العثماني يؤشر على تعيينات جديدة في المناصب العليا    الشركة البولونية "لوغ" الرائدة في إنتاج التجهيزات الكهربائية تعلن عزمها الاستثمار بالأقاليم الجنوبية للمملكة    الوزير المنتدب في الداخلية: المنصة الرقمية للمراكز الجهوية للاستثمار مشروع كبير أسست له التعليمات الملكية السامية    هذه حقيقة حذف البيت الأبيض لاعتراف أمريكا بمغربية الصحراء من موقعه    تنصيب جو بايدن: لماذا لن تكون دعوة الرئيس للوحدة سهلة التحقيق؟    الزنيتي: لنا كل الثقة بقدرتنا على حسم الأمور    بعد أمرابط.. نادي فيورنتينا الإيطالي يضم المغربي يوسف مالح    إصابة 17 تلميذا بجروح خفيفة في حادث سير بإقليم سطات    وزارة أمزازي تدخل على خط أستاذة إفران المصابة بالسرطان    إسبانيا: من بينهم مغاربة..اعتقال 45 فردا من أفراد شبكة إجرامية    عاجل.. اللقاح البريطاني سيكون متوفرا بالمغرب بعد ساعات قليلة    المغرب يجلب جرعات "لق اح ك ورونا" على متن رحلتين من الهند والصين خلال الساعات القادمة    هذه هي السجون التي رحل اليها بعض رفاق الزفزافي    المغرب: نزع السلاح من أولوياتنا الدبلوماسية خدمةً للسلم والأمن العالمي    إحباط محاولة تصدير غير مشروع ل 200 كيلوغرام من القطع الجيولوجية المحظور تصديرها    العثماني ينفي رفضه التأشير على ترقيات الموظفين بأسلاك الوظيفة العمومية    هذا ما قررته المحكمة الإدارية في حق "اعتماد الزاهيدي" عضوة البيجيدي سابقا    "يديعوت أحرنوت" :المغرب وإسرائيل وقعا رسميا على اتفاق يقضي بتسيير رحلات جوية مباشرة بين الطرفين    التجاري وفابنك أول مساهم في آلية مواكبة ودعم المقاولات الصغيرة والمتوسطة والصغرى    الأمم المتحدة ترحب بخطوات الرئيس الأمريكي بشأن العودة إلى اتفاق باريس حول المناخ    الأهلي بريمونطادا غريبة فاز في غياب بانون    هذه تفاصيل التوزيع الجغرافي لحالات كورونا الجديدة في المغرب    ارتفاع حصيلة ضحايا التفجيرين الانتحاريين في بغداد الى 32 قتيلا و110 جرحى    جريمة قتل بشعة ثانية ضواحي أكادير في أقل من 24 ساعة    صراع مانشستر يونايتد وليفربول يتجدد في كأس الاتحاد    اندلاع حريق في أكبر معهد لإنتاج اللقاحات في الهند والعالم    أموال جزائرية طائلة لإقناع بايدن بالتراجع عن مغربية الصحراء    قبل النطق بالحكم..ما مصير عائشة عياش في "حمزة مون بيبي" ؟    مجلس النواب يعقد في فاتح فبراير جلسة عامة لتقديم أجوبة رئيس الحكومة عن الأسئلة المتعلقة بالسياسة العامة    خروج مذل لريال مدريد أمام فريق من الدرجة الثالثة    بعد انسحاب بن صديق .. بطل مغربي آخر في مواجهة ريكو فيرهوفن    مصرع بطلة مغربية عالمية في القفز المظلي عضو فريق نسوي تابع للقوات المسلحة البطلة    الفيفا يهدد المشاركين في أي بطولة أوروبية خارج إشرافه بالحرمان من كأس العالم    زبناء المواقع والمحلات التجارية أدوا 6 مليار درهم بالبطاقة البنكية    الأمم المتحدة تدين مقتل جندي مغربي في إفريقيا الوسطى    "مرجان هولدينغ" تسرع تحولها الرقمي    من يكون وزير الدفاع الذي سيعهد إليه ملف الصحراء في إدارة بايدن..؟    مقاييس التساقطات المطرية بتطوان    مديرية الدراسات والتوقعات المالية تكشف تراجع إنتاج الطاقة الكهربائية    رحلة جلب اللقاح.. طائرة مغربية "تقلع" اليوم الخميس من الدار البيضاء باتجاه مومباي    اختيار الكاتبة العامة لمجموعة "يينا هولدينغ" ضمن قياديات إفريقيا لسنة 2020    عملية جراحية جديدة للرئيس المريض تبون وسط تكتم شديد    وفيات كورونا في الولايات المتحدة تتخطى عدد قتلاها في الحرب العالمية الثانية    الدورة الأولى للمهرجان الدولي للسينما المستقلة بالدار البيضاء: تشكيلة لجنة تحكيم مسابقة الأفلام الطويلة.    ثلاث هيئات في المجلس الفرنسي للديانة الإسلامية ترفض توقيع "شرعة المبادئ" حول الإسلام    فصل من رواية"رحلات بنكهة إنسانية" للكاتبة حورية فيهري_10    الشعر يَحظر في مراسيم تنصيب بايدن.. شاعرة شابة سوداء تٌرشد الأمريكيين إلى النور فوق التل    صيدلاني وشقيقته على رأس شبكة لترويج الأقراص الطبية المهلوسة    الكتاب توصيف للصراعات داخل الثقافة الواحدة.. «العالم».. مرافعة باليبار حول المواطنة الكونية    تجهيزات السيارة الإضافية ترفع استهلاك الوقود    التشكيلي المغربي عبدالإله الشاهدي يتوج بجائزة محترفي الفن    بعد إعدام مئات الآلاف من الدواجن في أوروبا مربو دجاج اللحم بالمغرب يحذرون من تفشي إنفلونزا الطيور    فتح قبر العندليب بعد ثلاثة عقود يكشف عن مفاجأة غير متوقعة    النظام الجزائري "الصّادق"    جانب من القيم الإنسانية المفقودة    فلسعة    سيكولوجية المدح في الاستقطاب الاجتماعي والسياسي    إسبانيا.. اكتشاف أثري أندلسي قرب مالقة يعد بمعلومات عن ثورة عمر بن حفصون    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





مقتل هاشالو هونديسا: "عشرات القتلى" في احتجاجات واسعة بعد اغتياله
نشر في الأيام 24 يوم 01 - 07 - 2020

Reuters هاشالو هونديسا..أغانيه ركزت على حقوق عرقية الأورومو
قتل 50 شخصا على الأقل في إثيوبيا بعد أن أشعل مقتل مطرب مشهور فتيل احتجاجات واسعة النطاق في منطقة أوروميا، بحسب ما أفاد به مسؤول محلي لبي بي سي.
واحتشد الآلاف من المعجبين بالمغني هاشالو هونديسا للتعبير عن حزنهم على مقتله بإطلاق نار ليلة يوم الاثنين، بينما كان يقود سيارته.
وتقول الشرطة إن 35 شخصاً، من بينهم السياسي البارز جاوار محمد، تم اعتقالهم.
ولا يزال الدافع وراء مقتل هاشالو غير معروف. ولكن الشرطة تقول إنها اعتقلت شخصين على صلة بعملية القتل.
وكان هاشالو البالغ من العمر 34 عاماً قد قال مؤخراً إنه تلقى تهديدات بالقتل. ومن المقرر أن يوارى جثمانه الثرى يوم الخميس.
وكانت أغاني هاشالو تركز على حقوق عرقية الأورومو، وتحولت إلى أناشيد تصدح بها الحناجر في موجة من الاحتجاجات التي قادت إلى سقوط رئيس الوزراء السابق في 2018.
وجُرِحَ عدد كبير من الأشخاص في الاحتجاجات التي وقعت الثلاثاء وشهدت "تدميراً هائلاً للممتلكات"، كما قال غيتاشيو بالتشا، المتحدث باسم حكومة منطقة أوروميا الإقليمية، لبي بي سي.
وقطعت السلطات شبكة الانترنت الثلاثاء عن مناطق في البلاد مع انتشار الاحتجاجات على مقتله في أوروميا، ولا تزال هناك تقارير تتحدث عن وقوع اضطرابات جديدة الأربعاء.
لماذا جرى اعتقال جاوار؟
المشكلة بدأت عندما كان جثمان هاشالو ينقل إلى مسقط رأسه في مدينة "أمبو"، الواقعة إلى الغرب من العاصمة أديس أبابا، من أجل دفنه، لكن جاوار ومناصريه اعترضوا طريق الجثمان وحاولوا إعادته إلى العاصمة.
Getty Images جاوار محمد.. قيادي بارز من الأورومو ومنتقد لرئيس الوزراء آبي أحمد
وقال مفوض الشرطة الاتحادي، إنديشو تاسيو يوم، الثلاثاء إن مواجهة تلت هذا الحادث. وأضاف: "وقعت أعمال شغب بين قوات الأمن الاتحادية وآخرين، وفي خضم هذه العملية قتل أحد أفراد قوات الشرطة الخاصة في أوروميا".
وأضاف إنديشو أن "35 شخصا بينهم جاوار محمد تم اعتقالهم. وصادرت قوات الأمن ثماني بنادق كلاشنكوف وستة مسدسات وتسعة أجهزة إرسال لاسلكية من سيارة جاوار محمد".
وقال تيروني غيمتا، وهو مسؤول في حزب المؤتمر الاتحادي لأورومو الذي يتزعمه جاوار، لبي بي سي إنهم "قلقون" بشأن اعتقاله وإنهم لم يقوموا بزيارة من اعتقلوا بسبب الوضع الأمني".
وكان جاوار، وهو قطب إعلامي بارز، قد قاد دعوات لمنح المزيد من الحقوق للأورومو، وهي أكبر جماعة عرقية في إثيوبيا، تعرضت للتهميش السياسي من قبل الحكومات السابقة.
وساند جاوار رئيس الوزراء آبي أحمد، الذي هو نفسه من الأورومو، ولكنه تحول بعد ذلك إلى منتقد قوي له.
ما الذي حدث في الاحتجاجات الأخيرة؟
في أداما، الواقعة على بعد 90 كيلومتراً جنوب شرق أديس أبابا، قتل خمسة أشخاص بعد إطلاق النار عليهم خلال مظاهرات، كما جرح 75 آخرين، بحسب ما قال الدكتور ميكونين فيسا لبي بي سي.
Reuters حشود غفيرة من المعجبين بالمغني خرجت إلى الشوارع للتعبير عن حزنها
كما قتل شخصان بالرصاص في مدينة تشيرو الواقعة شرقي البلاد خلال مظاهرات احتجاجية، حسبما قالت مصادر طبية في المستشفى المحلي لبي بي سي.
وفي مدينة هارار شرقي البلاد، أسقط المحتجون تمثالاً للأمير راس ماكونين، وهو والد هايلي سيلاسي، آخر أباطرة إثيوبيا.
وكان رئيس الوزراء آبي أحمد قد أعرب عن تعازيه لوفاة هونديسا، قائلاً في تغريدة له على تويتر إن إثيوبيا "خسرت حياة ثمينة اليوم"، واصفا المغني بأنه "شخص رائع".
وتأتي وفاة هاشالو والاحتجاجات التي تلته في وقت تتنامى فيه التوترات السياسية في أعقاب تأجيل الانتخابات التي كان من المقرر إجراؤها في أغسطس/ آب القادم، وذلك بذريعة انتشار وباء كورونا.
وكان ينتظر أن تكون تلك الانتخابات أول اختبار انتخابي لرئيس الوزراء آبي أحمد بعد تسلمه مهام منصبه في أبريل/ نيسان 2018.
ما هي أسباب احتجاجات الأورومو؟
يشتكي الأورومو، وهم أكبر جماعة عرقية في إثيوبيا، منذ زمن طويل من تعرضهم للتهميش.
وكانت المظاهرات قد اندلعت في 2016 مما زاد من الضغط على الحكومة.
و لجأ الائتلاف الحاكم في نهاية المطاف إلى استبدال رئيس الوزراء في حينه هايلي مريام ديسالين بآبي، الذي ينتمي إلى عرقية الأورومو.
وقد أدخل آبي سلسلة من الإصلاحات غيرت صورة البلاد التي كانت تعتبر "دولة قمعية". وفاز بجائزة نوبل للسلام في 2019، ويرجع ذلك بشكل أساسي إلى تحقيقه السلام مع إريتريا.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.