العثماني: لا يمكن للأزمة الصحية أن تشكل ذريعة لانتشار العنف ضد المرأة والتغاضي عن خطورته    مهما تسْمَع كندا أَرْوَع    التكاليف المشتركة.. وزارة الاقتصاد والمالية: اعتمادات تفوق 24 مليار درهم مقررة في 2021    أسعار صرف العملات الأجنبية مقابل الدرهم اليوم الخميس    وفاة الصادق المهدي زعيم "حزب الأمة "السوداني مثأثرا بفيروس كورونا عن عمر 85 عاما    الأسير الفلسطيني الأخرس لحظة الإفراج عنه بعد إضراب 103 أيام عن الطعام: إرادتنا انتصرت على الاحتلال    أربع دقائق في حياة مارادونا    السلامي يهدد بالإستقالة    المغرب يطلع مجلس الأمن على آخر التطورات بالكركرات    زخات مطرية وتساقطات ثلجية الخميس بعدد من مناطق المملكة    عملية كبرى.. حجز 90 طنا من الكوكايين وضبط غواصا وطائرات تستعمل في التهريب    إدانة حقوقي مزيف بالسجن النافذ والغرامة    لفتيت: المغرب قادر على جعل الجائحة فرصة تاريخية لإحداث الاقلاع الاقتصادي    مدينة قلعة السراغنة تنعي غرقاها بحزن رهيب    دعوة للمشاركة في مائدة مستديرة .. عن بعد    الممثلة "مروة محمد" تهاجم الرجال وتثير الجدل: "الكلاب أوفى منهم!" -فيديو    سوس: أمطار الخير تنعش آمال الفلاحين وتبشر بموسم فلاحي جيد    الأرجنتين تعلن الحداد ثلاثة أيام حزنا على رحيل مارادونا !    أكادير : وضع أحجار وسط الطريق من طرف ملثمين ينتهي بحادث خطير استنفر المصالح الأمنية.    الجزائر بدون رُبان    زيدان: وفاة مارادونا خسارة كبيرة.. وهذا ما يحتاجه هازارد    إيدين هازارد: الثقة تأتي من المشاركة في المباريات    رسمياً .. الإعلان عن المُرشحون لأفضل لاعب في العالم    تارودانت : مرضى كورونا يستغيثون بعد إرتفاع عدد الوفيات، والمدير الجهوي ينقل طبيب الإنعاش من أولاد تايمة إلى أكادير    الدكتور السملالي يكشف الحالة الصحية للناصيري    فيروس كورونا: جو بايدن يحث الأمريكيين على إنهاء "الانقسام" والتركيز على مكافحة الوباء    كتاب جديد يبرز واقع أنظمة التقاعد في المغرب    المغرب يخترق أمريكا اللاتينية .. آخر معاقل البوليساريو تتهاوى    هالاند "يساوي وزنه ذهبا" بالنسبة لمدير دورتموند    مناجاة عاشق فاشل    محمد شكري: سيمياء الجوع المزدوج    محمود الرحبي: كل مجاميعي القصصية يخترقها الفضاء المغربي بتجليات متعددة    أكادير اداوتنان : بوابة إلكترونية لتلقي طلبات التنقل الاستثنائي    كشف عن نيته مراسلة الأمين العام للأمم المتحدة لفضح خروقات مليشيات «البوليساريو"    إجراءات ضريبية تُجهِض حلم فنان مغربيّ في عرض أعماله الفنية    الممرضون يحتفون بنجاح الإضراب عن العمل ويهددون بالتصعيد    نقطة نظام.. عدل بدون وزارة    زيارة تفقدية للأشغال بمدينة المهن في بني ملال    مركز أفروميد يقدم مذكرة ترافع إلى فرق برلمانية    المستجدات الرقمية 2021 عنوان ملتقى "Digital brunch"    22 ماتو بكورونا دقة وحدة فكازا بوحدها.. و800 براو فسوس غير اليوم    وزير الصحة: التلقيح سينطلق بالمغرب منتصف دجنبر والحياة ستعود إلى طبيعتها العام المقبل    منظمات مهنية تحذر من عجز مقاولات عن تسديد تمويلات "أوكسجين"    تزاد على العام اللي فات ب60 فالمية.. موسم التصدير الفلاحي هذ الموسم زاهي ووصل ل106.600 طن    النهضة أتلتيك الزمامرة ينهزم وديا أمام المغرب الفاسي    تحالف يطالب بإسقاط استثناء تزويج الطفلات من "مدونة الأسرة"    السلطات تباشر تدابير مواجهة آثار موجة البرد ببولمان    تزامنا مع نجاح المغرب في جمع نصاب البرلمان الليبي.. مصر تدخل على الخط وتتقدم بطلب مفاجئ    جو بايدن: ترامب لم يتواصل معي منذ فوزي بالانتخابات    معاقبة 3 مصحات خاصة وإلزامها بإرجاع مصاريف كورونا لمرضى متضررين !    بينها الجزائر وتونس وتركيا.. الإمارات تعلق منح "الفيزا" لمواطني 13 دولة لاعتبارات أمنية    سيارة تقتحم بوابة المستشارة الألمانية ببرلين    هل جددت أحداث فرنسا الجدل حول علاقة النصوص الدينية بالعنف؟    ماكرون يعلن رفع الحجر الشامل بفرنسا في 15 دجنبر. ويؤكد: اللقاح ضد كورونا لن يكون إجباريا    يعيش بين القضبان.. "مسيّر"بشيشاوة يسطو على ضيعات طبيب عيون ويختلس الملايير    أسباب ركود العقل الإسلامي وعواقبه    أشهر داعية في الجزائر يستنكر حقد جنرالات النظام العسكري على المغرب ويصف البوليساريو بالعصابة(فيديو)    إدريس الكنبوري: بناء مسجد بالكركرات نداء سلام- حوار    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





السجين والسجّان".. حزن عميق في منزل ضحية "الهيش مول التريبورتور" بسجن تيفلت
نشر في الأيام 24 يوم 28 - 10 - 2020

يتقاطر المعزّون على منزل الموظف بالسجن المحلي تيفلت 2، القائد المربي الحبيب الهراس بعد أن لقي حتفه، مساء أمس الثلاثاء على يد متزعم خلية إرهابية الملقب ب "الهيش مول التريبورتور"، في الوقت الذي تواصل فيه الشرطة القضائية، أبحاثها الدقيقة قبل ترتيب الآثار القانونية اللازمة في هذه القضية.
ويطوّق الحزن والأسى منزل الهالك، الكائن بحي القدس بتيفلت تزامنا مع تقديم واجب العزاء لأسرته، خاصة وأنه كان قيد حياته متزوجا وأبا لطفل عمره سنة وطفلة عمرها أربع سنوات، قبل أن يترك وراءه حسرة في قلوب عائلته والمقربين منه والموظفين معه بالسجن في جريمة اهتزّت لها الأفئدة.
لم يكن الحبيب يظن أنّ نهايته ستكون مأساوية وبطريقة شنيعة وأنّ آخر يوم في حياته سيكون على يد سجين متزعم خلية إرهابية، لم يمرّ على سجنه سوى شهر واحد وبضعة أيام بعد إيقافه في تمارة في العاشر من الشهر المنصرم على خلفية الاشتباه في تورطه في تزعم خلية إرهابية، كانت تنوي القيام بعمليات إرهابية.
بشاعة الفعل الجرمي، تعدّت قضبان السجن وتناقلت الألسن هذه القضية وهي تضع عبارتي "السجين" و"السجّان" في الواجهة وتسطرّ بالخط الأحمر على كلمة "الأمن" في المؤسسة السجنية، غير أنّ تفاصيل الواقعة أبانت أنّ الموظف الهالك، لم يكن سوى ضحية الواجب المهني.
واجبه كموظف بالسجن بصفته قائدا مربيا، كان يتلخص إلى جانب زملائه الموظفين بالمؤسسة السجنية المذكورة في الحفاظ على الأمن العام وفرض الانضباط وضمان سلامة السجناء والأشخاص، غير أنّ قدره المحتوم وقف حائلا أمام إكمال واجبه، بعد أن احتجزه مقترف الفعل الجرمي داخل غرفته وعرّضه للعنف بواسطة أداة حديدية، ليفارق الحياة بعد نقله إلى المستشفى.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.