تارودانت : الشابة مهدية ابركا أصغر رئيسة جديدة بالمغرب    القضاء يسقط أصغر رئيسة جماعة من الرئاسة، و قبول ترشيح ما دون السن 21 سنة… مسؤولية مشتركة بين الأحزاب والسلطات.    إغلاق مطار جزيرة "لابالما" في أرخبيل الكناري الإسباني بسبب سحب الرماد البركاني    أول طالبة مغربية تلتحق بجامعة إسرائيلية    الشيخ مكتوم بن محمد بن راشد وزيرا للمالية ومريم المهيري وزيرة للبيئة في تعديل وزاري بالإمارات    فياريال يفرض التعادل السلبي على ريال مدريد في "سنتياغو بيرنابيو"    بمشاركة حكيمي.. باريس سان جيرمان يتغلب على مونبلييه (2-0) ويحقق فوزه الثامن تواليًا في الدوري الفرنسي    توقيف ستة أشخاص للاشتباه في ارتباطهم بنشاط شبكة إجرامية لتنظيم الهجرة غير المشروعة والاتجار في البشر    العمليات الأمنية للتصدي لجرائم التزوير في الوثائق الصحية تسفر عن توقيف 19 شخصا    الحسيمة.. 3 وفيات و 13 اصابة بكورونا خلال 24 ساعة    تبون يشتكي من تعرُّض بلاده لهجمات إلكترونية كبيرة من دول الجوار .. ويستثني دولة واحدة!    حزب "فوكس" الإسباني يستهدف مغاربة سبتة في إسلامهم..    "البيجيدي" يطعن في ترؤس أخنوش لجماعة أكادير    الحكومة المقبلة ورهان "الكفاءات" لتنزيل النموذج التنموي الجديد    هكذا عاقبت "طالبان" عصابة اختطفوا رجل أعمال مع ابنه    جائحة كورونا.. أدوية جديدة تمنح بارقة أمل    خبير مغربي: تلقي "جرعة ثالثة" من لقاح كورونا مهم سيما لهذه الفئات    الدرك الملكي بتارودانت يتمكن من حجز أزيد من 8 أطنان من المخدرات..    بوريطة: تحت قيادة جلالة الملك ، لطالما برهن المغرب عن حس ابتكاري في معالجة قضية الطاقة    النصيري فتح باب الانتصار وبدله ختمه بهدف الاطمئنان    التحقيقات في قضية إختطاف شخص بالشارع العام تفجر معطيات خطيرة قلبت الحقائق    الشابي يجهز نجمه الواعد لملاقاة إتحاد طنجة    حادث انقلاب سيارة يؤدي بعروس ليلة زفافها إلى المستعجلات بطنجة    "الإيسيسكو" تتوج بدرع المجلس الأعلى للجامعات المصرية    تحالفنا الثلاثي هو الذي حقق الفوز لأسماء أغلالو    توخيل: "لم نكن في أفضل مستوى لنا أمام مانشستر سيتي"    أمن الدار البيضاء يُوقِف 14 شخصا لهذا السبب ..    كومان: قبلت برحيل النجوم من أجل مصلحة برشلونة    استثناء.. فتح عدد من مراكز التلقيح يومي 25 و26 شتنبر في وجه التلاميذ المتراوحة أعمارهم بين 12 و17 سنة.    إسبانيا تُمدد إغلاق معبري سبتة ومليلية حتى نهاية شهر أكتوبر المقبل    دراسة: الشباب يرغبون في التصالح مع السياسة رغم تراجع ثقتهم في السياسيين    الجمعية المغربية لمحاربة الرشوة تفضح خروقات الانتخابات وتدعو لفتح تحقيق قضائي    السلطات الكندية تمدد قرار تعليق جميع الرحلات الجوية القادمة من المغرب    الدخول الثقافي.. المتحف الإثنوغرافي بتطوان يعيد فتح أبوابه    غراميات جبران خليل : (2/ 2)    أومبرتو إيكو، فيلسوف العلامات    "تسبيق تصدير"..عرض جديد أطلقه القرض الفلاحي لدعم المصدرين    المغرب ينطلق في تصدير "توربينات" الرياح العملاقة إلى جميع أنحاء العالم    هزة في صفوف النهضة التونسية.. 113 يستقيلون بسبب الخيارات السياسية "الخاطئة" للقيادة    ضمنها المغرب.. قائمة بأكثر الدول العربية والأجنبية تسجيلا لإصابات كورونا    بورصة البيضاء.. أداء أسبوعي إيجابي ما بين 20 و24 شتنبر الجاري    "الحراك" في قبضة الشرطة بفاس..لمواجهة أزيد من 12 قضية جارية    دولة أوروبية جديدة تلغي كافة القيود المفروضة على السفر    "الجهر الأول بالدعوة والاختبار العملي للمواجهة المباشرة"    قِرَاءة في أزمة الطاقة والكهرباء بإسبانيا    مكتب الفوسفاط يصنف بالمركز الرابع عالميا في قطاع "الزراعة"    لقاء ناري بين المغرب والبرازيل في ربع نهاية كأس العالم    الصورة الأولى لياسمين عبد العزيز من رحلة علاجها في سويسرا وهكذا علقت    معرض بباريس للرسامة الأميركية الراحلة جورجيا أوكيفي    الفائزون بنوبل يتسلمون جوائزهم في بلدانهم بسبب كورونا    عرض ومناقشة فيلم في أجواء النادي السينمائي    الاتحاد الأوربي يخشى الفراغ بعد ميركل في مواجهة تحديات وجودية    حقيقة لفظ أهل السنة والجماعة (ج2)    هولندا: اعتقال مجموعة من الأشخاص متورطين في التخطيط لعمل إرهابي    "حماس": "إسرائيل" تطلب وساطة 4 دول في صفقة تبادل أسرى    عودة الخطيب الطنجاوي الشيخ محمد الهبطي إلى منبره اليوم    مستفز جدا..قراءة آيات من "سورة المنافقون" لإغاضة الخصوم السياسيين بطريقة أشعلت الفايسبوك (فيديو)    عالم بالأزهر يفتي بعدم جواز التبرع للزمالك    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.



اقتحام الكونغرس: شهادات صادمة لرجال شرطة عن هجوم أنصار ترامب
نشر في الأيام 24 يوم 28 - 07 - 2021

BBCالشرطي أكويلينو جونيل، بكى وقال إنه كان خائفا من الموت تحت أقدام الحشود الغاضبة من مؤيدي ترامب قال ضابط شرطة دافع عن مبنى الكابيتول مقر الكونغرس الأمريكي خلال أعمال شغب قام بها أنصار الرئيس السابق دونالد ترامب، في 6 يناير / كانون الثاني، إنه كان خائفا من أن تسحقه الحشود حول المبنى. وبكى الشرطي أكويلينو جونيل، أمام لجنة استماع عقدها الكونغرس في إطار تحقيق في الهجوم الذي وقع في العاصمة واشنطن، وقال: "هكذا ستكون نهايتي وسأموت". وقال الشرطي الآخر هاري دين، وهو أسود، إنه تعرض لإساءات عنصرية من أنصار ترامب. وتم القبض على حوالي 535 من مثيري الشغب منذ الهجوم الذي خلف خمسة قتلى، بينهم ضابط شرطة. ولم ينجح الإدعاء الأمريكي حتى الآن إلا في توجيه التهم وإدانة عدد قليل من المشتبه بهم. وأدى الهجوم على مقر الكونغرس إلى محاسبة ترامب أمام الكونغرس قبل تبرئته من تهمة التحريض على أعمال الشغب، وهو ما ينفيه ترامب دائما. ويجري التحقيق في مجلس النواب الأمريكي تحت إشراف نواب ديمقراطيين، بعد أن قاطع معظم النواب الجمهوريين إجراءات عمل اللجنة. ومع ذلك، فقد قرر النائبان الجمهوريان ليز تشيني وآدم كينزينغر، الانضمام إلى التحقيق. الجمهوريون يعرقلون جهود الديمقراطيين لتشكيل لجنة للتحقيق في أحداث اقتحام الكونغرس نائبة جمهورية بارزة تفقد منصبها الحزبي بمجلس النواب لمعارضتها ترامب نواب جمهوريون يتحدون ترامب ويؤيدون التحقيق معه في اقتحام الكونغرس وبررت تشيني موقفها مع بدء جلسة الاستماع يوم الثلاثاء، قائلة "إذا لم تتم محاسبة المسؤولين ... سيظل هذا سرطانا في جمهوريتنا الدستورية". Reutersالنائبة الجمهورية ليز تشيني شاركت في لجنة التحقيق وقالت إن ما حدث من أنصار ترامب يهدد "جمهوريتنا الدستورية" وتم تشكيل اللجنة المكونة من تسعة أعضاء بعد أن اعترض الجمهوريون على إنشاء لجنة مستقلة على غرار تلك التي حققت في هجمات 11 سبتمبر / أيلول 2001. ومن المتوقع أن تقوم اللجنة، التي تتمتع بصلاحيات لاستدعاء الشهود، بالتحقيق في الظروف التي أدت إلى أعمال الشغب وسبب عدم استعداد هيئات إنفاذ القانون لمواجهتها.
"ساحة معركة من القرون الوسطى"
وخلال الجلسة التي عقدت مساء الثلاثاء، وصف أربعة من ضباط الشرطة تعرضهم للضرب والاعتداء من قبل مثيري الشغب الذين جاءوا لتعطيل مصادقة الكونغرس على نتائج الانتخابات الرئاسية وإعلان هزيمة ترامب وفوز بايدن. ووصف الضابط جونيل المشهد في الكونغرس بأنه كان "ساحة معركة من العصور الوسطى". ووصف وهو يمسح دموعه، كيف أنه عاد إلى المنزل ودفع زوجته بعيدا عنه خوفا عليها من كمية المواد الكيماوية التي تغرق زيه العسكري. وانتقد الشرطي الذي حارب من قبل في العراق الجمهوريين، لما وصفه ب "محاولتهم الصادمة المستمرة" ل "تجاهل أو تدمير الحقيقة" في ذلك اليوم. وردا على سؤال من النائبة الجمهورية تشيني عن وصف ترامب للحشود بأنهم ودودون للغاية"، رد الرقيب جونيل ساخرا: "ما زلت أتعافى من العناق والقبلات". وأضاف ساخرا"إذا كان ترامب يعتبر هذا عناقا وقبلات، فعلينا جميعا أن نذهب إلى منزله ونفعل نفس الشيء معه". وتدارك الشرطي الموقف لاحقا واعتذر عن تعليقاته الغاضبة، وقال إنه لم يقصد أن يدعو أحدا للذهاب إلى منزل ترامب. بيما قال الضابط دين إنه أخبر العديد من المتظاهرين أنه صوَت لصالح بايدن. وسألهم بعد أن زعموا أن الانتخابات تم تزويرها: "هل تصويتي لا يحتسب؟ هل أنا غير موجود؟". وشهد بأن ذلك أدى إلى تعرضه لسيل من الشتائم العنصرية، "صرخت امرأة ترتدي قميص ماغا وردي (عليه شعار ترامب لنجعل أمريكا عظيمة مرة أخرى)،" سمعتم، يا رفاق، هذا (شتمته بكلمة بذيئة) صوّت لجو بايدن! ". وأضاف الشرطي دين: "لم يسبق لأحد أن وصفني بهذه الكلمة البذيئة بينما كنت أرتدي زي ضابط شرطة في الكابيتول". Getty Imagesساحة مبنى الكابيتول تحولت لميدان معركة من العصور الوسطى تسببت في مقتل خمسة أشخاص بينهم شرطي
كلمات مثل الأسلحة
وأثناء اللجنة ضرب الضابط مايكل فانون، بقبضته على المكتب واتهم الجمهوريين بارتكاب "سلوك مشين" لانتهاك قسمهم في المنصب. وظهر النائب كينزينغر، وهو أحد الجمهوريين القلائل الذين صوتوا لعزل ترامب لدوره في أعمال الشغب، وهو يكتم دموعه وهو ينتقد زملاءه. وقال كينزينغر: "ما زلنا لا نعرف بالضبط ما حدث. لماذا؟ لأن الكثيرين في حزبي تعاملوا مع هذا على أنه مجرد صراع حزبي آخر. إنه أمر سام ويضر بالضباط وعائلاتهم". وقال الضابط دين إنه لم يستوعب التعليق العنصري الذي سمعه إلا بعد التفكير فيه بعدها بأيام. وأضاف: "كنت أحاول فقط البقاء على قيد الحياة في ذلك اليوم ، والعودة إلى المنزل". "عندما تمكنت من معالجة الموقف، كان الأمر مؤثرا للغاية. كان الأمر محبطا ومحبطا جدا أننا نعيش في بلد مثل هذا، حيث يهاجمونك بسبب لون بشرتك". ووصف الكلمات التي سمعها بأنها "كانت مثل الأسلحة، استهدفت الإيذاء". وانفعل الضابط دانيال هودغز، عندما ظهر مقطع فيديو له محاصرا في أحد المداخل يتعرض لضربات من قبل مثيري الشغب، وأشار إليهم عدة مرات بكلمة "إرهابيين"، أثناء شهادته. وقال هودغز: "ما أثار ارتباكي الدائم أنني رأيت أكثر من مرة العلم الأمريكي وعليه الخط الأزرق الرفيع، والذي يعد رمزا لتضحيات رجال الشرطة الذين قتلوا لحماية المواطنين، ومع ذلك واصل الإرهابيون تجاهل أوامرنا وهاجمونا".


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.