البرلمان العربي يثمن جهود المغرب في توفير الظروف الملائمة للتوصل إلى تسوية شاملة للأزمة الليبية    الحسنية تنفي وجود أي عرض من الوداد!؟    ثلاثيني يُنهي حياته على مرأى المواطنين بالشارع العام    الدوزي يتعافى من كورونا    الشرطة الفرنسية…اعتقال أربعيني للإشتباه في تورطه في حادث نيس    عناصر لفهم معضلة المسلمين في السياق الغربي    هل اقتربنا من مرحلة الخطورة لوباء "كورونا"؟ وهل يمكن العودة للحجر الشامل؟ باحث يكشف كل شيء – فيديو    تساقطات مطرية مرتقبة مع حرارة تلامس 35 درجة داخل سوس    الدكتور منير القادري يفتتح الملتقى العالمي الإفتراضي للتصوف    جمعية تطالب أمزازي بتوسيع لائحة المستفيدين من الضمان المدرسي    تفريق احتجاجات الأساتذة في العطلة.. نقابيون: الحكومة غلبت المقاربة الأمنية والوزارة تملصت من التزاماتها    بعد الضجة.. صفاء وهناء تردان على سيدة مسنة ادعت أنها والدتهما الحقيقية    المغرب التطواني يُعين كازورلا كمساعد أول لماكيدا    "سيناريوهات الحَجر" تطرق باب المغرب‬ أمام موجة ثانية في أوروبا    تحديد المصدر الرئيسي لانتشار الفيروس التاجي    سان جرمان يخسر خدمات نيمار في مبارياته الثلاث المقبلة بسبب الإصابة    الأساتذة المتعاقدون يتفاجؤون باقتطاعات من أجرة أكتوبر..وصل لدى بعضهم إلى 2000 درهما    إنتر مهدد بخسارة لوكاكو أمام ريال مدريد    سفير أمريكا: العلاقات مع المغرب أقوى من السابق    شريط يعود إلى "هسبريديس" لسبر أغوار "هرقل"    منطلق الجونة السينمائي يعلن عن الفائزين بجوائز دورته الرابعة في اليوم السابع لمهرجان الجونة السينمائي    ارتفاع الكتلة النقدية إلى 7,6 بالمئة في شتنبر الماضي    سلطنة عمان تدعم مبادرة الحكم الذاتي كحل نهائي لقضية الصحراء المغربية    هذه قائمة بأطعمة "إنقاص الوزن" في فصل الخريف    كريم شملال .. مغربي يدقق في التأثير على قرارات الاتحاد الأوروبي    اليورو يتراجع إلى أدنى مستوياته في شهر    استقالة بارتوميو لم تغير قرار ميسي بالرحيل    مدرب البرازيل يستدعي ألان ليحل محل فابينيو    الشرقاوي: ماكرون لا يكترث لامتعاض الشعوب من تصريحاته    وزير الصحة الفرنسي يتحدث عن موجة ثالثة لفيروس كورونا    أندريا بيرلو: يوفنتوس ما زال فريقا تحت الإنشاء    الحكومة تُخطط لتحويل مؤسسات عمومية تجارية إلى شركات مساهمة    فيروس "كورونا" يفتك بالضحية ال21 في سبتة    ائتمان التغيير والتجرد الثقافي    التشجير يخلق الجدل بين جمعيات والإدارة في الحوز    شاحنة تودي بحياة سائق دراجة نارية في النقوب    "كُتاب المغرب" ينعى الفنان الراحل محمد المليحي    البنك الدولي يُوصي المغرب بالإنفاق على التعليم لمنع توارث الفقر    جهات المغرب تستفيد من دعم ب 31 مليار درهم خلال 4 سنوات    هل يعود القبّاج إلى الاتحاد الاشتراكي لمواجهة "البيجيدي" بأكادير؟    هذه أبرز المحددات الديموغرافية في الانتخابات الرئاسية الأمريكية    أمن زاكورة يوقف متورطا في تهريب المخدرات    ماطولوش بزاف.. براد بيت تفارق مع المانكان نيكول بوتورالسكي    إسبانيا تمديد حالة الطوارئ لمدة ستة أشهر    اعتقال مشتبه فيه بالتخطيط لتنفيذ اعتداء على كنيسة قرب باريس    حزب فوكس اليميني يطالب الحكومة الإسبانية بنشر صواريخ قبالة سواحل الناظور    الأمم المتحدة تدين الهجوم المرتكب في مدينة نيس الفرنسية    الملك يبعث برقية تعزية خاصة لأسرة مصمم لوغو أكادير، وهذا ما ورد فيها.    بنك المغرب: القروض البنكية تسجل ارتفاعاً بنسبة 4 في المائة في شهر واحد    بالفيديو بنكيران: لهذا أنا مرتبك بعد تطورات الرسوم المسيئة للرسول ص !    أكادير : اليابان تعزز استثماراتها مع جهة سوس ماسة .    شاهدوا تقاليد ذكرى المولد النبوي مع عائلة فاسية.. العصيدة والكرعة معسلة    صونيا نكادي: أعتذر عن عدم الرد.. كورونا أفجعني في والدي    خوفا ‬من ‬المفاجآت.. الذهب ملاذ آمن في زمن كورونا    وفاة الإعلامي إدريس وهاب متأثرا بمضاعفات كورونا    السياسة بدون أخلاق .. وجه من أوجه الفساد    هل عرفتني..؟    12 وردة زكية من بستان أخلاق النبي صلى الله عليه وسلم البهية    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





كودار ل"الأول": الخلاف حول القاسم الانتخابي بين قيادات "البام" حادّ وساخن ونرفض أن نتنازل مجانا على 25 مقعدا خلال الانتخابات المقبلة
نشر في الأول يوم 28 - 09 - 2020

أكد سمير كودار، عضو المكتب السياسي لحزب الأصالة والمعاصرة، أن الخلاف بين قيادات "البام" حول القاسم الانتخابي، الذي بقي نقطة خلافية عالقة بين الأحزاب المغربية، "حادّ".
وقال كودار في تصريح لموقع "الأول"، "في الحقيقة الخلاف الحاصل اليوم داخل قيادة حزبنا حول القاسم الانتخابي هو خلاف حادّ وساخن، ويزداد تعقيدا أمام تمسك كل طرف برأيه وبقوة، وأعتقد أن خلفيته لدى الجميع هي مصلحة الحزب".
وأضاف كودار الذي دافع من داخل المكتب السياسي على الإبقاء على القاسم الانتخابي بصيغته التي اعتمدت في انتخابات 2016، "أنا أتفهم طرح الأخ الأمين العام وهبي الداعي إلى التفكير بطريقة شمولية في العملية الانتخابية، من خلال السعي لتمكين بعض الأحزاب الصغرى من تمثيلية داخل البرلمان حتى تسمع صوتها، وهذا شعار رفعه الأخ وهبي مباشرة بعد صعوده أمينا عاما، وصار اليوم مثل التزام أخلاقي من طرفه. لكن في المقابل ننطلق نحن رفقة الكثير من الإخوان الآخرين كالحموتي كذلك، من غيرة كبيرة على الحزب، ونرفض أن يتنازل الحزب مجانا وبدون سبب مقنع على حوالي 25 مقعد خلال الانتخابات المقبلة، بل نتمسك بمراعاة مصلحة الحزب أولا وأخيرا".
وفي سؤال حول كيفية إيجاد صيغة توافقية في حال استمر هذا الخلاف، أوضح ذات المتحدث، "صحيح أن هذا الخلاف عطل تقدمنا في ورش مناقشة القوانين الانتخابية، وبات يعقد من مأموريتنا لاسيما وأن أجندة الانتخابات التشريعية تضغط علينا، وبالتالي علينا حسم هذا الخلاف وهذا الانقسام الحادّ في أقرب وقت ممكن، لذلك أنا متيقن أنه بفضل تجربة وقوة الأخت فاطمة الزهراء المنصوري، وبفضل رزانة وحكمة الأخ أحمد اخشيشن، سنتوصل إلى حل يرضي الجميع، وفي نهاية المطاف سنسعى لتغليب المصلحة العامة على المصلحة الضيقة، وسندعم كل مقوم من شأنه تعزيز وتقوية الخيار الديمقراطي لبلادنا بذل أي حسابات آخرى".
وكان هذا الخلاف قد برز بين قيادات حزب الأصالة والمعاصرة، في اللقاء الأخير الذي جمعهم أول أمس السبت بمنزل عبد اللطيف وهبي، الأمين العام، والذي تم تخصيصه للتداول حول الانتخابات القادمة.
هذا اللقاء جاء بعد أيام من الاجتماع الذي دعا له سعد الدين العثماني، الأمين العام لحزب العدالة والتنمية، بحر الأسبوع الماضي، والذي عرف بدوره نقطة خلافية أساسية تمثلت في القاسم الانتخابي المشترك، حيث دافع حزب العدالة والتنمية على الإبقاء عليها، في حين طرحت أحزاب أخرى كالاتحاد الاشتراكي إلغاءها واعتماد المسجلين في الانتخابات عوض المصوتين.
ودام اجتماع قيادات "البام" لساعات، بسبب حدة النقاش، حيث حاول وهبي إقناعهم باعتماد القاسم الانتخابي على أساس المسجلين في اللوائح الانتخابية، غير أن محمد كودار عضو المكتب السياسي، ومحمد الحموتي رئيس اللجنة الوطنية للانتخابات في الحزب، رفضا طرح الأمين العام، ودافعا عن طرح اعتماد القاسم الانتخابي على أساس المصوتين.
وأمام وجهتي النظر المختلفتين، اقترحت فاطمة الزهراء المنصوري رئيسة المجلس الوطني، توسيع النقاش وعدم التسرع باتخاذ موقف بخصوص هذه النقطة الخلافية، واقترحت على ضوء ذلك تكوين لجنة، تضم أحمد أخشيشن، حكيم الحزب، قصد التوصل إلى مقترح توافقي يرضي جميع الأطراف.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.