ما وراء مباحثات المغرب ونيجيريا قبل القمة الإفريقية بأديس أبابا؟    وزارة أمزازي تكذّب بلاغا بشأن صرف مستحقات أطر الأكاديميات ومنح متدربي مراكز التكوين    ترحيل نبيل أحمجيق إلى سجن وجدة والحاكي إلى العرائش    طقس الجمعة..أجواء باردة مع أمطار في مناطق المملكة    ‘غرين' قائماً بالسفارة الأمريكية بعد رحيل فيشر.. ويصرح: سنصبح مع المغرب أقوى    رمضان يرد على ‘الفتنة' مع لمجرد: أخويا الكبير والغالي وابن أحب البلاد لقلبي    لماذا قرر بايدن فرض عزل صحي على جميع الوافدين جوا إلى أمريكا؟..يهم المغاربة!    قنديلة البيجيدي "اعتماد الزاهيدي" تتلقى صفعة مؤلمة من القضاء.. تجريدها من عضوية مجلس تمارة وجهة الرباط    إصابة 17 تلميذا في حادثة سير بإقليم سطات    طعنة تنهي حياة شاب في أيت ملول.. واعتقال الجاني في أقل من ساعة    شركة أوروبية تعتزم الإستثمار بالأقاليم الجنوبية للمملكة المغربية    ليفربول يواصل الترنح ويسقط في عقر داره أمام بيرنلي بالدوري الإنجليزي    الشحنات الأولية من لقاح كوفيد- 19 ستصل إلى المغرب غدا الجمعة    الأمم المتحدة تدين مقتل جندي مغربي في إفريقيا الوسطى    العثماني يؤشر على تعيينات جديدة في المناصب العليا    الزنيتي: لنا كل الثقة بقدرتنا على حسم الأمور    بعد أمرابط.. نادي فيورنتينا الإيطالي يضم المغربي يوسف مالح    وزارة أمزازي تدخل على خط أستاذة إفران المصابة بالسرطان    الوزير المنتدب في الداخلية: المنصة الرقمية للمراكز الجهوية للاستثمار مشروع كبير أسست له التعليمات الملكية السامية    هذه حقيقة حذف البيت الأبيض لاعتراف أمريكا بمغربية الصحراء من موقعه    تنصيب جو بايدن: لماذا لن تكون دعوة الرئيس للوحدة سهلة التحقيق؟    المغرب يجلب جرعات "لق اح ك ورونا" على متن رحلتين من الهند والصين خلال الساعات القادمة    إحباط محاولة تصدير غير مشروع ل 200 كيلوغرام من القطع الجيولوجية المحظور تصديرها    العثماني ينفي رفضه التأشير على ترقيات الموظفين بأسلاك الوظيفة العمومية    عاجل.. الحكومة الهندية توافق على تصدير لقاحات كورونا للمغرب غدا الجمعة    الأمم المتحدة ترحب بخطوات الرئيس الأمريكي بشأن العودة إلى اتفاق باريس حول المناخ    "يديعوت أحرنوت" :المغرب وإسرائيل وقعا رسميا على اتفاق يقضي بتسيير رحلات جوية مباشرة بين الطرفين    الأهلي بريمونطادا غريبة فاز في غياب بانون    التجاري وفابنك أول مساهم في آلية مواكبة ودعم المقاولات الصغيرة والمتوسطة والصغرى    هذه تفاصيل التوزيع الجغرافي لحالات كورونا الجديدة في المغرب    ارتفاع حصيلة ضحايا التفجيرين الانتحاريين في بغداد الى 32 قتيلا و110 جرحى    قبل النطق بالحكم..ما مصير عائشة عياش في "حمزة مون بيبي" ؟    مجلس النواب يعقد في فاتح فبراير جلسة عامة لتقديم أجوبة رئيس الحكومة عن الأسئلة المتعلقة بالسياسة العامة    من يكون وزير الدفاع الذي سيعهد إليه ملف الصحراء في إدارة بايدن..؟    زبناء المواقع والمحلات التجارية أدوا 6 مليار درهم بالبطاقة البنكية    خروج مذل لريال مدريد أمام فريق من الدرجة الثالثة    بعد انسحاب بن صديق .. بطل مغربي آخر في مواجهة ريكو فيرهوفن    مصرع بطلة مغربية عالمية في القفز المظلي عضو فريق نسوي تابع للقوات المسلحة البطلة    الفيفا يهدد المشاركين في أي بطولة أوروبية خارج إشرافه بالحرمان من كأس العالم    "مرجان هولدينغ" تسرع تحولها الرقمي    مقاييس التساقطات المطرية بتطوان    مديرية الدراسات والتوقعات المالية تكشف تراجع إنتاج الطاقة الكهربائية    اختيار الكاتبة العامة لمجموعة "يينا هولدينغ" ضمن قياديات إفريقيا لسنة 2020    رحلة جلب اللقاح.. طائرة مغربية "تقلع" اليوم الخميس من الدار البيضاء باتجاه مومباي    عملية جراحية جديدة للرئيس المريض تبون وسط تكتم شديد    فصل من رواية"رحلات بنكهة إنسانية" للكاتبة حورية فيهري_10    ثلاث هيئات في المجلس الفرنسي للديانة الإسلامية ترفض توقيع "شرعة المبادئ" حول الإسلام    الشعر يَحظر في مراسيم تنصيب بايدن.. شاعرة شابة سوداء تٌرشد الأمريكيين إلى النور فوق التل    الكتاب توصيف للصراعات داخل الثقافة الواحدة.. «العالم».. مرافعة باليبار حول المواطنة الكونية    تجهيزات السيارة الإضافية ترفع استهلاك الوقود    التشكيلي المغربي عبدالإله الشاهدي يتوج بجائزة محترفي الفن    بعد إعدام مئات الآلاف من الدواجن في أوروبا مربو دجاج اللحم بالمغرب يحذرون من تفشي إنفلونزا الطيور    فتح قبر العندليب بعد ثلاثة عقود يكشف عن مفاجأة غير متوقعة    النظام الجزائري "الصّادق"    جانب من القيم الإنسانية المفقودة    فلسعة    سيكولوجية المدح في الاستقطاب الاجتماعي والسياسي    إسبانيا.. اكتشاف أثري أندلسي قرب مالقة يعد بمعلومات عن ثورة عمر بن حفصون    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





خلال اجتماع اللجنة التقنية الوطنية.. آيت الطالب يدعو إلى الإقبال بكثافة على التلقيح لتحقيق مناعة جماعية
نشر في الأول يوم 05 - 12 - 2020

دعا وزير الصحة خالد آيت الطالب، أمس الجمعة بالرباط، المواطنين إلى الإقبال بكثافة على التلقيح من أجل بلوغ مناعة جماعية، ومنع انتشار وباء (كوفيد-19).
فخلال اجتماع اللجنة التقنية الوطنية للتلقيح والذي خصص للقضايا ذات الطابع العلمي تحسبا للمرحلة الأولى من حملة التلقيح، حث آيت الطالب على احترام الإجراءات الصحية الوقائية، ولا سيما ارتداء الأقنعة الواقية والتباعد الجسدي والغسل المنتظم لليدين، "إلى حين بلوغ 60 في المائة من نسبة الساكنة الملقحة من أجل تحقيق مناعة جماعية".
وذكر، في هذا الصدد، بأن مهنيي قطاع الصحة ورجال السلطة وهيئة التدريس والفئات الهشة، سيكونون المستفيدين الأوائل من لقاح "سينوفارم" الصيني الذي شارك المغرب في تجاربه السريرية.
وأضاف وزير الصحة أنه سيتم توفير اللقاح على المستويين الترابي والوطني، اللذين ستوزع عليهما الجرعات، داعيا، بالمناسبة، إلى الالتزام بالإجراءات الوقائية حتى بعد حملة التلقيح.
كما أبرز أهمية تحيين وتحسين استراتيجية التلقيح حتى تصبح قابلة للتطبيق ميدانيا، مشيرا إلى وزارة الصحة اشتغلت، بتنسيق مع وزارة الداخلية في إطار التحضيرات لحملة التلقيح ضد (كوفيد-19)، على الجوانب المتعلقة باللوجستيك والسلامة وإمكانية التتبع.
من جانبه، توقف رئيس اللجنة الوطنية التقنية للتلقيح مولاي الطاهر العلوي عند البرنامج الوطني للتلقيح المتاح بالمملكة والدور الذي يلعبه في تحسين صحة الساكنة وفي تقليص نسبة المراضة والوفيات.
وقال إن اللقاح الجديد المضاد لفيروس (كوفيد-19) شكل موضوع عدد من الدراسات والأبحاث العلمية في مختلف بقاع العالم، وأنه من الضروري الحفاظ على القواعد الحاجزية حتى بعد انطلاق حملة التلقيح، خاصة فيما يتعلق بارتداء الأقنعة الواقية والتباعد الجسدي.
وفي معرض حديثه عن موضوع التجارب السريرية، أكد أستاذ علم الطفيليات والفطريات بكلية الطب بالرباط محمد ليعكوبي على أن جميع المراحل احترمت بدقة "مع بعض من السرعة لكن دون تسرع"، مشيرا إلى أن "هناك تقنيات لجعل المراحل أكثر سرعة من دون السقوط في التسرع".
وعلى صعيد الفعالية، شدد الأستاذ ليعكوبي على أن اللجنة تنتظر ، على مدى الأسابيع المقبلة ، النتائج الأولية للعينات المأخوذة والتي تجري معالجتها من قبل الفرق الصينية، فيما يهم حركية الأجسام المضادة الواقية، القمينة بالحماية من الفيروس.
وبالنسبة لمولاي السعيد عفيف العضو باللجنة الوطنية التقنية للتلقيح ورئيس الجمعية المغربية للعلوم الطبية والفيدرالية الوطنية للصحة، "فإن الأمر يتعلق بلقاح آمن وفعال تأكدت نتائجه في دولة الإمارات العربية المتحدة وفي الصين التي أخضعت أكثر من مليون من ساكنتها لعملية التلقيح".
وتابع أنه خلال التجارب السريرية التي شارك فيها المغرب، لم يتم تسجيل أي آثار جانبية خطيرة، مفيدا بأن اللقاح يمكن أن يتسبب في نوع من الاحمرار أو ألم في موضع الحقن أو صداع نصفي.
وسلط عفيف الضوء على دور اللقاح كوسيلة فعالة للوقاية. وأكد أن التلقيح السبيل الوحيد لمواجهة الجائحة وتحقيق مناعة جماعية، ما دام لا يوجد لا يوجد علاج فعال ضد الفيروس.
وأجمع أعضاء اللجنة على أن نتائج التجارب السريرية تظهر اليوم، باستثناء بعض الآثار العادية المصاحبة لأي لقاح مثل الصداع أو الاحمرار أو التصلب في بعض أطراف الجسم، أن اللقاح المضاد ل(كوفيد-19) خال من أعراض جانبية، مؤكدين على ضرورة الاستمرار في التقيد بالإجراءات الصحية الموصى بها.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.