ضربة موجعة للبوليساريو.. إسبانيا تمنع رفع أعلام الجبهة بأراضيها    المغرب..أسعار المحروقات تسجل زيادات متتالية رغم الانهيار التاريخي لسوق النفط    المساهمة في "صندوق مواجهة كورونا" تهوي بأرباح الأبناك المغربية    لليوم الثامن على التوالي الاحتجاجات المناهضة للعنصرية تتواصل بالولايات المتحدة    تزامنا مع أجواء كورونا بادرة طيبة من شباب حي جوادي بنمسيك    آباء يتكتلون لمواجهة "جشع " المدارس الخاصة    سطات.. توقيف تاجر مخدرات وبحوزته 3 كيلوغرامات من الشيرا    الحموشي يطلع على التدابير الميدانية المتخذة لتحقيق الأمن الصحي بفاس ومكناس    جائحة كورونا: المؤسسة الوطنية للمتاحف تعلن طلب منافسة لاقتناء أعمال فنانين مغاربة    تحديد الثوابث النفسية ووظائفها عند الغزالي    هذا توزيع اخر 44 حالة مصابة بكورونا في المغرب    44 إصابة مؤكدة وصفر وفاة خلال 16 ساعة الأخيرة من كورونا    استطلاع : غالبية الأمريكيين يعتقدون بوجود تمييز ضد السود من قبل الشرطة    الموت يغيب جزء من الذاكرة الشعبية.. وداعا زروال    وضعية فناني ساحة جامع الفنا تجر وزير الثقافة للمساءلة البرلمانية    "التوحيد والإصلاح" تعود إلى "الأصالة المغربية" بطبع كتب "التراث الإسلامي" للبلاد    توقعات أحوال الطقس ليوم الأربعاء    إسبانيا تدرس السماح لجماهير كرة القدم بحضور المباريات    الجيش دعامة قوية في مكافحة جائحة كورونا    منصة زوم استفادت كثيرا من التباعد الاجتماعي وهذا ما ربحته    موقف مؤسس فيسبوك من منشورات ترامب “يرسي سابقة خطيرة”    هل يمكن لترامب نشر الجيش داخل الولايات الأمريكية؟    "كورونا" توقف عمليات شراء المنعشين للأراضي    ارتفاع أسعار النفط وخام القياس العالمي برنت يتخطى 40 دولارا للبرميل    ساوثهامبتون يجدد عقد مدربه رالف هازنهاتل    مراكش .. وفاة السيناريست والكاتب المسرحي حسن لطفي    آينتراخت يفتقد فيرنانديز لمدة أربعة أسابيع    اكتشاف 7 إصابات بفيروس كورونا في برشلونة    خبراء يوصون بإعداد خطط مواجهة الكوارث والجوائح في المغرب    سفارة سويسرا تدعم المملكة بثلاثة ملايين درهم لمواجهة آثار كورونا    إيتو: نشأت وأنا ألعب الكرة في الشارع    مؤسسة بوطالب تستحضر مناقب الراحل اليوسفي    هل اخترق “هاكر مغربي” موقع وزارة الصحة الجزائرية؟    إطلاق نار على شرطي بنيويورك.. والمحتجون يعودون للبيت الأبيض    بنسالم حميش يهدي "شذرات فلسفية" إلى "المتعزَّلين والمتعزَّلات"    مصطفى حجي يتحدث: هذه أسباب استبعاد “حمد الله”!    برلماني بالاتحاد الأوروبي يستنكر استمرار توجيه المساعدات الغذائية إلى “البوليساريو”    انطلاق اشغال صباغة وصيانة المقبرة الاسلامية بمرتيل للحفاظ على جماليتها واشعاعها    أنباء عن تمديد حالة الطوارئ الصحية بالمملكة إلى هذا التاريخ    مكتب الهيدروكاربونات يكتري صهاريج "سامير" لتخزين المواد البترولية    إجراء امتحانات شفوية خاصة بالملحقين القضائيين    "كورونا" يعود إلى مليلية بعد تسجيل حالة جديدة    مكتب التواصل البرلماني والعمل المنظم باقليم العرائش    أحزاب مغربية وعربية يسارية تُدين "جرائم النظام التركي" في ليبيا    توقيف مروج للخمور بأحياء زايو ناحية الناظور    ما أحلاها    كورونا بالحسيمة.. الحالة الوحيدة التي تتابع العلاج تستعد لمغادرة المستشفى    التحاليل تبعد فيروس كورونا عن عناصر امنية بإقليم الحسيمة    بغلاف مالي يناهز 40 مليون درهم إطلاق مشروع نفق طرقي بالرباط    المهن القانونية والقضائية    المؤلف والسيناريست المراكشي حسن لطفي في ذمة الله    الرباح يوضح انعكاسات تحولات السوق العالمية على سوق المحروقات الداخلي في ظل جائحة كورونا    تحت تأثير الأزمة.. مهنيو قطاع السياحة يتطلعون إلى ما بعد كوفيد 19    التصريح ب 1632 من العمال المنزليين للضمان الاجتماعي خلال سنة    «المسيح… النبي المفقود» لأحمد الدبش 1 : الكنيسة المصرية طالبت بمصادرته    “تجفيف منابع الإرهاب” للدكتور محمد شحرور : حفظ العقل لايأتي بحفظ المعلومات فقط    إشراقات الحجر الصحي    "مظاهر يقظة المغرب الحديث"    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





الوزير اعمارة يكشف عن وضعيته الصحية الحالية بعد إصابته ب”كورونا”
نشر في الأيام 24 يوم 30 - 03 - 2020

أكد وزير التجهيز والنقل واللوجستيك والماء عبد القادر اعمارة، الذي يخضع منذ 15 مارس الجاري للحجر الصحي المنزلي بعد أن تأكدت إصابته بفيروس كورونا المستجد (كوفيد-19)، أنه في وضعية عادية، وأن “الأمور تتحسن يوما عن يوم” بالنسبة إليه.

وقال السيد اعمارة، في حوار مع موقع (الجزيرة.نت) ” أنا الآن في وضعية عادية، ليست هناك أعراض مقلقة، (…) الحمد لله يوما عن يوم تتحسن الأمور”، وذلك خلافا لما تداولته بعض المواقع الإلكترونية بخصوص تدهور حالته الصحية جراء مخلفات فيروس (كوفيد 19).

ورجح الوزير أن تمتد مدة الحجر الصحي المنزلي بالنسبة إليه لحوالي أسبوعين، مؤكدا على أنه في ” جميع الحالات سينتهي هذا الحجر بقرار من الأطباء بعد إجراء تحليل مخبري “.

وحول برنامجه اليومي خلال فترة الحجر الصحي المنزلي، أوضح السيد اعمارة أن هذا البرنامج تهيمن عليه المهام الاعتيادية لنشاطه الوزاري، خاصة في ظل هذه الظروف الاستثنائية التي تواجه فيها المملكة كما باقي دول العالم جائحة كورونا.

وأوضح أنه يشتغل عن بعد، عن طريق الهاتف والواتساب والبريد الإلكتروني وكذلك تقنية “الفيديو كونفرانس”، حيث يتواصل مع الكاتب العام للوزارة ورئيس الديوان والمديرين العامين ومديري المؤسسات والهيئات العمومية التي يترأس مجالسها الإدارية (حوالي 25 مؤسسة) بحكم تبعيتها للوزارة، مثل المكتب الوطني للسكك الحديدية، وشركة الطرق السيارة بالمغرب (شركة خاصة بتدبير الطرق السريعة أو ما تعرف بالأوتوسترادات)، وشركة الموانئ وغيرها.

وعن طريقة إدارته لوزارته التي لديها مهام جسيمة في هذه الفترة بحكم مسؤوليتها عن المطارات والموانئ وكذلك وسائل النقل العام، اشار السيد اعمارة إلى أنه ب”النسبة للتوقيعات كل ما ليس ضروريا يقوم به مساعدي بعد أن أعطي تعليماتي”.

وأضاف اعمارة أنه يخصص بعضا من وقته للرد على مكالمات الأصدقاء والزملاء وعموم المواطنين، وكذا لمجالسة أسرته والتي يتم فيها اتخاذ كل الاحتياطات الوقائية، خاصة المسافة الآمنة التي أوصى بها الأطباء.

وبخصوص إصابته بفيروس كورونا المستجد، قال السيد اعمارة إن تحديد مكان أو زمن التقاطه للعدوى أمر يستحيل التكهن به. وأكد أنه بحكم مسؤوليته الوزارية، قام بزيارة عدد من الأقاليم بوسط البلاد وشمالها، كما سافر إلى أوروبا في مهام رسمية ومر بعدد من المطارات الدولية، مشددا على أنه حرص على الانضباط لقواعد السلامة الصحية، ولكن رغم كل ذلك، قدر له أن يصاب بهذه العدوى.

وأضاف أنه، وبعد عودته إلى أرض الوطن، لم تكن هناك أعراض ما عدا بعض الصداع على مستوى الرأس وشيء من العياء، مضيفا أنه وبعد الاستشارة الطبية كان هناك التحليل المخبري الذي أكد التقاطه الفيروس.

وقال اعمارة في هذا الصدد ” هناك توجيها احترازيا يقتضي أنه بعد العودة من أي مهمة خارجية وفي حال ظهور أعراض غير عادية ينبغي طلب استشارة طبية، وعلى هذا الأساس أخذت بالأحوط كما يقال، لأن طبيعة مهامي الوزارية تجعلني ألتقي بكثير من المسؤولين والموظفين، فلا ينبغي تعريضهم لأي احتمال للإصابة ولو كان ضعيفا “.

من جهة أخرى، اعتبر السيد اعمارة أنه ينبغي التحلي، خلال فترة الحجر المنزلي بالاتزان والانضباط لمساعدة البلد على تجاوز هذه المحنة، مؤكد أن وضعه الاعتباري لا يمكن أن يمنحنه أي ميزة في ما يتعلق بتطبيق الإجراءات الاحترازية التي قررتها السلطات.

وحول الدروس والعبر التي استخلصها من هذه الفترة، أكد السيد اعمارة أن ” الحجر المنزلي يعطي لمن عاشه فرصة للتأمل في عدد من الأشياء، على رأسها أن الإنسان مهما بلغت إمكانياته فهو محدود أمام عدد من الظواهر، نحن هنا أمام مخلوق بسيط لا يرى بالعين المجردة يرهن العالم كله اجتماعيا واقتصاديا وثقافيا وصحيا “. كما أن هناك معاني كبرى للتضامن، يضيف الوزير، ف” نحن مجتمع متآلف شديد الروابط “.

وخلص إلى أن هناك كذلك أمر متفرع عن هذا التضامن الفريد، وهو الإحساس بالمسؤولية التي تدفعك إلى مزيد من الانضباط لتوجيهات الجهات الرسمية، مشددا على أن الوضع ليس مجالا للاجتهاد، بل يستلزم منا جميعا تطبيق التوجيهات وكفى.

ومع


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.