الحكومة تُصادق على صرف دعم كورونا للعاملين في هذه القطاعات    عمر هلال: الوضع بالصحراء المغربية "أفضل بكثير" مما هو عليه الحال بجنوب إفريقيا    "العداء للمغرب" يجمع الرئيس الجزائري تبون وزعيم البوليساريو    لفتيت و لائحة الشباب : واش لي عندو 40 سنة نسميوه شاب ؟!    #بيناتهم.. الطنجي بوشتى الشارف يعري الألماني محمد حاجب    القوانين الانتخابية .. "توافق" على توسيع حالات التنافي واعتماد لائحة جهوية بجزأين    موريتانيا ترد وبقوة بعدما دعا التونسي الغنوشي إلى اتحاد مغاربي من دون المغرب وموريتانيا    إنفانتينو : أحيي شغف وإلتزام الملك محمد السادس لتطوير كرة القدم المغربية والفيفا ستقف بجانب المملكة    مثير.. إيقاف تلميذة قاصر ظهرت في فيديو تهدد زميلاتها بسيف أمام مؤسسة تعليمية    طقس الجمعة.. زخات رعدية وثلوج مرتقبة بعدد من المناطق المغربية    هل يخلق تقنين الكيف بديلا حقيقيا للفلاحين ؟    تطوان : حوالي 35 ألف و 800 مستفيد من التلقيح المضاد لكوفيد – 19    الجامعي: "الماص" سينافس على البطولة والكأس.. وغاموندي: قبلت التحدي    عبوب يضع اللمسات الأخيرة على تشكيلته قبل ملاقاة تونس    المغرب وبوروندي يضعان خارطة طريق للتعاون للفترة ما بين عامي 2021 و2024    التوزيع الجغرافي : أزيد من ثلثي الإصابات الجديدة بكورونا بجهتي الشرق والبيضاء، وسوس ماسة مرتبة سادسة وطنيا.. التفاصيل بالجدول    الصحة العالمية تدعو السلطات لإعطاء كوفيد طويل الأمد "أهمية قصوى"    ولي عهد السعودية يجري عملية جراحية ناجحة    صحيفة الأهرام المصرية: جائحة كورونا وغياب الرئيس زادت من حدة التخبط السياسي والاحتقان الشعبي في الجزائر    أشغال إنجاز خطوط الطرامواي تحدث اضطرابا في تزويد بعض المناطق بالبيضاء بالماء الشروب    التحقيق في تلقي سيدة لجرعتين من لقاح كورونا تباعا وفي نفس الوقت    في العمارة الإسلامية.. الحلقة الأولى: المبادئ الأساسية    التراضي ينهي التزام فرتوت مع سريع وادي زم    كأس العرش.. عصبة الأبطال تؤجل مباراة وادي زم والوداد    المغاربة يرفضون هدايا إحدى شركات الزيوت ويعلنون مواصلة المقاطعة حتى تخفيض الأسعار    المغرب يتجاوز عتبة 3 ملايين تلقيح ضد فيروس كورونا    عادل الفاصيلي يحل بصفرو لتصوير فيلم "فندق باموسى"    قطاع النقل السياحي يحتج وطنيا    للسلام وطن    الوزير امزازي بجهة درعة تافيلالت لتتبع تنزيل أحكام القانون الإطار رقم 17-51    هذه مناطق ستعرف تساقطات رعدية وثلجية قوية ابتداء من اليوم    ما يحتاج إليه الشعر في وقتنا الراهن    التكناوتي يطمئن جماهير الوداد    التخربيقولوجيا والشوهرالوجيا والبوزولوجيا بالمغرب تخلف وإنحطاط في الأفق ؟؟؟؟؟؟    المعهد الفرنسي بطنجة وتطوان يستأنف الأنشطة الثقافية    الكيسر ل"اليوم 24′′: حبي للكوكب هو الذي جعلني أدربه وحنيش يبذل مجهودا كبيرا لإعادة التوهج للفريق    تسليط الضوء بطنجة على البعد السياحي في رحلات ابن بطوطة    رئيس الحكومة: إنجاح حملة التلقيح إنجاز يحق لجميع المغاربة الافتخار به    طنجة : مطاردة أمنية تنتهي بحجز كوكايين واعتقال 3 أشخاص    ارتفاع رقم معاملات شركة "مغرب أوكسجين" المملوكة لأخنوش لأزيد من 248 مليون درهم خلال 2020    رئيس "الفيفا" يعبر عن سعادته بزيارة المغرب ويشكر الملك محمد السادس على اهتمامه بالرياضة (فيديو)    صندوق النقد الدولي يحذر من تراكم آثار جائحة كورونا على اقتصادات العالم    سخط وغضب بوزارة الصحة بسبب إقالات وإعفاءات غير مبررة قام بها الوزير    مهنيو سيارة الأجرة بفاس يصرون على الزيادة دون موافقة السلطات.. ومواطنون: ابتزاز وسرقة    رئيسة مجلس جهة الشمال تتباحث مع فيدرالية للمقاولات المتوسطة والصغيرة جدا    تكريم حكيم القبابي بمهرجان واد نون السينمائي التاسع    إلزام رجل بدفع تعويض لطليقته عن الأعمال المنزلية    هذه قصة"طاكسي الأحمر" بباريس    "حماس" تفرج عن 45 سجينا من "فتح" في قطاع غزة    رئيس حكومة الوحدة الوطنية الليبية يقدم تشكيلته الوزارية اليوم الخميس بدعم 84 نائبا    شكر و اعتراف من سعيد الجدياني    سليم الحلوي يستعد لإطلاق أغنية جديدة    "ميتسوبيشي" تقدم الجيل الرابع من الوحش Outlander    ماذا سيحدث إذا تم رفض سياسة الخصوصية الجديدة لتطبيق واتس آب؟    نقل الفنان يوسف شعبان للعناية المركزة ووضعه على أجهزة التنفس الصناعي    ظهر سابقاً في المغرب.. مجسم الكعبة في كربلاء ‘الشيعية' يثير غضباً دينيًا واسعاً    "فيروس كورونا عقاب للظالمين وعبرة للناجين وابتلاء للذين يموتون"    "فيروس كورونا عقاب للظالمين وعبرة للناجين وابتلاء للذين يموتون"    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





هل يصبح المغرب مركزا تنافسيا في صناعة السيارات عالميا؟
نشر في الأيام 24 يوم 25 - 01 - 2021

يشهد قطاع صناعة السيارات بالمغرب تطورا متسارعا منذ مطلع الألفية الجديدة، حيث ارتقت صناعة السيارات المغربية إلى مستويات نمو مستدامة بنسبة 20% سنويا، وأضحى قطاع صناعة السيارات قطاعا إستراتيجيا في السياسة الصناعية للمملكة المغربية، ويحقق نموا سنويا مهما على مستوى إحداث فرص العمل والتصدير، إذ يوفر القطاع أكثر من 150 ألف وظيفة، ويقترب من علامة التصدير البالغة 100 مليار درهم.
شهدت الأشهر الأخيرة، على الرغم من كونها مرحلة أزمة وسنة ركود اقتصادي وتجاري، تسارعا في الاستثمارات الدولية الصناعية في مجالات السيارات بالمغرب، حيث جذب المغرب شركات دولية كبرى وعلامات رائدة.
ووقّع المغرب في 12 يناير الجاري، اتفاقا لإقامة 4 مصانع في قطاع صناعة السيارات مع المجموعتين اليابانيتين يازاكي (Yazaki) وسوميتومو (Sumitomo)، باستثمارات تبلغ قيمتها الإجمالية 912 مليون درهم ستوفر 8300 فرصة عمل.
وقبلها بأسابيع تم التوقيع على إنشاء مصانع أخرى مع شركاء ومستثمرين رائدين في المجال، منهم المصنع الأميركي "أدينت" (ADIENT) للمعدات الأصلية للسيارات، الذي ينجز استثمارا عبر إنشاء وحدة إنتاج أغشية (أغطية) المقاعد وإطلاق منظومة صناعية للموردين ومركز تقني وهندسي، بلغت قيمته الإجمالية حوالي 19 مليون دولار، وسيسمح بتوفير 1600 منصب شغل وتحقيق رقم معاملات خاص بالتصدير، تبلغ قيمته 73 مليون دولار.
ونهاية دجنبر الماضي، افتتحت مجموعة "ديكاستال موروكو أفريكا" (Dicastal Morocco Africa) الخاصة بإنتاج إطارات العجلات من الألومنيوم مصنعها الثاني بمنطقة تسريع التنمية الصناعية للقنيطرة.
صرح وزير الصناعة مولاي الحفيظ العلمي بأن الاستثمارات الجديدة تعكس مدى مرونة وقدرة تأقلم قطاع الصناعة المغربي، وتمثل عربون ثقة في منصة الإنتاج المغربية التي توفر جودتها وأداؤها وتنوعها لرواد الصناعة العالمية آفاقا مستقبلية وتنموية واعدة.
وقال الوزير عقب توقيع بروتوكول الاتفاق مع الشركتين اليابانيتين إن المغرب في طريقه لأن يصبح المنصة الأكثر تنافسية في العالم بقطاع السيارات. وأضاف العلمي أن المغرب ماض في تحقيق هذا الهدف الإستراتيجي من خلال تحسين مستوى الاندماج والتحول نحو الإنتاج الصناعي الخالي من الكربون.
وتَعزّز موقع المغرب كمحطة إنتاجية وتصديرية للمعدات والسيارات باستقرار مجموعات أجنبية ذات سمعة عالمية مثل "سان جوبان" (SAINT-GOBAIN)، و"سويس" (SEWS)، ويازاكي (YAZAKI)، وكذلك "دلفي" (DELPHI)، و"باميسا" (BAMESA)، و"جي إم دي" (GMD)، فضلا عن "سنوب" (SNOP)، و"رينو" (RENAULT)، وسجلت صادرات القطاع أداء جيدا في أول شهرين من الربع الرابع من 2020 بزيادة 8.8%.
ويرى المحلل الاقتصادي عبدالنبي أبو العرب، في تصريح ل"الجزيرة"، أن المغرب اليوم من أهم المنصات الدولية في صناعة السيارات، ويتمركز بقوة على المستوى الدولي، مذكرا أنه الأول على المستوى الأفريقي.
وطوّر المغرب بناء منظومة متكاملة من الصناعات المرتبطة بقطاع السيارات، إذ يتوفر على 10 منظومات صناعية مرتبطة بالأسلاك الكهربائية والميكانيك والبطاريات والمقاعد وغيرها.
ويرى أبو العرب أن تكثيف الاستثمارات على مستوى هذه القطاعات الجزئية المرتبطة بصناعات السيارات بشكل أشمل، سيمكّن المغرب من توفير منظومة متكاملة لتصنيع سيارة مغربية 100%.
يربط أبو العرب تناسبيا ارتفاع كثافة الاستثمارات ونجاح المغرب في توفير المنظومة المتكاملة "الإيكوسيستم" (Ecosystem) بارتفاع تنافسية القطاع على المستوى الدولي، معتبرا أن المغرب يحتل موقعا دوليا جيدا خاصة في عروض الإعفاء الضريبي وتوفير مناطق حرة، والمساعدات في تكوين (إعداد) الكفاءات اللازمة للقطاع.
ويعتبر المغرب أن تكوين الموارد البشرية ميدان إستراتيجي في مخطط تسريع التنمية الصناعية 2014-2020، ويهدف قطاع صناعة السيارات إلى خلق سوق للموارد البشرية المؤهلة من خلال إقامة معاهد لمهن صناعة السيارات وتقديم مساعدات مباشرة في تكوين الموارد.
ويضيف أبو العرب أنه من بين مؤشرات تنافسية العرض المغربي موقع المملكة الذي يجعل منه منصة صناعية موجهة للتصدير نحو سوقين من أهم الأسواق الدولية استهلاكا للسيارات، هما السوق الأوروبي والأميركي، بالإضافة لوجوده على بوابة السوق الأفريقي.
ويرى أبو العرب أن المغرب في موقع تنافسي للاستجابة للسوق الأفريقي، لأنه مصنف عالميا في ما يخص صناعة السيارات الاقتصادية ذات الكلفة المنخفضة.
وما زال المغرب يعد بالكثير من الفرص التنافسية في مجال الاستثمار بقطاع السيارات، وأمامه فرص لنيل حصص في السوق الأميركية بالنظر لتوفره على اتفاق للتبادل الحر معها، ويراهن المغرب حاليا على تكوين الأطر والموارد البشرية المؤهلة القادرة على الانخراط في السيرورة العامة للقطاع أو تطويره، على اعتباره مفتاح الانتقال إلى القدرة الذاتية في الصناعة المغربية من أجل علامة مغربية محلية، عبر رفع نسبة الاندماج التي لا تزال في حدود 65%.

عن الجزيرة.نت


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.