من المغرب: الكوميديا السياسية ذات وقع أقوى على المواطن    لتهدئة الأوضاع.. لبنان تتجه لتخفيض رواتب الوزراء والنواب بنسبة 50%    مقفعيات ..الكل كان ينتظر الريسوني ليكشف عن سرته    دراسة: دهون السمنة تتراكم في الرئة وتسبب الربو    أصبح معتادا على ذلك.. لمجرد يبلغ أرقاما قياسية بعد سويعات من إصدار كليب “سلام”    مقتل 4 أشخاص وإصابة 50 آخرين بسبب منشور على الفايسبوك    مصرع ثلاثة نسوة وإصابة 12آخرين بعد سقوط سيارتهم في منحدر    الجواهري: المغرب قادر على الانتقال إلى المرحلة الثانية من إصلاح نظام سعر الصرف    تسليم جائزة المغرب للكتاب برسم دورة 2019 بالرباط    الواقع والخيال.. الصحافة والسياسة    الإعلان عن الفائزين بجوائز الدورة السادسة للمسابقة الدولية للأفلام القصيرة «أنا مغربي(ة)» بالدار البيضاء..    «متاهة المكان في السرد العربي» للناقد إبراهيم الحجري    النقابات التعليمية الخمس تعلن دعمها ومساندتها لإضراب المتعاقدين    الحكومة تعتزم اقتراض 97 مليار درهم في 2020 بالكاد سيغطي 96.5 مليار درهم المرصدة لتسديد أصل وفوائد المديونية    وزارة الصحة تتعهد بتوفير الدواء المضاد للنزيف عند الحوامل انطلاقا من يومه الإثنين    رشيد بوجدرة: الإبداع خطاب مرتبط بالواقع ومستمد من الجرح والمعاناة    قصيدة أنا والمرأة    بالصور.. الأغنام تغزو مدريد    دراسة: التمارين الرياضية قد تقلل خطر الإصابة بسرطان الرئة لدى المدخنين    خبيرة تغذية ألمانية تحذر من خطر الأغذية الجاهزة على القلب    أحمد الريسوني يكتب.. أنا مع الحريات الفردية مقال رأي    الريسوني يكتب.. أنا مع الحريات الفردية    "مترشح" لرئاسة الجزائر: سأضيف ركنا سادسا للإسلام!    حتى يستوعب فضاء المسجد ناشئتنا    معركة الزلاقة – 1 –    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





إسبانيا تقدم منحا دراسية ل100 طالب مغربي وهاجسها هو عودتهم إلى بلدهم
نشر في الأول يوم 23 - 09 - 2019

قدّمت الحكومة الإسبانية مئة منحة دراسية للعديد من الطلاب المغاربة الذين سيبدأون دورة "الماجستير" في 22 جامعة إسبانية خلال الأسابيع المقبلة، مع الالتزام بالعودة إلى المغرب وبدء مشروع أعمالهم الخاصة في بلدهم.
وعلى الرغم من أنه سيكون خلال الشهر المقبل في إسبانيا عرضٌ تقديمي رسمي للمئة الذين تم اختيارهم، فقد نظم في مقر السفارة الإسبانية في الرباط السبت عرض أول قبل رحلة الطلبة الوشيكة، حيث تقوم فلسفة هذا المشروع على "الهجرة الدائرية" و"التنقل القانوني" الذي يتصدى للهجرة غير النظامية.
ويسمى هذا المشروع "أجيال الشباب وكلاء للتغيير"، وهو مدعوم بميزانية قدرها 2.6 مليون يورو بتمويل من قبل الاتحاد الأوروبي، بنسبة 95 بالمئة، وبمشاركة المنظمة الدولية للهجرة (IOM) التي تقوم بالإشراف على الرحلة وضمان العودة.
وتعتبر مسألة العودة مهمة للغاية لإثبات نجاح المبادرة، نظراً للعدد الكبير من المناسبات التي استفاد فيها الرياضيون والمهنيون وحتى عمال "الفراولة" من الحصول على تأشيرة دخول إلى إسبانيا، للبقاء بصورة غير قانونية على أراضيها.
وسيتابع المئة طالب المختارون درجة الماجستير في المجالات التي تعتبر "إستراتيجية" لبلدهم المغرب، مثل الطاقة المتجددة أو تكنولوجيا المعلومات أو قطاع الأغذية الزراعية أو السياحة، من بين أمور أخرى، كما أوضح إيف كورال مارتينيز، مدير الخدمة الإسبانية لتدويل التربية (SEPIE).
ويجب على الجميع تقديم مشاريعهم ك"أطروحة الماجستير"، وسيتم تقييمها من قبل وكلاء مستقلين. وستتلقى أفضل عشرة مشاريع تمويلًا إضافيًا قدره 10 آلاف يورو لكل منها، أما بالنسبة للباقي فسيتم تقديم منح أخرى للتوظيف بمساعدة المنظمة الدولية للهجرة.
وحسب صحيفة القدس العربي، فقد تم تنفيذ المشروع في وقت قياسي، حيث تم إطلاقه في نهاية شهر ماي، وفي ثلاثة أشهر فقط تلقت وزارة التعليم المغربية أكثر من ألف طلب. أما على الجانب الإسباني، فقد وفرت لهم ثلاثون جامعة مختلفة 756 مكانًا للدراسة.
وفي الأشهر الثلاثة الماضية، كانت هناك مقابلات وامتحانات اختيار وجلسات توجيه للطلبة المسافرين الذين لديهم معلومات عامة عن إسبانيا وثقافتها وعن نظام التعليم الإسباني وعن الحقوق والواجبات التي تنطوي عليها المنحة، بالإضافة إلى توصيات عملية بشأن السكن.
وعلى الرغم من الاعتقاد بأن الطلاب الناطقين باللغة الإسبانية قد تم اختيارهم، إلا أن عوامل التفوق الجامعي الأخرى سادت أخيرًا، والعديد من هؤلاء الذين تم اختيارهم لا يتقنون اللغة، ولكن الجامعات المقصد ستدعم إدخالهم الصحيح.
وأكدت سفيرة الاتحاد الأوروبي في الرباط، كلوديا ويدي، التي كانت حاضرة خلال العرض الأول أن مشروعًا كهذا "أكثر من مجرد منحة دراسية"، لأنه من المفترض أن "يختبر أدوات جديدة وأكثر إبداعًا، من أجل إنشاء الروابط بين الجامعة وسوق العمل وظاهرة الهجرة".


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.